المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41   الأحد أكتوبر 11 2015, 21:52

التقارير الواردة عن الاشتباكات مع قوات التحالف في اقصى الغرب نبهت قيادة الاركان العراقية الى ما يحصل. و ان هناك تهديد حقيقي ان يتم حصار كامل الجيش العراقي في الكويت. و تم التصرف كالتالي:

1- اصدار الاوامر لخمس فرق من الحرس الجمهوري و الفرقة 17 مدرعة و باقي الفرقة 12 مدرعة بصد هجوم الفيلق السابع الامريكي.

2- تم اعادة توزيع 3 فرق اخرى بين المدن العراقية الرئيسية حيث تم مثلا سحب فرقة بغداد و فرقة القوات الخاصة من شمال الكويت الى العاصمة. و تم تحريك فرقة الفاو للبصرة للبدء بتحضير الدفاعات.

3- تم اصدار الاوامر للفرقة السادسة مدرعة، الاولى ميكانيك، و الثالثة مدرعة بتغطية انسحاب الجيش العراقي امام تقدم المارينز من جهة الجهراء.




بدأت رائحة الانسحاب العراقي تصل انوف قوات التحالف. فقد بدأت تقارير الناشطين الكويتيين بايصال تفاصيل تحركات كبيرة للقوات العراقية للشمال. و كانت التقارير تذكر ان القوافل تشمل مركبات عسكرية و مدنية. وجه قائد العمليات الجوية طائرات JSTARS (طائرة تشبه الاواكس و لكنها مخصصة لرصد المركبات الارضية). ان تستطلع الموقف.


و اظهرت تقارير الطائرة تحركات كثيفة على الطريق بين مدينة الكويت و البصرة. و تم رصد حوالي 150 الية عند مدينة الجهراء شمال الكويت. و طالب قائد العمليات الجوية اطقم السرب الرابع F-15 الذي عاد للتو من مهمته ان يعود للسماء ليدمر هذا الموكب. و قام السرب بالقاء القنابل العنقودية امام الموكب و من ثم خلفه لحصره في منطقة المطلاع و خلال ال 48 ساعة التالية تم ضرب الموكب مرارا و تكرارا من قبل سلاح الجو عند منطقه المطلاع في عمليه حققت شهرة اعلامية واسعة بسبب حجم الدمار الهائل و سمي الطريق بطريق الموت.


و كان هذا هو سر غضب شوارتزكوف من تأخر الفيلق السابع المدرع. فالعراقيون ينسحبون و لا توجد قوات على الارض لتوقفهم. و سلاح الطيران لا يستطيع ان يقوم بمهمة تدمير طرق الانسحاب و منع العدو من الهرب بشكل كامل. و لكن في يوم الثلاثاء كانت القوات المتقدمة للشرق نحو الكويت تبعد 50 كم عن الحدود و 60 كم اخرى عن الطريق السريع.


عموما صارت قوات فرانكس جاهزة للهجوم. و كانت المشكلة الوحيدة هي مدينة البصية. فبينما وعد قائد الفوج المدرع الامريكي باحتلالها قبل الساعة 9 صباحا. لم ينجح القصف المكثف طوال الليل باكثر من 1300 صاروخ و 1400 قذيفة مدفعية من عيار 155 مم في دفع كتيبة العراقيين في المدينة للاستسلام. فتم محاصرتهم داخل المدينة بكتيبة معها مدفع 165 مم القادر على هدم منزل بقذيفة واحدة ليقوم بتدمير كل المباني (استسلمت الكتيبة العراقية عند الظهر) و استمر التقدم الامريكي شرقا.


اول مشكلة: الجو السيء الذي لم يسمح لمروحيات الفيلق السابع الامريكي ان يستكشف امام القوات. و بالتالي لم يكن يعرف فرانكس اين قوات الحرس الجمهوري. و كانت المشكلة لدرجة ان السرية الرابعة المدرعة (عربات برادلي) و التي تعمل امام القوات كقوات كشف اتصلت بفرانكس ليرسلوا تقرير ان الرؤيا صارت اقل من 300 متر. و بعد تردد قرر فرانكس ابقاء تلك القوات امامه بدل سحبهم.


