المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 08:31

دكتور محيي الدين عميمور
أجد نفسي مضطرا لكي أكرر من جديد، وللمرة الأخيرة على ما أرجو، أنني، وبكل تواضع وبعيدا عن الجدل والملاسنات، كتبت واكتب عما اعرفه، والباب مفتوح لمن يريد ان يصوب او يصحح او يكذب، ولو كتب كل منا عما يعرفه لاتضحت امور كثيرة .
أما فيما يتعلق بالجزائر وأحداثها الدموية المؤلمة، والتي واجهناها وحدنا و معها الكثير من تشفي الأشقاء بل وارتياح بعضهم، فأقول أنه مخطئ من يتصور أنه يُحرجني بإثارة التساؤلات حول ما حدث عندنا وبدور بعض الأشقاء فيه،وأقول أيضا بأن كتاباتي، مقالات وكتبا، حول ما حدث في بلادي تجاوزت مئات الصفحات، قلت فيها رأيي بكل صراحة ووضوح، وجرّ عليّ ذلك أحيانا غضب سلطاتٍ كانت تفضل ألا أكثر من وضع النقاط على الحروف وتحتها.
وليس ذنبي ان هناك من لم يطلع، لسبب أو لآخر على ما كتبته، أو من يقرا بنوع من الانتقائية وكأنه ينتظر مني أن أكون شهر زاد، وهو ما تفضل بعض القراء الأفاضل بوضعه عند حده، خصوصا وهو يحاول الإيحاء بأن ما يكتب ما هو الا هروب من حديث يتصور أننا نخجل من تناوله، لمجرد أنه لم يطلع على ما كتب.
وأعود إلى استكمال الدراسة التي وجدت نفسي ملتزما بها، خصوصا امام شباب لم تتح له فرصة متابعة كل الأحداث،وأكرر أيضا أنني لا أجبر أحدا على قراءة ما أكتبه، وبأن التاريخ بحرٌ أحاول أن أقطعه بزورقي الصغير.
خرج كيسنجر من اجتماعه الأول مع السادات، وكما يقول محمود رياض، مقتنعا بأن تجربته تثبت أنها أفضل وسيلة لتغيير المواقف العربية تجاه إسرائيل، فقد بدأ بمداعبة غرور الرئيس بالقول أن التقدم نحو السلام يحتاج إلى “زعيم عربي” وإلى “رغبة أمريكية”، ثم هاجم سياسة عبد الناصر مدّعيا بأنه حاول الحصول على تنازلات عن طريق تعبئة العالم ضد أمريكا بدعم سوفيتي.
وكان أسوأ ما في المشروع الذي وافق عليه السادات بدون استشارة مساعديه أنه يُجمّد الخطوط العسكرية عند الحدود الجديدة التي وصلت لها القوات الإسرائيلية بعد خرقها لوقف إطلاق النار، ويدعم حصارها للجيش الثالث، ويُعطيها كل ما تريده من فك التعبئة العامة واستعادة أسراها ورفع إجراءات الحصار عند باب المندب، فقد سيطر الوزير الأمريكي على توجيه الحوار في غياب مستشاري الرئيس المصري، ونجده يكتب في مذكراته بأنه كان يريد أن يقول للسادات بأن المفتاح الحقيقي إلى السلام هو تسليمه باستمرار حصار الجيش الثالث، ويقول رياض أن السادات اختار بكل بساطة أن يضع مصر في أسوأ موقف عسكري وسياسي، إلى أن يتم الاتفاق على فك الاشتباك، وهو اتفاق يتم تحت ضغط الحصار.
وكانت موافقة الرئيس على الاتفاق الذي صاغته إسرائيل تمكن كيسنجر من أن يقول، كما فسّرها هو نفسه، للدول العربية وللمجموعة الأوربية وللاتحاد السوفيتي : ابتعدوا جميعا عن المسرح (..) هذا القول يمكن أن يوجه إلى العناصر الأمريكية المطالبة بممارسة ضغوط على إسرائيل (..) بمن فيهم الرئيس نيكسون نفسه، الذي كان يعدّ نفسه للضغط على إسرائيل بسبب أزمة الطاقة ( رياض – ص 446)
ويسجل كيسنجر بعد ذلك النصر الذي حققه على بطل الحرب المزعوم بقوله في كتابه : إن الاتفاق ألزم مصر بالإفراج عن أسرى الحرب الإسرائيليين وإنهاء الحصار عند باب المندب وإعفاء إسرائيل من كل الضغوط الدولية عليها لكي تنسحب إلى خطوط 22 أكتوبر، مع احتفاظها لنفسها، عمليا، بالسيطرة على طريق السويس القاهرة، مقابل السماح بعدد صغير من نقاط التفتيش التي ترفع علم الأمم المتحدة، وقد سمح السادات بأن تقوم إسرائيل بتفتيش الإمدادات الغذائية التي تصل إلى الجيش الثالث في الوقت الذي تعرف فيه أن الموقف الدولي لا يسمح لها بضرب هذا الجيش، والذي حدث هو أنه، بمجرد موافقة السادات على استمرار إسرائيل في مواقعها الحالية، أرسل كيسنجر “تعهدا أمريكيا” لإسرائيل بأن واشنطون سوف تستخدم حق الفيتو ضد أي قرار يطالبها بالانسحاب إلى خطوط 22 أكتوبر.
ويعلق محمود رياض قائلا بأن : هذه الواقعة تشير إلى المدى الذي وصل إليه السادات من الانفراد بالرأي وعدم التشاور مع مستشاريه وذلك لسببين، أولهما الظهور بمظهر الشخص الذي لا يُشاركه أحد في اتخاذ القرار، بما يُضفي عليه نوعا من العظمة، والثاني وضع مستشاريه أمام الأمر الواقع بقبوله تنازلات بدون مقابل بالرغم من معارضتهم لذلك (..) وسوف يظل يوم 7 نوفمبر (تاريخ لقاء كيسنجر مع السادات في القاهرة) علامة سوداء في السياسة المصرية، فقد كان بداية التنازلات الرسمية لصالح إسرائيل.
