المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سفن الدوريات البحريـــة توفــر الدفــاع الدائـــم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: سفن الدوريات البحريـــة توفــر الدفــاع الدائـــم   الجمعة يوليو 29 2016, 23:46

يمكن أن يعزى ارتفاع الطلب العالمي على سفن الدوريات البحرية OPVs جزئياً إلى زيادة النشاط البحري، مثل الصيد البحري غير المشروع وحماية الأصول، في حين أن السوق قد شهدت تحسناً أيضاً بسبب الأحداث الأخيرة، بما في ذلك اختفاء الرحلة MH370 وأزمة المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط.


تواجه العديد من البلدان في شمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية تهديدات بحرية تتزايد من حيث شدتها وتنوعها. ويواجه خفر السواحل والقوات البحرية فيها حالياً دوراً أكثر صعوبة من أي وقت مضى، حيث يحافظون على حرمة وسلامة الموانئ والسواحل الوطنية. ولكي تقوم هذه القوات بواجباتها على نحو فعال، فإنها تحتاج إلى التدريب والتجهيز وفقاً للمعايير المطلوبة التي من شأنها أن تسمح لهما بالتغلب على عدد لا يحصى من التهديدات التي من المرجح أن تواجهها.
إن حكومات هذه القوات تدرك الحاجة لشراء سفن دوريات بحرية متقدمة OPVs من شأنها أن توفر للجنود وسائل لتنفيذ الأدوار المنوطة بهم. وعليه، تقوم هذه الحكومات بإبرام صفقات أكبر مع شركات بناء السفن في جميع أنحاء العالم لشراء سفن دوريات بحرية OPV وذلك من أجل تحقيق الأهداف التالية.


تواجه الدول موضع هذه الدراسة تهديدات مماثلة عديدة لأمنها القومي ورخائها الاقتصادي؛ فالقرصنة والأنشطة الإرهابية تهدد حرمة تجارتها البحرية والصناعة. كما أن التهريب والاتجار بالسلع غير المشروعة يشجع على الفساد والاضطراب الاجتماعي ونمو اقتصاد الظل، وتمثل التهديدات غير الحكومية لهذه الدول خطراً حقيقياً وقائماً لا يمكن تجاهله.


وقد أدى هذا الخطر البحري المتزايد الذي تشهده المنطقة إلى توسع كبير في القوات البحرية للدول المعنية من خلال شراء سفن الدوريات البحرية OPVs. ولا يقتصر دور الفرقاطات والطرادات والزوارق الهجومية وزوارق الدورية على تنفيذ مهام اعتراض السفن  لمنع القرصنة والتهريب، بل هي أيضاً مناسبة لدعم أساطيلها السطحية في القتال البحري التقليدي، إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك.


وقد أثبتت الانتفاضات المدنية في مصر والجزائر في السنوات الأخيرة أن المنطقة – على الرغم من أنها مستقرة حالياً – فإنها ليست غريبة على الصراعات الخطيرة والطويلة الأمد. ولذلك، فإن شراء سفن الدوريات البحرية OPVs يضمن مصدرين مستمرين للفائدة الإستراتيجية في وقت واحد: الأمن المشدد للبنية التحتية للموانئ الرئيسية والمناطق الساحلية، فضلاً عن تحسين القدرات القتالية للقوات البحرية الوطنية محل البحث.
فإن استمر المشهد الجيوسياسي الحالي على النمط نفسه من التهديدات، فسوف تزداد شهرة التدابير المضادة التي توفرها سفن الدوريات البحرية المتقدمة.


ينشط الإرهابيون والمتمردون الجيدو التسليح والقادرون من الناحية الإستراتيجية بمزيد من الجرأة والثقة بالنفس على طول شواطئ مصر وليبيا والمغرب والجزائر.


