المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب عام 1991 - استمرار الاندفاع الامريكي و بدء نقاش وقف اطلاق النار - الحلقة 44

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - استمرار الاندفاع الامريكي و بدء نقاش وقف اطلاق النار - الحلقة 44   الأربعاء نوفمبر 11 2015, 03:48

في اليوم الثاني للقتال البري. و بعد ان بدأت الصورة العسكرية شبه محسومة. بدأ كولن باول يبحث عن الموعد المناسب لوقف اطلاق النار! و تكررت تقديرات اقتراب الحسم مع اليوم الثالث في كل اتصال بين شوارتزكوف و باول. و تم سؤال سلاح الجو عن المدة المطلوبة لأنهاء عملياتهم قبل وقف اطلاق النار (3-4 ساعات كان جوابهم).


و قد كان هناك رجل واحد مخول بتحديد متى تستوي الطبخة و يمكن وقف اطلاق النار. الا وهو كولن باول. فقد منحه الرئيس الامريكي كامل الثقة منذ بداية الحملة. و قد كان التدخل الوحيد للرئيس الامريكي هو الطلب من الجيش عمل ما يمكن عمله لايقاف دخول اسرائيل الحرب. و هذا هو ملخص الدروس التي تعلمها الساسة من حرب فيتنام (لا تتدخل في الحرب الا باضيق الحدود).


و قد اقتنع هذا الرجل بان الحرب حققت اهدافها في اليوم الرابع للقتال. حيث ازعجته الصور المرعبة التي اتت من "طريق الموت" حيث شن طيران التحالف في ذلك اليوم 3159 غارة على الجيش العراقي المنسحب. و قد كانت النتيجة الاف السيارات و الباصات المحترقة مع عشرات الدبابات و المدرعات. و الحقيقة حين اعلنت اذاعة بغداد ان الجيش سوف ينسحب من الكويت، كانت التقارير انه لا توجد حركة مركبات من الكويت للعراق بسبب هذه المحرقة. و سارع بوش للاعلان ان العراق يحاول ان يسرق نصرا من تسمية فلول قواته المهزومة قوات منسحبة. و ان الحملة ستستمر حتى يعلن العراق قبوله كل قرارات مجلس الامن. و قد امل بوش ان يسبب هذا الاحراج للرئيس العراقي في قلب نظام حكمه.


اضافة الى ان القصف الجوي لم يعد يحقق اي مكاسب مهمة. فقد كان هناك مقررات معاهدة جينيف التي تمنع ضرب العدو الذي يكون جليا انه يحاول الاستسلام. و قد ترك الامريكيون كل الجنود العراقيين الذين كانوا خارج مركباتهم القتالية. و رفض باول اي اقتراحات باكمال الزحف لبغداد و اراد ان ينهي الحرب بشكل لا يبقى اي حاجة لبقاء اطلاق النار او وجود قوات امريكية بعد انتهاء الحملة. و كان باول ضد تحطيم النظام العراقي بشكل يخلق فراغا يكون النظام الايراني او السوري جاهزين لملئه.


بحلول يوم الخميس، كان باول يعلم ان قواته ستكون على حدود البصرة. و كان هناك شيء يقلقه ان تتواجد قوات متحفزة الى جانب تجمعات مدنية كبيرة معادية. كل هذا اضافة الى ان صور الدمار الكبير الذي حصل على طريق الموت و غيره من القطاعات العراقية سوف تصل الجمهور الامريكي الذي سيحول النصر من انتصار عسكري مذهل الى مذبحة ضد عدو لا حول له و لا قوة. و رغم ميل شوارتزكوف لاكمال حركة الخطاف نحو البحر فان باول قدّر ان هذا الامر لو تم لن يغير اي شيء. فلا يزال للعراق حوالي 20 فرقة شمال نهر الفرات. و هذه ستنجو من الحرب سواء تم اطباق الحصار على الكويت ام لا.


و تعزز هذا الانطباع في اجتماع خلية الازمة الخاصة بالحرب الذي تم صباح يوم الخميس حيث شعر اعضاء الخلية بالصدمة من صور الدمار على طريق الموت.



================



في الشمال الجبهة (جنوب العراق) سارت الامور يوم الخميس كأي يوم قتال عادي. حيث استمر زحف الفيلق السابع معززا بالفرقة 24 المدرعة (26 الف جندي - 1800 دبابة و مدرعة). و قد وصلت اول الوية الفرقة الى الطريق السريع رقم 8 الذي يربط البصرة بالناصرية في الساعة 1 صباحا. و تم قطع الطريق امام القوات العراقية المنسحبة. و تم اسر 1200 جندي، و تدمير 100 الية عراقية بالدبابات و صواريخ التاو. و قد وضع الفلاحون العراقيون الاعلام البيضاء و وجهوا الدبابات الامريكية لكي تتجنب حقول الطماطم الخاصة بهم.  و جنوب الطريق السريع اكتشف الامريكيون مخزن سلاح هائل (مساحة لا تقل عن 180 كم مربع) بعتاد يكفي جيشا لعدة اشهر.


