المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الأربعاء سبتمبر 16 2015, 10:33

شهاده الفريق اول الركن نزار عبد الكريم الخزرجي " رئيس اركان الجيش العراقي سابقا " 



«توكلنا على الله» الرابعة في القاطع الأوسط خاتمة معارك التحرير
22 تموز/يوليو 1988


حدثت أمور طريفة في تلك الأيام، منها أنني كنت قد رشّحت مدير التخطيط في دائرة العمليات لقيادة الفيلق الخامس
((( الفريق الركن يونس محمد الذرب وهو فعلًا من الضباط الجيدين والمتابعين، حصل على شهادة الدكتوراه في التاريخ العسكري ورئس جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا قبل إحالته على دائرة المحاربين. يتميز بكتاباته وبحوثه العسكرية والتاريخية ))) وهو من الضباط الجيدين، واكب الحرب منذ اندلاعها في مختلف المناصب، وأصبحت لديه خبرة ممتازة تؤهله لقيادة الفيلق الخامس الذي سبق وأن عمل في قاطعه فترة مناسبة قائدًا لإحدى القوات. أرسلت الترشيح إلى القائد العام لإصدار الأمر بذلك بعد موافقته. استدعيت مدير التخطيط وطلبت منه إعادة دراسة تقدير موقف عن قاطع الفيلق الخامس، وحجم القوات الموجودة في الفيلق في ضوء التهديد المعادي في هذه المرحلة، وإعطاء توصياته إما بإبقاء حجم القطعات على ما هي عليه وإما بتعزيزها بقطعات إضافية أو سحب بعضها؟

في اليوم التالي أنجز دراسته التي يوصي فيها بسحب عدد من التشكيلات من قاطع الفيلق، لعدم وجود تهديد معادٍ في هذه المرحلة، وكي تكون احتياطًا للقيادة العامة لتتفرغ للتدريب وإعادة التنظيم. وبعد يومين صدر الأمر بتولّيه قيادة الفيلق الخامس، فجاء يسألني إلغاء أمر سحب التشكيلات الذي أوصى به في دراسته. فقلت: «كانت دراستك دقيقة من النواحي كلها، أليس كذلك؟»، ولم يستطع إلا أن يقول «نعم». قلت: «فكيف تريدني أن ألغي توصياتها؟»، فذهب وهو يعلم أنه من عمل المقلب الذي هو فيه

شرعنا فور عودتنا من قاطع الفيلق الرابع في إعداد خطة المعركة الأخيرة، لعرضها على القائد العام لإقرارها. سبق وأقر القائد العام فكرة العملية والاتجاهات الرئيسة فيها عندما عرضتها عليه في فترة سابقة لكسب الوقت وتأمين متطلباتها من تنقّل وحركة قطعات، وحددنا الأسبوع الأخير من الشهر الجاري موعدًا أوّليًا لتنفيذها.
في اجتماع القيادة العامة في 16 تموز/يوليو 1988 الذي حضره القائد العام ونائبه ورئيس الأركان ومعاونه للعمليات ومدير الاستخبارات وحسين كامل المشرف على الحرس الجمهوري ورئيس التصنيع العسكري، عُرضت الخطة فأقرّها القائد العام، وحدد يوم 25 تموز/يوليو موعدًا لتنفيذها

بعد الاجتماع صاحبتُ القائد العام إلى مكتبه لمناقشة بعض القضايا التي تخص رئاسة الأركان. وبعد الانتهاء منه قلت له: «سيدي الرئيس لدي فكرة عمليات لاحتلال عربستان وتحريرها، وتدمير القاعدة المادية للقوات المسلحة الإيرانية التي شيّدها الشاه هناك، لمواجهة العراق. ويُترك لكم قرار البقاء أو الانسحاب أو ما تنسبونه»
دفع الرئيس رأسه إلى الخلف ونظر نحوي وقد ضاقت عيناه، وسأل: «ماذا؟ وكيف؟»،
 فأجبته: «سيدي الرئيس، بعد الانتهاء من المعركة المقبلة، فإن ما نحتاج إليه أسبوعان أو ثلاثة لإعادة تحريك وحشد قوات الحرس الجمهوري في اتجاه العمل الجديد. أما بقية القوات فتتحرك من أماكنها الحالية. وتتلخص فكرة العمليات بالعمل بأربعة فيالق، وكما يلي: الفيلق الرابع يتحرك إلى ديزفول، ويغلق عربستان عن إيران في مضيق سد الدز شمال ديزفول. أما الفيلق الثالث فيندفع نحو مدينة الأحواز ويطوّقها، وتعبر إحدى فرقه الآلية أو المدرعة، ليلتقي الفيلق السابع الذي سيعبر شطّ العرب من جنوب عبادان، ويطوق عبادان وتسيطر قواته على المناطق شرق نهر الكارون. ويندفع الحرس الجمهوري إلى المنطقة بين الأحواز وديزفول، ليكون احتياطًا ضاربًا في ساحة عمليات عربستان»
كان الرئيس يصغي إلى ما أقوله من دون مقاطعة أو استفسار أو تعليق. وبقي كذلك بضع دقائق ثم قال: «هل يعرف غيرك ذلك؟».
 أجبته: «كلا سيدي».
 قال: «اسمعني جيدًا أنا وأنت فحسب نعرف ذلك ولا أريد لأحد أن يعرف بها»، ثم كرّر «أي أحدٍ مهما كان شأنه». وقال أخيرًا: «فريق نزار لا أُريدكَ حتى أن تحلم بها!».

في اجتماع الخميني بالقيادات العسكرية للجيش الإيراني وقيادات حرس الخميني، عرض القادة الحالة التي وصلوا إليها في الحرب، وعدم قدرة بقية قواتهم على الاستمرار في خوضها، فاضطر إلى الموافقة على قرار مجلس الأمن رقم 598 الصادر في تموز/يوليو 1987 وإيقاف الحرب. وقال كلمته المشهورة: «كنت أفضل أن أتجرع السم على أن أوافق على هذا القرار». وفي ضوء ذلك، وافقت إيران على القرار 598 وأعلنت ذلك في 18 تموز/يوليو 1988

كان وقع هذا الإعلان علينا شديدًا ومفاجئًا، حيث كان أمامنا أسبوع واحد فقط لمهاجمة وتدمير ما تبقى من قدرات ومعدات العدو المتركزة في ساحة عمليات القاطع الأوسط

في اجتماع عاجل للقيادة العامة تقرر تقديم يوم تنفيذ عملية القاطع الأوسط إلى 22 تموز/يوليو بدلًا من 25، مع اتّخاذ كل ما يتطلبه ذلك من إجراءات تضمن تنفيذه في الموعد المحدد. كانت المعضلة الرئيسة التي تواجه رئاسة الأركان ودوائرها هي في تنقّل قوات فيلق الحرس الجمهوري والفرقة الخامسة الآلية من العمارة إلى خانقين ومندلي في القاطع الأوسط، لمسافة 400 كلم، والفرقة المدرعة العاشرة من حلبجة وسيد صادق في قاطع الفيلق الأول إلى مندلي، لمسافة 150 كلم في ثلاثة أيام فقط