تعبر السلع والمواد غير المشروعة بين شمال أفريقيا وجنوب أوروبا عبر الحدود الساحلية التي يسهل اختراقها. وتتطلب جهود المنع سفن دوريات بحرية متقدمة مزودة بمعدات متطورة حسية.
يضم العديد من الأساطيل البحرية في شمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية سفناً معمرة أصبحت قريبة من حالة التقادم.
تتميز سفن الدوريات البحرية الحديثة ببراعة شاملة من خلال استخدام نظم استهداف متقدمة، وأسلحة بحرية وتدابير مضادة دفاعية. كما أنها توفر دفاعاً مستمراً ضد التهديدات التي لا تعد ولا تحصى، والأنشطة غير المشروعة بما في ذلك الإرهاب والقرصنة والتهريب والتلوث والصيد غير المشروع.


تملك مصر واحداً من أكبر الأساطيل في الشرق الأوسط، ولكن وجود 2,000 كم من السواحل التي تتطلب حماية، وأسطول من السفن السطحية المعمرة التي تحتاج إلى القيام بدور أكثر تعقيداً وصعوبة من أي وقت مضى، جعل الحكومة المصرية تقرر ضمان سلسلة من الصفقات الهامة لتحديث و / أو استبدال سفن الدوريات البحرية OPVs لدى كل من القوات البحرية وخفر السواحل.


ثمة وجه من وجوه هذا الدور المعدل هو شدة ارتفاع التهديد الذي تمثله داعش في منطقة سيناء. وفي الآونة الأخيرة، في يوليو 2015 اشتعلت النيران في سفينة تابعة للبحرية المصرية على النار بعد استهدافها من قبل الهجمات الصاروخية من قبل المسلحين، رغم عدم حدوث أي حالات وفاة.


وهناك اعتبار آخر هو الأهمية الإستراتيجية والاقتصادية الحاسمة لقناة السويس. فعلى الرغم من أن القناة قد خضعت لمشروع تطوير واسعة لتوسعتها لكي تستوعب عدداً أكبر من السفن وبسرعة أكبر، تبقى نقطة الاختناق ضيقة نسبيا. فنقطة الضعف هذه، إلى جانب الأهمية المتزايدة للرفاه الاقتصادي لمصر، يجعل منها هدفاً رئيسياً لأعمال إرهابية.


مشتريات أخيرة من سفن الدوريات البحرية

مصر
2009-2014: 1.3 مليار دولار – أربع زوارق صاروخية سريعة FMC: تم تصميمها من قبل شركة في VT Halter Marine، بالتعاون مع شركة Lockheed Martin، وقد تم شراء هذه المركبات FMC المتقدمة لتحل محل بعض السفن الهجومية المعمرة في البحرية المصرية. وهذه السفن - القابلة لتركيب أنظمة صواريخ أرض - أرض، وأنظمة إطلاق صواريخ موجهة، ورشاشات عيار 7.62 مم مركبة على دفة السفينة -  مصممة لإسناد أعمال الاعتراض للسفن الدوريات البحرية الأكبر حجماً.


2014: 200 مليون دولار تقريباً – فرقاطة FREMM: تم شراؤها من DCNS وبنيت في بريست، فرنسا، وفرقاطة FREMM المسماة "تحيا مصر" وصلت إلى الإسكندرية في أوائل أغسطس 2015، مضيفة إلى قوة سفن الدوريات البحرية المصرية قدرات متعددة الأغراض.


إن الرادار من طراز Herakles المتعدد الوظائف، وصواريخ أستر أرض-جو وصواريخ كروز MdCN، وصواريخ إكسوست MM40 المضادة للسفن وطوربيدات من طراز MU90 وOtobreda ملم، أما الفرقاطة FREMM فهي القادرة على خوض الحرب ضد الطائرات والسفن والغواصات.


2014-2017: 1.35 مليار دولار - أربعة طرادات من طراز Gowind بسعر  1.3 مليار دولار: تم شراؤها أيضا من DCNS، وتتميز هذه الطرادات الأربعة بالقوة النارية والسرعة اللازمة (السرعة القصوى 25 عقدة) لمساعدة طائرات خفر السواحل الأصغر حجماً على عمليات الاعتراض ضد سفن الاتجار بالمخدرات أو تهريبها، وكذلك الإسهام بشكل فعال في الحرب البحرية التقليدية.