و رغم الضباب و نقص الوقود، استمر التقدم حسب المخطط. و في الساعة 6:30 صباحا بدأ قصف قاعدة جلبة الجوية بخمس كتائب مدفعية. و كان ارتباك الدفاع العراقي واضحا عندما بدأ العراقيون يطلقون الدفاعات الجوية (كان عدد الرشاشات حوالي 80) ظنا ان القصف ما هو الا غارة جوية جديدة! و اقتحمت الدبابات القاعدة الجوية و بدأت بتدمير كل ما يمكن تدميره من خزانات وقود و طائرات على الارض. عند الساعة العاشرة سقطت القاعدة الجوية. و قد لاحظ الامريكان ان القوات العراقية المستسلمة تخرج بدون احذية و ان اقدامهم مصابة بجروح. و عند استنطاق الاسرى تبين انهم من فرقة عدنان و ان الضباط قامو باحداث هذه الجروح في اقدام الجنود ليضمنوا عدم هروبهم! اما الضباط فانسحبوا شمالا!


و بينما كانت معظم قطعات الفرقة تعيد التزويد بالوقود استعدادا للاندفاع نحو البصرة. اقنع قائد الفرقة قائد الفيلق ان يرسل قوات مدرعة لاحتلال قاعدة الطليل غرب قاعدة الجلبة بحوالي 60 كم. و كان الامر محال نقاش بين الاركان. حيث قال المعترضون ان هذه توزيع للجهد لا داع له. بينما قال المؤيدون انه يجب ازالة هذا الخطر قبل استخدام القاعدة كمستودع وقود للقوات المتوجهة غربا. تم ارسال كتيبة دبابات للغرب و توجهت باقي القوات شرقا مع ترك حطام دبابتين و عربتي برادلي سقطوا في قنوات الري المحيطة بالمنطقة و قام الامريكان بضربهم و تعطيلهم.


اما قوات الفوج المدرع الثالث فقد بدأت اندفاعها شرقا منذ مساء الاربعاء. و عند الفجر وصلت القوات الى مسافة 30 كم غرب هور الحمار. و بدأت عملية قصف مكثفة للقطاعات العراقية المدافعة عن غرب البصرة. و كانت الخطة ان يتم ارسال لواء مدرع شمال المدينة و اخر للسيطرة على القناة المائية غرب البصرة و الثالث من الناحية الجنوبية. و بمجرد حصار المدينة، كان تقدير قائد الفرقة انها لن تصمد كثر من 12 ساعة.


و بخصوص الفرقة المجوقلة 101. فقد صدرت لها اوامر يوم الاربعاء: "العدو يحاول الهروب من خلال البصرة و من ثم شمالا. توجه شرقا قدر ما تستطيع". ارسل قائد الفرقة اللواء الثاني مع لواء جوي. اما اللواء الثاني فقفز بالمروحيات لمسافة 120 كلم شرقا و عسكر جنوب معسكر جلبة. و اما اللواء الجوي فهاجمت مروحياته القطعات العراقية على الطريق السريع رقم 6 المتوجه من البصرة نحو القرنة. و تم تدمير السيارات قرب الهور.


جنوب الطريق السريع اسقط الدفاع الجوي العراقي طائرة F-16. و فيما كان الطيار الامريكي ينزل بالباراشوت بدا العراقيون يطلقون النار عليه! فاستغاث الطيار على الموجة المفتوحة. و توجهت 3 طائرات مروحية لانقاذ الطيار. و لكن كثافة النيران العراقية اجبرت الطائرات على التراجع و اصطدمت طائرة بلاك هوك باحدى الهضاب اثناء المناورة بسرعة عالية. و دمرت الطائرة و قتل 5 من ضمنهم الطيار و مساعده. و اسر 3 اضافة للطيار الامريكي الاول.


كان تقدير الفرقة للنوايا العراقية خاطئا. فالقطاعات العراقية التي دخلت البصرة بقيت فيها للدفاع عن المدينة. و بالتالي لم يجد الامريكيون اي دبابة تخرج من المدينة للشمال. و عليه تم ايقاف طلعات المروحيات و تم التخطيط لارسال لواء مجوقل لقطع الطريق السريع رقم 6 و عزل البصرة من الشمال. و  وافقت قيادة الفيلق على الخطة.





R. Atkinson - Crusade

R. Lowry - The Gulf War Chronicles
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - استمرار الاندفاع الامريكي و بدء نقاش وقف اطلاق النار - الحلقة 44

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-