المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اعادة تقييم لهيكل البحرية الاميركية : اسطول من 355 سفينة بكلفة 40 مليار دولار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: اعادة تقييم لهيكل البحرية الاميركية : اسطول من 355 سفينة بكلفة 40 مليار دولار   الأربعاء فبراير 15 2017, 18:04

أعلن راي مابوس الأمين العام لبحرية الولايات المتحدة، نتائج المراجعة الداخلية التي طال انتظارها حول حجم الأسطول، ويطلق عليها تقييم هيكل القوة، ويبدو أن البحرية تستعد لمنافسة قوة عظمى متجددة، المصدر معهد هاندسون. وأكد التقييم أن الحاجة ل 355 سفينة التي أعلن عنها مابوس يجب أن تستمر في حماية الولايات المتحدة والدفاع عن مصالحنا الاستراتيجية في جميع أنحاء العالم، مع الاستمرار في مكافحة الإرهاب والمنافسة المناسبة مع تقدم الصين وعودة روسيا.



وقد دعا تقييم هيكل القوة السابق الذي أجري في عام 2012 لأن يكون الأسطول مكون من 308 سفينة، ودعم هذا المطلب موقف مابوس في النزاع الأخير مع وزير الدفاع حول ميزانية 2018 وحجم الأسطول. ويضيف هذا التقييم الجديد جنبا إلى جنب مع رغبة الرئيس المنتخب ترامب المعلنة لرفع قوة سلاح البحرية إلى 350 سفينة ثقلا إضافيا لموقف مابوس.

مركزية منافسة القوى العظمى

على الرغم من أن الافتراضات الاستراتيجية التي يقوم عليها هذا التقييم سرية، فبيان مابوس يجعل من الواضح أن المنافسة المتجددة للقوة العظمى هي الدافع الأساسي للدعوة لزيادة حجم الأسطول. وكانت هناك تقارير تفيد بأنه تم الإيعاز إلى وزارة الدفاع بالحد من تركيزها على ديناميات القوة العظمى، ولكن يبدو أن البحرية تقر بدور فريد وحاسم في إدارة هذه المسابقة من خلال إيجاد رادع مؤثر ومتقدم.
إن الغواصات الهجومية هي الأصل في أنظمة الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ، بالإضافة إلى كونها آلات قتل لا مثيل لها في زمن الحرب. وما لم يتم التشديد عليه في الإعلان هو أنه في حين كان كان المطلوب 48 غواصة هجوم، كان عدد الغواصات في الأسطول هبط إلى 41 غواصة، نظراً لأن الغواصات التي كانت تبنى في عهد ريغان بواقع ثلاث غواصات سنويا، تم استبدالها بغواصات من فئة فرجينيا التي تبنى بمعدل غواصتين سنويا.



ومن الواضح أن القاعدة الصناعية النووية تتقدم. فمن الغواصات الهجومية ال 66 المطلوب توفيرها في هذا التقييم، يجب أن تبنى ثلاثة غواصات في السنة، حتى مع استبدال البحرية غواصاتها القديمة ذات الصواريخ البالستية من فئة أوهايو.

حاملة طائرات إضافية

يجب أن تكون البحرية متواجدة في ثلاثة مسارح رئيسية أوروبا والشرق الأوسط والمحيط الهادئ والأسطول المكون من 11 حاملة طائرات ليس كافياً لتلبية تلك المطالب، وليس للبحرية حاليا سوى 10 حاملات، بسبب تخلي الكونغرس عن مطالبه القانونية للحاملات ال11، بينما يتم إنشاء حاملة طائرات يوإس إس جيرالد فورد CVN 78 ، مما يزيد من تفاقم المشكلة.



ويتزايد الطلب على السفن البرمائية نظرا لفائدتها ومرونتها. وقد أكد سلاح مشاة البحرية باستمرار على احتياجاته لزيادة السفن البرمائية لتصبح 38 سفينة، ويبدو أن القوات البحرية وافقت في النهاية على تلبية هذا المطلب.

اسئلة تحتاج الى اجوبة : تقييم هيكل القوة وليس بنية الأسطول.


