المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر   الجمعة مارس 18 2016, 11:52

استهدف مسلحون مجهولون ليلة الخميس الجمعة قاعدة نفطية بعين صالح وسط الجزائر بـ3 صواريخ، دون أنباء عن وقوع ضحايا.

ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية عن مصادر أمنية الجمعة 18 مارس/آذار قولهم إن عناصر الجيش الوطني الشعبي تصدت لمحاولة اعتداء إرهابي، على منشأة نفطية واقعة بمنطقة خريشبة على بعد 200 كلم عن عين صالح.

وأضافت أن جماعة إرهابية استهدفت قاعدة نفطية تابعة للشركة البريطانية "بريتيش بترلوليوم" بـ3 قذائف تمهيدا للاستيلاء عليها، غير أن تدخل عناصر قوات الجيش الوطني الشعبي أحبط المحاولة.


وأفادت تقارير أمنية في وقت سابق باحتمال وقوع عدة هجمات لـ"داعش" في الجزائر. وقال مصدر أمني إن الأخبار المقلقة القادمة من "الجواسيس" في ليبيا دفعت الرجل الأول في الجيش الوطني الشعبي للتنقل أكثر من مرة إلى الحدود الجنوبية الشرقية في غضون 3 أشهر.

ونقلت صحيفة "الخبر" عن نفس المصدر قوله إن أغلب التقارير الأمنية تشير إلى تراكم الأدلة حول تخطيط "داعش ليبيا" لتنفيذ هجوم ضد أهداف في الجزائر محذرة قبل أسابيع من الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدينة بن قردان التونسية، من هجوم وشيك لتنظيم الدولة ضد أهداف في تونس وفي الجزائر.

وأكد المصدر أن الجزائر وتونس تبادلتا تقارير تشير إلى أن مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم "داعش" في ليبيا تحضر لتنفيذ عمليات إرهابية ضد دول جوار ليبيا ردا على الغارة الجوية الأمريكية ضد مواقعه في مدينة صبراتة الليبية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر   السبت مارس 19 2016, 11:02

القاعدة تتبنى هجوم محطة الغاز

أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف محطة غاز بالجزائر.
وهدد التنظيم المتطرف في بيان نقلته وكالة رويترز بشن هجمات أخرى، بعد هجوم الجمعة.
وأفادت السلطات الأمنية الجزائرية، أن متطرفين مسلحين اثنين يقفان وراء الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له المنشأة الغازية فجر الجمعة، بمنطقة كرابشة بالمنيعة ولاية غرداية (حوالي 900 كلم جنوب العاصمة).
ونفذت العملية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية، بواسطة صواريخ تقليدية الصنع يسميها عناصر الجماعات المتشددة "الهبهاب"، وقد نجح الجيش في إحباطها.
ولم يخلف الهجوم الذي استهدف المنشأة الغازية خسائر لا بشرية ولا مادية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر   الإثنين مارس 21 2016, 19:14

“بي بي” و”شتات-اويل” تسحبان موقتا طاقمهما من موقعين في الجزائر

أعلنت شركتا النفط “بي بي” البريطانية و”شتات-اويل” النروجية انهما ستسحبان موقتا طاقمهما من موقعين غازيين في الجزائر وذلك بعد هجوم على احد هذين الموقعين الاسبوع الماضي.
وقالت الشركة البريطانية في بيان إن “بي بي قررت أن تسحب تدريجيا كل موظفيها موقتا من موقعي عين صالح وإن اميناس في الجزائر خلال الاسبوعين المقبلين”.
وأضاف البيان أن الامر يتعلق ب”اجراء احترازي”.
ومن جهته، قال متحدث باسم الشركة النروجية أن شتات-اويل سوف تسحب ايضا “خلال الاسابيع المقبلة” موظفيها العاملين في هذين الموقعين وكذلك في مركز التشغيل التابع لها في حاسي مسعود، بحسب وكالة فرانس برس
وعملية سحب الطواقم ستكون بعدم ارسال طواقم اخرى مكانها بعد ان تنهي الطواقم الحالية عملها.
وهاجم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الجمعة بقذائف صاروخية حقلا للغاز تستثمره شركات اجنبية بالقرب من منطقة عين صالح في جنوب الجزائر بدون وقوع ضحايا, بحسب وزارة الدفاع الجزائرية.
وجاء هذا الهجوم بعد ثلاث سنوات على عملية احتجاز رهائن دامية شنها اسلاميون على مجمع ان امناس الغازي قتل خلالها 40 موظفا من 10 جنسيات بالاضافة الى 29 مهاجما.
وأوضحت الشركة البريطانية انها ستواصل العمل عن بعد مع شركاء في الجزائر خلال غياب طاقمها عن الموقع.
ولم توضح الشركتان عدد الموظفين المعنيين بالقرار ولكن الشركة النروجية تحدثت عن اسباب امنية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر   الإثنين مارس 21 2016, 19:22