المغرب 
2008-2012: 816 مليون دولار - ثلاثة فرقاطات من نوع SIGMA: تم طلبها من قبل الشركة الهولندية دامن شيلد لبناء السفن Damen Schelde Shipbuilding، وتم تسليم هذه السفن الثلاث على مدى أربع سنوات ونصف، كما تم توسعة قدرات سفن الدوريات البحرية بشكل كبير لدى القوات البحرية الملكية المغربية.


أثبتت فرقاطات SIGMA بالفعل أنها لا تقدر بثمن في مجال اعتراض السفن والمهام الإنسانية، وذلك نظراً لتجهيزها بمجموعة شاملة من أنظمة المراقبة والتتبع الإلكترونية، وتشمل هذه الأنظمة: نظام رادار المراقبة الذكية Smart-S Mk2، ورادار تتبع من طراز LIROD Mk 2، ونظام السونار Kingklip من صنع شركة تاليس، ونظام IFF، ونظام اتصال متكامل يضم نظام الاتصالات الخارجية ونظام FOCON الفرعي للاتصال الداخلي، ونظامي رؤية لتحديد الهدف، ونظام VIGILE ESM، ونظام SCORPION ECM ونظام ملاحة متكامل.


2013: 676 مليون دولار - فرقاطة FREMM: ومرة أخرى، نجد أن أسباب إعجاب البحرية المغربية بفرقاطة FREMM المتعددة الوظائف مماثلة لتلك التي دفعت المصريين لشراء واحدة في عام 2014. فهي تحوي في الخلف حظيرة لطائرات الهليكوبتر قادرة على استيعاب طائرات هليكوبتر متوسطة مثل NH90، وEH101 و Cougar، الأمر الذي يجعل منها سفينة دوريات بحرية ممتازة قادرة على الوفاء بأدوار الحرب البحرية التقليدية وكذلك اعتراض السفن.


2015: السعر لم يكشف عنه: سفينة إنزال دبابات LCT: تم تصميم سفينة الدعم هذه -  البالغ طولها 50 متراً، والتي سيتم بناؤها من قبل حوض بناء السفن الفرنسية Piriou - لنقل السيارات والبضائع والماء والوقود، حيث تم تجهيزها برافعتين للمناولة ومنحدر قوسي الشكل للسماح بالتحميل / التفريغ السريع على الشواطئ والموانئ أو السفن الأخرى.


المشتريات المستقبلية المحتملة: لقد شهدت البحرية الملكية المغربية توسعاً كبيراً في السنوات الأخيرة من خلال المشتريات المذكورة أعلاه. وما تزال مصادر المشتريات البحرية تشير إلى أن هناك احتمالاً لإضافة غواصة أو غواصتين إلى قوتها، علماً أن هذا لم يؤد إلى إنتاج أي عطاءات ثابتة في المغرب حتى الآن. ويبدو على الأرجح، بالنظر إلى حجم ونطاق التزاماتها بمكافحة التهريب والاتجار بالمخدرات، أنه ستدعو الحاجة إلى مزيد من الفرقاطات والطرادات وزوارق الدورية الأصغر حجماً للمملكة الساحلية في الأعوام المقبلة.

الجزائر
شهدت السنوات الأخيرة توسعاً كبيراً للقوات البحرية الجزائرية؛ حيث تهدف الحكومة هناك إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد التهريب والهجرة غير الشرعية والإرهاب الداخلي. وتؤثر هذه التهديدات بالذات في الغالب في موانئ الجزائر وطرق المواصلات البحرية، وكذلك السفن التي تمر عبر مضيق جبل طارق. ونتيجة لذلك، فإن الحاجة إلى أسطول متطور مجهز بشكل جيد وقادر على القيام بدوريات فعالة على طول الخط الساحلي الجزائري البالغ طوله 1000 كم  هي أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى.


