المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جاسوس مفترض لحساب إسرائيل في مكتب صائب عريقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: جاسوس مفترض لحساب إسرائيل في مكتب صائب عريقات   الأحد يناير 17 2016, 20:36

اعلن مصدر امني فلسطيني الاحد ان المخابرات الفلسطينية اعتقلت موظفا في مكتب امين سر منظمة التحرير الفلسطينية وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بتهمة التجسس لصالح اسرائيل.

واكد المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان "المخابرات الفلسطينية اعتقلت قبل نحو اسبوعين موظفا يعمل في مكتب دائرة شؤون المفاوضات بتهمة التخابر مع اسرائيل".

وذكر المصدر ان المتهم "اعتقل في رام الله (الضفة الغربية) بعد متابعة ومراقبة طويلة، واتخذت الاجراءات القانونية اللازمة لمتابعته والتحقيق معه حتى تمكن جهاز المخابرات من مواجهته بالتهم المنسوبة اليه".

وتابع المصدر ان المتهم خضع لتحقيق "مهني وقانوني" مشيرا الى انه "اعترف بالتهم (المنسوبة اليه) ولا يزال التحقيق مستمرا ومكثفا للوصول الى الحقيقة كاملة وحسم اضرارها".

وبحسب المصدر فان الموظف المعتقل لدى المخابرات الفلسطينية هو "موظف اداري وليس له اي علاقة بالملف السياسي" مؤكدا انه "ليس من طاقم المستشارين وليس جزءا منهم ولم يكن يحضر اي اجتماعات لطاقم شؤون المفاوضات او ينسق مع الاحتلال الاسرائيلي اداريا او غيره".

ونفى المصدر الاخبار التي اشارت الى ان الموظف مدير لمكتب عريقات، مؤكدا ان "مدراء مكتب عريقات من السيدات سواء في رام الله او في اريحا".

واكد المصدر ان الموظف يخضع للتحقيق "منذ اسبوعين لدى جهاز المخابرات الفلسطينية، والمحكمة صاحبة القول الفصل في البراءة او الادانة".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: جاسوس مفترض لحساب إسرائيل في مكتب صائب عريقات   الأحد يناير 17 2016, 20:41

تحليل اسرائيلي : جاسوس أم هستيريا؟

ماذا يقف خلف قصة المتخابر في مكتب عريقات؟ هل يدور الحديث عن جزء من الصراعات الدائرة داخل حركة فتح والمتعلقة بإرثها أو أن ذلك نتيجة الشعور بالفشل أمام إسرائيل في الساحة الدولية؟

لا شك أبدًا أن صائب عريقات هو إحدى الشخصيات الأبرز في الساحة الفلسطينية. ويُعتبر هذا الرجل ومنذ سنوات من أهم المُتحدثين بمسألة القضية الفلسطينية، وكان مسؤولا عن المفاوضات مع إسرائيل وأيضًا كان حلقة الوصل، في أحيان كثيرة، بين السلطة الفلسطينية، الولايات المُتحدة، وأوروبا.

ومن الصعب أن نجد مسؤولاً إسرائيليًّا كبيرًا لا يعرف عريقات، أو  مسؤولا أوروبيًّا لم يتناول وجبة الفطور معه في موفنبيك، أو مسؤولا أمريكيًّا لم يتفاوض معه، أو صحفيًّا في هذا المجال لم يدون في هاتفه رقم هاتف عريقات ضمن قائمة جهات الاتصال الهامة الخاصة به. لذا، فقد أدى خبر العثور على جاسوس في مكتب عريقات إلى صدمة الصحفيين. قام ذلك الموظف، وفقًا للمعلومات المنشورة، بنقل معلومات سرية إلى إسرائيل طوال مُدة أكثر من عشرين عاما.  إلا أن الصدمة جاءت بسبب حقيقة أن التحقيق بهذا الموضوع قد سُرب لوسائل الإعلام ولم يتم التعامل معه بسرية كما هي العادة في هذه القضايا.