لذلك تقرر إرسال ناقلات الدبابات المتوافرة كلها في القوات المسلحة، وناقلات الساحبات الزراعية وأنابيب نقل النفط في وزارتي الزراعة والنفط إلى مدينة العمارة (قاطع الفيلق الرابع) لنقل عجلات القتال المدرعة والدبابات والمدافع الذاتية الحركة، لفيلق الحرس الجمهوري والفرقة الخامسة الآلية، على أن تتكامل قبل يوم 21/7 في قاطع الفيلق الثاني، وخلال ثلاثة أيام فقط، وعلى أن يكون القادة والآمرون يوم 20 في القاطع للقيام بالاستطلاع، وعلى أن يُشرف وكلاؤهم على قيادة تنقّل القوات. أما بالنسبة إلى الفرقة العاشرة المدرعة التي كانت منفتحة في حلبجة وسيد صادق في قاطع الفيلق الأول، فتقرر تنقّلها على الطرق سياقة، وعلى سرف الدبابات لعدم تيسر الناقلات

تابع ضباط ركن رئاسة الأركان ودوائرها حركة وتنقّل أرتال التشكيلات من مناطق انطلاقها حتى وصولها لتذليل العقبات التي تظهر هنا وهناك ومعالجتها. وفي 20/7 وصل القادة والآمرون إلى قاطع الفيلق الثاني، وقاموا باستطلاعاتهم لقواطع واجباتهم. وفي 21/7 تكامل ليلًا وصول التشكيلات كافة: الحرس الجمهوري والفرقة الخامسة الآلية والقسم الأكبر من الفرقة العاشرة التي تنقلت على سرف الدبابات من قاطع حلبجة

المعركة الأخيرة
=========

نصّت اتفاقية الجزائر في عام 1975 على إعادة أراضٍ عراقية تجاوز عليها الجانب الإيراني في فترات سابقة، ومنها زين القوس وسيف سعد، ومناطق أخرى في المناطق الحدودية لمحافظتي واسط (الكوت) وديالى. لم تُعَد هذه الأراضي في زمن الشاه بحجة الوضع الداخلي المضطرب، وبقي الحال على ما هو عليه بعد الثورة الإيرانية على الرغم من مطالبات العراق المتكررة. وعندما تصاعد التوتر بعد المناوشات الحدودية في عام 1980 قصف الجانب الإيراني منشآت نفطية ومدنًا حدودية من المناطق التي كان يجب إعادتها إلى العراق، ومن زين القوس على سبيل المثال قُصِفت مدينة خانقين الحدودية ومنشآت النفط العراقية في النفط خانة

بعد سلسلة من الاشتباكات المحدودة ابتداءً من 4/9/1980 تمكَّن العراق من استعادة معظم المخافر الحدودية والأراضي التي كان يطالب بها. وفي 22/9 اجتاحت قوات الفيلق الثاني (3 فرق مشاة 4 و8 و12، والفرقة المدرعة السادسة) الأراضي الإيرانية من مهران جنوبًا حتى قصر شيرين شمالًا، وبأعماق تصل إلى صالح أباد غرب عيلام جنوبًا، وإلى كيلان غرب وسربيل زهاب غرب مضيق باي طاق - كرمنشاه شمالًا. وفي عام 1981 تمكَّنت إيران من استعادة بعض المواقع التي خسرتها في بداية الحرب، وبعد عودة قواتنا إلى الحدود الدولية تمكَّنت إيران من احتلال بعض العوارض، والمرتفعات الحدودية ضمن الأراضي العراقية، كسانوبا وكسكا ومخفر صلاح الدين شرق مندلي ومرتفعات جلات والشهابي ومخافر الصدور والدراجي شرق بدرة. وجرت معارك عديدة على هذه العوارض

طبيعة المنطقة
========

تقع منطقة ساحة العمليات على امتداد حدود محافظتي ديالى وواسط (الكوت)، من شمال عارضة بمو الحدودية شرق ناحية قوراتو من قضاء خانقين إلى جنوب قضاء بدرة، التابع لمحافظة واسط جنوبًا بجبهة أكثر من 200 كلم، ومن قصر شيرين (مدينة حدودية إيرانية تقابل مدينة خانقين الحدودية العراقية) إلى مضيق باي طاق ((( مضيق باي طاق هو المضيق الاستراتيجي الخطر الذي يفتح سلسة جبال كرند المنيعة باتجاه الداخل الإيراني، ويفتح المتقدّم من الداخل الإيراني باتجاه العراق حيث تقع مدينة سربيل زهاب في نهايته الغربية باتجاه العراق، وكان الجغرافيون العرب يعتبرونه باب العراق وهو كذلك فعلًا، إذ تنفتح وتنبسط الأرض بعده باتجاه بغداد ))) في العمق الإيراني (90 إلى100 كلم شمالًا)، ومن مهران إلى غرب مدينة عيلام في العمق الإيراني (70 إلى 80 كلم جنوبًا)، وطبيعة الأرض في الداخل الإيراني جبلية، وتبدأ بالارتفاع كلما توغلنا في عمقه. وهناك بعض المناطق السهلية في سربيل زهاب وإمام حسن وسومار التي تتخللها أودية وأنهار صغيرة، ويوجد عدد من المدن الصغيرة مثل قصر شيرين وسربيل زهاب وسومار وكيلان غرب ومهران وصالح أباد

أما في الجانب العراقي من الحدود فهناك سلسلة المرتفعات والروابي الحدودية، أهمها جبل بمو وآق داغ ومرتفعات زين القوس وسانوبا وكسكا والصدور، نزولًا إلى مرتفعات جلات في أقصى الجنوب. وأهم المدن الحدودية من الجانب العراقي من الشمال نزولًا: قوراتو وخانقين ومندلي وزرباطيّة وبدرة

أهم الطرق التي تربط البلدين في هذا القاطع: طريق خانقين - قصر شيرين - سربيل زهاب - مضيق داوود - مضيق باي طاق - إسلام أباد - كرمنشاه - همدان - طهران. وهي الطريق الدولية الأولى التي تربط بغداد بطهران. وطريق خانقين - كوهينة - إمام حسن، التي تتفرع شمالًا إلى سربيل زهاب حيث ترتبط بالطريق الأولى وتتفرع جنوبًا إلى كيلان غرب. وطريق مندلي - سومار وإلى كيلان غرب. وطريق بدرة - مهران - صالح أباد - عيلام. وهنالك طرق عرضية وطرق تعاون متعددة في المنطقة

الاستحضارات
=======

كانت أهم الاستحضارات إطلاقًا السباق الماراثوني بيننا وبين الوقت المتاح، إذ لم يتبقَّ لنا إلا أقل من 72 ساعة لإكمال تنقّل قوات الحرس الجمهوري لمسافة أكثر من 400 كلم، من مناطق وجودها في قاطع العمارة إلى القاطع الأوسط (فرقتان مدرعتان، وفرقتا مشاة، وفرقة قوات خاصّة، ومجموع ألويتها خمسة ألوية مدرعة، وثلاثة ألوية مشاة آلية، وعشرة ألوية مشاة، وثلاثة ألوية قوات خاصّة، وثلاثة ألوية مغاوير، مجموعها 24 لواء و24 كتيبة مدفعية، وكتيبتا صواريخ، وست كتائب هندسة). وكان عدد أفراد قوات الحرس التي تمت المناورة بها مع معداتها يعادل أكثر من ثماني فرق من الجيش.