وهكذا يبدو واضحا أن ادعاءات السادات بعجزه عن مواجهة أمريكا كانت تعبيرا عن عجزه القيادي وفشله في إدارة المعركة العسكرية وفي اتخاذ القرار السياسي المُناسب في الوقت المناسب، مضافا إلى ذلك ضعفه الشخصي أمام كيسنجر، بعد أن سجن نفسه داخل إطار عبارته الشهيرة بأن 99 في المائة من حلول القضية هي في يد واشنطون، وتعاليه عن الاستفادة من خبرة العسكريين والديبلوماسيين المصريين الذين قلّ أن يتوفر وجودهم حول أي زعيم في العالم في وقت واحد.
وكان نصير الرئيس المصري في كل هذا هو الإعلام، الذي استثمرت كل إمكانياته في تلميع صورة الزعيم  الواحد الأحَد، وسواء تعلق الأمر بالإعلام الدولي الخاضع للنفوذ الصهيوني أو الإعلام العربي الذي تسيره مصالح المخابرات المكلفة بمهمة صناعة الفرعون الجديد، الذي سيتحمل أمام التاريخ مسؤولية تثبيت الوجود الإسرائيلي في المنطقة العربية.
ويلتقط السادات الفرصة لكي يستعرض عظمته، ولا يُشير بكلمة واحدة إلى أبطال الجيش المصري الذين أعدوا خطة العبور، محمد فوزي وسعد الدين الشاذلي وعبد المنعم رياض وعشرات آخرون، بل ولا يذكر، حتى من باب الطرفة، ضابط الهندسة الحربية المصرية، الذي ألهمته رؤية ابنه على شاطئ البحر وهو يتبول على كوم من الرمال فكرة استعمال آلات ضخ مائي صغيرة لفتح ثغرات في خط “بارلييف” الرملي، الذي لا يمكن نسفه بالمتفجرات.
وربما كان هذا ما أوحى فيما بعد بالأسطورة التي رددها الإعلام المصري من أن السادات ضحك على بيغين، بينما تؤكد التطورات أن الرئيس المصري هو الذي خُدع بكل المقاييس، حيث مارس عليه الإرهابيُّ الصهيوني القديمُ كل ألاعيب الماكيافيلية السياسية، لكن ذلك تم التعتيم عليه من قبل إعلام مُرتزق ومُوجّه، كان همّه أن يُسوّق السادات لدى شعبه، ليمكن تحقيق الالتفاف الجماهيري حوله والتحمس له بما يقترب من التعصب أو يتجاوزه غالبا، مما يحقق هدفا رئيسيا آخر هو تشويه المرحلة الناصرية، التي لا نملك، مهما كانت عثراتها، إلا أن نعترف بأنها كانت سدّا في وجه الإمبريالية العالمية والتعصب الصهيوني، وطريقا نحو سيطرة مصر على مقدراتها، لكن تلك كانت عقدة السادات الرئيسية تجاه رئيسه السابق، أو “المعلّم” كما كان يخاطبه، وتكون النتيجة النهائية إعادة هيكلة المجتمع المصري بما يلغي إلى حد بعيد كل إنجازات ثورة يوليو، بهدف تحويل مصر من دولة منتجة إلى دولة خدمات.
وسنجد صورة من بعض الخلفيات الساداتية في رواية كيسنجر التي يوردها هيكل (ص – 678) قائلا على لسان الرئيس المصري : “إن الجيش الثالث (المحاصر من قبل إسرائيل نتيجة لأخطاء قيادته) ليس هو لب المشكل، فأنا أريد أن أفرغ من مشكلة لأتحول إلى مهام أكبر، فإنا مصمم على إنهاء تركة عبد الناصر” (end Nasser’slegacyTo).
وراجت في مصر آنذاك نكتة تقول على لسان الرئيس الجديد أنه سيسير على خط عبد الناصر.. وتضيف: ببمحاة، وهي لم تكن نكتة، بل جسدت تعبيرا لاذعا عن ذكاء شعب استعمل النكتة دائما للتعبير عن موقف سياسي، فهِمَ الأمر قبل أن يسمعه كيسينجر، الذي راح يقول بأن الرئيس : “يشكو لي من إخوانه العرب الذي لا يفهمون رؤيته الاستراتيجية الواسعة” !!!، ويقول (السادات) بأنه: ليس مُستعدا لقبول ابتزازهم”.
والواقع يقول أن السادات هو الذي ابتز العرب، وكنت أشرت لبعض تصريحاته عن الأموال التي كان يخطط للحصول عليها، وما قاله فيما بعد في حديث للبرلمان المصري على الهواء مباشرة، وجاء فيه أن عشرات المليارات سوف تصب على مصر من العالم العربي.
ويواصل كيسنجر بأن السادات وعده برفع الحصار عن باب المندب تدريجيا (وهو مدخل البحر الأحمر الجنوبي المواجه لليمن) وتعهد بالعمل على إخراج البترول العربي بالكامل من الأزمة (وللتاريخ، فإن الملك فيصل أصر على أن يكون طلب السادات رفع الحظر البترولي مكتوبا وموقعا من الرئيس، ويبدو أنه كان يعرف السادات أكثر مما كنا نعرفه).
وكان مما رواه كيسنجر أن السادات عبّر له عن اتجاهه لإجراء تغييرات أساسية في السياسة المصرية، محورها علاقة استراتيجية جديدة مع الولايات المتحدة، تكفل تنسيقا مصريا أمريكيا كاملا في الشرق الأوسط وإفريقيا (..) وهو يريد من الولايات المتحدة تعهدات بحماية نظامه وحماية شخصه في فترة يتوقعها حافلة بالمشاكل (ص 680) وبالفعل، يرسل له الوزير الأمريكي فيما بعد رسالة يشير فيها إلى قضية الأمن الشخصي للرئيس، ويعرض أن يرسل إلى القاهرة الخبراء الآتية أسماؤهم ( هيكل -عواصف الحرب والسلام – ص 236):
– جورج ك.كيثان : خبير في أصول الحماية الشخصية.
