المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

بحري من عكا

عريف أول
عريف أول

avatar



مُساهمةموضوع: التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس   الأحد أغسطس 27 2017, 17:45

القسطل



القسطل هي قرية عربية فلسطينية عريقة تقع على بعد 10 كم غرب من مدينة القدس وتشرف على طريق القدس - يافا وقد جرت فيها واحدة من أشرس المعارك عام 1948 عرفت باسم معركة القسطل وأسمها كلمة عربية تعني القلعة وتقع في مقدمة القرية تل حبير يسمى تل القسطل.

بداية المعركة




استطاعت القوات العربية المشتركة إفشال عملية "نخشون" العسكرية في مطلع أبريل 1948 بقي طريق باب الواد المؤدي إلى القدس مغلقاً في وجه العصابات الصهيونية التي عزمت ألا يأتي شهر مايو إلا وقد استولت علي القدس.
يأست العصابات الصهيونية في تلك العملية من محاولة فتح الطريق إلى القدس اعتباراً من سهل "عمواس" ومدخل "باب الواد" بالإضافة إلى هجومهم الفاشل على قرية القسطل مفتاح الطريق من جهة القدس بقواتهم المتوفرة في هذه المدينة وقد قاموا بهذه المحاولة أكثر من مرة فحاولوا فتح الطريق من مدخله الأول اعتباراً من القدس ومن مدخله الثاني في باب الواد من جهة تل أبيب.
وقد اضطروا إلى إشغال احتياطيهم الخارجي في رد على الهجوم العربي على مشمار هاعمك وفي عمليات الهجوم الكبيرة التي شنّوها في مختلف الجبهات المحيطة بقوات القاوقجي في المثلث جنين، نابلس، طولكرم.


قائد المعركة



هو "عبد القادر بن موسى بن كاظم الحسيني" ولد بمدينة القدس عام 1908 وأتم تعليمه الإبتدائي بمدرسة روضة المعارف الابتدائية في القدس ثم انتقل إلى المدرسة الإنجليزية وهي المدرسة العصرية الوحيدة آنذاك حيث أتم تعليمة الثانوي ثم التحق بعدها بكلية الآداب والعلوم في الجامعة الأمريكية في بيروت ثم ما لبث أن طرد منها نظراً لنشاطه الوطني ورفضه لأساليب التبشير التي كانت مستشرية في الجامعة فما كان منه إلا الالتحاق بجامعة أخرى تسمح له بقدر من الحرية فتوجه إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة ودرس في قسم الكيمياء بها.

ضرب "عبد القادر الحسيني" خلال معركة القسطل الشرسة والغير المتكافئة مثلاً رائعاً في التضحية والحماسة والاندفاع.
فقام الحسيني باقتحام قرية القسطل مع عدد من المجاهدين ما لبث أن وقع ومجاهديه في طوق الصهاينة وتحت وطأة نيرانهم فهبت نجدات كبيرة إلى القسطل لإنقاذ الحسيني ورفاقه وكان من بينها حراس الحرم القدسي الشريف، وتمكن مساعدة "رشيد عريقات" في ساعات الظهيرة من السيطرة على الموقف وأمر باقتحام القرية وبعد ثلاث ساعات تمكنوا من الهجوم وطرد الصهاينة منها.
استشهد "عبد القادر الحسيني" في مثل هذا اليوم صبيحة الثامن من إبريل عام 1948  حيث وجدت جثته قرب بيت من بيوت القرية فنقل في اليوم التالي إلى القدس، ودفن بجانب ضريح والده في باب الحديد، وقد استشهد رحمه الله وهو في الأربعين من عمره، أي في أوج عطائه الجهادي.
ولما خرج الجميع لتشييع عبد القادر الحسيني أبت قوات الاحتلال الصهيوني إلا أن ترتكب مجزرة أخرى فعمدت إلى مهاجمة قرية دير ياسين وأتت أُكلها فلم يبق فيها شيء ينبض بالحياة فقط ركام المنازل وأشلاء الفلسطينيين.


القسطل.. خيانةٌ ووفاء



هاجم المجاهدون مستعمرة مشمار هاعمك أثناء انهماك الإسرائيليين في الهجوم على القدس القديمة لتصفية قوات الجهاد المقدس التي كان يقودها المجاهد عبد القادر الحسيني وفي محاولة فك الحصار المضروب عليهم بفتح الطريق إلى تل أبيب.

وقامت قوات الهاجاناه اليهودية بمهاجمة قرية "القسطل" غرب القدس والتي في موقع هام يتحكم بمدخل القدس واستولت عليها وطردت كل سكانها منها وكانت القسطل تشكل بداية لخطة يهودية لاحتلال الجزء الأكبر من فلسطين قبل إنهاء الانتداب البريطاني في 15 مايو من عام 1948 ، وقام القائد عبد القادر الحسيني بمواجهة هذا الهجوم بقوات فلسطينية متفرقة ومجاهدين بأسلحة قليلة الفعالية في الحروب ، ولم تتلق هذه الجماعات المقاومة أي دعم من البلدان العربية التي كان بعضها لا يزال يعاني وطأة الاستعمار .

