المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض   الخميس أبريل 21 2016, 14:20

بدأت في العاصمة السعودية الرياض، الخميس 21 أبريل/نيسان، أعمال القمة الخليجية الأمريكية، بهدف صياغة تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية من إيران وتنظيم "داعش"
وأفادت وكالة (واس)، بأن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، ترأس أعمال قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي يأمل بتعزيز مشاركة هذه الدول في مكافحة تنظيم داعش.

ويسعى أوباما صحبة وفده إلى حث دول الخليج على بذل المزيد في مكافحة تنظيم "داعش" بسوريا والعراق، الذي تقود الولايات المتحدة تحالفا ضده منذ صيف عام 2014، وتشارك فيه معظم دول الخليج.

ووصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء 20 أبريل/نيسان الرياض، قبيل حضور قمة مع زعماء دول مجلس التعاون، والتقى بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في المنطقة والجهود الدولية تجاهها، بما في ذلك مكافحة الإرهاب.

إلى ذلك، تضمن جدول الأعمال بين البلدين بحث ملفي النزاع في سوريا واليمن، و"التحركات الإيرانية" التي ترى فيها دول الخليج تهديدا لأمنها.

هذا وسعى البيت الأبيض إلى إبراز أهمية العلاقة بين واشنطن والرياض التي تعود إلى 70 عاما، نافيا أن تكون الزيارة مجرد فرصة لالتقاط صورة تذكارية بين المسؤولين السعوديين والرئيس الأمريكي.

بدوره، قال نائب مستشار أوباما لشؤون الأمن القومي، بن رودس، إن العلاقة مع السعودية لطالما كانت معقدة، إلا أن هناك قاعدة للتعاون بشأن المصالح المشتركة، ولا سيما ما يتعلق منها بمكافحة الإرهاب.

جدير بالذكر، أن العلاقة بين البلدين شهدت فتورا في السنوات الأخيرة بسبب اختلاف في وجهات النظر بشأن التعامل مع عدد من قضايا المنطقة، أهمها الصراع في سوريا، والملف النووي الإيراني. واشتد الفتور مؤخرا من جراء تقديم أعضاء في الكونغرس الأمريكي مشروع قانون حول هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ، قد يسمح في حالة إقراره لعائلات ضحايا تلك الهجمات بمقاضاة السعودية والحصول على تعويضات منها.

يشار أيضا إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيتوجه (بعد زيارته للرياض) مساء الخميس 21 أبريل/نيسان إلى لندن من أجل محاولة إقناع الناخبين البريطانيين بضرورة التصويت لصالح بقاء بلادهم في الاتحاد الأوروبي قبيل الاستفتاء المزمع إجراؤه في 23 يونيو/حزيران القادم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض   الخميس أبريل 21 2016, 19:36

أوباما: أميركا ستواصل العمل على زيادة تعاونها العسكري مع دول مجلس التعاون الخليجي

أعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما في 21 نيسان/أبريل أن بلاده متحدة ودول الخليج في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، متطرقاً إلى هواجس دول مجلس التعاون من نشاطات إيران “المزعزعة” للاستقرار، خلال القمة في الرياض.

وسعى أوباما في زيارته التي يرجح أن تكون الأخيرة إلى المنطقة قبل ختام ولايته نهاية السنة الجارية، إلى ترطيب الأجواء في العلاقات خصوصاً مع السعودية، نتيجة تباينات متراكمة في ملفات عدة، أبرزها الانفتاح على إيران والنزاعات في المنطقة خصوصاً اليمن وسوريا.

وترى واشنطن أن التوصل إلى حلول لنزاعات المنطقة، سيساهم في تركيز الجهود على محاربة الإرهابيين الذين يتنامى نفوذهم خارج سوريا والعراق، خصوصاً في اليمن وليبيا.

وقال أوباما في ختام القمة بقصر الدرعية “نحن متحدون في قتالنا لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية أو داعِش، الذي يمثل تهديداً بالنسبة إلينا جميعا”، مضيفاً “نظراً إلى استمرار التهديدات في المنطقة، الولايات المتحدة ستواصل العمل على زيادة تعاونها العسكري مع شركائنا في دول مجلس التعاون الخليجي، بما يشمل مساعدتهم على تطوير قدرتهم للدفاع عن أنفسهم”.

