المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45   الجمعة نوفمبر 13 2015, 00:53 متصل

بقي امام المارينز مهمة واحدة قبل اعلان انتهاء عملهم بشكل غير رسمي. احتلال مطار الكويت. قبل ذلك كان المارينز دخلوا قاعدة الجابر بدون مقاومة (لكن العراقيين فخخوا الابواب و المسجد القريب بالغام ايطالية مضادة للدروع). بحلول المساء تم تطويق المطار الدولي. و خلال ساعات تم تطهير المطار المهجور. و رفع العلم الامريكي و الكويتي ثم انزال العلم الامريكي. و عكفت اركان المارينز و القبعات الخضر على دراسة خارطة شوارع الكويت لتحديد كيفية دخول المدينة.

كان لشوارتزكوف رأس اخر. حيث كان يرى انه اصوب من الناحية السياسية ان يحرر العرب المدينة. حتى انه طلب سحب قوات المارنز التي دخلت السفارة الامريكية قبل وصول القوات العربية.

اما العرب، فقد بدأت المشاكل بينهم حول من سيدخل المدينة اولا. حيث اصر الكويتيون - بشكل اغضب الامير خالد - على ان يدخلوا عاصمتهم. و بينما كان شواتزكوف يستعجل التقدم المصري (الذي لا يزال بطيئا)، قرر ان يكون الحل توافقيا. يدخل الكويتيون اولا مع دعم من القوات العربية المدرعة (بالاخص المصرية). و باستثناء بعض المستشارين من القبعات الخضر و المارينز. ستبقى القوات الامريكية في الضواحي. تم تقسيم العاصمة لست قطعات. و كل قطاع يكون مسؤولية قوة كويتية: الوية التحرير، الخلود، الشهيد من القوات الكويتية الملحقة بالقوات العربية الشمالية ( المصرية غالبا) و الوية البدر و النصر و الصدق الكويتية الملحقة بالقوات العربية الشرقية (ألسعودية غالبا).

و قد كان القلق الامريكي من عمليات انتقام محتملة من قبل الطرف الكويتي بعد التحرير مطروحا منذ شهر ديسمبر. حيث كان الخوف على الاسرى العراقيين و المواطنين الفلسطينيين الموجودين في الكويت. و ﻷكثر من شهر، قامت القوات الخاصة الامريكية بتدريب الكويتين على اصول التعامل مع الاسرى و المعتقلين. و كان هناك ايضا قلق ان تحصل مشاكل بين الكويتين الذين رحلوا و الثلث الذي بقي في الكويت.

عموما وصل موكب التحرير مدينة الكويت الساعة 9 صباحا (بعد تأخير ساعتين، حيث اصر القائد المصري على انتظار اذن من الرئيس مبارك للتحرك!). دخل الكويتيون بسيارات نصف نقل تحمل رشاشات على ظهرها و اقاموا الحواجز. و تم اعتقال المشتبه بتعاملهم مع العراقيين. من المستحيل لتحديد كم من عمليات القتل الانتقامي التي حصلت في تلك الايام. لكن عشرات الفلسطينيين تم تعذيبهم بشكل استدعي ادخالهم المشافي و تم اعدام بعض الافراد. و قد ازدادت هذه الاحداث لدرجة انها استدعت انتباه قيادة القوات الخاصة الامريكية. حيث ارسلوا قوات ل 16 مخفر في العاصمة ليطلبوا منهم التوقف عن هذا الهراء. و قد افاد تقرير مركز امريكي لحقوق الانسان ان عدد المحتجزين الفلسطينيين وصل 6 الاف. و طبعا كان للجانب العراقي نصيب من هذه المخازي، حيث قتل العراقيون اكثر من 1000 كويتي حسب تقارير الامم المتحدة. و كان التعذيب بالمثقاب الكهربائي، و الاسلاك الكهربائية، و الاسيد و حتى الاغتصاب.

