المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

f22 raptor

القيادة العامة
القيادة العامة

avatar









مُساهمةموضوع: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 19:34





ارتفعت حصيلة التفجيرين اللذين وقعا عند شارع الحسينية داخل برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية إلى 37 قتيلا وإصابة 180 آخرين الخميس 12 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن تفجيرين استهدفا الضاحية الجنوبية لبيروت.

وأفاد الوكالة بأن الشرطة فرضت طوقا أمنيا عند مكان التفجيرين في شارع الحسينية ببرج البراجنة، كما أغلقت مداخل المنطقة بالكامل.

وأشارت المصادر إلى أنه يفصل بين مكان التفجيرين حوالي 150 مترا، وبفارق زمني بلغ 5 دقائق.





من جانبه أكد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة مقتل 37 شخصا على الأقل وإصابة عدد كبير.

وكان مراسلنا في لبنان أفاد بأن انتحاريين نفذا الهجوم على الضاحية ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

يشار إلى أن منطقة الضاحية الجنوبية، التي تعد معقلا لحزب الله، كانت قد شهدت تفجيرات وهجمات عدة، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى خلال العامين المنصرمين.

وتعتبر المنطقة هدفا رئيسيا لمناهضي حزب الله اللبناني، ويعزو المراقبون سبب التفجيرات إلى مشاركة حزب الله في الحرب الدائرة في سوريا إلى جانب الجيش السوري.





وكانت قوات الأمن اللبناني أحبطت عمليات شبيهة خططتها خلية على صلة بتنظيم "داعش" كانت تستهدف الضاحية خلال احتفالات عاشوراء الشهر الماضي.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 19:43

قُتل 40 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 180 آخرين في "تفجيرين انتحاريين" وقعا في الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت.
وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية أن "انتحاريين بحزامين ناسفين" فجرا نفسيهما على طريق عين السكة بمنطقة برج البراجنة ذات الأغلبية الشيعية.
وأفادت تقارير أولية بأن انتحاريين وصلا مشياً على الأقدام إلى حسينية الإمام الحسين في برج البراجنة وفجرا نفسيهما أثناء خروج المصلين.
وضربت قوات الأمن طوقا حول موقع الحادث، وطلبت السلطات من المواطنين الابتعاد عن المنطقة.
وتعد الضاحية الجنوبية بمثابة معقل جماعة حزب الله التي لعبت دورا في الصراع الدائر في سوريا المجاورة، وذلك من خلال تقديم الدعم لحكومة الرئيس بشار الأسد.
ويرى مراقبون أن القتال في سوريا امتد عبر الحدود إلى لبنان في صورة عدد من التفجيرات التي وقعت في بيروت خلال السنوات القليلة الماضية.
وقد شنت جماعات جهادية بينها تنظيم "الدولة الإسلامية" هجمات في لبنان في السنوات الأخيرة، إلا أن البلاد احتفظت بنوع من الاستقرار الهش، كما يقول مراسلنا في بيروت.
وشهد لبنان في الآونة الأخيرة فترة هدوء نسبي، لكن حجم هذا الهجوم يعيد المخاوف من وقوع لبنان ضحية لما يجري في سوريا.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 21:20

داعش تتبنى العمليه 


حسب بيان داعش فأن الامر يتعلق بانتحاري واحد 


ولكن يبدو الامر اكبر من انتحاري واحد , الصور ادناه تتعلق بمالايقل عن انتحاريان " احدهما على الاقل لم ينفجر حزامه الناسف "




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 21:24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 21:25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 21:28

الاخبار تتحدث عن ثلاثة انتحاريين : اثنان منهما لم ينفجرا 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الخميس نوفمبر 12 2015, 21:55