– بول لويس      :خبير في شؤون مقاومة التنصت.
– هيو وارد      : متخصص في تدريب المسؤولين.
– ألان د. وولف : متخصص في شؤون المخابرات (على رأس فريق)
وهذا بالإضافة إلى خبير في الأمن والمتفجرات سوف يلحق بالفريق.
وأستبق الحديث لأتساءل: كيف قتل السادات إذن وهو يحظى بحماية هائلة تتكفل بها واشنطن، اللهم إلا إذا كان ذلك تصفية لرجل انتهى دوره، ولا بد أن يتم التخلص منه ليواصل المسيرة من هو متخفف من أعباء سلفه، وبريء من المآخذ المسجلة عليه؟.
ويروي كيسنجر أن السادات قال له: ” إذا جاءتكم فكرة أو مبادرة فأعطوها لي وأنا أقوم بطرحها باعتبارها اقتراحا أو مبادرة مصرية (..) فشعوب المنطقة ترسّب لديها شكّ كبير في أي شيء تتقدمون به، وعندما تعلنون عن قبولكم اقتراحي، الذي هو اقتراحكم، فإن هذا يُعطي المصريين نوعا من الرضا لأن رأينا هو الذي ساد، وهذا كفيل بتهدئة المشاعر وتجاوز الشكوك”.
ولا أستطيع، أدباً، أن أعلق.
ويستنتج الوزير الأمريكي من زيارته إلى القاهرة أن : “مصر في طريقها إلى سلام مع إسرائيل، وأن إمكانية الحرب في المنطقة قد انتهت (ومن هنا نعرف من يقف وراء الشعار الذي أخذ السادات يتغنى به وهو أن حرب أكتوبر هي آخر الحروب، والذي يُفقد الجانب العربي أهم أسلحة المناورة، أي إمكانية استئناف العمليات العسكرية) والرئيس السادات قام باختيار استراتيجي رئيسي، وعلق مصيره الآن بالولايات المتحدة (..) وهذا سوف تتبعه بالضرورة خيارات داخلية في مصر (..) وبداية التحرك نحو السلام سوف تجعل استعمال سلاح البترول إجراء لا معنى له (..) وإذا انتهى سلاح البترول الآن فإنه سوف يختفي إلى الأبد (..) وإسرائيل حصلت على أهم ما كانت تريده (وبدون العودة إلى خطوط 22 أكتوبر ) وهو استعادة أسراها من مصر بدون انتظار لفك الاشتباك أو لمؤتمر السلام”.
وكان واضحا قبل ذلك أن الجزائر غير راضية عمّا يحدث، وأتذكر أنني استقبلت مراسلي المصري الدكتور أشرف مروان، الذي وصل إلى الجزائر مبعوثا خاصا من الرئيس السادات على متن الطائرة المصرية الخاصة من نوع بوينغ 707، التي ألف المجيء بها وكان فيها دائما وحده، ولا أنفي أنني شعرت أحيانا ببعض الغيرة، ثم رافقته إلى مكتب الرئيس بومدين، الذي كان رد فعله وهو يستقبل المبعوث المصري:
* – الدهشة من عودة العلاقات مع أمريكا بهذه السرعة، ويرى الرئيس بو مدين أن في هذا إحراج للجزائر (التي قطعت علاقاتها مع واشنطن في 1967 بعد أن أبلغتها مصر بأن الولايات المتحدة مشاركة في العدوان، وصمم الرئيس بو مدين آنذاك على أن يتم قطع العلاقات الجزائرية مع واشنطون في نفس اليوم والساعة بل والدقيقة التي تقطع فيها مع مصر، تأكيدا للتضامن مع الرئيس جمال عبد الناصر) وأن تتخذ مصر مبادرة إعادة العلاقات بدون التشاور مع الجزائر أمر يبحث على التساؤل بل والاستياء.
* – تساؤلٌ عن الضمانات الأمريكية التي قدمت لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.
* – يُخشى أن يكون الاتفاق الذي تم فخ أمريكي / إسرائيلي. (..)
* – التركيز على أهمية حضور الفلسطينيين منذ أول جلسة لمؤتمر السلام (وكانت إسرائيل ترفض مجرد الإشارة للفلسطينيين في مؤتمر جنيف المرتقب، وكان كيسنجر يقول أنه لا مكان للفلسطينيين في المؤتمر القادم)
* – ضرورة أن يتم التنسيق مع سوريا في كل المجالات العسكرية والسياسية. (..)
ويسارع الرئيس الجزائري فيقوم بزيارة سريعة لكل من مصر وسوريا للاطمئنان على سير الأمور عشية مؤتمر القمة الذي حدد له يوم 26 نوفمبر، وأتذكر أن الرئيس السادات استقبلنا في المطار بملابسه العسكرية، ويقول له الرئيس بو مدين وهو يمسكه من ياقة “الأوفرول” ويضحك ضحكة أحسستُ بأن لها معان أخرى : “أنت أوقفت النار فلماذا تواصل لبس البزة العسكرية؟”.
والموقف مسجل في صورة أحسن المصور الجزائري التقاطها.
ويلتقي كيسنجر بغولدامائير في بداية ديسمبر 1973 ويقول لها بأن ميزة ما تم التوصل إليه أنه : “يعطيكم وقتا ويعفيكم الآن من الحديث عن خطوط الحدود النهائية (..) أما بالنسبة لنا فهو بدء علاقة جديدة استراتيجية مع مصر، ورفع حظر البترول عن الولايات المتحدة، وإنهاء التهديد بالبترول بالنسبة لأصدقائنا وحلفائنا في أوروبا الغربية (وسيكون الفضل كله لواشنطون) ولا ينبغي لأحد منكم في إسرائيل أن يراوده الشك في أن فشل محادثات فك الاشتباك سوف يؤدي إلى فتح خزانات هائلة للضغوط عليكم، ولن تكون هذه الضغوط من أجل انسحاب جزئي وإنما من أجل انسحاب كامل إلى خطوط يونيو” (..)