كما تمت المناورة بفرقة المشاة الآلية الخامسة بدباباتها وناقلات الأشخاص المدرعة، وأربع كتائب مدفعية، وكتيبة هندسة من القاطع نفسه. وتنقَّلت الفرقة المدرعة العاشرة من القاطع الشمالي (سيد صادق - حلبجة) على الطريق سيرًا على سرف الدبابات، ولمسافة أكثر من 150 كلم في طريق واحدة تمرّ بمناطق جبلية واستدارات حادة، مع ما نتوقعه من أعطالٍ ميكانيكيةٍ وإجهادٍ لطواقمها، علاوة على حتمية زجّهم في المعركة فور وصولهم. كان هذا تحديًا عظيمًا نجحنا في مواجهته والنجاح فيه بإصرار القادة والمقاتلين، ولا نستثني الجندي البسيط المؤمن بقدسية القضية التي يقاتل من أجلها، وهي أمن وسلامة العراق والأمة من ورائه

العدو
===

مقرّ عمليات الغرب، وبإمرته في القاطع المواجه لخانقين ومندلي:

- فرقة المشاة 58 وفرقة المشاة 84 وفرقة المشاة 88 وفرقتان من حرس الخميني
- اللواء المدرع 37 وكتيبة دبابات في مدرسة الدروع في قلعة شاهين.
- اللواء المظلي 55 من خمسة أفواج.
- 12 كتيبة مدفعية وثماني بطاريات هاون ثقيل
في القاطع المواجه لبدرة:
- فرقة مشاة وفرقة من حرس الخميني ولواءان من حرس الخميني ولواء مغاوير.
- كتيبة دبابات وأربع كتائب مدفعية

قواتنا
===

- فيلق الحرس الجمهوري

فرقة بغداد: ثلاثة ألوية مشاة ولواء مغاوير ولواء مدرع ولواء مشاة آلي.

فرقة حمورابي: لواءان مدرعان ولواء مشاة آلي ولواء مغاوير ولواء مشاة.
فرقة المدينة المنورة: لواءان مدرعان ولواء مشاة آلي ولواءا مشاة ولواء مغاوير.
فرقة نبوخذنصر: أربعة ألوية مشاة
فرقة القوات الخاصّة: ثلاثة ألوية قوات خاصّة
24 كتيبة مدفعية وكتيبتا صواريخ أرض - أرض لونا و18 بطارية هاون ثقيل.
ست كتائب هندسة

- الفيلق الثاني

الفرقة المدرعة العاشرة وفرقة المشاة الآلية الخامسة ولواء مدرع من الفرقة المدرعة 17 ولواءان مدرعان وأربعة فرق مشاة ولواءا مغاوير.

20 كتيبة مدفعية و12 بطارية هاون ثقيل ولواء صواريخ أرض - أرض لونا.
خمس كتائب هندسة

- الفيلق الأول الخاص

ثلاث فرق مشاة ولواءان مدرعان و1 لواء مشاة آلي ولواءا مغاوير.

12 كتيبة مدفعية وثلاث بطاريات هاون ثقيل.
ثلاث كتائب هندسة

- القوة الجوية

خمسة أسراب هجوم أرضي

سربا ميراج متعددا المهمات
سرب دفاع جوي ومفارز من طائرات تشويش إلكتروني وطائرات تصوير

طيران الجيش

180 سمتيّة مسلحة وإنزال سمتيّ وإخلاء طبي وقيادة وسيطرة


الخطة
===

كانت خطة العمليات تستهدف التعرض في قاطعي الفيلق الثاني، والفيلق الأول الخاص، وتدمير العدو فيهما، والاستيلاء على معداته، وأسر من يتبقى من عسكره.

فيلق الحرس الجمهوري: في الساعة 7.15 من يوم 22/7/1988 على العدو من هوات شمالًا حتى جاي حمام داخل جنوبًا ويدمره، ويندفع في العمق إلى سربيل زهاب وكيلان غرب لتطويق وأسر أكبر عدد من قوات العدو.
الفيلق الثاني: يقوم بالهجوم في الساعة 7.15 من يوم 22/7/1988 على العدو من جاي حمام خارج شمالًا، حتى جبل ميمك جنوبًا ويدمره، ويندفع في العمق إلى جبل داروان وكيلان غرب لتطويق وأسر أكبر عدد من قوات العدو.
الفيلق الأول الخاص: يقوم بالهجوم في اليوم التالي للتعرض في قاطع الفيلق الثاني، ويدمر العدو الموجود في مخافرنا الحدودية المحتلة، ويندفع في العمق إلى مهران وصالح أباد حتى المرتفعات غرب عيلام لتطويق وأسر أكبر عدد من قوات العدو

المعركة
====

في الساعة 6.45 فتحت مدفعيات الفيلقين نيرانهما لمدة 30 دقيقة، وفي الساعة 7.15 اندفعت قوات الصولة لمهاجمة المواضع الدفاعية الأمامية للعدو، وفي الساعة 11.00 تم تدمير مواضع العدو والاستيلاء عليها في جبهة الفيلقين.

في الساعة 13.00 اندفعت القطعات الآلية والمدرعة والمغاوير لمهاجمة المدن والمرتفعات الوسطى من ساحة العمليات، وتمكَّنت قوات الحرس الجمهوري من احتلال قصر شيرين وجاي حمام ومرتفعات كوهينة وكمكو ومرتفعات جبل كولينا، وتمكَّنت قوات الفيلق الثاني من احتلال سومار وجبل داروان حيث التقت قوات الحرس الجمهوري، وتم تطويق القطعات الإيرانية كلها الموجودة في هذا الجيب، وشرعت في جمع الأسرى

.في اليوم التالي شرعت قوات الفيلق الأول الخاص في شن هجومها تحت غطاء نيران المدفعية، وتمكَّنت من احتلال أهدافها الأولية كلها، وحررت المخافر الحدودية المحتلة كافة، واندفعت إلى مدينة مهران فاحتلتها بعد أن هرب العدو منها، فطاردته إلى صالح أباد ثم إلى المرتفعات الغربية المطلة على مدينة عيلام. فأصدرنا لها الأوامر بالتوقف، وأفردنا بعضًا من وحداتها للتفتيش عن المعدات التي تركها العدو وإلقاء القبض على أفراده

أما في قاطع الفيلق الثاني، فقد اندفعت قوات الحرس الجمهوري إلى قلعة شاهين، وبعد وقت قصير من القتال تمكَّنت من تدمير العدو والاستيلاء على دباباته السالمة، كما تم إنزال سمتيّ بوحدة من الحرس الجمهوري على مقرّ عمليات غرب، وأُسر عدد من ضباط ركن القيادة الذين ادعوا أن قائد عمليات غرب خرج قبل قليل بحجة الاستطلاع فنجا من الأسر. كما اندفعت قوات من الحرس الجمهوري شرقًا إلى مرتفعات مضيق داود، واحتلته، ثم إلى مضيق باي طاق الاستراتيجي المؤدي إلى كرمنشاه وطهران فاحتلته، وأحكمت السيطرة عليه، كما تم في الساعة 18.00 إنزال وحدة أخرى من الحرس الجمهوري على المرتفعات المحيطة بكيلان غرب، وتم تطويقها في صباح يوم التالي، ثم تفتيشها من ألوية مشاة الحرس الجمهوري، وقطعات الفيلق الثاني