وتشارك معظم دول الخليج في التحالف الذي تقوده واشنطن منذ صيف 2014 ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. إلا أن هذه الدول باتت أكثر تركيزاً منذ آذار/مارس 2015، على مشاركتها في التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد المتمردين في اليمن.

وأتت زيارة أوباما بعد أيام من إعلان وزير دفاعه آشتون كارتر زيادة عدد الجنود الأميركيين في العراق وإرسال مروحيات لدعم القوات العراقية في مواجهتها للإرهابيين. وقال مستشار أوباما بن رودس إن ثمة “خطوات سياسية يمكن القيام بها” في العراق إضافة إلى العمل العسكري، خصوصاً المساعدة على الإمساك بالمناطق المستعادة من الإرهابيين والعمل على إعادة اعمارها.

وتطرق أوباما إلى الدور الإيراني الذي يشكل هاجساً أساسيا لدول الخليج، وخصوصاً السعودية التي قطعت علاقاتها بإيران مطلع سنة 2016.

وقال الرئيس الأميركي “حتى مع الاتفاق النووي ندرك بشكل جماعي أنه لا يزال يساورنا القلق من التصرف الإيراني”، متطرقاً إلى نشاطات “مزعزة للاستقرار” تقوم بها الجمهورية الإسلامية في المنطقة.

وحض أوباما قادة الخليج على التواصل مع القوى “الأكثر عقلانية” في إيران، بغرض “عدم المشاركة في تصعيد الحروب بالوكالة في المنطقة”. إلا أنه أكد أن “ليس لأي من دولنا مصلحة في النزاع مع ايران”.

وشكل الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع طهران صيف العام الماضي، ونتج عنه رفع عقوبات اقتصادية عن الجمهورية الإسلامية، إحدى نقاط التباين الأساسية في العلاقة بين واشنطن والرياض. وتتهم السعودية ودول الخليج إيران بالتدخل في شؤونها وشؤون دول عربية أخرى. ويقف الجانبان على طرفي نقيض في ملفات الشرق الأوسط، خصوصا النزاع في سوريا واليمن.

وتطرق أوباما إلى النزاع السوري المستمر منذ خمسة أعوام، معتبراً أن اتفاق وقف الأعمال القتالية يتعرض “لضغوط هائلة” بسبب “تواصل الخروقات” من قبل النظام السوري المدعوم من ايران، ضد المعارضة التي تعد الولايات المتحدة ودول الخليج من أبرز داعميها.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ نهاية شباط/فبراير، إلا أنه بات مهدداً بالانهيار مع تكثيف العمليات العسكرية والقصف الجوي من النظام لمناطق تسيطر عليها المعارضة. والقت هذه الخروقات بظلها على مفاوضات السلام غير المباشرة المقامة في سويسرا، حيث علق الوفد المعارض مشاركته.

أما في ملف النزاع في اليمن، فحض أوباما أطراف النزاع على التزام وقف اطلاق النار الذي بدأ منتصف ليل 10-11 نيسان/أبريل.

وأتت القمة الأميركية الخليجية غداة وصول أوباما إلى الرياض، حيث عقد في 20 نيسان/أبريل لقاء مع العاهل السعودي تطرق إلى مجمل هذه الملفات. وقال البيت الابيض إن المباحثات كانت “صريحة”.

وقال مستشار اوباما بن رودس “اللقاء كان على الأرجح الأطول مع الملك سلمان”، مشيراً إلى أنه كان بناء واستمر قرابة ساعتين. وكان البيت الأبيض أفاد في بيان ان أوباما شدد خلال اللقاء على “أهمية تسريع الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ورحب بالدور المهم للمملكة العربية السعودية في التحالف”.

وتطرقت القمة الخليجية كذلك إلى التراجع الحاد في أسعار النفط. وأعلن اوباما أن بلاده ودول الخليج ستجري “حواراً اقتصادياً على مستوى عال، مع التركيز على التأقلم مع أسعار النفط المنخفضة، وتعزيز علاقاتنا الاقتصادية ودعم الاصلاحات في دول مجلس التعاون الخليجي”.