http://www.raialyoum.com/?p=328861
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 10:23

الشعب المصري كان وما يزال الضحية الكبرى للاعلام المصري .

لا اتذكر ذلك المذيع المصري الكذاب الأشر من مسيلمة الكذاب في نقل وقائع حرب عام ١٩٦٧ اولا باول !!!

فكان ذلك الكذاب يطل على شاشة التلفزيون ومن الراديو ايضا وهو ينقل الاخبار المهولة التي كانت تحبس الانفاس وتوقف نبضات القلوب من الانتصارات المصرية من تقدم واسع في العمق الاسرائيلي ومن قتل واسر في جنود اسرائيل ومن تدميرا للدبابات الاسرائيلية وايضا اسقاط عشراتالطائرات !!!!

وكانت الاغاني الوطنية الحماسية وعزف المارشات العسكرية مستمرا على مدار الساعة !

والطامة الكبرى بان الشعب المصري كان يعيش تلك اللحظات بكل زهو وافتخار ونشوة وكذلك للشعب العربي مصدقا لما يراه من مظاهر الانتصار والبطولة والقوة في اخبار الاعلام المصري!!!

ولكن كما هو معلوم للجميع بان حبل الكذب قصير !

وفجاة وبلحظة واحدة فقط سكتت اغاني الانتصارات وخاصة عندما تم قطع احدى المارشات من البث وتم نقل قراءات من القران الكريم!!!

وسكت ذلك المذيع الرخيص الى غير رجعة وكشف المستور وطلع نور الصباح وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح ....

وعرف الشعب المصري ومن بعده الشعب العربي بان لا انتصارات ولا بطولات وانما هنالك خسائر وهزائم فقط !

وبث سور القران الكريم لاجل الترحم على اعداد الشهداء الكثيرة جدا من المضحوك عليهم من قبل الفاشل عبد الناصر وزيري النساء عبد الحكيم عامر القائد العام للقوات المسلحة المصرية وشمس بدران وزير الدفاع المصري !!!

فلقد كان عبد الناصر والشعب المصري بواد...

والقيادة العسكرية المصرية بواد اخر...

وهنالك العديد من الافلام والمسلسلات المصرية قد تناولت فضح النصراف المشبوه للضباط الاحرار في خدمة جيوبهم الخاصة وملئها باموال الشعب المصري ومن قتل واعتقال لكل من يرغبون بازاحته من طريقهم وكذلك الانشغال بالعلاقات الغرامية والشهوانية خلف الممثلات والراقصات الشهيرات !!!

ولكن الرئيس السادات ادخل الكثير من التغييرات والاصلاحات ونجح ببناء حكومة قوية وجيش محترف ...

ولكنه كان قد بدأ من الصفر ولذلك لم يتمكن من اكمال التهيؤ والاستعداد الكامل لدخول الحرب. ووقع بعدة اخطاء قاتله بسبب تفرده بالسلطة وباتخاذ القرارات وبتدخله في خطط الحرب وعدم الاخذ براي مستشاريه !

اضافة الى تركة الديون الثقيلة والوضع الاقتصادي المصري المتدهور .

ومن موضوع الاخ المشرف منجاوي فيما يخص تصرفات السادات حول ما اتخذه من قرارات تابعة لارادة كيسنجر وبما يخدم المصالح الاسرائيلية دون المصرية .

يتضح لنا ان عقلية الرئيس المصري في تلك السنة ١٩٧٣ كانت لا تتفق مع ما كان يجب ان يقوم به بالفعل الصحيح.

بينما قد كتبت السيده جيهان زوجة السادات في كتاب مذكراتها ( إن الرئيس السادات شخص سابق لعصره) !

لقد توفرت للرئيس السادات كل مستلزمات النصر على إسرائيل !