هز انفجاران شارع عين السكة خلف مستشفى الرسول الأعظم في منطقة برج البراجنة المكتظة، في ضاحية بيروت الجنوبية. وقد وقع الانفجاران بفارق دقائق قليلة، وتبناهما  التنظيم الإرهابي التكفيري "داعش"، الذي نعى ثلاثة من منفذي ما اسماها "الغزوة"، وهم: الإرهابي حامد رشيد البالغ فلسطيني الجنسية، الإرهابي عمار سالم الريس فلسطيني الجنسية، والإرهابي خالد أحمد الخالد سوري الجنسية.
ونظرا لهول الجريمة أعلن رئيس الحكومة تمام سلام في بيان رسمي الحداد العام، وتنكيس الأعلام على جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة والبلديات، يوم غد الجمعة تضامنا مع ضحايا التفجيرين.
وأعلن وزير التربية إلياس بوصعب عن إقفال المدارس والجامعات غدا بعد التشاور مع رئيس الحكومة. وذلك تضامنا مع أرواح الشهداء الأبرياء بمن فيهم الأطفال. ودعا بوصعب جميع المؤسسات المعنية بالقرار إلى الالتزام، تعبيرا "عن التضامن الوطني فتكون رسالة واحدة الى الارهابيين انهم لم يتمكنوا من ضرب وحدة اللبنانيين وتضامنهم".
وفي التفاصيل أن انتحاريا فجر نفسه بين مجموعة من المدنيين في محلة عين السكة في برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية، وعندما هرع المواطنون لإسعاف الجرحى قام انتحاري آخر بتفجير نفسه وسط الجموع وهذا ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا بين شهيد وجريح. وتبين بعد ذلك وجود انتحاري ثالث كان يستعد لتفجير نفسه وسط تجمع ديني لكن أحد شبان المنطقة ويدعى عادل ترمس منعه من ذلك. وقد استشهد ترمس خلال قيامه بذلك.
وأوضح الجيش في بيان  أن "أحد الإرهابيين أقدم على تفجير نفسه بواسطة أحزمة ناسفة في محلة عين السكة- برج البراجنة، تلاه إقدام إرهابي آخر على تفجير نفسه بالقرب من موقع الإنفجار الأول، ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الإصابات في صفوف المواطنين.
وعلى الأثر نفذت قوى الجيش إنتشارا واسعا في المنطقة وفرضت طوقا أمنيا حول موقعي الإنفجارين، كما حضر عدد من الخبراء العسكريين وباشرت الشرطة العسكرية رفع الأدلة من مسرح الجريمتين لتحديد حجم الإنفجارين وهوية الفاعلين. وقد تم العثور في موقع الإنفجار الثاني على جثة إرهابي ثالث لم يتمكن من تفجير نفسه".
وقد أشارت آخر حصيلة للضحايا، بحسب بيان لوزارة الصحة العامة إلى سقوط 43 شهيدا وأكثر من 180 جريحا، وهذه الحصيلة أعلن عنها وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، في حين اشار بيان للدفاع المدني "الهيئة الصحية الإسلامية" إلى سقوط 36 شهيدا و 100 جريح.
ومنعت القوى منعت الاقتراب من المنطقة التي تم إغلاق مداخلها بشكل كامل. كذلك دعت إدارات المستشفيات في محيط منطقة الانفجارين المواطنين إلى افساح المجال امام الاطقم الطبية للقيام بهمامها، وعدم التجمع عند مداخل المستشفيات واقسام الطوارئ.
وكلف القاضي صقر صقر استخبارات الجيش والشرطة العسكرية التحقيق بالانفجارين. وأكد وزير الداخلية نهاد المشنوق "اننا لن نتوانى عن ملاحقة المجرمين أينما وجدوا".
وبعد ورود ألأنباء حول الانفجارين قام الرئيس نبيه بري برفع الجلسة التشريعية التي كانت قد بدأت عند الساعة الخامسة مساء اليوم الخميس. وطلب من النواب الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.
خليل وأبو فاعور وقزي يتفقدون مكان التفجيرين
وتفقد المعاون السياسي للامين العام لـ "حزب الله" حسين خليل مكان التفجيرين الانتحاريين  وقال "ان هذه الجريمة ليست موجهة ضد حزب او ضد منطقة او ضد فئة، انما هي جريمة ضد الانسانية جمعاء، ومن قام بهذه الجريمة هم وحوش لا ينتمون للبشرية".
ولفت خليل الانتباه الى انه "يجب ان يشكل ما جرى اليوم حافزا لنا جميعا لأن نقف صفا واحدا خلف المقاومة والجيش والاجهزة الامنية الذين نذروا انفسهم للدفاع والسهر على امن الوطن وكل المواطنين".
وردا على سؤال قال: "ليس مستبعدا على "داعش" وكل من ينتمي لهؤلاء الوحوش الكاسرة ان يتبنوا مثل هذه العمليات الاجرامية، وهؤلاء ليس لديهم اي توقيت ويستغلون اي فرصة ليتكالبوا على نهش المجتمع".
وشدد على أن "مواجهتنا ضد هذه القوى الارهابية مستمرة، ونحن في الطريق الصحيح، وسنمضي في محاربتنا لهذه المجموعات التكفيرية".
إلى ذلك، تفقد أبو فاعور  يرافقه النائب علي المقداد، موقعي الإنفجارين، وقال من امام مستشفى الرسول الأعظم في طريق المطار: "هذه المصيبة الأليمة قد أصابت اللبنانيين جميعا، وتحتم علينا المسؤولية الوطنية أن نرفع شعار الوحدة الوطنية كي لا تصيب وطننا لبنان المزيد من الفتن والإشكالات".