صدر توجيه إلى الفيالق الأخرى لمهاجمة القطعات المعادية أينما هي؛ ففي الجنوب وفي قاطع الفيلق الثالث دفع قائد الفيلق فرقة مدرعة إلى معسكر حميد الإيراني، جنوب مدينة الأحواز، فهاجمته واشتبكت بقتال عنيف، وتمكَّنت من تدمير وأسر عددٍ كبيرٍ من جنود العدو قبل أن يعود إلى قواعده

وفي الأيام التالية شُغلت القطعات كافة في جمع المعدات والمدافع والدبابات، وأمر الرئيس الوزارات كافة بإرسال ما لديها من عجلات وناقلات لجمع الغنائم والأعتدة والتجهيزات المتروكة ونقلها، وبلغ عدد الأسرى في قاطع الفيلق الثاني 17.500 من الجنود والضباط، وفي قاطعي الفيلق الأول الخاص والفيلق الثالث أكثر من 3500 من الجنود والضباط

تم في معارك التحرير «رمضان مبارك» و«التوكلات» الأربعة و«محمد رسول الله» تحرير الأراضي المحتلة كلها من العدو، وطاردناه في أعماق أرضه، ودمرنا ما يقارب من 85 إلى 90 في المئة من معداته وتجهيزاته العسكرية، وقضينا على عشرات الآلاف من قواته، وأسرنا ما يقارب الـ 33 ألفًا من أفراده. والأهم من ذلك كله أننا كسبنا إرادة الصراع والصمود، وهزمنا العدو وأجبرناه وقياداته العسكرية والسياسية على تجرع سم الهزيمة (كما قال قائدهم ومرشد ثورتهم)، والقبول بها.

بدأت الحرب في هذا القاطع في أيلول/سبتمبر 1980، وفيه انتهت في تموز/يوليو 1988


بعد بضعة أيام، كانت قطعاتنا ما زالت في قاطع الفيلق الثاني مشغولة هي والدولة في جمع الغنائم وتحميلها ونقلها إلى داخل الحدود العراقية، استدعانا القائد العام في المجلس الوطني، وكان معه مسعود رجوي رئيس مجلس المقاومة الإيرانية «مجاهدي خلق» وقال: «لمسعود رجوي خطة عمل سيعرضها عليكم وأريدكم أن تسمعوه وتقدِّموا له التسهيلات التي يطلبها»

بدأ رجوي يتكلم بالفارسية مع محاولة إدخال بعض الكلمات العربية، وكان المترجم الذي يصاحبه، وهو من المجاهدين أيضًا، يجيد العربية. كانت الخطة التي طرحها تتلخص في أنه سيندفع بقواته (نحو 6 إلى 7 آلاف مقاتل) في تشكيلين أحدهما دروع، والآخر مشاة آلي، ومجموعات خاصّة ومدفعية وهندسة وأسلحة مقاومة الطائرات المحمولة على الكتف (وكان مقاتلو مجاهدي خلق يتحلون بالولاء المطلق لمسعود رجوي ومريم رجوي، وبالكفاءة والانضباط والشجاعة) إلى كرمنشاه من مضيق باي طاق الذي تسيطر عليه قوات الحرس الجمهوري، ويستمر من دون توقف حتى طهران ليسقط النظام، ويستلم السلطة فيها. وكان يتوقع أن الناس والجماهير وما تبقى من قطعات سينضمون إليه حال وصول قواته إليهم، وأن ما يطلبه أن تبقى قواتنا ماسكة مضيق باي طاق حتى إنجاز مهمته، وبعض المعدات التي ستقدّم إلينا من ضباط ركنه، وأن تكون طائراتنا موجودة عند الحاجة إليها

.قلت: «إذا سمحت لي سيدي الرئيس، الطريق إلى كرمنشاه تبعد أكثر من 100 كلم من مضيق باي طاق منطقة شروعهم، ويمر في مناطق بالغة الوعورة، مضايق عديدة في كرند وإسلام أباد ومناطق أخرى، الأمر الذي يوجب مسكها بقوة من جانبه (أو من جانبنا) في حالة يريد الاحتفاظ بقواته كلها للعمل الرئيس، وبخلافه فإن العدو بإمكانه مسكها بسهولة وقطع طريق مواصلاته ومحاصرته، وسيكون وقواته في موقف لا يحمدان عليه، وأقترح إذا لم يكن لديك مانع سيدي الرئيس أن يجعل السيد مسعود المرحلة الأولى من عمليته هي الاستيلاء على كرمنشاه بعد أن يُمسك أو نمسك نحن له مناطق المضايق، كما أننا الآن على مشارف مدينة عيلام في قاطع الفيلق الأول الخاص، ونستطيع إسناد أي قوة يرسلها للاستيلاء عليها، وهكذا سيكون لديه مدينتان كبيرتان، له فيهما أنصار كثيرون، كما يقول السيد مسعود رجوي، ومنهما ينطلق إلى هدفه النهائي، بعد أن يعزز قواته، حيث ستكون طرق مواصلاته مفتوحة وأمينة في هذه الحالة»

كنت أتكلم ومترجمه ينقل له ما أقوله وعلى وجهه تبدو علامات عدم الرضا وعدم الاقتناع. وقال: «السيد رئيس الأركان، الوقت والمفاجأة هما العاملان اللذان أعتمدهما في نجاحنا، ولا أريد أن أفقد أيًا منهما». قال الرئيس: «السيد مسعود سينفّذ العملية بالطريقة التي يراها، وأنتم عليكم تأمين طلباته، وستبقى القطعات في قاطع الفيلق الثاني حتى إكمال مهمته»

طلبت من مسعود رجوي أن يرسل كافة طلباته فوعد بذلك. ولما ترك مسعود رجوي الاجتماع قلت للرئيس: «أعتقد أن مسعود سيودي بقواته إلى التهلكة بخطته هذه، فهي خيالية وغير قابلة للتطبيق». قال الرئيس: «إنني أنظر بعينيه، وأرى فيهما علامات النصر. إنه في الموقف نفسه الذي كنا فيه عندما نفّذنا ثورتنا في 17 تموز فقد كنا قلة، لكن مؤمنة بأنها قادرة على تنفيذها، ولو حسبنا حساباتكم لما نفّذناها أبدًا»

كنت في ما طرحته أريد لما تبقّى من قوات للعدو أن ينشغل بمواجهة تهديد المجاهدين في هذا الاتجاه، الأمر الذي يساعدنا في تنفيذ خطة احتلال عربستان. لكن وجود بعض أعضاء القيادة العامة معنا منعني من طرح ذلك على الرئيس.
شرعت قوات المجاهدين في الاندفاع إلى كرمنشاه في طريقها إلى طهران، لكن المفاجأة لم تتحقق. وأعتقد بأن الخطة تسربت إلى القيادة الإيرانية من وعملائهم العاملين مع المجاهدين، فأرسلوا على عجل الحمايات الشخصية للقيادات السياسية، ومجموعات من التوابين، وهم العراقيون من الموالين والعملاء للنظام الإيراني الطائفي الذين أُطلق عليهم اسم «قوات بدر» في ما بعد، فاحتلوا المضايق، ولم تتمكَّن قوات المجاهدين من الاستمرار في تقدّمها، فحوصرت وقطعت طرق عودتها فتكبَّدت خسائر فادحة، وقُتل أو أُسر معظم قادتها وكوادرها، وانسحبت بقاياها مثخنة بالجراح