من دعم عربي مادي/تسليحي/نفطي/عسكري/قتالي/اعلامي/سياسي

وبالاضافة للتسليح الروسي الحديث والاستخبارتي والمعادل للموقف المريكي الداعم لاسرائيل التي كانت تقاتل على جبهتين ( مصرية- سوريه)!!!

فلماذا لم ينتصر السادات؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 10:49

مع الاسف لليوم نرى في الاعلام المصري ما يشيب له الولدان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف









مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 11:45

اقتباس :
الشعب المصري كان وما يزال الضحية الكبرى للاعلام المصري .

لنكن منصفين 
معظم شعوبنا العربيه كانت مسيره عن طريق الاعلام 
والحمد لله اتى عصر الانترنت وبات من الصعوبه اخفاء الحقائق عن العامه 

اقتباس :
وهنالك العديد من الافلام والمسلسلات المصرية قد تناولت فضح النصراف المشبوه للضباط الاحرار في خدمة جيوبهم الخاصة وملئها باموال الشعب المصري ومن قتل واعتقال لكل من يرغبون بازاحته من طريقهم وكذلك الانشغال بالعلاقات الغرامية والشهوانية خلف الممثلات والراقصات الشهيرات !!!

لايمكن استبعاد ان هذه الافلام بل حتى الكتب التي كتبت خصوصا عن صلاح نصر وغيره كان يقصد منها تبيان الحقيقه بل كان يراد بها التسقيط السياسي وايجاد كبش فداء للهزيمه 
لايمكن ان يعقل ان نظاما صارما كنظام ثورة 23 يوليو 1952 كان لايعرف ماذا يقوم به قادته ومسؤولوه 

اقتباس :
يتضح لنا ان عقلية الرئيس المصري في تلك السنة ١٩٧٣ كانت لا تتفق مع ما كان يجب ان يقوم به بالفعل الصحيح.

الرجل اراد الخروج من حالة هزيمه 67 
المشكله ان العرب لم تكن يدهم في النار كما كانت يد السادات 


الاردن فقد الضفه الغربيه والقدس , لكنه كان قادرا على استرجاع اجزاء لابأس بها عن طريق التفاوض بلا حرب 
سوريا خسرت الجولان لكنها لم تتأثر اقتصاديا او اجتماعيا 


اما سيناء بالنسبه لمصر فقد كانت كل شئ , كانت قناة السويس ولازالت من اهم الموارد الثابته للاقتصاد المصري 

اقتباس :
وبالاضافة للتسليح الروسي الحديث والاستخبارتي والمعادل للموقف المريكي الداعم لاسرائيل التي كانت تقاتل على جبهتين ( مصرية- سوريه)!!!

المرحوم سعد الدين الشاذلي وهو عسكري محترف ومنطقي بلاجدال كان يعرف قدرات الجيش المصري " تدريبا وتخطيطا وتسليحا "
وهو الذي رسم الخطه واقنع بها المشككين 


الامر اخي عماد لايقاس فقط بالكم , بل بالنوع  
واسرائيل كانت متفوقه نوعيا على العرب في هذه الحرب بلاجدال 


تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 13:50

اتفق معك اخي الدكتور في اغلب ما ذكرته اعلاه .

ولكن لا اتفق معك في مسالة التسقيط السياسي!

انا شاهدت باحدى الاماكن الامنية الخاصة افلاما مخابراتية مصرية مسجلة لفنانات مصريات معروفات تم استغلالهن لقضايا عديدة بسبب تهديدهن ومقاضاتهن وفضحهن بتلك الافلام .

ومن ثم يوجد ملفات فضائح مهولة لسرقات واختلاسات وقتل وتعذيب قام بها العديد من الضباط الاحرار من بعد تسلمهم للمناصب الحساسة بعد ثورة يوليو.

الافلام والمسلسلات صدرت في الثمانينيات فترة حكم مبارك واغلب اصحاب تلك الفضائح قد اصبحوا حينها في ذمة الله.

افلام الكرنك/وراء الشمس/ملف ساميه شعراوي/ عمارة يعقوبيان سنة٢٠٠٧

لم تات من الخيال!

وانت بنفسك يادكتور كتبت عن انتقادك لاولائك الذين تسببوا بالكوارث بحق شعب مصر وخاصة زوار الفجر !

الاعلام والفن المصري لم يعطي الحقيقة الكاملة حول انتحار عبد الحكيم عامر !

وكذلك موضوع قيام شمس بدران بالتخطيط مع اقاربه واصحابه من الضباط بانقلاب عسكري مسلح وكيف ان عبد الناصر ارسل قوة عسكرية الىالفيلا التي كان شمس بدران يتحصن بها ومن ثم تم قتله مع من  ربط مصيره معه !

وكذلك اخي قتيبه بخصوص رايك بان اسرائيل كانت متفوقة نوعيا على العرب ...

ممكن ان توضح لنا متفوقة بماذا عدا طائراتها اف ٤ ؟

الطاقات البشرية الهائلة للجيوش العربية المتعددة + طائرات مضاعفه + صواريخ ستينغر فعالة جدا ضد الدروع + منظومة الرؤيا الليلية في دبابات تي ٦٢ التي تفتقدها اسرائيا + العمق العربي العميق جدا مقارنة باسرائيل لا يزيد عمقها عن ٤٠٠ كم + مقاتلة اسرائيل على جبهتين بينما مصر وسوريا يقاتلان كلا على حدوده فقط + محاصرة اسرائيل من كل الجهات عدا منفذ البحر فقط + الوضع الداخلي لاسرائيل الصعب جدا والمتازم بسبب العمليات المقاومة الفلسطينية ووو

ولكن بالمقابل صمدت اسرائيل وامتصت زخم الهجومين المصري والسوري ومن ثم قامت بالهجوم المقابل وحاصرت الاسماعيلية ودنا اخرى مصرية واتضح بان اسرائيل التي عبرت الى مصر وليس مصر التي عبرت الى اسرائيل!