عند وصول السرية الى حدود الكويت الغربية مع العراق بدأ اطلاق نار متفرق من الاسلحة الفردية. استطلعت السرية بالمناظير الحرارية لتجد دبابات و مدرعات و مشاة. تم ارسال التقرير بالقوات التي امامهم بدون معرفة اي فرقة امامهم. تبين لاحقا ان ما كان امامهم هو الخط الاول - مكون من 6 دبابات T-72 و 18 مدرعة - من فرقة توكلنا على الله. المدهش ان الامريكان - وقد اعماهم الغبار - دخلوا منطقة القتل العراقية و كانوا على بعد 200 متر من مدافع التشكيل العراقي الاول.


و بدأ الرمي بالدبابات العراقية. ذهبت سرية اخرى لاسناد السرية الرابعة الامريكية في مأزقها. و ضرب افراد السرية شعلة ضوئية حمراء لتحديد مكانهم. و لكن الرياح اطفأت الشعلة داخل الرمال. و توزعت خلف عربات البرادلي دبابات الابرامز. و التي بدأت تطلق النار بدون اذن. و كانت اول اصابة لعربة البرادلي من النيران الصديقة. و كان تبادل النار بين الاسلحة الرشاشة العراقية و مدافع البرادلي. و كانت القذائف العراقية بعيدة اول الامر. و لكن مع تصحيح الرماية بدأت تقترب ﻷمتار. تم انقاذ 3 من طاقم البرادلي و لكن مات احدهم من جراحه لاحقا. اصابات اخرى تحققت للعراقيين بالاسلحة الرشاشة و حاولت اطقم صيد الدبابات العراقية الاقتراب لتحقيق اصابات مباشرة. و تم ضرب برادلي اخرى من الخلف بنيران صديقة مع مقتل جندي و جرح اثنين. و اطلق الامريكيون الدخان و تراجعوا. تم تدمير 3 عربات برادلي من اصل 14. و تم اصابة كل عربة بنيران رشاشة او بمضاد الدروع. و في المقابل تم تدمير معظم القوة العراقية. في المحصلة قتل جنديان امريكيان و جرح 12. لاحظ عزيزي القارئ ان هذه المعركة كان فيها الظرف لمصلحة الجيش العراقي. فالقوة الوحيدة للعدو التي لا تمتلك الابرامز هي التي دخلت بدون اي انذار الى منطقة القتل العراقية. و كان المفروض ان يكون العراقيون اقدر على على اصابة عدوهم. و بدون طيران معادي.


سنستخدم نفس الخارطة من الحلقة السابقة لنذكر بسير العمليات في اقصى الغرب:

1- يجب على الفرنسيين ان يحتلوا مدينة السلمان و يكون هذا اخر هدف عسكري لهم

2- تقوم سرايا الهندسة الامريكية بتطهير المطار هناك لاستخدامه كقاعدة عسكرية لارسال الوقود و الذخيرة للقوات في الشرق.

3- تترك الفرقة المجوقلة 82 المنطقة و يتوجه شرقا للحاق بباقي الفيلق المجوقل.



مدينة السلمان كانت فارغة. قبل الحرب كانت التقديرات كان عدد سكانها 3 الى 7 الاف. و لم يجد الفرنسيون اكثر 12 شخصا هناك. عمد العراقيون لتفخيخ الكثير من الابواب و ممرات في المباني المهجورة. و قتل فرنسيان من حادث من هذا النوع.