واتخذت دول الخليج التي تعتمد بشكل رئيسي على إيرادات النفط، سلسلة إجراءات تقشف أبرزها خفض الدعم عن مواد اساسية، في ظل التراجع الحاد الذي تشهده أسعار النفط منذ منتصف العام 2014.

وأبرز اوباما الحاجة إلى “اقتصاد يخدم كل المواطنين ويحترم حقوق الانسان”، مشيراً إلى أن الحوار بين الطرفين سيدعم دول الخليج “بينما تحاول توفير الوظائف والفرص لشبابها وكل مواطنيها”.

وغادر الرئيس الاميركي بعد ظهر 21 نيسان/أبريل السعودية إلى لندن.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض   الجمعة أبريل 22 2016, 08:51

لإيران ثقل عسكري كبير جدا + أطماعا وأحقادا وتطرفا ضد دول الخليج لا يختلف عليه إثنان.

ودول الخليج بقواتها المسلحة الحالية ماتزال غير مهيئة بشكل جدي وعملي للدفاع الذاتي عن أمن وسيادة الخليج ضد أي تعرض أو إعتداء إيراني !
وبدليل توجه الأنظار الخليجية نحو أمريكا عند أي تأزم للموقف بينها وبين إيران وإرسال الإسطول السادس البحري الأمريكي دائما الى مياه الخليج العربي لصد أي عمل حربي إيراني ضد أيا من من دول الخليج.

من المعلوم للجميع بأن جيوش دول العالم تنقسم الى قسمين :

١- جيوش كفؤة وقادرة على ما يناط لها من أوامرا مهما كانت وبدافع الإقتناع بالمهنة العسكرية كإختيار نفسي ومعنوي وتقبلا للمخاطرة والموت في سبيل البلاد.

٢- جيوشا تطوعت من أجل لقمة العيش فقط ومن أجل الرفاهية والبذخ والراحة وبشكل يجعل الشك كبيرا جدا بأن هذه الجيوش غير مستعدة للقتال الشرس والمضني والمميت كجيوشا محترفة وقوية وثابتة.

تجربة عام ١٩٩٠ إثناء التهديدات العراقية على الحدود العراقية - الكويتية وتحرك قوات درع الجزيرة الخليجية الى معسكر منطقة حفر الباطن السعودية بالقرب من الحدود السعودية - الكويتية بمسافة لا تزيد عن ٣٥ كم وتصريحات قادة تلك القوات عن جاهزيتهم الكاملة لرد ودحر أي عدوان عراقي على الكويت عند حصوله ...مازالت عالقة بالأذهان !

فطوال أيام عملية الغزو العراقي لم تتحرك تلك القوات التي لا تبعد بأكثر من نصف ساعة عن الأراضي الكويتية وحتى ولو بمترواحد!

ثم ما رأيناه من بعد ذلك من الأمور التي شاهدناها في المعسكرات الكويتية من الأمور التي لا يصدقها عقل من أساليب الترفيه والراحة والرخاء وبحيث لم تدع لنا أي شك بأن الجماعة في الخليج لم يعرفوا الى حد الآن ما هو مفهوم العسكرية !

فالعسكرية تعني الإلتزام والضبط والتدريب المتواصل والتعب والجهود المضنية من أجل الكفاءة التامة والإستعداد القتالي الفعلي والجاهزية القصوى من أجل الدفاع عن أراضي البلاد بشكل أكيد ومضمون...

وليس عن طريق إقامة معسكرات سياحية وكأنما العسكري فيها يعيش أجواء جزر الهاواي !!!

فمثلا ما شاهدته بنفسي في المعسكر الكويتي للواء المدرع/٣٥ القريب من مدينة الجهراء وتحديدا في واحة الغانم قد ترك عقدة نفسية حقيقية لدى .

وخاصة من بعد مقارنتها بمعسكرات الجيش الأمريكي من بعد حرب عام ٢٠٠٣ .

فذلك المعسكر الكويتي على سبيل المثال كان يحتوي على ما أذكر:

١- موقف السيارات الشخصية لمنتسبي اللواء وكلها من موديل السنة نفسها ١٩٩٠ ومن الأنواع الفارهة /مرسيدس/ بي أم دبليو/ كابريس/ لكزس/بورش وغيرها ولنقل أن ذلك عادي جدا وليس سببا من أسباب الهرب وعدم القتال للدفاع عن البلاد .