أضاف: "لقد تجاوزنا ال200 جريح، والبعض استشهد نتيجة جروحه البالغة في المستشفيات. وهناك ايضا أشلاء لانتحاريين مفترضين. ونحن ربما قد نجونا من كارثة كبيرة، لا سيما أن أحد الانتحاريين لم ينفجر حزامه الناسف. إنها لحظة للوحدة الوطنية ولتدرك كل الفئات السياسية ونحن منها أن الزمن هو زمن إطلاق مسار سياسي مختلف عن المسار الذي نسير فيه اليوم، ونحن نخشى أن نعود إلى زمن التفجيرات".
ودعا إلى "مزيد من التنسيق بين الأجهزة الأمنية، لا سيما أن هذا التنسيق هو أكثر من ممتاز، وهو الذي حمى لبنان من هزات أكبر، ولكن هذا لا يكفي، يجب ان يكون هناك وفاق سياسي شامل وإخراج لبنان من كل الإشكالات السياسية، للتصدي لهذا الخطر الارهابي الجديد لأنه إذا لا سمح الله لم يتم تدارك الأمور، فإنه ينذر بفتن كبيرة بين اللبنانيين لأننا على مقربة من الحدث السوري والأوضاع الملتهبة في المنطقة، فالعراق في عين العاصفة، ولبنان في دائرة الخطر، وعلينا التفاهم والتوافق لنخرجه من هذا الخطر. كذلك تفقد وزير العمل سجعان قزي مكان التفجيرين، وقال:  "اقدم التعازي لكل عوائل الشهداء واتمنى للمصابين الشفاء العاجل، واليوم انا متواجد مع شركائي في الوطن للتضامن مع ذوي الشهداء، وهذا واجبي كوزير كتائبي ووزير في حكومة الائتلاف الوطني والوحدة الوطنية".
المواقف السياسية
وتعليقا على الانفجارين ، قال الرئيس ميشال سليمان عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تعليقا على الانفجارين: "يد الإرهاب تضرب، ودماء الشهداء تستصرخنا.. أما آن أوان وحدتنا!!!".
ورأى رئيس الحكومة تمام سلام أن "يد الغدر امتدت مجددا إلى لبنان مستهدفة أهلنا الآمنين في منطقة لبنانية عزيزة". ودان "هذا العمل الاجرامي الجبان الذي لا يمكن تبريره بأي منطق وتحت أي عنوان"، داعيا "جميع اللبنانيين إلى مزيد من اليقظة والوحدة والتضامن في وجه مخططات الفتنة التي تريد إيقاع الأذى ببلدنا". وإذ وجه سلام التعازي إلى ذوي الضحايا. أمل أن "تكون هذه الفاجعة حافزا لجميع المسؤولين إلى تخطي الخلافات والعمل على دعم المؤسسات الدستورية والأمنية لكي نتمكن معا من حماية جبهتنا الداخلية".
واستنكر رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة ودان بشدة الجريمة الإرهابية. وقال : "لقد اصابت يد الغدر والإرهاب والاجرام الاعمى مساء اليوم منطقة آمنة وعزيزة من مناطق لبنان، موقعة الشهداء والجرحى الأبرياء من الناس الآمنين".
واعتبر ان "هذه الجريمة عمل غادر أصاب كل اللبنانيين، ونتوجه بأحر التعازي الى عائلات الشهداء"، ورأى ان "هذا الإرهاب الاعمى الذي عاد ليضرب لبنان لن ينال من وحدتنا الوطنية وعيشنا المشترك والذي كانت آخر تجلياته التوافق الذي ساد في جلسات مجلس النواب اليوم".
وقال "إن الرد العملي والوطني على هذه الجرائم الدنيئة هي بتعزيز الوحدة الوطنية والتماسك الوطني وفي نبذ الفرقة وفي الابتعاد عن التطرف الطائفي والمذهبي البغيض، وفي المسارعة لانتخاب رئيس الجمهورية، وفي التأكيد على التمسك باتفاق الطائف والالتزام بتطبيق الدستور".
وغرّد الرئيس نجيب ميقاتي عبر "تويتر" ودان "التفجيرين الارهابيين"، داعيا "جميع اللبنانيين الى اليقظة والوحدة في هذه الاوقات العصيبة". ودان الرئيس سليم الحص التفجيرين مشيرا إلى أن "محاربة الإرهاب باتت واجبا وطنيا وقوميا".
ودان الرئيس سعد الحريري "الاعتداء الإرهابي الآثم على أهلنا في برج البراجنة".
ودان رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط "التفجيرين الإرهابيين الإرهابيين"، متقدما "بالتعازي إلى ذوي الضحايا".
ودعا في هذه اللحظات الصعبة إلى "رص الصفوف على المستوى الداخلي والترفع عن الخلافات والتجاذبات السياسية والفئوية الضيقة لتحصين الساحة اللبنانية وقطع الطريق على عودة مسلسل التفجيرات الإرهابية التي لم تميز يوما بين منطقة أو بلدة بل إستهدفت اللبنانيين جميعا في أمنهم وإستقرارهم".
وشدد على "ضرورة التوقف عند خطورة هذا الحدث الأمني الكبير وإستخلاص العبر والدروس للحفاظ على السلم الأهلي في لبنان لا سيما في هذه اللحظة الإقليمية الملتهبة والمعقدة".
بدوره اعتبر وزير المال علي حسن خليل أن "الاستهداف الارهابي للضاحية يحملنا مسؤولية ان نتكاتف في صف واحد بمواجهة الارهاب".
ورأى رئيس تيار "المرده" النائب سليمان فرنجية في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن "حتى الاستنكار لم يعد مجديا أمام مشهد الشهداء الأبرياء، منح الله أهلهم الصبر والعزاء ومنح الجرحى الشفاء ونجّى وطننا شر الإرهاب".
واستنكر وزير العدل  أشرف ريفي ودان "الجريمة الارهابية التي طالت أهلنا في برج البراجنة"، مؤكدا "على الرفض القاطع للارهاب وتخريب الاستقرار واستهداف الابرياء".
وإذ دان وزير الخارجية جبران باسيل التفجيرين، اعتبر ان ما جرى "ممارسات ارهابية عالمية واحدة تتنقل من بلد الى بلد وتحمل فكرا رافضا وإلغائيا للآخر".