و بدأت سرية هندسة في تنظيف المطار الكبير من الوف الذخائر التي القتها طائرات التحالف عليه طوال اسابيع القصف الخمسة. و كانت المهمة شاقة و مستعجلة و بنفس الوقت حساسة. و لكن تداخل المطالب و خوفا من عدم كفاية متفجرات C-4 المستخدمة في تفجير القذائف. بدأ افراد بعض السرايا بالتساهل في اجراءات الامن:


1- تم تجميع الكثير من الذخائر في اكوام للتفجير.

2- سرايا الهندسة صارت تعمل كمجموعة بدل ازواج.


و وقع خطأ ما و ادى لانفجار احدى اكوام الذخائر في فريق من 7 افراد. و قتلوا جميعا و بالكاد وجدت اجزاء اجسامهم. عموما. انتهت المهمة و بدأت الفرقة 82 تتقدم للشرق. و كانت الفكرة ان تمر فرقة 82 قبل فرقة المشاة 24.  و لكن رفض قائد الفرقة  ان يعطيهم الاولوية. سبب هذا زحاما و شجارا كبيرا بين القيادتين قبل حل الاشكال. و شهور خلت بعد الحرب اتهم كل طرف الطرف الثاني انه هو سبب تعطيل حركة الخطاف لثلاثة ايام.  


المصادر:
R. Atkinson - Crusade
K. Pollack - Arabs at War


عدل سابقا من قبل منجاوي في السبت أكتوبر 24 2015, 10:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41   الإثنين أكتوبر 12 2015, 10:28

اقتباس :
و الفرقة 17 مدرعة

تأسست هذه الفرقه في اغسطس 1982 اثناء الحرب العراقيه الايرانيه كبديل عن الغاء الفرقه المدرعه التاسعه 
تشكلت الفرقه 17 المدرعه من الالويه المدرعه 59 و 70 و 80 و اللواء الميكانيكي 99 
شاركت هذه الفرقه في عدة معارك في حرب الخليج الاولى وسميت ب " قوات العباس " 


اما في حرب الخليج الثانيه فهي كانت ضمن تشكيلات الفيلق الثاني العراقي " والذي كان يتكون من فرقتين فقط في تلك الحرب " 
ولكن الفرقه تكونت من لوائين مدرعين + لواء ميكانيكي بعد سحب اللواء 80 المدرع منها قبل الحرب


خسائر هذه الفرقه في حرب الخليج الثانيه كانت قليله نسبيا الا انه تم الغائها وتوزيع دباباتها ومدرعاتها للفرق العراقيه المدرعه 3 و 6 و 10 بسبب الخسائر الكبيره التي حاقت بالفرق المدرعه العراقيه المذكوره 
اللواء 70 المدرع تم نقله للفرقه 6 المدرعه 
اما اللوائين 59 المدرع و 99 الميكانيكي فتم توزيع دباباتهما ومدرعاتهما الى الفرقتين 3 و 10 المدرعه 


اقتباس :
 باقي الفرقة 12 مدرعة

واحده من الفرق العراقيه القديمه والعريقه التي ظلت بالخدمه الى نهايه حرب الخليج الثانيه 1991 
تأسست الفرقه 12 المدرعه في نهاية السبعينيات وتكونت من الالويه 37 و 50 المدرعين ولواء المشاة 46 


المثير ان هذه الفرقه دمرت بشكل شبه كامل مرتين اثناء الحرب العراقيه-الايرانيه 
مره عام 1982 اثناء الهجوم المقابل الايراني 
ومره عام 1987 عندما هاجمت الايرانيين المختبئين في غابات النخيل شرق البصره حيث تعرضت الى خسائر شديده بنيران اسلحه مقاومة الدروع الايرانيه 


بعد حرب 1991 تم الغاء الفرقه 12 المدرعه حيث كانت قد دمرت للمره الثالثه 

اقتباس :
عمد العراقيون لتفخيخ الكثير من الابواب و ممرات في المباني المهجورة. و قتل فرنسيان من حادث من هذا النوع.