وذلك من غير الابادة التي تعرضت لها فرق مصر ٤ و ٢٣ ومع بعض الالوية الاخرى والكتائب وكذلك محاصرة الجيش الثالث بالكامل !!!

ومع ذلك نجد ان مصر تحتفل على اشدها بالانتصار بتلك الحرب التي دخلتها من اجل تحريك مفاوضات الاستسلام التي كانت ترفضها اسرائيل !!!

ولا داعي للكتابة عن الموقف السوري الذي كان الاتعس رغم المساعدات الهائلة العربية ومازالوا يسمون جيشهم ب ابطال ٦ تشرين !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف









مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 14:22

اقتباس :
ولكن لا اتفق معك في مسالة التسقيط السياسي!

انا لم اقل انهم ليسو فاسدين
لكن اظهار فسادهم للعلن هو ذروة التسقيط السياسي 


هل تعتقد ان عبد الناصر او هيكل او الجنرال محمد فوزي او امين هويدي لم يكونوا يعرفون بمدى فساد عبد الحكيم عامر وشلته " مثل شمس بدران وصلاح نصر واخرون " ؟


لقد كانوا يعرفون لكنهم سكتوا لان النظام كان بحاجه اليهم 


وعندما اتت النكسه عام 1967 كان يجب ان يتم التضحيه بكبش فداء 
وهكذا اتى موضوع " انتحار او اغتيال " عبد الحكيم عامر ومحاكمة شلته 


الملفات كانت جاهزه ولم يقتضي الامر سوى تصنيفها وتنقيحها 

اقتباس :
الطاقات البشرية الهائلة للجيوش العربية المتعددة + طائرات مضاعفه + صواريخ ستينغر فعالة جدا ضد الدروع + منظومة الرؤيا الليلية في دبابات تي ٦٢ التي تفتقدها اسرائيا + العمق العربي العميق جدا مقارنة باسرائيل لا يزيد عمقها عن ٤٠٠ كم + مقاتلة اسرائيل على جبهتين بينما مصر وسوريا يقاتلان كلا على حدوده فقط + محاصرة اسرائيل من كل الجهات عدا منفذ البحر فقط + الوضع الداخلي لاسرائيل الصعب جدا والمتازم بسبب العمليات المقاومة الفلسطينية ووو

المشكله اكبر من عدد الاسلحه وكميتها 


مصر وسوريا بلدان شهدت تغييرات كبيره على مستوى القيادات العسكريه قبل سنوات قليله من بدء الحرب 
مصر وسوريا حاربا اسرائيل بشكل منفصل ولم يحاراها بشكل منسق " اللهم الا في ساعة الصفر " 
الجيش الاسرائيلي يحضى بتدريب اكثر رقيا من الجيوش العربيه
الجيش الاسرائيلي ينتهج خطط واساليب قتال اكثر تطورا وخفه ومرونه من الجيوش العربيه 
هيكلية القياده في الجيش الاسرائيلي اقل بيروقراطيه بكثير من هيكلية القياده في الجيوش العربيه 
الجندي الاسرائيلي يملك نظام تعبئه اكثر فعاليه من الجيوش العربيه 
الجيش الاسرائيلي اكثر استيعابا لاسلحته من استيعاب الجيوش العربيه لاسلحتها 
الجيش الاسرائيلي يملك سلاح جو اقوى من الجيوش العربيه 
الجيش الاسرائيلي يملك قدرات لوجستيه اكثر كفاءه من الجيوش العربيه 
الجيش الاسرائيلي يملك استخبارات اقوى من استخبارات الجيوش العربيه 


انظر الى تقييم الفريق الركن رعد الحمداني للجيش الاسرائيلي في حرب اكتوبر 1973 
تابع بعد الدقيقه 16:10 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 16:19

أحي قتيبه ما ذكرته انت في تركيزك على التدريب الراقي للجيش الإسرائيلي ومن تعبئة واستخبارات وقدرات لوجستية وغيرها من الأمور لم يكن منصفا مع النقاط الأكثر من إيجابية التي كانت تحظى بها الجيوش العربية وخاصة مصر وسوريا .

لماذا لم تذكر واجب الخبراء والمدربين الروس الذين كانوا بالآلآف لدى مصر فقط؟

لماذا لم تذكر شهادات الضباط الروس من أنهم كانوا في حرب 1973 هم من يشغلون أنظمة الرادارات وهم من يطلقون صواريخ سام وأصابوا بها العديد من طائرات أف 4 الإسرائيلية؟

لماذا لم تذكر من أن الطيارين الروس هم من كانوا يطيرون بالطائرات المصرية ويواجهون الطيارين الإسرائيليين ويسقطونهم ؟

لماذا لم تذكر دبابات تي 62 ذات المواصفات المتفوقة على الدبابات الإسرائيلية ؟

لماذا لم تذكر بأن الجيش المصري قد تدرب لسنوات على كيفية العبور بينما الجيش الإسرائيلي المرابط في خط بارليف كان ينام ويأكل فقط؟