٢- مهجع الضباط/ إستراحة الضباط/ مطعم الضباط/سينما الضباط/بهو الضباط /المسبح/ قاعة الإحتفالات ووووما لا أتذكره الآن ومن دون وجود ميادين الرمي والتدريب والمحاظرات والتدريسية والتعليمية.

٣- وجود غرف مكاتب شخصية لكل ضابط وضابط صف حتى ومن نوعية فخمة ولا تحتوي على أية مخاطبات أو مكاتبات حول مناهج التديب والتعليم أو تنظيم دورات تدريبية لتهيئة وإعداد منتسبي الجيش !

٤- تم العثور في درج مكتب آمر اللواء على طلبات لمنتسبي اللواء بالموافقة لهم بإجازات طويلة الأمد ( إثناء فترة التهديد العراقي بالغزو) تتراوح الى ثلاثة أشهر لغرض السياحة في أوروبا ...وكانت الطلبات تحمل موافقة آمر اللواء على ذلك !!!

٤- كنا نستمع من داخل الكويت على راديو إذاعة الكويت الذي كان يبث من داخل المملكة العربية السعودية وحدث إجراء لقاءا مع أحد القادة العسكريين الكويتيين الهاربين الى السعودية وإذا به يعلق بما يزال مخزونا بذاكرتي ما حييت لفضاعته :

( أنا ودي أقول لسمو الأمير بأني ما هربت لما صار الغزو وإنما رحت أخذت عائلتي للسعودية حفاظا عليهم من العراقيين ولكن لما رجعت للكويت حتى أقاتل الغزو لقيت العراقيين مكملين الغزو وواصلين للحدود السعوديه)

ولما سأل المذيع ذلك القائد العسكري الكويتي في آخر اللقاء عن ما يطلبه أخيرا أجابه القائد:

( ودي أسلم على زوجتي وبناتي وأولادي بالكويت وأوعد سمو الأمير بأني راجع لتحرير الكويت وبنفسي وحتى لو بمسدس)

بصراحة شديدة أنا لم أضحك على ما وصل أليه حال تلك الدولة الخليجية الشقيقة وحالها بالتأكيد لا يختلف عن باقي شقيقاتها من باقي دول الخليج...

ولكن ذلك أحزنني جدا جدا وما زلت أعاني من تلك العقدة النفسية !

لماذا الضحك على النفس؟

لماذا الإستخفاف بمشاعر الشعب وأمواله وأمنه؟

هل هكذا الحال نفسه مع الجيش الإسرائيلي والإيراني وباقي جيوش العالم ؟

أم هذه الحالة في دول الخليج فقط؟

لماذا لم يتحرك درع الجزيرة ولو بمحاولة قتال بسيط حتى؟

لماذا هرب الجيش الكويتي الذي كان مرابطا أمام القوات العراقية عند الغزو ؟

ألم يفكر الجيش الكويتي بتراب وطنه وأرواح شعبه وكرامته وأشياءا أخرى قبل الهرب؟

هل هروب الجيش الكويتي من حرب عام ١٩٧٣ وحرب عام ١٩٩٠ له أسبابا نعلمها ولا نريد البوح بها؟

هل تغير الموقف الخليجي لبناء الجيش أم أن الحال نفسه كما في عام ١٩٩٠ ؟

أخواني رئيس ومشرفو المنتدى:

ليس قصدي الإنتقاص من دولة ما أو جيشا ما ...

ولكن قصدي كما هو واضح أعلاه بأن الرفاهية والرخاء تخرب الجيوش وتقضي عليها إذا ما زادت عن حدها كما هو معروف عالميا.

شكرا جزيلا وآسف جدا على الإطالة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض   الجمعة أبريل 22 2016, 09:02

اخ عماد 


جيوش دول الخليج تطورت نوعيا عن مستواها في حرب الخليج الثانيه 
هذا ليس كلامي بل تقييم امريكي با جيوش دول الخليج تطورت من ناحيه الاداء والتنسيق 
اليك تقييم الاداء الامريكي لجيوش دول الخليج في الحرب في اليمن :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض   السبت أبريل 23 2016, 07:47

التقييمات الأمريكية جربتها شخصيا لمدة ٣ سنوات .