2012: طرادان من طراز Tiger: هاتان كل منهما سفينة حربية، فقد تم تصميم السفينة الحربية Tiger المضادة للغواصات، والمضادة للطائرات وقتال السفن السطحية، مما يجعلها مناسبة بشكل خاص للقيام بمهام الدوريات البحرية.
وفي الوقت الذي يتكون فيه الأسطول السطحي الجزائري من ثلاث فرقاطات مضادة للغواصات من نوع Koni  من حقبة سبعينيات القرن الماضي، وستة طرادات، و22 زورق قتالي ساحلي وللدوريات، وثلاث سفن برمائية، وثلاث سفن دعم ولوجستيات، مما يجعل الزورقين المتقدمين من طراز نمر إضافة مرحباً بها.


2012-2014: 2.7 مليار دولار – فرقاطتان من طراز MEKO A-200: قامت شركة تايسن كروب للأنظمة البحرية ThyssenKrupp Marine Systems: TKMS بتزويد البحرية الجزائرية بأول واحدة من فرقاطتين في ديسمبر 2014. وقد تم تجهيز هذه الإصدارات الجزائرية بمدفع Oto Melara 127/64 LW medium-calibre ، مع توفير ما يصل إلى 32 صواريخ دفاع تطلق عمودياً من نوع  Denel Dynamics Umkhonto-IR point مع فراغ لأجل 16 صاروخاً مضاداً للسفن من نوع  Saab/Diehl BGT RBS 15 Mk 3 ، ومدفعين منفردين عيار 30 مم من نوع MSI-Defence، وأربعة قاذفات أفخاخ للقتل الناعن من نوع Rheinmetall MASS، ورادار مراقبة من نوع Saab Sea Giraffe AMB G-band 3-D ، ونظامي تتبع راداريين / كهرو بصريين من نوع Saab CEROS 200.


تضم السفينة من نوع Blohm+Voss MEKO® A-200 نظام الدفع (المياه النفاثة والمراوح المكررة) نظام الدفع CODAG-WARP (نفاث الماء ومراوح الدفع المصفاة): عمودان للمروحة من نوع CPP، يتم تشغيلهما بواسطة محركي ديزل موصولين فيما بينهما، بالإضافة إلى نفاث مائي يتم تشغيله بتربين غازي في الخط المركزي، بحيث يتم الجمع بين قدرة كل محرك في الماء بدون الحاجة إلى علبة سرعة جامعة بينهما.  ويسمح هذا الترتيب ببصمات صوتية هادئة للغاية، ودرجة عالية من تكرار الدفع وتجاوز الأضرار. كما يوفر ترتيب الدفع أيضاً، في وضعية الديزل فقط، حلاً اقتصادياً للغاية، يمكن بواسطته أن يدفع محرك واحد كلا العمودين للحصول على سرعة 18 عقدة للسفينة، وهذا يعني أن السفينة ستقضي معظم عمرها الزمني على محرك واحد.


المشتريات المحتملة في المستقبل: تركز خطة الشراء طويل الأجل في الجزائر بشدة على سفن إضافية تابعة للبحرية على دور مكافحة القرصنة، حيث تبقى الموانئ الرئيسية في البلاد ذات أهمية اقتصادية حيوية، وكذلك حرمة سواحلها.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن الجزائر أثبتت بالفعل أنها على استعداد لشراء مجموعة متنوعة وواسعة من أحواض بناء السفن (الألمانية والروسية والباكستانية وغيرها) من أجل تزويد البحرية بسفنها المطلوبة. وبالنظر إلى هذا السياق، يبدو أنه لا مفر تقريباً من تنظيم المزيد من الصفقات الشرائية لسفن الدوريات البحرية OPV، مع جميع أنواع الموردين الدوليين المنفتحين على الفرص المتاحة. وحالياً، فإنه لدى الحكومة الجزائرية الخيار لشراء فرقاطتين أخريين من شركة تايسن كروب TKMS حيث يتوقع محللو الصناعة أن يتم الاتفاق عليهما في العامين المقبلين.