و كان حجم الدمار و النهب في الكويت يفوق الوصف. من سرقة ذهب بنك الكويت المركزي الى قتل حيوانات حديقة الحيوان و ضرب الرصاص على الفيل الهندي فيها. الى سرقة مقاعد استاد جامعة الكويت البلاستيكية، الى نهب 170 الف شقة سكنية من كل اثاث - حتى الحمامات.

دخل قائد الفرقة الامريكية الكويت العاصمة يوم الاربعاء وسط تهليل الكويتيين. و انتهت الحرب بالنسبة للمارينز بخسارة 22 مقاتل و 88 جريح.

=========================

و سط الوف من الاسرى العراقيين و الوف اخرين ممن استماتوا في القتال. استمر اندفاع الفيلق المدرع السابع نحو طريق البصرة الكويت. و مع اكتمال الفرق الخمسة، صار امام قائد الفيلق جبهة بعرض 120 كم. و بدأ التفكير بحصار كل القوات العراقية جنوب مدينة البصرة. و كانت الصور و المسوحات تشير الى استمرار حركة الاف المركبات من الكويت للشمال. حيث تجنب العراقيون استخدام الطرق السريعة التي ضربت سابقا.

كان هناك اهداف كثيرة لسلاح الجو ان يضرب. لكن كان هناك اتفاق اثناء الحرب ان لا يدخل سلاح الجو الامريكي شرق خط الطول عشرين مخافة الاشتباك مع طيران البحرية و طيران مشاة البحرية. و هذا الخط ينتهي قبل طريق البصرة الكويت ب 20 كم. و قد طالب قائد الفيلق قيادة العمليات بتعديل الخط حتى يستطيع ارسال طائرات الاباتشي للقضاء على فلول العراقيين. لكن فشلت قيادة الاركان في الاتفاق على ذلك و لم يصل الخبر لشوارتزكوف! و هكذا مع مرور الساعات نجح المزيد من العراقيين في الوصول للبصرة مفوتين على الامريكان فرصة ذهبية لتدمير المزيد من القوات العراقية.

كان هذا محبطا قليلا لفرانكس. لكن شغله الاكبر كان كيفية تنسيق حركة هذه القوات الكبيرة دون حوادث نيران صديقة. ففي اثناء المعركة مع فرقة توكلنا. توغلت بعض القوات الامريكية ابعد من نقاط التوقف المقررة. الامر الذي ادى لتعرضها لنيران صديقة و مقتل 6 جنود و جرح 30 و تدمير 5 دبابات ابرامز و 5 عربات برادلي و ذلك في 3 حوادث منفصلة. صباح الاربعاء اتصل قائد الفرقة المدرعة الاولى بقائد الفيلق و اخبره برغبته بالاندفاع نحو طريق البصرة الكويت. و وعد ان يصل قبل مساء الاربعاء. وافقت قيادة الفيلق.

على جنوبهم كانت القوات البريطانية تتقدم بدون اي خسائر . باستثناء مقتل جندي واحد و تدمير مدرعته يوم الثلاثاء. لكن المقتلة الكبرى كانت بيد النيران الصديقة. حيث ضربت طائرتان A-10 القوات البريطانية التي كانت مشتبكة مع العراقيين. و رغم ان الانجليز ادعو انهم اعطوا الامريكان احداثيات بعيدة عن تلك النقطة حتى يضربوا العراقيين. و رغم ان الطائرتان حلقتا مرتين فوق الاهداف (على ارتفاع عال اول مرة ثم على ارتفاع متوسط ثاني مرة) فلم يروا لا الاضواء الفسفورية و لا حرف V المقلوب للدلالة على انها قوات صديقة. تم اطلاق صاروخي مافريك مما ادى لمقتل 9 جنود و جرح 11. و في اليوم التالي جرح جنديان اخران هذه المرة من نيران صديقة من الارض (دانة دبابة واحدة فقط من اللواء الاول).

كانت الخطة ان يتقدم الانجليز من جانب القوات الامريكية للذهاب شمالا. لكن الانجليز ابدوا قلقا من ان يتسبب هذا بالمزيد من النيران الصديقة. و بالتالي تم تعديل الخطط و اكمال المسير شرقا. و بعد تغيير الخطة مرة اخرى صدر الامر بالمسير. و رفع الجنود البريطانيون اعلامهم على مصفحاتهم حرصا على عدم تكرار الحوادث السابقة. و كان بعض محبي المزاح منهم قد  رفع اعلاما بيضا على سياراتهم ايضا قبل ان يطلب منهم انزالها.