لماذا لم تذكر بأن غالبية الجيش الإسرائيلي من الجنود الإحتياط وتم إستدعائهم على عجل وبفترة لا تتعدى ال 24 ساعه؟

لماذا لم تذكر بأن جنود الجيش الإسرائيلي قد تم تجميع شملهم من كافة بلدان العالم الغربية والشرقية الآسيوية والأفريقية وليس كلهم يجيدون اللغة العبريه؟

لماذا لم تذكر بأن أغلب جنود إسرائيل قادمون جدد الى إسرائيل؟

لماذا لم تذكر بان الكثرة تغلب الشجاعة كما هو معلوم عالميا؟

لماذا لم تذكر الأفلام والمسلسلات المصرية من رأفت الهجان وغيرها بالعشرات التي تؤكد التفوق المخابراتي المصري الساحق على إسرائيل؟

لماذا لم تذكر التدريب الراقي للضباط المصريين في أرقى دول العالم تدريبا كالشاذلي الذي تدرب في أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا مثلا؟

لماذا لم تذكر الكم الهائل للطائرات العربية المشاركة من العراق والجزائر وتونس والسعودية وغيرها وكلها تتحدث عن قصفا متميزا واشتباكات لقنت اسرائيل دروسا لن تنساها؟

لماذا لم تذكر ما معنى كل تلك الإحتفالات والتهويل بالإنتصار العظيم الذي يحتفل به سنويا من قبل أبطال العبور وأبطال 6 تشرين وما هو الذي تم تحريره بالضبط قتاليا وليس تنازليا؟

يجب علينا أن نضع اليد على موضع الألم لكي نشخصه وليس تقديم مبررات لأكبر مهزلة في العالم في تزوير الحقائق وكسبها إعلاميا وتحريف التأريخ !!!

والخلاصة تقول ...

إسرائيل تحتفل بمعركة أكتوبر بأنها صدت الهجومين المصري والسوري ولم يحقق العرب أي هدف عسكري من ذلك وبقيت إسرائيل قوية ومتماسكة ولم تخسر شبرا واحدا من أرضها مقابل الإحتفاظ بأراضي عربية شاسعة دون العرب...

ومصر وسوريا يحتفلان بالإنتصار على إسرائيل بينما أراضيهما كانت ما تزال محتلة وقد قدما خسائرا أكثر من إسرائيل ولم ينجح هجومهما بتحقيق أهدافه إلا بالتنازلات المذلة التي اعادة القنيطرة السورية وسيناء المصرية !

والسؤال سيكون من إنتصر ؟

ومن يحتفل؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف









مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 17:05

اقتباس :
لماذا لم تذكر واجب الخبراء والمدربين الروس الذين كانوا بالآلآف لدى مصر فقط؟

اخي عماد 
المستشارين السوفييت انسحبوا من مصر عام 1972 اي قبل عام كامل من الحرب 
خطه العبور المصريه تم تنظيمها بمعرفه واستشاره الخبراء السوفييت 

اقتباس :
لماذا لم تذكر شهادات الضباط الروس من أنهم كانوا في حرب 1973 هم من يشغلون أنظمة الرادارات وهم من يطلقون صواريخ سام وأصابوا بها العديد من طائرات أف 4 الإسرائيلية؟

هذا الامر كان في حرب الاستنزاف وليس في حرب اكتوبر 

اقتباس :
لماذا لم تذكر دبابات تي 62 ذات المواصفات المتفوقة على الدبابات الإسرائيلية ؟

لا اعرف اين يكمن تفوق ال T-62 !! 
فالدبابه T-62 اعترتها كثير من المشاكل منها :
- معدل رمي لايتجاوز 4 قذائف / الدقيقه 
- نظام سيطرة على اطلاق النار معقد
- المدفع الرئيسي كان يتحرك الى الاعلى عند الارتداد اثناء اطلاق القذيفه
- لايمكن تحريك البرج اثناء اعادة التذخير 
- حمولة ذخائر متواضعه بحدود 40 قذيفه فقط " في مقابل 60 قذيفه للدبابه M60 مثلا "



التفوق الوحيد لدبابات T-62 كان في مدى الرمي بمدفع رئيسي عيار 115 ملم مقابل 105 ملم للتطوير الاسرائيلي للدبابه M48 


في الاخير تابع هذا اللقاء : بعد الدقيقه 6:45 






لقد استمات السوفييت للحصول على دبابه M60 الامريكيه لانها متطوره " انذاك "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 18:38

من اهم نقاط التفوق للدبابة تي ٦٢ هي تزويدها بانظمة الرؤيا الليلية التي تتيح لها التحرك والمناورة ليلا بينما تتعطل الدبابة ام ٦٠ عن الترصد والقتال ليلا !

كما ان نسبة الاصابة بدقة وقابلية التدمير وخفة الحركه وصغر حجمها تجعل منها صعبة الاستهداف من قبل الدبابة ام ٦٠

والضابط الروسي لم يقل بان الدبابة الامريكية متفوقة على الروسيه بل قال عنها انها دبابة حديثة وقويه.

وهو تكلم ايضا عن الدعم السوفيتي الهائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   السبت أكتوبر 17 2015, 21:21

بخصوص الدبابة تي-62. فقد كانت كمياتها محدودة جدا في الجيش المصري. (بحدود لوائين فقط). مسألة الرؤية الليلية ليست حاسمة في القتال اخي عماد. فالمصريين لم يحاربوا بالليل! بينما السوريين (ألذين كانت عندهم تلك الدبابة بكمية محترمة) فقد قاموا بهجوم ليلي واجهه الاسرائيليون بأضواء الزينون.

