المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السعودية تنجح في استمالة باكستان لاحتواء الخطر الإيراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: السعودية تنجح في استمالة باكستان لاحتواء الخطر الإيراني   الأحد يناير 17 2016, 20:51

نواز شريف يقرر زيارة المملكة على وجه السرعة لإجراء مباحثات مع الملك سلمان في أكثر من ملف، أهمها المشاركة في التحالف الإسلامي.



نجحت المملكة العربية السعودية أخيرا وبعد جهد دبلوماسي لافت في دفع باكستان إلى التخلي عن جميع تحفّظاتها بخصوص الدور الذي تريد الرياض لها أن تلعبه في المواجهة الإقليمية المفتوحة بالنسبة للدول الإسلامية السنية ضد الخطر الإيراني.

وبينما جددت اسلام أباد بشكل واضح تعهدها بالدفاع عن سيادة ووحدة الأراضي السعودية حال وجود أي خطر على سلامتها حتى ولو كان مصدره إيران، يستعد رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف لزيارة السعودية لمناقشة قضايا أصبحت جوهرية بالنسبة للسياسة الإقليمية للبلدين، أهمها المشاركة في التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، الذي يفترض ان يمتد تدخله إلى عدد من بؤر الصراع في المنطقة وأيضا في جنوب آسيا، خاصة بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أخيرا عن وجود قوي له هناك.

وذكرت مصادر باكستانية أن شريف "سيقوم بزيارة سريعة للسعودية في القريب العاجل، لإجراء مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تتمحور حول تعزيز الشراكة السعودية الباكستانية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية"، فضلا عن مناقشة المشاركة في التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، بالإضافة لمناقشة المستجدات الإقليمية والعالمية، وتطورات الأوضاع في المنطقة وجنوب آسيا.

وتتزامن هذه الزيارة مع التطورات اللافتة في النزاع النووي بين إيران والدول الغربية الذي انتهى السبت إلى قرار أميركي أوروبي برفع الحصار المفروض على طهران.

وأعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مساء السبت رفع العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، وذلك بعد إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن "إيران امتثلت للالتزامات المطلوبة بشكل يتناسب مع الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه في 14 تموز/يوليو".

وكما السعودية ودول خليجية وعربية، تخشى إسلام أباد أيضا أن يطلق رفع الحصار الاقتصادي الأيادي الإيرانية لمزيد التدخل ودعم الأقليات الشيعية على أراضيها الأمر الذي يسهم في إدامة حالة من عدم الاستقرار والنزاعات الطائفية إلى ما لانهاية، في وقت تواجه فيه هذه الدول حربا شرسة على الإرهاب الذي يستفيد بدوره من النزاع الطائفي الشيعي السني لكسب مزيد من المقاتلين في صفوفه.

ويقول مراقبون إن باكستان باتت مقتنعة الآن بأن التحديات التي ستفرضها جارتها الغربية على أمنها الداخلي واستقرارها تفرض الخروج من حالة الحياد السلبي تجاه الموقف السعودي الذي يتجه بخطى حثيثة لإعلان حرب ميدانية صريحة على الإرهاب في عدد من البؤر بدول المنطقة أيا كانت خلفيات هذا الإرهاب الدينية سنية أم شيعية.

وتشهد باكستان بدورها نزاعا طائفيا بين السنة والشيعية، وهو نزاع محتدم وسابق حتى للنزاعات المماثلة التي تشهدها المنطقة العربية.

وترددت باكستان على نحو لافت في دعم التحالف العربي الذي يسعى لاستعادة الشرعية في اليمن عندما رفضت إرسال قوات مسلحة للمشاركة في العمليات العسكرية المسلحة الدائرة في اليمن ولكن الوضع تغير كما يقول محللون لأن اسلام أباد باتت تعي جيدا أن ايران التي لم يمنعها الحصار الاقتصادي من دعم وتمويل مليشيات تقاتل باسمها في كل مكان ستزداد الآن حرصا على التدخل في شؤون دول المنطقة وأينما توجد أقلية شيعية تماما كما في باكستان، بعد رفع الحصار.

وذكرت المصادر الباكستانية أن هناك تنسيقا بين القنوات الدبلوماسية بين البلدين لتحديد موعد زيارة شريف للسعودية التي وصفتها بأنها "هامة جدا"، خاصة وأنها "تجيء بعد زيارة ناجحة ومثمرة للأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد الأسبوع الماضي لإسلام أباد، موضحة أنه عندما يزور نواز شريف السعودية فإنه يزور بلده الثاني".

وقال مصدر مسؤول في الخارجية الباكستانية إن بلاده ملتزمة بالدفاع عن سيادة المملكة العربية السعودية والدفاع عن أراضيها في حالة تعرضها لأي هجوم خارجي، مشيرا إلى أن باكستان تسعى إلى أداء دور إيجابي في الأزمة الراهنة بين المملكة وإيران، ولكنها ترفض تماما أي تدخلات في الشأن السعودي، وتستنكر بشدة الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران، وستدافع عن سيادة ووحدة الأراضي السعودية حال وجود أي خطر على سلامتها.

وأشارت إلى أن إسلام أباد تطالب بضرورة احترام معايير العلاقة الدولية والالتزام بمبدأ عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وأضاف "إسلام أباد حريصة على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الرياض التي تعتبر عمقا استراتيجيا للباكستان، فالبلدان ضحية للإرهاب والتطرف، الذي هو عدو مشترك يجب العمل على استئصاله من جذوره".

وأضاف أن إسلام أباد حريصة على المشاركة في التحالف الإسلامي وتقديم تجربتها خاصة في مجال مكافحة الإرهاب في المناطق الجبلية.

وسيرافق قائد أركان الجيش الجنرال راهيل شريف خلال زيارته المرتقبة للمملكة.

وكانت السعودية وباكستان اتفقتا على بذل جهود منسقة لتعزيز التعاون متعدد الأوجه، والعمل معا لمكافحة الإرهاب والتطرف، وذلك خلال الزيارة التي قام ولي ولي العهد إلى إسلام أباد التي ناقش خلالها مع شريف عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك والوضع الإقليمي، بما في ذلك التوتر القائم بين السعودية وإيران، حيث أطلع الأمير محمد بن سلمان، رئيس الوزراء الباكستاني على تفاصيل التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب.

كما قام وزير الخارجية عادل الجبير بزيارة لإسلام أباد قبيل زيارة ولي ولي العهد، أجرى خلالها سلسلة من اللقاءات المكثفة مع شريف، ومستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية سرتاج عزيز، وقائد أركان الجيش الباكستاني الجنرال راهيل شريف، وبحث معهم تعزيز الشراكة بين البلدين في جميع الميادين السياسية والعسكرية.

واستنكرت إسلام أباد بشدة اقتحام البعثة الدبلوماسية في إيران.

وأكد المراقبون أن زيارة شريف المرتقبة للمملكة تكتسب أهمية كبرى، في ظل التطورات الخطرة التي تشهدها المنطقة، وتتطلب تنسيقا باكستانيا سعوديا على أعلى المستويات.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

السعودية تنجح في استمالة باكستان لاحتواء الخطر الإيراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-