وقدم باسيل التعازي لأهالي الضحايا، متمنيا "للجرحى الشفاء العاجل، وللبنان الخلاص السريع من محنته من خلال وحدته الوطنية، التي هي السبيل الوحيد لمواجهة آفة الإرهاب".
ودان وزير الاتصالات بطرس حرب التفجيرين ودعا إلى "موقف وطني انقاذي يعيد فعالية المؤسسات لتحصين لبنان ضد هذه المؤامرات".
وندد وزير البيئة محمد المشنوق ب"الجريمة الارهابية التي استهدفت أهلنا الابرياء في منطقة برج البراجنة"، وإعتبر  أن "هذه الجريمة تستهدف الوطن بأسره الذي يقف متماسكا في مواجهة هذه الموجة الارهابية المتجددة، التي تحاول النيل من أمن واستقرار البلد".
من جهته، دان وزير الاعلام رمزي جريج بشدة التفجيرين الارهابيين، معتبرا ان "هذا العمل الارهابي يعيدنا اليوم الى زمن العنف وقتل الابرياء بعدما كنا نعمنا نسبيا بفترة من الهدوء".
وقال: "يجب ان يكون هذا العمل الارهابي عبرة لنا جميعا لنتحد لما فيه مصلحة البلاد وامن المواطن والتيقظ لما يحاك لهذا البلد من مؤامرات بعدما تم تعطيل مؤسساته الدستورية".
ودان وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي التفجير الارهابي المزدوج، داعيا الى التوحد صفا واحدا في وجه الارهاب ومترحما على الشهداء ومتمنيا الشفاء للجرحى.
واستنكر عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر  "الانفجارين الدمويين الرهيبين"، معتبرا أن "الارهاب استهدف الابرياء من المواطنين اللبنانيين"، وقال "إن الإرهاب الذي لا يفرق بين طائفة واخرى، ومنطقة لبنانية وأخرى، وها هو يمتد هذه المرة الى منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية من بيروت، الضاحية التي كانت خزانا للمقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي. مرة جديدة، يضرب الارهاب لبنان من دون أن نكون موحدين، ونحن الذين دعونا وما زلنا الى التأكيد على الوحدة الوطنية اللبنانية كخيار لمواجهة الارهاب، وإن وحدتنا التي تجلت اليوم في المجلس النيابي هي افضل رد على الارهاب".
أضاف: "إن دماء الشهداء تستصرخنا للالتفاف حول وحدتنا الوطنية لاقتلاع واجتثاث الارهاب التكفيري، الذي يهدد وطننا واستقراره".
ودعا إلى "الالتفاف حول دور الجيش والقوى الامنية لمواجهة التحديات التي تستهدف لبنان"، معزيا ذوي الشهداء، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.
ووزعت حركة "أمل" بيانا أشارت فيه إلى أن "عصابات الإرهاب الارهاب والقتل روعت منطقة برج البراجنة بعمليات تفجير انتحارية اسفرت عن ما يزيد على مئة شهيد وجريح في ابناء شعبنا المدنيين".
وتقدمت الحركة بأسمى آيات التعازي من اهلها بالشهداء الابرار، و"نسأل الله عز وجل ان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل"، ودعت اهلها الى توخي الحذر والانتباه من جرائم ارهابية مماثلة "تهدف للانتقام من شعبنا جراء الهزائم التي تلحق بالارهاب في غير مكان".
كما دعت الحركة جميع اللبنانيين الى "تعزيز وحدتهم الوطنية والالتفاف حول جيشهم والقوى الامنية لرد الحاقدين المجرمين وحفظ امن واستقرار بلدنا الحبيب الذي برز تماسك صيغته مع انعقاد الجلسة التشريعية وانكشاف العديد من الخلايا التخريبية لمصادر الارهاب، وكذلك الخلايا التابعة للعدو الاسرائيلي".
ودان رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميّل باسمه وباسم الحزب "الاعتداء الارهابي الذي استهدف اهلنا في منطقة الضاحية الجنوبية"، وتقدم بالتعازي لذوي الضحايا متمنيا الشفاء العاجل للجرحى .
وحث النائب الجميّل جميع المسؤولين إلى "وعي خطورة ما تمر به البلاد والتوقف اخيرا عن المهاترات التي لا طائل منها والانكباب فورا على فعل كل ما من شأنه انقاذ الوطن ومواطنيه قبل فوات الاوان".
ودان الحزب "الشيوعي اللبناني" هذا العمل "الإرهابي الاجرامي المرتبط بالعدو الصهيوني الهادف الى إيقاظ الفتنة". ودعا  اطراف السلطة السياسية "للالتفات الى الوضع الداخلي لتمنين الوحدة الوطنية بدل المهاترات السياسية والمزايدات الطائفية، والى توفير مقومات الصمود  والمواجهة من أجل القضاء على الإرهاب. كما يدعو الشعب اللبناني الى المزيد من اليقظة الوطنية وتعزيز الوحدة الشعبية للقضاء على كل اشكال الإرهاب والفتن والتفتيت".  
ودان الانفجار كل من: رئيس "الحزب السوري القومي الاجتماعي " النائب أسعد حردان، الوزير السابق فيصل كرامي، "ندوة العمل الوطني"، النائب السابق فيصل الداوود، رئيس حزب "الحوار الوطني" فؤاد مخزومي الشيخ عفيف النابلسي، مفتي بعلبك - الهرمل الشيخ خالد الصلح، الامين العام لـ "منبر الوحدة الوطنية" خالد الداعوق، المدير العام السابق للأمن العام اللواء الركن جميل السيد.