لم يوجد سلاح سحري في تلك الحرب كان يستطيع ان يحسم المواجهة. فكلا الطرفين كان يحصل من راعيه على افضل سلاح تقريبا. و اي تفوق من طرف كان يتم تعديله بسرعة سواء بالتكتيك او بالتقنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات   الأحد أكتوبر 18 2015, 07:26

اخي المشرف منجاوي اغلب المعارك قد حدثت ليلا في حرب ٧٣ وحتى توجد شهادة لضابط دروع اسرائيلي يتحدث كيف ان الدبابات لكلا الطرفين المصري والاسرائيلي قد اختلطتا ببعض ولم لم يمكن التعرف اي منها الصديق او العدو ويقول ايضا بان احد الجنود المصريين قد جاء اليه يساله هل عنده سكائر!!!

ثم من المعروف عسكريا بان اجهزة الرؤيا الليلية تحسم المعركة لصالح من يمتلكها ويستخدمها جيدا ضد من لا يمتلكها !

اي ستكون المعركة بالضبط بين الذي يبصر وبين الاعمى.

مسالة استخدام الاسرائيليين لاضواء الزينون فهي تعمي فقط اذا كانت موجهة بصورة مباشرة اي من دبابة لدبابه وفقط بالاراضي المنبسطة بينما كان القتال بالجولان السوري وارض سيناء ليس بارض منبسطة او مفتوحة فالجولان قد شاهدتها بنفسي من المثلث الاردني- السوري- الاسرائيلي.

وكذلك الحال في ارض سيناء ذات التلول الرملية والارض المتموجة.

اضف الى ذلك ان هجوم الدبابات ليس بالضرورة ان تهجم على دبابات فقط بل على الاغلب تهجم الدبابات على القطعات الراجلة لسهولة التقدم السريع والمحصن والمباغت والمؤثر بنفس الوقت.

وهل تعلم بانه هنالك عدة شهادات لضباطا عراقيين من المشاركين بحرب٧٣ على الجبهة السورية قد شاهدوا الدبابات السورية تي ٦٢ متروكة من قبل الجيش السوري وهي ما تزال بعيدة عن ارض المعركة ؟

القصد يا أخوتي قتيبه ومنجاوي باننا لا يجب ان نعول على الاعذار التي تبرر ما حصل من تاريخ غير مشرف للاسف الشديد لنا جميعا كعرب !

يجب كتابة التاريخ بالحقائق التي حصلت وبحلوها ومرها !

فمثلا في الدول المتقدمة يكتبون التاريخ بكل نزاهة وصدق ويستحون من انفسهم اولا من ان يكذبوا او يشوهوا حقائقا مؤكدة وملموسة.

اخي قتيبه بخصوص تعليقك اعلاه بخصوص كذب الاعلام ليس المصري فقط...

نعم كان الاعلام العراقي يكذب ويخفي ويهول ويطبل كثيرا !

ولكن هل كان الشعب العراقي يصدق كل ذلك وينساق خلفه كما هو الحال مع الشعب المصري؟

فانت تعلم جيدا كمواطن عراقي من اننا كعراقيين لا نستمع ولا نصدق ما يعرضه التلفزيون وحتى لو كان بالصورة والصوت....

وانما كنا ناخذ الاخبار من افواه شهودها الحاضرين لاحداثها ومن ثم نتندر ونستهزيء بما عرضه الاعلام العراقي !

هنالك شعوبا مختلفة النشأة والطبيعة التي جبلوا عليها كما نعرف جميعا .

وعلى سبيل المثال لدينا في العراق بعض العشائر التي لا يوجد اي تاريخ لها بينما تدعي هي بانها سليلة الملوك والسلاطين والمعارك المشهودة ومن

ان لها شأنا عظيما في تأريخ العراق والعرب !!!

وربما تكون قد سمعت بهؤلاء .ولكن هم يخدعون انفسهم بانفسهم ليس الا من باب التباهي والغلو وداء العظمة التي اصابهم به كبار قومهم.

ولكن ان كانت تلك المشكلة بمستوى بضعة عشائرا يكذبون بها على انفسهم فقط ليس إلا فلا أي مشكلة بذلك.

ولكن عندما يتم تزوير التاريخ وبمستوى حكومات ودولا وشعوب وان يتم فرض ذلك علينا وإلا فسوف يتم إتهامنا بالجهل والغباء والحقد والنقص

وحتى بتعاطي أخطر أنواع الحشيش ....فتلك مسألة خطيرة ولا يمكن السكوت عنها إلا بالتوعية وبالنقاش الهاديء والإثبات بالأدلة والبراهين والمتوفرة بكثره.

آسف جدا على الإطالة ....

مع الشكر والتقدير ولا ننسى التقييم الواجب للمشرف منجاوي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

October 12, 2015 ذكريات أكتوبر: الرجال وأشباه الرجال (8): لفتة ذات معنى من بومدين للسادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» b m w 2015
» بخلاء اخر زمن
» فرش الجماجم والهياكل العضمية
» دولة الاحتلال تأخذ بمحمل الجد تهديدات كتائب أبو علي مصطفي بتصفية العنصري ليبرمان
» كود html العد التنازلي لشهر رمضان 2015 م

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب أكتوبر 1973-