وتُشير التقديرات الأولية للمُحللين السياسيين أن ذلك الحدث ما هو إلا جزءًا من الحرب العالمية الدائرة، خلف الكواليس، بين المُهتمين بأن يخلفوا أبو مازن عندما يحين أجله. والهدف من ذلك الأمر، وفقًا لهذه التحليلات، هو إحراج عريقات وإظهاره كأنه "مُتعاون" مع إسرائيل. ويبدو أن أبو مازن تبنى سياسة "فرّق تسُد" التي انتهجها عرفات وها هو يترك قادة فتح يتصارعون فيما بينهم وبهذا يضمن مكانته.

إلا أن مصادر تتابع هذه القضية تقترح تحليلاً آخر. يعكس اعتقال "الجاسوس، وفقًا لتلك المصادر، إحباطًا شديدًا في القيادة الفلسطينية من الاستراتيجية المُتبعة لمُقارعة إسرائيل في الساحة الدولية. يسمع الفلسطينيون بين الحين والآخر وعودًا من الأوروبيين الذين يلتقونهم، ولكن تلك الوعود، مرة تلو الأخرى، لا تُترجم إلى واقع فعلي ضد إسرائيل، مثال العقوبات ضد المستوطنات.

والإحباط شديد أيضًا كون الحديث يجري عن القرار الاستراتيجي الأبرز الذي اتخذه أبو مازن: نقل الصراع ضد إسرائيل من ميدان الصراع إلى الساحة الدبلوماسية، بعد أن لم تتمكن عشرات السنين من الصراع المُسلح من تقريب الفلسطينيين أبدًا نحو إقامة دولتهم. يجد الفلسطينيون، وفقًا لتلك المصادر، صعوبة في مواجهة إسرائيل في المحافل الدبلوماسية والقضائية، التي لا يتمتعون بسيطرة كافية عليها. وكذلك، باتت القضية الفلسطينية الآن في أسفل سُلّم أولويات العالم العربي حاليًا، الذي يحتاج إلى إسرائيل أكثر من أي وقت مضى، في صراعه ضد توسع إيران.

وقد كان موظف صغير في دائرة المُفاوضات ضحية هذا الشعور بالإحباط. لأن هناك حاجة لإيجاد شخص لاتهامه وكعادة الفلسطينيين، لا مجال أبدًا أن تُوجه أصابع الاتهام نحو الجهات العُليا.

-------------


الكاتب : شيمريت مائير 





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: جاسوس مفترض لحساب إسرائيل في مكتب صائب عريقات   الجمعة يناير 22 2016, 00:19

عميل لإسرائيل يكشف معلومات عن تجنيد شخصيات بالسلطة الفلسطينية

في حادثة أثارت الرأي العام الفلسطيني، ووضعت السلطة وكل أجهزتها الأمنية في موقف مُحرج لا تُحسد عليه، إذ بدأت عملية إلقاء القبض على شخص "عميل" يعمل بمكتب صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة فتح، منذ 20 عاماً لصالح إسرائيل، تأخذ منحى أشد خطورة.

رأس الهرم في السلطة الفلسطينية لا يفكر بقضية اعتقال "العميل" بقدر خوفه وقلقه الشديدين من ضُعف أجهزة السلطة الأمنية وسهولة اختراقها من قبل "رجال إسرائيل"، وكذلك قيمة وأهمية ونوعية المعلومات والملفات السرية التي تصل إسرائيل من خلال "عملائها" المنخرطين داخل مؤسسات السلطة المختلفة.
فبعد رقابة ومتابعة سرية استمرت لشهور، ألقت الأجهزة الأمنية الفلسطينية قبل أسبوعين القبض على فلسطيني متهم بالعمالة؛ كان يزود إسرائيل بمعلومات ووثائق من مكتب صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة فتح ودائرة المفاوضات.
وهنا وضعت علامات استفهام حول هدف وتوقيت كشف قضية "العميل" في وقت الذي تشتد فيه الخلافات الفلسطينية الداخلية حول خليفة الرئيس محمود عباس والذي يعد عريقات الأقرب له في الوقت الراهن.

- أبعاد أمنية خطيرة

مسؤول فلسطيني رفيع المستوى كشف لمراسل "الخليج أونلاين" أن "السلطة الفلسطينية تنظر إلى قضية إلقاء القبض على العميل الذي كان يعمل بمكتب عريقات منذ عشرين عاماً، إلى ما هو أبعد من الخلافات السياسية الداخلية حول كرسي الرئيس أو نائبه".