كان تقييم الاستخبارات العسكرية الامريكية انه من اصل 42 فرقة بدأت الحرب في مسرح عمليات الكويت. لم يبق منهم غير فرقتين تشكلان اي خطر على الهجوم الامريكي: فرقة حمورابي و فرقة المدينة. و كانت النكتة بين موظفي البنتاغون ان الجيش العراقي تحول من رابع اكبر جيش في العالم الى ثاني اكبر جيش في العراق. اما فرقة حمورابي، فلم يكن احد يعرف مكانها بسبب الحفاظ على الصمت اللاسلكي و حالة الجو و تغيير المواضع رغم ان الشك هو ان الفرقة رحلت شمالا. اما فرقة المدينة فقد كان مكانها معروفا. و من اسباب كشف موضعها هو خرق الصمت اللاسلكي باشارة ان الفرقة ان تشكل خط دفاعي ثاني خلف فرقة توكلنا 50 كم جنوب البصرة.

اما فرقة توكلنا فقد انتهت: لواء دمر في معركة الخط 73 و لوائين دمرا بعدها. و في اكثر من مرة ذكرت تقارير الامريكان ان العراقيين كانوا متفاجئين من سرعة التقدم الامريكي لدرجة انهم امسكوا بعدة قطاعات و بطاريات الدبابات مفكوكة و تستخدم لأغراض الانارة و التدفئة! و اخيرا بدأت طلائق الفرقة الثالثة المدرعة تصل حدود الكويت.

جنوب العراق، عند الفرقة الاولى دروع الامريكية. و صلت معلومات بتحرك قوات مشاة ميكانيكية من فرقة عدنان جنوبا لاعتراض التقدم الامريكي. و يذكر للفرقة و مدفعيتها اصابة 23 جندي امريكي و تدمير 5 عربات مدولبة و اصابة 3 مدرعات بالقصف العراقي. و حصل قصف مضاد و هجوم بالمروحيات و المدرعات. مما ادى لخسارة عدة مركبات عراقية و انسحاب عراقي ظهر الاربعاء.

و قبيل الظهر في نفس اليوم، شمال الكويت، شكل اللواء الثاني من فرقة المدينة اخر خط دفاعي منظم للجيش العراقي في حرب الخليج. و في امر ذي دلالة، كان الخط الدفاعي العراقي مواجها للجنوب و لكن تم تعديله في اخر لحظة لمواجهة الهجوم الامريكي من الغرب. كان قوام الهجوم الامريكي 166 دبابة ابرامز من اللواء الثاني للفرقة الاولى المدرعة. و تم فتح النار من الطرف الامريكي على مسافة 3 كم. و كان مشكلة خطة فرقة المدينة - مثلما حصل مع فرقة توكلنا - مشكلة كبيرة. حيث كان العراقيون يخططون ان تكون منطقة القتل خلف القوات الامريكية.  بحيث ان يدفع الدرع العراقي الهجوم الامريكي للتراجع و من ثم تضربهم المدفعية العراقية. لكن المشكلة ان مدى T-72 هو نصف مدى الابرامز. و بالتالي لم يكن العراقيون قادرين على ارجاع الدروع الامريكية للخلف بحيث تضربها المدفعية العراقية. و طوال المعركة كانت المدفعية العراقية تضرب خلف القوات الامريكية. عموما كان المخطط العراقي متميزا في توزيع الدفاعات الجوية الارضية من طراز شيلكا. حيث تم وضعها في نقاط مناسبة و تم توجيهها بعدم فتح الرادار حتى وصول طائرات A-10 كما هو متوقع. و هذا ما حصل. مما ادى لاصابة طائرة و مقتل طيارها. و قد رد الامريكان بتركيز نيران دباباتهم على الشيلكا لتدميرها قبل الاستمرار في استهداف الدبابات العراقية.