لكن القائد عبد القادر أخذ الأمور على عاتقه ، وفي 5 إبريل من عام 1948 توجه بقواته البسيطة نحو القسطل ، وليس معه سوى 56 من المجاهدين ، واستطاع فعلا أن يحاصر القسطل ، لكن قبل أن يضرب حصاره على القسطل توجه إلى جامعة الدول العربية يطلب عبثاً المدد بالسلاح والذخيرة من حكام العرب مستعينا بهم واحدا تلو الاخر وهم يرفضون المساعدة ويماطلون فيها.

وفي اللقاء الذي جمع بين عبد القادر الحسيني واللجنة العسكرية التابعة للجامعة العربية يقول الحسيني رحمه الله أن اللجنة العسكرية طالبته بعدم افتعال تصرفات فردية ، وأن جامعة الدول العربية قد أوكلت قضية فلسطين إلى لجنة عربية عسكرية عليا ، وطالبوه بعدم الذهاب نحو القسطل  فقال لهم:-

"إنني ذاهب إلى القسطل وسأقتحمها وسأحتلها ولو أدى ذلك إلى موتي ، والله لقد سئمت الحياة وأصبح الموت أحب إلي من نفسي من هذه المعاملة التي تعاملنا بها الجامعة ، إنني أصبحت أتمنى الموت قبل أن أرى اليهود يحتلون فلسطين ، إن رجال الجامعة والقيادة يخونون فلسطين"    
وما لبث "الحسيني" إلا أن عاد إلى القدس مجدداً فور علمه بمعركة القسطل التي بدأت بشائرها وهو خارج القدس، لكنه لم يحمل ما ذهب إليه جميعه فقط نصف كيس من الرصاص، واتجه به مسرعاً إلى القسطل .

لم تكن الدول العربية تريد مواجهة مع بريطانيا ورأت أن أي عمل عسكري الآن سيعني مواجهة حتمية مع بريطانيا ولكن "الحسيني" بدأ يرسل إلى المتطوعين من الحركات الإٍسلامية في فلسطين ومصر وما حولها ثم إنه طوق القسطل وبدأ يستنجد مرة أخرى بالقيادة العسكرية ، وأرسل إليهم بأنه بمساعدتهم سينهي الوجود اليهودي فيها ، بيد أن القيادة العسكرية للجامعة العربية أصرت على موقفها .

أثار ذلك الترنح في مواقف الجامعة العربية حفيظة الحسيني وثارت ثائرته فأطلق صيحته وأرسل إليهم قائلاً:-
"نحن أحق بالسلاح المخزن من المزابل، إن التاريخ سيتهمكم بإضاعة فلسطين وإنني سأموت في القسطل قبل أن أرى تقصيركم وتواطؤكم.
هزأ منه العراقي "طه الهاشمي" وأخبره أن لدى اللجنة العتاد والسلاح ولكنها لن تعطيه لعبد القادر ، ولكنها ستنظر بالأمر بعد 15 مايو فكان رد الحسيني عليه:
"والله يا باشا إذا ترددتم وتقاعستم عن العمل فإنكم ستحتاجون بعد 15 مايو إلى عشرة أضعاف ما أطلبه منكم الآن ، ومع ذلك فإنكم لن تتمكنوا من هؤلاء اليهود ، إني أشهد الله على ما أقول ، وأحملكم سلفا مسؤولية ضياع القدس ويافا وحيفا وطبرية ، وأقسام أخرى من فلسطين".
ولكن أعضاء اللجنة لم يتهموا لقوله وسخروامن حماسه واندفاعه ، فاستشاط عبد القادر غضبا ، ورمى بدبارة كان في يده في وجوههم وقال: " إنكم تخونون فلسطين ..إنكم تريدون قتلنا وذبحنا"



ولما عاد إلي القسطل وبدأت ذخيرتة فى النفاذ أرسل رسالته الأخيرة إلى الجامعه العربية "إني أحملكم المسؤولية بعد أن تركتم جنودي في أوج انتصارتهم بدون عون أو سلاح".
ثم تجمع المتطوعين مع عبد القادر الحسيني حتي وصلوا 500 رجل مجاهد انضموا إليه في حصار القسطل  في 8 إبريل من عام 1948 بدأ الهجوم الشامل على القرية ، وانتهت المعركة بمقتل 150 يهوديا وجرح 80 منهم ، وتم تحرير القسطل ، ولكن بعد استشهاد القائد البطل عبد القادر الحسيني رحمه الله تعالى.