اشتد وتزايد الضغط الدولي والعربي على القيادة العراقية لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 598 الصادر في عام 1987 الذي سبق للعراق أن وافق عليه، ولم توافق عليه إيران إلا أخيرًا في 18 تموز/يوليو 1988، والقاضي بإيقاف إطلاق النار وسحب قوات الطرفين إلى ما وراء الحدود الدولية لكلا البلدين، والبدء بالمفاوضات بين الجانبين بإشراف الأمم المتحدة، الأمر الذي اضُطر الرئيس (كما أعتقد) إلى إصدار أوامره بسحب قواتنا من العمق الإيراني إلى بُعد بين كيلومتر واحد وكيلومترين شرق الحدود الدولية في الجبهات كلها، إذ سبق ورُفعت أو دُمرت معظم الدعامات الحدودية، فجعلنا هذا الشأن نتحسب لانسحابنا خلفها بطريق الخطأ

أنجزت القوات كافة انسحابها إلى الحدود الدولية فأخبرتُ القائد العام بذلك بعد ظهر يوم 8/8/1988، فأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة «بيان البيانات» الذي أعلنت فيه نصر العراق المؤزر على العدو الإيراني، ودعت الشعب برجاله ونسائه وشيبه وأطفاله إلى الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة

فخرجت الجماهير ترقص وتغني في شوارع بغداد والمدن العراقية الأخرى كلها. كنت في البيت ذلك المساء مع العائلة فدعوتهم إلى الخروج والاحتفال مع أبناء شعبنا، وارتديتُ ملابس مدنية بسيطة وقدتُ سيارتي الخاصّة وتجولت في شوارع بغداد. كانت الجماهير تنشد وتغني وتهلل وترقص، لا فرق بين صغير وكبير أو غنيّ وفقير، الجميع منتشٍ بالنصر، يتقاذفون بالمياه ضاحكين ويرشّونها على المارة والسيارات التي تخترق حشودهم

كنت وأنا أقود سيارتي بحذر شديد بين جموع الجماهير أستذكر موقفًا من هنا، وآخر من هناك مما مرّ بنا خلال الأعوام الثمانية من الحرب. وفي كل مرة يبرق في ذهني قول الرئيس القائد العام للقوات المسلحة في أحد تلك الأيام الصعبة من عام 1987: «نحن العراقيين لنا القدرة والإرادة والشجاعة أن ننهض ونقف على أقدامنا بعد كل ضربة نتلقاها أو نكسة تواجهنا، لكن أقول لكم إن العدو بكل ما ترونه عليه من مظاهر القوة والغطرسة والاعتداد فإنه مثل الرجل الطويل العريض الخاوي فإذا ضربته صفعة قوية فسيتهاوى إلى الأرض، ويتدحرج من دون توقف حتى الهاوية». ونحن قد ضربناه صفعة قوية في «رمضان مبارك» في الفاو، ودحرجناه إلى قعر الهاوية بـ «التوكلات الأربعة» و«محمد رسول الله»

بعد بضعة أيام من إيقاف إطلاق النار هاتفني قائد الفيلق الرابع، وأخبرني بأن قوة إيرانية بحجم لواء تحركت إلى ما بعد خطّ إيقاف النار في قاطع فرقة المشاة الآلية الأولى، فقلت له: «سأتصل بقائد الفرقة لأعرف منه الموقف مباشرة، وسأعلمك بالإجراءات». اتصلت بقائد الفرقة المعنية وقلت له: «ما الذي حدث؟»، فقال إن لواءً إيرانيًا تقدّم إلى مواضعه القديمة بعد خطّ إيقاف النار، وأنه استدعاه وطلب منه العودة من حيث أتى، لكنه ادعى بأنه ينفّذ أوامر قائده ولا يمكنه مخالفتها. أخبرته أن يستدعيه مرة أخرى وينذره بأنه سيأسرهم جميعًا إن لم ينسحبوا خلال ساعة واحدة من الآن

بعد ساعة اتصل بي، وقال إن آمر اللواء الإيراني أخذ يبكي ويستجديه عندما بلّغه ذلك، وادّعى أن قائده سيعدمه إن انسحب من موضعه الحالي. فزجرته قائلًا: «إلى متى تبقون هكذا؟ إن الذي يستجديك الآن ويبكي سيذبحك بسكين مثلوم عندما يستقوي عليك. سأسحبك، وأكلف أحد مرؤوسيك بذلك إن لم تنفذ ما أمرتك به حرفيًا». فحرك على الفور أحد ألويته الآلية وطوقهم وأسرهم جميعًا، وعندما أخبرني قائد الفيلق بذلك أمرته أن يرسلهم فورًا بقافلةٍ مع حراسة كافية إلى بغداد لإيداعهم معسكرات اعتقال الأسرى

بعدها بأيام حضرت دعوة أقيمت في نادي الصيد ببغداد، فجاءني أحد السادة من كبار الموظفين في وزارة الخارجية ومعه شخص أجنبي عرفني إليه بصفته من موظفي الأمم المتحدة المكلف بمتابعة تطبيق إيقاف إطلاق النار بين العراق وإيران وفق القرار الأممي 598 فرحبت به، اسمه يان إلياسون، وكان يساعد أولف بالمه الذي كُلِّف بموجب قرار مجلس الأمن بالتوسط بين العراق وإيران، ومن مواطني إحدى الدول الاسكندنافية

قال: «أنتم أسرتم لواءً إيرانيًا قبل أيام في قاطع الفيلق الرابع، وهذا مخالف لقرار إيقاف إطلاق النار»، وطلب إعادتهم ومعالجة الأمور بطريقةٍ أخرى إن كان هناك خطأ من الجانب الآخر. فأجبته: «هل تريد أن تشتعل الحرب مرة أخرى؟»، فجفل وقال: «بالطبع لا، فنحن هنا للمحافظة على استمرار إيقاف إطلاق النار». قلت له: «إنك لا تعرف الإيرانيين كما نعرفهم نحن، فلو لم نتخذ هذا الإجراء لزحف الجيش الإيراني بأكمله في اليوم التالي إلى ما وراء خطّ إيقاف النار الذي أُرسلتَ أنت وفريقك للمحافظة عليه، وعلى أي حال إن رجال هذا اللواء في معسكرات الأسرى الآن وهم خارج صلاحيتي، ويمكنك مفاتحة الجهات المسؤولة في الدولة بهذا الشأن» 





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الأربعاء سبتمبر 16 2015, 11:14

حين يمتزج الفكر العسكري بتفاني الجندي و حذر المخطط و حسمه تكون النتيجة واضحة. تقييم دكتورنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الخميس سبتمبر 17 2015, 05:31

واحده من اهم النقاط التي استرعت انتباهي في هذه الشهاده هو اقتراح الخزرجي على الرئيس العراقي الراحل صدام حين قيام الجيش العراقي باحتلال مواقع داخل عربستان 
عربستان وللمهتمين هي الجزء الجنوبي الغربي من ايران الحاليه وهي مسكونه من قبل عشائر عربيه لها امتداداتها البشريه الى جنوب العراق والكويت وباقي دول الخليج 





وكان الغريب ان الرئيس الراحل صدام حسين رفض بشكل تام مناقشة هذا الامر بتاتا على الرغم من ان اهداف الجيش العراقي في بداية الحرب كانت احتلال اجزاء من هذه المنطقه وتشجيع الاهالي العرب الساكنين بيها على طلب الانفصال عن ايران " وربما " الانضمام لاحقا للعراق !