أمريكا اللاتينية

الأرجنتين
تم التخلي عن مشروع Patrulleros de Alta Mar: PAM للحصول على أربع سفن دوريات بحرية OPVs من وزن 1880 طن. وبدلاً من ذلك، تم التوقيع على عقد في سبتمبر 2013 لشراء أربع سفن دورية طول كل منها 35 متراً سيتم بناؤها من قبل حوضي بناء السفن Tandanor وRio Santiago. ولدى خفر السواحل خطط لشراء سفينة مستعملة طولها 60 متراً من أجل دور لوجستيات قطبية.


البرازيل
كان من المقرر أن تدخل ستة سفن دورية بحرية من نوع  Macae Class في الخدمة بحلول عام 2015، مع اعتماد 6 سفن أخرى سيتم تسليمها بحلول عام 2016، وذلك في المرحلة الأولى من البرنامج. ومن المقرر أن يتم الحصول على خمس عشرة أخرى في المرحلة الثانية و19 في المرحلة الثالثة، ليصل مجموعها بذلك إلى 46.
أما مشروع NPO 1800 فهو من أجل عدد يصل إلى خمس سفن دورية بحرية من نوع Navio Patrulha Oceanicos: NPO من 1800 طن، وهناك خطة لبرنامج مشتريات مدته ثلاث سنوات.


شيلي
تم تجربة زورق دورات ثالث في المحيط من نوع OPV 80 هو Marinero Fuentealba، بحلول نهاية عام 2014. وهو ينضم إلى سفينة Comandante Toro وشقيقتها من الطبقة الأولى Piloto Pardo، وقد تم بناؤهما وفقاً لتصميم طوله 80.6 متراً من الشركة الألمانية Fassmer بموجب برنامج لسفن الدورية ضمن المنطقة البحرية بتكلفة 54 مليون دولار.


كولومبيا
تم بناء سفينتين من نوع OPV-80 - من تصميم Fassmer - من قبل شركة Cotecmar، مع عقد لسفينة ثالثة تم توقيعه بالفعل. وهناك أيضاً خطط لبناء 12 سفينة من نوع  CPV-46 على مدى السنوات القادمة.
الإكوادور: هناك خطط للحصول على سفينة دورية  بحرية OPV واحدة بوزن يتراوح بين 1500 - 1800 طن.


المكسيك
4 أواكساكا الدرجة OPVs في الخدمة مع 4 سفن أخرى محتملة.


بيرو
في منتصف سبتمبر 2013 قامت البحرية البيروفية MGP باختيار تصميم سفينة دورية بحرية OPV من شركة STX Offshore & Shipbuilding  الكورية الجنوبية، وبالتوقيع على عقد بقيمة 83 مليون دولار لإنتاج خمس سفن مرخصة في أحواض بناء السفن Peru's SIMA. ومن المقرر تسليمها في منتصف 2015-2016 وسيتم تشغيلها من قبل خفر السواحل.
في عام 2012، أعلنت البحرية البيروفية MGP عن خطط لبناء 10 سفن دورية للمنطقة الاقتصادية حصراً بوزن 500 طن في أحواض بناء السفن SIMA.


أوروغواي
تفيد التقارير أن أوروغواي تريد استئجار 3 سفن دورية بحرية OPVs. وربما يكون الاختيار قد وقع على شركة DCNS (غير مؤكد). وكبديل لذلك، قد يكون تم تصنيع سفينتين من سفن الدوريات البحرية OPVs في حوض بناء سفن محلي، بموجب ترخيص مع شركة ENVC من البرتغال، على أساس تصميم Navio de Patrulha Oceanica 2000.


فنزويلا
تم طلب 6 سفن من نوع دورية بحرية Stan Patrol 5009 و6 سفن دورية أخرى من نوع Stan Patrol 4207 بتكلفة أمر بتكلفة 302 مليون دولار. ويمكن الحصول على سفينتين أخريين من نوع Guauiqueri Class واثنتين أخريين أيضاً من نوع Guaicamacuto Class. ويجري حالياً شراء أربع سفن من نوع Guaicamacuto Class، على أن يتم التشغيل التجريبي لآخر سفينة منها في عام 2015•



مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سفن الدوريات البحريـــة توفــر الدفــاع الدائـــم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البحرية - Navy Force-