المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة   الجمعة مارس 18 2016, 21:23

إلقاء القبض على صلاح عبد السلام ببروكسل

تمكنت الشرطة البلجيكية الجمعة من إلقاء القبض على الفرنسي صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس الأخيرة التي قتل فيها 130 شخصا في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، خلال عملية مداهمة نفذتها قوات مكافحة الإرهاب ظهر الجمعة في حي مونلبيك الفقير قرب العاصمة بروكسل، الذي ينحدر منه وكان يعيش فيه العديد من الجهاديين الذين التحقوا بصفوف تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأفادت مصادر أمنية بلجيكية في وقت سابق من نهار الجمعة أنه تم العثور على بصمات صلاح عبد السلام في الشقة التي داهمتها وحدات مكافحة الإرهاب البلجيكية الثلاثاء الماضي، في عملية أمنية نفذتها بالاشتراك مع نظيرتها الفرنسية بحي فورست جنوب بروكسل والتي قتل فيها مهاجر جزائري في الخامسة والثلاثين من عمره كان يقيم بطريقة غير شرعية في بروكسل، وعثر إلى جانب جثته على "كلاشنيكوف"، وعلى كتاب عن الفكر السلفي وراية لتنظيم "الدولة الاسلامية"، ويرجح أنه لعب دورا مهما في التحضير لاعتداءات باريس.
وتسارعت الأمور والتحقيقات ببروكسل منذ يوم الثلاثاء حيث دعا رئيس الوزراء شارل ميشال الأربعاء المواطنين البلجيكيين إلى "التزام الهدوء"، مؤكدا إبقاء درجة الإنذار لمكافحة الإرهاب في البلاد عند الدرجة الثالثة (من أصل أربع درجات).
وعلق وزير الهجرة البلجيكي تيو فرانكين على خبر إلقاء القبض على عبد السلام عبر تغريدة على حسابه على تويتر كتب فيها "أمسكنا به" وهذا بعد دقائق فقط من إعلان الشرطة الفرنسية اعتقال عبد السلام، الذي قالت إنه أصيب في ساقه.

وأضاف الوزير أنه تم اعتقال شخص آخر كان معه، دون أن يكشف عن هويته.
وصلاح عبد السلام البالغ من العمر 26 عاما هو فرنسي من أصل مغربي من أصحاب السوابق وكان يعيش في حي مولنبيك الفقير. واعتنق الفكر المتطرف ويعتقد أنه قام على الأقل بدور لوجستي مهم خلال اعتداءات باريس وقام أقرباء له بتهريبه من فرنسا لكنه اختفى منذ هربه من العاصمة الفرنسية بمساعدة أصدقاء له غداة الاعتداءات.
وكان آخر أثر له في شاربيك، ضاحية أخرى لبروكسل، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، حيث أمضى ثلاثة أسابيع في مخبأ في شاربيك حيث تم العثور على بصمة الحمض النووي الخاصة به.
وقد ظهر اسمه بسرعة في إطار التحقيقات في هجمات باريس، حيث استأجر سيارتي رينو و"فولكسفاغن بولو" اللتين استخدمتهما المجموعة التي هاجمت مسرح باتاكلان، كما استخدمت كذلك بطاقته المصرفية لتسديد فواتير غرفتين في نزل لتأجير الشقق في "آلفورفيل" بالقرب من باريس حيث أقام المهاجمون قبل الاعتداءات.
وإلى جانب دوره هذا في المساعدة اللوجستية، يعتقد المحققون أولا أنه قد يكون من أفراد المجموعة المسلحة التي أطلقت النار من سيارة "سيات" السوداء على زبائن في مطعم في وسط باريس. وقد شارك شقيقه إبراهيم عبد السلام (31 عاما) في هذه الهجمات قبل أن يفجر نفسه في مطعم.
والأمر المؤكد الوحيد هو أن وثائق شخصية تحمل اسمه قدمت إلى الدرك الفرنسي غداة الاعتداءات، خلال عملية صباحية "عادية" للتدقيق في الهويات في كامبري على طريق بلجيكا. لكن لم يعرف الدركيون أنه ملاحق إلا في وقت لاحق وبعد فوات الأوان.
وفي حي مولنبيك حيث يوصف صلاح عبد السلام بأنه كان حسن المظهر، لم يوح يوما بأنه إسلامي متطرف يميل إلى الجهاد، بل بالعكس إذ ذكر سكان الحي أن صلاح وشقيقه إبراهيم كانا "يشربان الخمر بكثرة ويدخنان لكنهما ليسا متشددين إطلاقا". 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

f22 raptor

القيادة العامة
القيادة العامة

avatar









مُساهمةموضوع: رد: فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة   السبت مارس 19 2016, 00:00