ماهو سبب رفض الرئيس العراقي لهذا المقترح " المغري " للخزرجي :


- هل لان الرئيس العراقي صدام حسين تعب من الحرب واراد انهائها في اقرب فرصه ؟
- هل لان الرئيس العراقي صدام حسين خشي من فقدان الدعم الاقليمي والدولي اذا مااستمر بالحرب ؟
- هل خشي صدام حسين انقلاب الجيش العراقي عليه وعلى اوامره اذا مااصر على استمرار الحرب ؟


اما بخصوص مقترح الخزرجي فهنالك ايضا تساؤلات :


- هل كان للعمليه التي اقترحها الخزرجي امكانيه لانهاء الحرب بوضع عسكري وسياسي وجغرافي ملائم للعراق ؟
ام ان الايرانيين كانوا سيستمرون بالحرب حتى لو كانت القوات العراقيه متوغله في اراضيهم كما فعلوا في اول سنتين من الحرب ؟


برأيي الشخصي ان الرئيس الراحل صدام حسين كان قد فهم الدرس جيدا في حربه مع ايران في تلك المرحله 
ورايي الشخصي يقول بأن الرئيس صدام حسين رفض هذه الفكره خوفا من فقدان الدعم الدولي والاقليمي للعراق 
واعتقد انه كان يعتقد ان استمرار الحرب بعد موافقه ايران على قرار وقف اطلاق النار سيعني ربما تمردا في الجيش العراقي 


ربما كان الرئيس العراقي مدركا ان الوضع الاقتصادي للعراق وصل الى مرحله حرجه لايستطيع بها الاستمرار بالحرب 


اما بخصوص خطه الخزرجي لاحتلال اجزاء من عربستان فيؤسفني القول بانها خطه كارثيه !!
فحسب خطه الخزرجي كان الجيش العراقي سيتوغل الى خط ديزفول - الاحواز 


وهو خط قد يكون مفيد عسكريا لكنه غير مؤثر استراتيجيا على ايران , فهذا الخط كانت القوات العراقيه قد وصلته تقريبا خلال العامين 1980-1981 ولم يؤثر احتلال العراق لهذه المناطق على قدره الايرانيين على الاستمرار بالحرب
بل بالعكس , كان احتلال العراق لاجزاء من ايران طريقا لتقويه النظام الايراني وتوحيد الشعب الايراني خلفه مع تحجيم المعارضه 


لذلك اعتقد ان الرئيس العراقي لم يرد ان يكرر نفس الغلطه وان يحتل اراضي ايرانيه خوفا من توحد الايرانيين مره ثانيه خلف الخميني وبالتالي استمرار الحرب الى ماشاء الله 


تحياتي 


عدل سابقا من قبل mi-17 في الخميس سبتمبر 17 2015, 23:51 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الخميس سبتمبر 17 2015, 08:27

انا اتفق معك في هذه النقطة، حتى لو كان العراق قادرا على التوغل في الاحواز و الحفاظ عليها عسكريا، فان دخولها مرة اخرى سيكون خطا كبيرا من الناحية السياسية:
1- الدعم الغربي الكبير للعراق في اخر عام من الحرب - بسبب قبول العراق وقف اطلاق النار على الحدود القديمة و رفض ايران له - سوف ينتهي. و قد كان الدعم مهما جدا في نجاحات الحملات الاخيرة.
2- لم يكن موقف اهل عربستان مشجعا في المرة الاولى و لا يعول عليه في المرة الثانية و بالتالي سيبقى احتلالا يجلب على العراق المشاكل.

طبعا الجنرال نزار تخصصه عسكري و يشير على رئيس الدولة ضمن هذا النطاق فقط. و بالتالي ما عرضه لم يكن خطأ. و لكن الصورة كانت اوضح عند صدام (و لله الحمد!).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الخميس سبتمبر 17 2015, 11:16

@منجاوي كتب:
انا اتفق معك في هذه النقطة، حتى لو كان العراق قادرا على التوغل في الاحواز و الحفاظ عليها عسكريا، فان دخولها مرة اخرى سيكون خطا كبيرا من الناحية السياسية:
1- الدعم الغربي الكبير للعراق في اخر عام من الحرب - بسبب قبول العراق وقف اطلاق النار على الحدود القديمة و رفض ايران له - سوف ينتهي. و قد كان الدعم مهما جدا في نجاحات الحملات الاخيرة.
2- لم يكن موقف اهل عربستان مشجعا في المرة الاولى و لا يعول عليه في المرة الثانية و بالتالي سيبقى احتلالا يجلب على العراق المشاكل.

طبعا الجنرال نزار تخصصه عسكري و يشير على رئيس الدولة ضمن هذا النطاق فقط. و بالتالي ما عرضه لم يكن خطأ. و لكن الصورة كانت اوضح عند صدام (و لله الحمد!).

هل كان احتلال العراق للاحواز وديزفول سيجبر ايران " عسكريا " على الاستسلام ؟
الجواب كلا وبالطبع 
ايران لها عمق كبير , ابار بترولها موجوده في عربستان لكنها في اماكن ابعد من الاحواز وديزفول 


الساحل الايراني طويل جدا ولم يكن ليتأثر , كما ان طرق المواصلات والتصدير الايرانيه للنفط لن تتأثر 


انا ذكرت ان الجيش العراقي وصل في اول سنه من الحرب الى نفس الاعماق التي ذكرها الخزرجي في خطته " وان باعداد قوات اقل " لكن العراق لم يتمكن من اجبار الايرانيين على وقف الحرب لان المراكز الاقتصاديه الايرانيه الكبرى موجوده بالعمق 
وهذه الحاله حصلت في الهجوم الالماني على الاتحاد السوفييتي " العمق الجغرافي والبشري السوفييتي هو من دمر الجيش الالماني القوي في النهايه "
وهذا السيناريو كان سيحصل وان كان بشكل اضيق بين ايران والعراق 


بالفعل , الحمد لله لم يوافق الرئيس الراحل على هذه الخطه انذاك
لكنه وافق على خطه اكثر طيشا بكثير بعدها بسنتين تقريبا !!


عدل سابقا من قبل mi-17 في الخميس سبتمبر 17 2015, 23:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الخميس سبتمبر 17 2015, 19:06

الخزرجي حسبها حسابا عسكريا فقط!

وصدام حسين حسبها حسابا سياسيا فقط!

والرأي العسكري يتبع الرأي السياسي حتما !