هجمات القاعدة على منشآت الغاز تفاقم أزمة الجزائر الاقتصادية

قالت شركة شتات أويل النرويجية النفطية الإثنين، إنها تعتزم تخفيض عدد موظفيها في منشآتها بالجزائر بعد هجوم نفذه متشددون إسلاميون الجمعة على محطتها للغاز في عين صالح التي تديرها بمشاركة بي.بي البريطانية وسوناطراك الجزائرية الحكومية.
وقال متحدث باسم شتات أويل "سنخفض عدد الموظفين في محطاتنا بالجزائر. سيتم ذلك على مدى الأسابيع القليلة القادمة. لن يتم تغيير المناوبين الذين يعملون الآن عندما تنتهي مناوباتهم." وامتنع المتحدث عن تحديد عدد الموظفين الذين سيتم خفضهم لأسباب أمنية.

وتابع "مضت أربعة أيام فقط منذ الهجوم على عين صالح. بدأ الإنتاج مجددا لكن نعتقد أن هذا هو القرار الصحيح في ظل الموقف الحالي."

وأكد أنه سيتم خفض عدد الموظفين في محطتي عين صالح وعين اميناس للغاز وأيضا في مركز عمليات شات أويل في حاسي مسعود.

ويرى مراقبون ان قيام شركات الطاقة المستثمرة في البلاد بتخفيض عدد موظيفها في أكثر من منشآة غاز، هو اجراء من شأنه أن يفاقم أزمة الجزائر المالية ويربك اقتصادها القائم أساسا على النفط والغاز.

وأضاف هؤلاء المراقبون ان الجزائر تشهد ازمة مالية غير مسبوقة منذ اواخر 2014، نتيجة انهيار قيمة الدينار الجزائري وتراجع عائدات البلاد من الموارد الطاقية خاصة مع تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وأطلق الجيش الجزائري عملية واسعة يشارك فيها أكثر من 2500 عسكري مدعومين بمروحيات وقوات خاصة لتعقب مجموعة إرهابية تنتمي لتنظيم القاعدة هاجمت فجر الجمعة منشأة غازية بمنطقة الخريشبة جنوبي الجزائر.

وأكدت صحيفة "الخبر" الجزائرية في عددها الصادر الاثنين، أن هذه العملية التي أمر بها نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الفريق احمد قايد صالح، تعد العملية الأضخم في جنوب البلاد منذ شهر أيار/مايو 2015.

وكشفت مصادر أمنية ان العملية "تتم حاليا في إقليم ثلاث ولايات بالجنوب هي أدرار وغرداية وتمنراست وأن هدفها يتمثل أولا في منع الإرهابيين من الانسحاب إلى معاقلهم في شمال مالي وثانيا القضاء عليهم أو اعتقالهم".
وأوضحت المصادر نفسها "أن طبيعة الأرض جعلت تعقب الإرهابيين صعبا لأنهم انسحبوا على مسافة طويلة في منطقة صخرية "بلاتو تادمايت"، وهي الهضبة الصخرية الموجودة شمالي منطقة عين صالح".

وللجزائر القوة العسكرية الاقليمية حدود مشتركة في الجنوب الشرقي مع ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى وينتشر فيها جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية.

اما الشمال الشرقي فيقع على الحدود مع تونس التي ضربتها في 2015 ثلاث هجمات كبيرة تبناها التنظيم الجهادي الى جانب هجمات غير مسبوقة في حجمها في السابع من آذار/مارس في بن قردان المدينة القريبة من ليبيا.

وبسبب انعدام الامن على الحدود الشرقية والجنوبية الشرقية، نشرت الجزائر عشرات ألاف الجنود على طول الحدود مع ليبيا وتونس تحسبا لاحتمال تسلل جهاديين الى داخل اراضيها، بحسب الصحافة الجزائرية.

وأعلن الجيش الجزائري انه قتل زعيم تنظيم مسلح التحق بتنظيم الدولة الاسلامية الجهادي عام 2015 في ولاية غرداية التي تبعد مئة كلم غرب العاصمة. وكان مولود بعال المعروف باسم ابو المنذر (43 عاما) انضم الى الاسلاميين عام 1992 مع بداية الحرب الاهلية التي استمرت عقدا.

وفي العام 2015، قتل الجيش الجزائري او اوقف "157 ارهابيا بينهم 10 مسؤولين" حسب بيان لوزارة الدفاع الجزائرية.
والجزائر العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) من اكبر الدول المصدرة للغاز في العالم. وتؤمن لها صادراتها من المحروقات 95 بالمئة من وارادتها الخارجية. ويقدر احتياطيها من الغاز بـ16 مليار من الغاز التقليدي و20 مليار متر مكعب من الغاز غير التقليدي، كما تقول سوناطراك.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مسلحون يهاجمون بالصواريخ منشأة للغاز الطبيعي في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-