وأكد المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه لحساسية منصبه أن "التحقيقات الأولية التي جرت مع "العميل"، والاعترافات التي أدلى بها خلال استجوابه تؤكد مدى الخطورة الكبيرة التي تعيشها جميع مؤسسات السلطة الفلسطينية دون أي استثناءات بفعل العملاء".
وأوضح أن "المعلومات التي وردتهم تؤكد أن إسرائيل زرعت رجالها في جميع مؤسسات السلطة المدنية والأمنية والسياسية منذ سنوات طويلة، ويقوم رجالها عبر فترات مختلفة بإيصال رسائل وملفات في غاية الأهمية إلى الجانب الإسرائيلي بصورة سرية".
وأضاف المسؤول: "طبيعة المعلومات التي تُنقل لإسرائيل من خلال عملائها، تُشكل خطراً حقيقياً على دولة فلسطين وسكانها، واستمرار نقل المعلومات دون عملية ضبط أو إلقاء القبض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية، سيكون في غاية الخطورة".
وأشار إلى أن "العميل اعترف بنقله معلومات أمنية وسياسية هامة للجانب الإسرائيلي، على مدار الـ 20 عاماً التي كان مرتبطاً فيها مع إسرائيل"، مؤكداً أن "تلك الملفات والمعلومات هي الخطر الكبير الذي يجب السيطرة عليه وتداركه قبل أن تستخدمه إسرائيل ضد الفلسطينيين".

- مؤسسات مخترقة

وكشف المسؤول الأمني لـ "الخليج أونلاين" أنه "وبعد إلقاء القبض على "العميل" بمكتب عريقات، باتت الآن جميع المكاتب والمؤسسات السياسية والأمنية التابعة للسلطة محط "شك" بالنسبة لنا وسنقوم خلال فترة وجيزة بحملة أمنية مشددة للغاية لفحص كل العاملين بتلك المؤسسات".
وأضاف: "عمليات الفحص الأمنية ستتم بصورة سرية للغاية، دون إشعار أحد بذلك، ومن تحوم عليه أي شكوك حول ارتباطه بالاحتلال الإسرائيلي، سيُجلب بصورة سرية كذلك لمراكز التحقيق للتأكيد من المعلومات الواردة بحقه".

ورفض المسؤول الأمني، الكشف عن المعلومات التي أدلى بها "عميل" مكتب عريقات بحجة أنها "سرية وأمنية"، لكنه أشار إلى أن نتائج التحقيق المستمر حتى اللحظة كشفت معلومات في غاية الخطورة عن أشخاص يعملون داخل مؤسسات السلطة المختلفة لصالح الاحتلال الإسرائيلي، والبعض منهم يتبؤون مكانات مرموقة وهامة.
ولفت إلى أن "أجهزة السلطة الأمنية ستسير خلال الفترة المقبلة على ثلاث مراحل، أولها متابعة كافة الأسماء التي وردت في التحقيق مع "جاسوس" مكتب عريقات ووضعهم تحت الرقابة الأمنية المشددة للتأكد من صحة المعلومات التي وصلتنا".
وأشار إلى أن "المسار الثاني يتمثل بـإخضاع كل مؤسسات السلطة الفلسطينية، لرقابة أمنية مشددة للغاية، وفحصها بصورة جذرية للتأكد من خلوها من أي رجال يعملون لصالح الاحتلال الإسرائيلي، أو نقل أي معلومات هامة لهم عبر الطرق السرية"، متابعاً أن "المسار الثالث سيبدأ بحملات وبرامج "توعية" للجمهور الفلسطيني وخاصة للموظفين حول "العمالة مع إسرائيل"، والدعوة للتوحد والتلاحم الداخلي في مواجهة الاحتلال ومخططاته، وتوضيح خطورة التعاون وتقديم أي معلومات".

وكان صائب عريقات، أكد في تصريح سابق لـ "الخليج أونلاين"، اعتقال أحد العاملين في مكتبه بتهمة "العمالة" لصالح إسرائيل، وأنه يخضع الآن للتحقيق من قبل الجهات الأمنية المختصة.
ويتحفظ "الخليج أونلاين" على ذكر اسم "عميل" مكتب عريقات، لدواع أمنية واجتماعية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جاسوس مفترض لحساب إسرائيل في مكتب صائب عريقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-