المصدر
http://www.elshaab.org/news/167291/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B3%D8%B7%D9%84-%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D8%A8%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D8%AA%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8#
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس   الثلاثاء أغسطس 29 2017, 03:01

لا اتفق مع بعض ما جاء في هذه المساهمة. رغم انه ربما كان من الاسلم خوض حرب فلسطين كحرب عصابات. و لكن ما قام به الحسيني هو قيادة اعداد بسيطة من المتطوعين و باسلحة فردية. و كان تأثيره في الحرب قليلا لأن الجيوش العربية و حكوماتها كانت تقاتل ضمن خطة محددة. و لا يمكن تحويل هذه الخطة لمجرد احتلال قرية هنا او حقل هناك. مثلا الجيش الاردني كله كان 11 الفا. و كان يواجه قوات صهيونية اكبر من عدده بأضعاف. فلا يمكن له تحويل قواته او ارسال ذخائر يحتاجها اكثر من غيره لمعركة القدس!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بحري من عكا

عريف أول
عريف أول

avatar



مُساهمةموضوع: رد: التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس   الثلاثاء أغسطس 29 2017, 16:20

منجاوي كتب:
لا اتفق مع بعض ما جاء في هذه المساهمة. رغم انه ربما كان من الاسلم خوض حرب فلسطين كحرب عصابات. و لكن ما قام به الحسيني هو قيادة اعداد بسيطة من المتطوعين و باسلحة فردية. و كان تأثيره في الحرب قليلا لأن الجيوش العربية و حكوماتها كانت تقاتل ضمن خطة محددة. و لا يمكن تحويل هذه الخطة لمجرد احتلال قرية هنا او حقل هناك. مثلا الجيش الاردني كله كان 11 الفا. و كان يواجه قوات صهيونية اكبر من عدده بأضعاف. فلا يمكن له تحويل قواته او ارسال ذخائر يحتاجها اكثر من غيره لمعركة القدس!

تحياتي لك اخ منجاااوي اتمنى لك الصحة والعافية

في تعقيبي على ردك

اولا: السيطرة على القسطل ليس بهدف السيطرة على قرية هنا او هناك وانما لاهمية موقعها كونها الخط الفاصل بين القدس ومعسكرات العصابات الصهيونية في بتاح تكفا وتل ابيب في ذلك الوقت ومن يسيطر على القسطل تكون الطريق الى القدس مفتوح امامه وهذا ما حدث .

ثانيا: القيادة العسكرية في ذلك الوقت بزعامة امين الحسيني وعبد القادر الحسيني وحسن سلامة وغيرهم اتخاذ قرار بالدفاع عن فلسطين قبل بدء الانحساب البريطاني كون العصابات الصهيونية بدأت بالهجوم والاستيلاء على القرى والاراضي قبل بدء الانحساب وهذا ما رفضه العرب خوفا وربما تامر مع بريطانيا في ذلك الوقت .

ثالثا: دعم السكان المحليين بالسلاح للدفاع عن اراضيهم افضل من جلب قوات من دول بعيدة وباعداد قليله.

رابعا: ما لا يخفى على احد ان العرب في ذلك الوقت كانوا موافقين على قرار التقسيم بشكل خفي والشواهد كثير على ذلك من انسحاب القوات العربية من مناطق الساحل مثل حيفا وعكا بشكل طوعي تقريبا اضافة الى حثهم السكان الفلسطينين والطلب منهم بمغادرة قراهم وبيوتهم لمدة اسبوع او اسبوعين كونها تشكل خطر على حياتهم وما زالو في خيام اللجوء لغاية الان بدل من حثهم على البقاء في بيوتهم والدفاع عنهم ومدهم بالسلاح.

خامسا: ادى عدم دعم المقاومة الفلسطينية الى ارتكاب مجازر كبيرة بحق الفلسطينين مثل دير ياسين واستشهاد العديد من القائد الفلسطينين ومنهم عبد القادر الحسيني.

من يتحمل كل هذا

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس   الثلاثاء أغسطس 29 2017, 16:51

من ناحية ان القسطل تقطع الطريق بين تل ابيب و القدس. فهناك مناطق اخرى ايضا تقطع الطريق. مثل اللطرون و قلعتها. و التي سببت حصانتها و حسن تخطيط الجيش الاردني في فشل الهجوم الاسرائيلي عليها 3 مرات و خسروا حوالي 800 مقاتل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بحري من عكا

عريف أول
عريف أول

avatar



مُساهمةموضوع: رد: التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس   الثلاثاء أغسطس 29 2017, 17:24

منجاوي كتب:
من ناحية ان القسطل تقطع الطريق بين تل ابيب و القدس. فهناك مناطق اخرى ايضا تقطع الطريق. مثل اللطرون و قلعتها. و التي سببت حصانتها و حسن تخطيط الجيش الاردني في فشل الهجوم الاسرائيلي عليها 3 مرات و خسروا حوالي 800 مقاتل.

نعم كلامك صحيح وبكل صراحة من اكثر الجيوش العربية التي استبسلت في الدفاع عن فلسطين والقدس خاصة هو الجيش الاردني

خريطة توضح الموقع

القسطل كانت بوابة القدس صديقي



هل من الممكن ان تعطيني رايك ما الاسباب الرئيسية التي ادت الى سقوط فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التاريخ لا يرحم ..معركة القسطل.. بداية احتلال القدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام غير العسكريـــة :: القسم الفلسطيني-