انتهت المعركة خلال اقل من ساعة. لا خسائر امريكية، و تم تدمير 60 دبابة عراقية و عشرات المدرعات. و قامت الاباتشي و الالوية المجاورة بمطاردة الفلوف العراقية و تدمير اي مقاومة. و كانت الحصيلة النهائية 300 مركبة عراقية مقابل مقتل جندي امريكي واحد.

الساعة 3:30 عصرا اجتمعت قيادة الفرقة لدراسة الخطوات التالية. كانت اول مشكلة نقص الوقود. فبعض الالوية لم يبق لها غير مخزون ساعتين من الوقود. و الغالب بقي له 10 ساعات من الوقود. تم حل الازمة بموكب وقود كان موجود عند قوات اخرى و بالتالي تأمن الاندفاع ليوم اخر.

المشكلة الثانية هو اتجاه الحركة. فبعد قرار عدم ارسال الانجليز شمالا. تقرر دفع الفرقة الاولى مشاة عبر الطريق بين البصرة و الكويت و من ثم التوجه شمالا نحو البصرة على الناحية الشرقية للطريق. بينما تتقدم دروع الفرقة الثانية شمالا على الجهة الغربية للطريق. و عند الوصول للبصرة يبدأ التطويق. و لكن أي تطويق و قد حسمت واشنطن امرها بايقاف الحرب.



R. Atkinson


عدل سابقا من قبل منجاوي في الأحد نوفمبر 29 2015, 20:20 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45   الجمعة نوفمبر 13 2015, 07:14

اعتقد انه من المناسب هنا ادراج وجهة النظر العراقيه في المعارك 


تقرير اعلامي عراقي عن المعارك البريه :


تابع بعد الدقيقه 1:15 





شهاده لقائد فرقه حمورابي " حرس جمهوري " الفريق الركن قيس الاعظمي عن معركة فرقته :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45   الجمعة نوفمبر 13 2015, 08:48

أخبرني العديد ممن وقعوا في أسر قوات التحالف ممن كانوا في مواقعهم داخل مدينة الكويت ولم يستلموا أمر الإنسحاب بأنهم فوجؤا بدخول قوات التحالف عليهم رأسا ومن حيث لا يعلمون كيف حدث ذلك!

ولكن كان تعامل قوات التحالف جيدا معهم بإستثناء القوات الكويتية والمصرية رغم تخوفهم وترددهم الشديد عند مطالبتهم لهم بالإستسلام .

ورغم إستسلام العراقيين للقوات العربية فقد قاموا بأعمالا بعيدة عن الإنسانية وعن حقوق الأسرى !

فتم إعدام قسما منهم وتم تكسير عظام آخرين وكذلك إساءة معاملة وإذلال وشتم!

صحيح أن إحتلال العراق للكويت جريمة شنيعة ولكن ليس للشعب العراقي ولا الجيش أي أمرا في ذلك.

وعمليات الإعدامات والتعذيب والإعتقالات لم يقم بها الحرس الجمهوري عند الغزو ولا الجيش العراقي إطلاقا!

وإنما من قام بتلك الأعمال هما منتسبي جهازي المخابرات والأمن العام فقط وتحت أوامر وإدارة محافظ الكويت حينها الذي نصبه الرئيس صدام حسين وهو الأخ غير الشقيق له والمدعم علي حسن المجيد ( أو ما يسمى بعلي كيمياوي أو علي مبيد) ولما يتمتع به من سؤ خلق وحبا للقتل والتعذيب والإجرام ومن إنعدام الرحمة والإنسانية من قلبه المريض !

تقييم مع الشكر الجزيل ويا ليت لو أنه تزودنا ببعض التصاوير أو الأفلام من غير الموجودة عبلى اليوتوب عن عملية تحرير الكويت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45   الجمعة نوفمبر 13 2015, 12:59

صور لمدينه الكويت بعد انسحاب القوات العراقيه منها :








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - دخول الكويت و تدمير فرقة المدينة، و البحث عن حمورابي - الحلقة 45

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-