والجيش العراقي تعب جدا من حرب الثماني سنوات والحزرجي لم يشعر بذلك لأن الموضوع يخصه من ناحية القيادة من خلف الطاولة فقط .

بينما الجندي العراقي وصغار الضباط قتل أغلبهم في تلك الحرب وبقي البعض منهم ومع عناصر متجددة تأتي للخدمة في الحرب تباعا كتجدد ليس إلا .

والعراق فيما لو قام بتلك الخطو فسوف يخسر الدعم الدولي عسكريا وإعلاميا  وسياسيا!

كما أن الوضع الذي خرج منه العراق عند إنتاهء الحرب فقد كان منتصرا على الرهانات الإيرانية التي أصرت على مدار 8 سنوات على إسقاط نظام الحكم وتحرير الأماكن المقدسة لديهم وكذلك إقامة حكم ديني تابع لنظام الملالي في إيران !

وذلك ما لم يتمكن الإيرانيون منه إطلاقا !

ولكن مقترح الخزرجي لم يفكر بأرواح الجنود ولا بحالتهم النفسية ولا بطول فترة الحرب الطويلة جدا وحتى أطول من الحرب العالمية الأولى والثانية حتى !

للأسف الشديد أنني رأيت بنفسي بعض القادة العراقييين وقد تحولوا الى تجار حروب طمعا بالرتبة والمنصب وما وراء المنصب من منح مالية عظيمة ومن

نبجيل وتعظيم وتقريب !!!

تقييم للأخ قتيبه مع الشكر الجزيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الخميس سبتمبر 17 2015, 23:01

@emas alsamarai كتب:
الخزرجي حسبها حسابا عسكريا فقط!

وصدام حسين حسبها حسابا سياسيا فقط!

والرأي العسكري يتبع الرأي السياسي حتما !

والجيش العراقي تعب جدا من حرب الثماني سنوات والحزرجي لم يشعر بذلك لأن الموضوع يخصه من ناحية القيادة من خلف الطاولة فقط .

بينما الجندي العراقي وصغار الضباط قتل أغلبهم في تلك الحرب وبقي البعض منهم ومع عناصر متجددة تأتي للخدمة في الحرب تباعا كتجدد ليس إلا .

والعراق فيما لو قام بتلك الخطو فسوف يخسر الدعم الدولي عسكريا وإعلاميا  وسياسيا!

كما أن الوضع الذي خرج منه العراق عند إنتاهء الحرب فقد كان منتصرا على الرهانات الإيرانية التي أصرت على مدار 8 سنوات على إسقاط نظام الحكم وتحرير الأماكن المقدسة لديهم وكذلك إقامة حكم ديني تابع لنظام الملالي في إيران !

وذلك ما لم يتمكن الإيرانيون منه إطلاقا !

ولكن مقترح الخزرجي لم يفكر بأرواح الجنود ولا بحالتهم النفسية ولا بطول فترة الحرب الطويلة جدا وحتى أطول من الحرب العالمية الأولى والثانية حتى !

للأسف الشديد أنني رأيت بنفسي بعض القادة العراقييين وقد تحولوا الى تجار حروب طمعا بالرتبة والمنصب وما وراء المنصب من منح مالية عظيمة ومن

نبجيل وتعظيم وتقريب !!!

تقييم للأخ قتيبه مع الشكر الجزيل.

وحتى من الناحيه العسكريه فأن حسابات الخزرجي كانت متفائله للغايه !!
فمحور الاحواز-ديزفول كان من الصعب الدفاع عنه عسكريا للاسباب التاليه :


1- لو تقدمت القوات العراقيه في هذا المحور فان الجناح الشمالي سيكون مكشوف امام الايرانيين 
2- الاراضي في هذا القاطع هي منبسطه في معظمها وجيده لعمل الدروع , لكن اذا اراد العراق ان يدافع عنها فعليه حفر مئات الكيلومترات من الخنادق والتحصينات 
3- طرق الامداد كانت ستطول مما يعني تأخير وصعوبات في الامداد والاخلاء 
4- ببساطه كان خط الاحواز-ديزفول قليل القيمه من الناحية الاستراتيجيه فهو لن يؤمن سوى عمق دفاعي للقوات العراقيه في القاطع الجنوبي 
اما حقول النفط الايرانيه وكما يظهر في الصوره ادناه :





فهي متركزه شرق هذا المحور وبمسافه ليست بالقليله 
وبمعنى اخر فأن القدره الاقتصاديه الايرانيه للاستمرار بالحرب كانت لن تتأثر بشكل كبير كونها لاتقع ضمن الاراضي التي سيسطر عليها الجيش العراقي ضمن خطه الخزرجي المثيره للجدل 
وبأستثناء عبادان ومصفاتها ومينائها , فلايوجد اي اهميه استراتيجيه للاماكن التي كان يخطط الخزرجي في خطته الاستيلاء عليها 


اما عن العمق الجغرافي والبشري الايراني , فان احتلال اراض ايرانيه باعماق تصل الى 100 كم لن يؤدي الى نتائج هامه 
فهذه خريطه ايران الواسعه وحجم عربستان الضئيل فيها !!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 17:07

ما زلت أتذكر بعض القادة العسكرين العراقيين في مرحلة التسعينيات عندما كانوا يلتقون بصدام حسيسن لشكل فردي وحسب الجدول المخصص من قبله لغرض الإطلاع على ما يجري من أمور وإستحضارات وتجهيزات وطلبات تخص عمل فرق الجيش العراقي.

وللأسف الشديد كان قائد الفرقه أو الفيلق الذي يفكر براحة ومتطلبات الجنود يعامل من قبل الرئيس العراقي على أنه لا يصلح للقيادة ويجب إحالته على التقاعد فورا وبسبب فشله في إجتياز فترة الحصار الإقتصادي في تلك الفترة.

ولذلك كان القائد الذي يقابل صدام حسين لا يتحدث بأي متطلبات ضرورية لمنتسبي فرقته إطلاقا !

وإنما يقوم بالهتاف بحياة الرئيس وإبداء الإستعداد التام لخوض أي معركة وبنتائج مضمونه !

وكما يبدي بالحالة المعنوية العالية للجنود وبتحميلهم السلام والتحية الى الرئيس القائد ومن أن أنهم يبايعونه على البقاء مشاريعا للإستشهاد والجهاد في ساحات المعركة

وكل ذلك من باب الحفاظ على مناصبهم ومن ثم ترقيتهم الى مناصب أعلى !

وكذلك لغرض الحصول على الهبات والمنح والمكارم وعلى شكل:

1- سيارة أولدز موبيل حديثه.

2- بناء بيت لقائد الفرقه وبمواصفات رئاسيه.

3- قطعة أرض في أحد أحياء بغداد الراقيه.

4- شيك مصدق بمبلغ يكفي بتغطية كامل جنود الفرقه يصرف الى حساب القائد.

بينما في الحقيقة فأن الجنود العراقيين كانوا لا يستطيعون إشباع أنفسهم من الخبز فقط والراتب المصروف لهم لا يغطي أجرة النقل الى كتائبهم.

وملابسهم العسكرية المهلهلة تكاد لا تستر عوراتهم حتى .