وفي المواقف الدولية، دانت السفارة الأميركية في بيروت عبر تويتر "بشدة الإعتداء الشنيع في برج البراجنة". وقدمت التعازي لعائلات الضحايا، متمنية الشفاء العاجل للجرحى. كما دانت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة إلى لبنان سيغريد كاغ بشدة الاعتداء الإرهابي في برج البراجنة.
واتصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بسلام معربا عن استنكاره الشديد "للعمل الارهابي"، مقدما  تعازيه الحارة بالشهداء وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى، مؤكدا تضامن الشعب الفلسطيني مع الحكومة والشعب اللبنانيين في هذه المحنة.
ودانت "حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، "الانفجارين"، مشيرة إلى أن "هذا العمل الآثم هدفه زعزعة الاستقرار والأمن في لبنان وزرع الفتنة وحرف الأنظار عن الانتفاضة التي يخوضها شعبنا الفلسطيني في الداخل".
وعزت ذوي الشهداء بأحر التعازي، داعية بالشفاء العاجل للجرحى.
توزيع الجرحى على المستشفيات
وأعلنت وزارة الصحة العامة ان محصلة تفجيري برج البراجنة بلغت 35 شهيداً و211 جريحاً، وتوزعت كما يلي:
مستشفى بهمن: 8 شهداء و40 جريح.
مستشفى الساحل: 10 شهداء و٤٠ جريح.
مستشفى الرسول: 17 شهيد و80 جريح.
مستشفى البرج: ٣٧ جريح.
مستشفى الزهراء: 4 جرحى.
مستشفى رفيق الحريري الجامعي: ٣ جرحى.
مستشفى السان جورج: 7 جرحى.
من جهته، أعلن الصليب الأحمر اللبناني عن سقوط 37 شهيداً، وأكثر من 180 جريح  وحالة صحية مختلفة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    السبت نوفمبر 14 2015, 14:34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا    الأحد نوفمبر 15 2015, 19:30