وكلها كذب بكذب مع نفاق وضحك على الذقون ليس إلا !!!

والدليل بأن القيادة العسكرية الأمريكية قد قاموا بتقييم مستوى الجيش العراقي منذ عام ٢٠٠٤ الى حد سقوط مايقارب ثلث مساحة العراق بيد داعش قيل مايقارب السنتين بأنه جيش قوي ومدرب ومسلح ومتمكن من الإعتماد على نفسه ويستطيع تنفيذ جميع المهمات وبإحترافية عاليه !!!

بينما الحقيقة هي بأنه جيش مفكك تماما وأكثر ولاء منتسبيه هو للأحزاب والمذهبية والميليشيات !

وأما الفساد المالي والإداري فينخره نخرا تاما.

فهل يمكن أن نعتد بالتقييم الأمريكي؟

وحتى لو عدنا للعام ١٩٩٠ لوجدنا زيارة الجنرال شوارسكوف للمعسكر الكوتي للواء المدرع/٣٥ قيل الغزو العراقي بشهرين وهو يشرح على منضدة الرمل وبإفتراض غزو عراقي محتمل ويؤكد بتقييمه على كفاءة الجيش الكويتي بالتدريب والجاهزية القصوى لرد ذلك الغزو فيما لو حدث .

ولو تذكر د.قتيبه برنامج عراقي كان يبث بعد الغزو مباشرة عن إجتماع شوارسكوف بالقيادة العسكرية الكويتية ومن ثم عرض الفنان فيصل الياسري تقريرا مفصلا عن ذلك ببرنامجه الملف عام ١٩٩١.

ولو نستشهد الآن بمعارك اليمن !

فهل يستوجب كل ذلك الجهد والوقت من القوات الخليجية واليمنية الشرعية بالحرب المستمرة الى الآن ضد مجرد مقاتلين عشائريين من الحوثيين المتمردين وبأسلحة بسيطة ومن دون دعم جوي أو بحري ولا مدرع أو صاروخي أو أي سلاح ثقيل؟

وأنظر الى الثقل التسليحي الخليجي !!!

فهل هنالك أية مقارنه؟

لماذا كل هذا الوقت مع الخسائر الكبيره؟

والسؤال الأهم هنا هو:

كيف لو كانت تلك الحرب بين قوات الخليج وبين الجيش الإيراني؟

الإحترافية يادكتور سأضرب لك مثلا أنت قريب عليه وتتذكره جيدا وموجودا بكثرة بأشرطة حيه على موقع اليوتوب .

الجيش العراقي كان يقاتل الإنتفاضة الشعبانية عام ١٩٩١ وهو خارج توا من معركة مدمره قضت على الأغلبية الساحقة لسلاحه مع تعب نفسي وإرهاق نتيجة القصف الجوي لمدة ٤٣ يوما !

ووجد أمامه فجأة سقوط ١٣ محافظة من أصل ١٨ !!!

والمنتفضون كلهم عسكريون قدماء ومحترفون وقد إستولوا على الكثير من الأسلحة الثقيلة والمدرعة والمتوسطة بكل أشكالها !

ومع دعم إيراني هائل جدا من تسليح وأحزاب معارضة دخلت الى العراق لقيادة الثورة وبكل قوة وثبات!

فهل كان الوضع بالعراق آنذاك إسهل وأخف من وضع اليمن الحالي؟

بالتأكيد كان الوضع العراقي أصعب بكثير جدا .

والنتيجة هي سحق عشرات الآلآف من الثوار المستميتين مع كافة أسلحتهم ودفاعاتهم وبأيام معدودة !!!

فأين التقييم الأمريكي من التجربة الخليجية ضد عصابات حوثية لا أي مجال للمقارنة بينها وبين الثوار العراققين عام ١٩٩١؟

ولا مقارنة بين الجيش العراقي الخاسر والمنهك تماما حينها وبين القوات الخليجية المنتعشة والمسلحة والمدعومة بأفضل أنواع الدعم المتكامل والمتواصل؟

المسألة مسألة نتائج وليس مسئلة تقييمات أمريكية منافقة ليست إلا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

داعش وإيران يلقيان بظلهما على قمة الرياض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-