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة   السبت مارس 19 2016, 07:50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة   الأربعاء أبريل 27 2016, 20:32

فيديو مروع لانتحاري باريس وهو يفجر نفسه بحزامه الناسف

انتشر في الإنترنت مؤخرا شريط مصور يظهر لحظة تفجير انتحاري نفذه إبراهيم عبد السلام في مقهى بباريس ضمن سلسلة الهجمات الإرهابية، التي ضربت العاصمة الفرنسية في 13 نوفمبر/تشرين الثاني.
وظهر هذا الفيديو المأساوي المسجل بكاميرات المراقبة المركبة داخل مقهى "فولتير"، الذي هزه الانفجار، منذ يومين، عندما بثته قناة "M6" الفرنسية في أحد برامجها.
ويظهر الشريط المصور، الذي يمتد لثوان محدودة، إبراهيم عبد السلام وهو يدخل في التاسعة و40 دقيقة مساء ذلك اليوم الدموي إلى مقهى "فولتير" الواقع في المنطقة الحادية عشرة بباريس، ويقف لثانية تقريبا، وفجأة يضع يسراه على عينيه، ثم يصعق الحزام الناسف، الذي كان يحمله، وسط الزبائن.
ولم تسفر العملية الإرهابية هذه عن سقوط قتلى، باستثناء إبراهيم نفسه، لكنها أدت إلى إصابة جميع الأشخاص، الذين كانوا قربه على مسافة متر تقريبا.
يذكر أن إبراهيم عبد السلام حمل الجنسية الفرنسية وهو من أصل مغربي، وكان يبلغ 31 عاما من العمر ونشأ في بروكسل، وكان يملك حانة اسمها Les Beguines في حي "مولنبيك" بالعاصمة البلجيكية.
وأفادت وسائل إعلام فرنسية، استنادا إلى السلطات البلجيكية، بأن الأخيرة أغلقت حانة إبراهيم قبل 9 أيام من هجمات باريس "بعد تأكدها من أنها وكر للمخدرات"، مضيفة أن الجيران قدموا شكاوى لشرطة بروكسل على إبراهيم.
بدورها، قالت والدة إبراهيم عبد السلام للصحفيين بعد إعلان تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن هجمات باريس إن ابنها لم يكن متطرفا، "لكنه فعل ذلك نتيجة ضغط نفسي، ولم يكن يقصد إيذاء أحد".
من جهتها، ذكرت زوجة الإرهابي السابقة، واسمها نعيمة في حديث لصحيفة "Het Laatste Nieuws" أنه "كان عاطلا عن العمل حين تعرفت عليه، ولم يكن يبدو من سلوكه أنه ينوي البحث عن عمل وإشغال نفسه".
ولفتت إلى أنه كان يدخن الحشيش بشراهة ويستهلك ما بين ثلاث وأربع لفافات من الماريخوانا يوميا، فضلا عن تناوله الخمور بشكل يومي، وتركيزه على البيرة والفودكا بشكل خاص.
وكشفت نعيمة عن أنه سبق لعقيلها أن قضى حكمين في السجن بجرم السرقة، وأنه قبع المرة الأولى ثلاثة أشهر والثانية ستة أشهر في الحبس قبل زواجه بها سنة 2006، وكان يؤكد لها أنه أقدم على السرقة بفعل طيش الشباب وأنها خطيئة مراهقة لا أكثر، وأنه أقلع عن هذا بلا رجعة.
يذكر أن سلسلة الهجمات الإرهابية الدامية، التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس في 13 نوفمبر، أودت بحياة 130 شخصًا وأسفرت عن إصابة حوالي 350 آخرين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة   الخميس أبريل 28 2016, 19:45

كيف أوصل "أبو أحمد" منفّذي هجمات باريس إلى أوروبا؟

يشتبه المحققون الفرنسيون بأن شخصاً غامضاً لا يعرفون عنه سوى اسمه الحركي "أبو أحمد"، دبّر من سوريا قدوم اثنين من الانتحاريين الذين نفذوا اعتداءات باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني، وجهاديين آخرين يرجح أنهما كلفا أيضاً بالمشاركة في الاعتداءات، إلى فرنسا.

وبعد سلسلة تصريحات متناقضة، روى عادل حدادي الجزائري البالغ 28 عاماً، بعد شهرين على توقيفه في 10 ديسمبر/كانون الأول في مركز للاجئين في النمسا، للمحققين أنه سعى في أواخر ديسمبر/أيلول إلى التوجه من سوريا إلى فرنسا "لإتمام مهمة" و"القيام بعمل في سبيل الله"، بحسب إفادته التي كشفتها صحيفة "واشنطن بوست".