لبنان تلقي القبض على الشبكة المسؤولة عن تفجير الضاحية الجنوبية

ألقت قوى الأمن اللبنانية القبض الأحد 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 على الشبكة المسؤولة عن تفجير "برج البراجنة" في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، والذي أسفر عن مقتل 44 شخصاً الخميس الماضي.

وقال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق إنه تم القبض على كامل الشبكة الانتحارية والمعاونين لها خلال 48 ساعة من وقوع الانفجار، واصفاً ذلك بـ "الإنجاز الاستثنائي" لقوى الأمن.

وأوضح أنه "حتى الآن هناك 7 سوريين موقوفين ولبنانيان اثنان، أحدهما انتحاري والآخر مهرب تولى تهريبهم عبر الحدود اللبنانية السورية"، مشيراً إلى أنه "من الواضح أن هناك قراراً كبيراً في التفجير".

وتابع إن التحقيق أظهر أن المخطط كان إرسال خمسة انتحاريين، على أن يكون "تنفيذ العملية في مستشفى الرسول الأعظم (في الضاحية الجنوبية)، إلا أن الإجراءات الأمنية المحيطة بالمستشفى جعلتهم يغيرون الهدف، ليتوجهوا إلى منطقة مكتظة بالسكان".

وتمت عمليات "توقيف السوريين في مخيم برج البراجنة وشقة في الأشرفية (في شرق بيروت) تستخدم لتحضير الأحزمة الناسفة"، بحسب قوله.

واستهدف تفجيران، تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية، الخميس شارعاً ضيقاً في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأسفرا عن مقتل 44 شخصاً.

وأكد المشنوق أنه برغم التهديدات لن تتوقف القوى الأمنية اللبنانية عن "ملاحقة الإرهاب والإرهابيين من أي جهة قدموا ولأي سبب من الأسباب"، محذراً من أن "هذه العملية لن تكون الأخيرة" لأن التخطيط للاعتداءات من هذا النوع "لن يكون الأخير".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

لبنان.. ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية إلى 37 قتيلا و180جريحا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-