ما صدر هو منتج تلخيصي لتحليل جاد من قبل القوات البحرية، ولكنه ما يزال مجرد استعراض لما ستحتاج الأسلحة الرئيسية إليه للقيام بعملها في العقود المقبلة. ومن دون إجابة الأسئلة هي مثل:
١ - ماذا تعتقد البحرية أنها ستكون بهذا العمل؟
٢ - كيف سيتطور الجناح الجوي الناقل لمواجهة تحديات مكافحة الوصول التي تفرضها القوى الكبرى وغيرها؟
٣ - ما هو الدور المستقبلي للمركبات دون قائد في الأسطول، وكيف ستتفاعل مع الأسطول البشري، وكيف ينبغي أن يحسب وجودها؟
٤ - ما هي التغييرات المطلوبة في العمل والموقف لمواجهة التحديات الناشئة عن منافسة قوة عظمى، بعيدا عن التطوير البسيط للأسطول ؟
وكان الكونغرس مهتماً بأسئلة من هذا النوع، التي وجهت البحرية في عام 2016 لإجراء سلسلة من الدراسات حول إنشاء أسطول بديل، إلا أن النتائج لم يتم الإعلان عنها.

الكثير من مقاتلات السطح الكبيرة

الملخص التنفيذي الصادر عن القوات البحرية والذي أعلن عن هذا التقييم يشير إلى أن مطالبات زيادة الدفاع الصاروخي الباليستي لتبرير العدد الأكبر من مقاتلات السطح الكبيرة. هناك أهمية لمسألة الأدوار والمهمات في قلب هذا النقاش، ويمكن أن يكون الدفاع عن القوات التدخل السريع البرية، في كثير من الحالات، أكثر كفاءة مما تقدمه مدفعية قوات الدفاع الجوي البرية، وتحرير سفن متعددة المهام لمتابعة العديد من المهمات البحرية الأخرى المطلوبة منها. بالإضافة إلى ذلك، فتغطية تكاليف 16 مقاتلة سطح كبيرة إضافية بتكلفة ملياري دولار لكل منها يمكن بهذا المبلغ بناء ما يقرب من 40 سفينة أصغر.
وكل شيء جدير بالاهتمام ما دامت البحرية تعتمد على السيطرة البحرية. وتتطلب السيطرة البحرية القوة لتحييد تهديدات السطح، والتحت سطحية، والجوية. وبعبارة أخرى، فإن البحرية لا يمكن أن يتم تفعيلها من دون مشروعات السيطرة البحرية، وذلك في ظل تنامي قدرات منافسينا من القوى العظمى التي تهدف لحرماننا من السيطرة البحرية. ولأنها كثيرةالعدد، ومدججة بالسلاح فضلاً عن مرونتها، فإن مقاتلات السطح الصغيرة تكون حاسمة لقوة الردع التقليدية القادرة على استهداف وتحييد سفن العدو وغواصاته.

من نتائج الدراسة

إحدى النتائج الرئيسية للدراسة هي عدم كفاية القوة القتالية اللوجستية. وعلى الرغم من أن التقييم الجديد يزيد من حجم هذه القوة سفن تزويد الوقود، سفن شحن البضائع الجافة، الخ وإلى حد ما، فإن متطلبات الحرب التي تصورها الدراسة أكبر بكثير.
للمدافع من القوة البحرية الأميركية، سيجد الكثير مما يعجبه في تقييم هيكل القوة هذا، ولكن الكونغرس والشعب الأميركي يتوقع مناقشة مستفيضة من الافتراضات والقصص الاستراتيجية وراء هذه الأرقام قبل أن تتمكن البحرية من طرق الحديد. فهذه السفن ال 355 التي تطلبها البحرية، ستكون أكثر تكلفة بكثير من حيث الحصول عليها والتدريب والعتاد والعدة، وتجهيز أكثر من 273 سفينة الموجودة حالياً. ونظرا لجاهزية البحرية، فإن تكلفة هذه الخطة ربما تصل إلى مبلغ إضافي قدره 40 مليار دولار سنويا. وتستحق البحرية الثناء على الأقل للتفكير في ما وراء القيود المفروضة على الميزانيات الحالية، وذكرت ما تحتاج إليه للقيام بعملها ضمن هامش مقبول من المخاطر.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اعادة تقييم لهيكل البحرية الاميركية : اسطول من 355 سفينة بكلفة 40 مليار دولار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البحرية - Navy Force-