مصدرٌ مقرّب من التحقيق أفاد أنه "كان على الأرجح سيشارك في اعتداءات باريس مع رفاقه في السفر" محمد عثمان، الباكستاني الذي أوقف معه في النمسا وعراقيين اثنين لم تكشف هويتهما فجّرا نفسيهما قرب ستاد دو فرانس في سان دوني (شمال باريس) مساء 13 نوفمبر/تشرين الثاني.

ولعب أبو أحمد الذي يبقى مجهول الهوية دوراً رئيسياً في سفر الرجال الأربعة بحسب اعترافات حدادي، فهو من وصلهم بالمهربين وزودهم بالمال والهواتف المحمولة وأطلعهم أين يمكن التزود بجوازات السفر المزورة التي ستجيز دخولهم إلى أوروبا عبر التسلل بين طوابير اللاجئين السوريين الوافدين إليها.

ويثير الرجل اهتمام المحققين إلى أقصى الحدود، فرقم هاتفه الذي عثر عليه في جيب أحد انتحاريي ستاد دو فرانس وفي هاتف حدادي معروف لدى الاستخبارات الفرنسية لارتباطه بتنظيم الدولة الإسلامية.

كما عثر على رقمه في لائحة أرقام تعود إلى مقرب من عبد الحميد أباعود الذي يشتبه في تخطيطه لهجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني، خلال توقيفات حصلت في أثينا في يناير/كانون الثاني 2015 في إطار تفكيك خلية جهادية في فيرفييه كانت تخطط لاعتداء في بلجيكا، بحسب صحيفة "لوموند" الفرنسية.

وبدأت رحلة حدادي في نوفمبر/شباط 2015 بمغادرته العاصمة الجزائرية متجهاً إلى إسطنبول ثم سوريا. بعدما أمضى فترة في معسكر تدريب لتنظيم الدولة الإسلامية حيث "فكك وركب" رشاشات كلاشنيكوف، انضم إلى أعضاء الفريق الآخرين في الرقة في شمال سوريا في أواخر سبتمبر/أيلول.

وعبر الرجال الأربعة الحدود التركية السورية، والتقوا بشخص عرف عن نفسه باسم وليد، كلفه أبو أحمد بنقلهم إلى اليونان بحراً. وقال حدادي "اضطررنا إلى الانتظار في غابة مع 50 شخصاً".

في 3 أكتوبر/تشرين الأول، وصل انتحاريو ستاد دو فرانس إلى جزيرة ليروس وعبروا نقاط التفتيش بسهولة. لكن الشرطة اليونانية اكتشفت أن جوازي حدادي وعثمان مزوران وأوقفتهما.

في أثناء التوقيف، استمر تواصل الرجلين عبر تطبيق مشفر مع أبي أحمد الذي وفّر لهما 2000 يورو "كي نواصل السفر إلى فرنسا".

في 28 أكتوبر/تشرين الأول، أطلق سراح الرجلين فاتجها إلى النمسا حيث طلبا اللجوء في 14 نوفمبر/تشرين الثاني.

لكن رفيقيهما في السفر كانا فجّرا نفسيهما في اليوم السابق قرب ستاد دو فرانس وعثر على جوازيهما المزيفين قرب جثتيهما. عندئذ دقّق المحققون في أوضاع 198 مهاجراً دخلوا أوروبا مثلهما في 3 أكتوبر/تشرين الأول من ليروس وتعرفوا سريعاً إلى حدادي وعثمان اللذين كانا في مخيم سالزبورغ للاجئين، وتم توقيفهما في 10 ديسمبر/كانون الأول.

ويشتبه في أن عثمان خبير متفجرات في جماعة عسكر طيبة الباكستانية التي تتهمها الهند بالمسؤولية عن اعتداءات بومباي في 2008. لكنه أكد أنه أراد "المجيء إلى النمسا والإقامة فيها".

ومن المتوقع أن يصدر القضاة الفرنسيون قريباً مذكرة توقيف أوروبية لتسليم الرجلين إلى فرنسا، بحسب مصدر مقرّب من الملف.

وبالتالي، سيصبح 3 مشتبه بهم رئيسيون في عهدة القضاء الفرنسي في إطار التحقيق بالاعتداءات الأسوأ في تاريخ فرنسا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فرنسا: إطلاق نار في عدة مناطق من باريس وانفجار قرب ملعب فرنسا شمالي العاصمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-