هذه نقطه جديره بالاهتمام 


ليس من المعروف على سلاح الهندسه العراقيه انه قام بتفخيخ ممرات او ابواب قبل الانسحاب من القرى او المدن على الاقل في حرب الخليج الاولى 


هل تمت عمليات تفخيخ في مدينه الكويت ؟ 


تقييم 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41   الإثنين أكتوبر 12 2015, 11:04

على ما يبدو ان اخلاء تلك المدينة كان مخططا له مسبقا و بالتالي تم عمل مثل هذه الاجراءات. في مدينة الكويت تم الانسحاب بشكل مستعجل بدون اي اجراءات من هذا القبيل (كان هناك توجه لعمل حرب عصابات بالتعاون مع بعض الخلايا الفلسطينية لكنه لم يتبلور لخطة عمل) خصوصا و ان المستوى السياسى قرر ان يبدأ القتال من حدود الكويت و ليس من مدينة الكويت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41   الإثنين أكتوبر 12 2015, 18:46

لم يكن هنالك اي تخطيط عراقي لحرب العصابات داخل الكويت.

وايضا لم يجري اي عمل تفخيخ في المناطق المبنية في الكويت.

فقط تم لغم ابار النفط ومن ثم تفجيرها بقصد اعماء الرصد الجوي لطائرات التحالف.

اما بالنسبة لتاكيد الاخ مشرف لاكثر من مرة عن توفر فرص للقوات العراقية ولكنها لت تغتنم الفرصة!

فكما كتبت عن ذلك سابقا بان المسالة كلها تنحصر بعدم الرغبة العراقية بالقتال ولا بتلك الحرب اصلا!

فليس هنالك اي تكافأ بين الجيش العراقي المنهك والمتعب من حرب ٨ سنين وبين جيوش قوات التحالف كما هو معلوم للجميع.

ولا من اسبابا مقنعة للقتال.

ولا من قيادة مجرمة ومجنونة تعدم من يبدو لها غير متحمسا على الاعمال المتهورة وغير المحسوبة العواقب.

ولا من توفير مستلزمات العيش البسيط للشعب وسط حياة ترف وبذخ وهدر للعائلة الحاكمة واقاربها من ما لم يغلبهم احد من العالمين.


ياخ منجاوي لم تتصور بان من يفتح النار على قوات التحالف فلسوف ينتصر ويقتل العدو ويهزمه؟؟؟

المسالة بعيدة جدا عما تتصوره انت بمنظارك الشخصي!!!

انا شاهدت قصفا لجنودا لم يبقى لهم اثر سوى بعض الدهون البشرية...

هنالك جنودا ما يزالون هياكل عظمية مطمورة تحت الرمال بسبب الكتل الرملية الهائلة عند القصف...

هنالك دبابات ومدفعية صهرت معادنها صهرا على الجنود وهم احياء...

هنالك الافا من الجنود لم يعودوا الى الان من تلك الحرب عام ١٩٩١...

هنالك منتسبو حزب البعث المدسوسين في الجيش العراقي وواجباتهم تنحصر في تلميع الاوامر السخيفة والقذرة من الرئيس صدام حسين

على انها اوامر بطولية وتاريخية فذه...

وكذلك لا يتورعون عن توجيه الاهانات والتوبيخ لمن هم اعلى منهم بكثير من قادة الفيالق والفرق...

وفي داخل اهوال تلك المعركة الدموية كانت تجرى عمليات اعدامات لا اي داع لها سوى جعل البعض عبرة للكل ليس الا...

فالرجاء ايها الاخ المشرف منجاوي ان تعيش نفس اللحظة والظروف التي عاشها جنود العراق تحت ايام تلك الحرب المهلكة بحقهم وحق عوائلهم

التي كانت تعاني القصف ايضا والبحث عن الامان والطعام والماء ...

الرجاء ان تنظر الى ولو جزء قليل من ذلك قبل تطلب من القراء الكرام النظر الى عدم استغلال الجيش العراقي لفرصة القتال!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - تحركات الجيش العراقي لانقاذ ما يمكن انقاذه - الحلقة 41

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-