أما نسبة الهروب من الجيش فقد بلغت ألحد الذي قام صدام حسين بإصدار أمر قطع فيه الأذن اليمنى للجندي الهارب من الخدمة العسكرية ونفذ هذا الأمر بحق الكثيرين من الجنود!!!

أما القادة العسكريين الذين بقوا في فترة التسعينيات فهم حصرا من الذين مستعدين على فعل كل شيء من أجل البقاء في المنصب !

وأما النزيهين منهم والنظيفي اليد فقد تركوا الخدمة وطلبوا الإحالة على التقاعد بأنفسهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 18:25

الحقيقة من المهم دراسة هذه النقطة: ماهي الحدود "الاكثر امنا" للعراق من الجهة الشرقية؟ نعرف الكثير من التفاصيل حول الجولان المحتل او شبهة جزيرة سيناء او الضفة الغربية. لكن لا نعرف ما هي النقطة المناسبة لهجوم عراقي من الشرق. من الناحية الاستراتيجية سيكون اكثر من رائع لو تقدم العراق لغاية باب المندب. (و هو ما سيؤمن الخليج العربي و خصوصا الكويت و الامارات). لكن هل يمكن الدفاع عن خط كهذا اعتمادا على جبال زاخاروس؟ طبعا الجائزة النفطية ستكون مهولة ايضا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 18:42

@منجاوي كتب:
الحقيقة من المهم دراسة هذه النقطة: ماهي الحدود "الاكثر امنا" للعراق من الجهة الشرقية؟ نعرف الكثير من التفاصيل حول الجولان المحتل او شبهة جزيرة سيناء او الضفة الغربية. لكن لا نعرف ما هي النقطة المناسبة لهجوم عراقي من الشرق. من الناحية الاستراتيجية سيكون اكثر من رائع لو تقدم العراق لغاية باب المندب. (و هو ما سيؤمن الخليج العربي و خصوصا الكويت و الامارات). لكن هل يمكن الدفاع عن خط كهذا اعتمادا على جبال زاخاروس؟ طبعا الجائزة النفطية ستكون مهولة ايضا.  

من الناحيه النظريه فأن العائق الجغرافي الاهم بين العراق وايران هو سلسلة جبال زاكروس والتي تمتد من جنوب ايران الى شمال شرقها 





ويمكن ملاحظه هذه الجبال باللون الاحمر الغامق 
ولكن الامساك بمثل هذا الخط يتطلب وجود قوات مدربه قادره على خوض حرب الجبال 
وفي حالة الجيش العراقي " انذاك " فان نقطة قوته كانت تتمثل بالفرق المدرعه والميكانيكيه والتي تعمل بشكل ممتاز في المناطق السهليه " الملونه بالاخضر " 


وحسب خطة الخزرجي " الجريئه " فانه اراد الوصول الى قرب تخوم جبال زاكروس " كما هو واضح في الخريطه عند مدينتي الاحواز وديزفول "


لكن الامساك بهذه المنطقه بحاجه الى اعداد كثيفه من القوات مع بناء خطوط دفاع متعاقبه وخطوط مواصلات ومستودعات كبيره للذخيره والوقود والتجهيزات 
لكن المشكله في هذه المحور ان العراق " وحسب خطه الخزرجي " كان قادر على مسك هذا النتوء الممتد للشرق , لكن الطرف الشمالي من هذا النتوء سيكون مهددا باستمرار 


نقطه اخرى ......


القاطع الاوسط من الحدود بين العراق وايران هو الاقرب الى العاصمه بغداد " المسافه بين الحدود العراقيه -الايرانيه وبغداد تصل في هذا القاطع الى 180 كم فقط " 
وكان العراق يخطط لمسك حوض سربيل زهاب والاوديه المسيطره عليه من اجل تعميق الدفاعات العراقيه 


وحسب خطه الخزرجي فانه اهمل تماما هذا القاطع !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 18:47

حسب الخارطة اخ عماد فأن الخطوة الوحيدة المنطقية هي اخذ سلسلة الجبال كاملة! اي قضم نصف ايران وهو امر صعب جدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 18:50

@منجاوي كتب:
حسب الخارطة اخ عماد فأن الخطوة الوحيدة المنطقية هي اخذ سلسلة الجبال كاملة! اي قضم نصف ايران وهو امر صعب جدا.

كلا ليس بالضروره كل السلسله 
بل النقاط الاكثر الارتفاعا والجزء الغربي منها 


وعلى الرغم من ذلك ايران بلد شاسع , ولم يكن في قدره العراق عمليا الاستيلاء على كل هذه المساحه والسيطره عليها بقوه 
هذا الامر يحتاج الى قدرات جيش من جيوش الدول العظمى وليس جيشا من دول العالم الثالث 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988    الجمعة سبتمبر 18 2015, 21:21

اخي منجاوي بحكم ما اعرفه شخصيا وتاكدا منه تمام فان الخريطة الاولى غير دقيقة اطلاقا فيما يخص الرقعة الجغرافية لحدود اقليم الاحواز.

فحدود الاحواز تبدا شمالا من مدينة المحمره وهي تقع داخل الحدود الايرانية بحدود ٦٠كم ويقابلها في الاراضي العراقية محافظة البصره.

وتمتد الاحواز جنوبا الى الجهة المقابلة من الخليج العربي المقابلة لدول الخليج والى دولة الامارات المتحده.

والاحواز تقدر مساحتها بقدر دول الخليج مجتمعتا من ناحية الامتداد الجغرافي.

ومسالة احتلالها من قبل الجيش العراقي ستكون عملا جنونيا بامتياز !

فالجيش العراقي لا يستطيع التغلغل لكل ذلك العمق ولكل تلك المساحه!

كما انه سيكون من السهل عمل كماشة ايرانية لمحاصرة الجيش العراقي من شمال الاحواز ولكي يكون البحر من خلفه والجيش الايراني من امامه!!!

ومسالة قتال الجيش الايراني على مناطق الحدود الدولية شيئا وقتاله داخل عمق اراضيه شيئا اخر!

والحمد لله ان صدام حسين لم يتمكن من تنفيذ ذلك العمل الذي كان سيكون كارثيا ومن دون رضى وتاييد كامل المجتمع الدولي بالتاكيد.

ويمكن كان ليصدر قرارا من مجلس الامن ضد ذلك بالتاكيد.

الخزرجي قد يكون قد بالغ بمذكراته تلك حسب ما اراه كراي شخصي.

ويجب ان ناخذ بالحسبان وكحقيقة لا يختلف عليها اثنان بانه لو كان للخزرجي كل ذلك التعامل الخاص مع صدام حسين من نجاحات وكفاءاة وتجارب وخبرات واستشارات تنبع من نظرات ثاقبه ورؤى سديدة وتفكير نير...

فلما لم يستشير صدام حسين او يخبر او يكلف الخزرجي بعملية التخطيط والتنفيذ لغزو الكويت عام ١٩٩٠ وعندما كان الخزرجي رئيسا لاركان الجيش العراق؟؟؟


بل ان الخزرجي وباعترافه قد سمع بالغزو من شاشة التلفزيون العراقي هو ووزير الدفاع ايضا!!!

كما ان صداما قد ارسل عليهما الاثنين وقابلهما بعد عدة ايام من الغزو وفي مكان سري باحد مزارع القصور الرئاسية وبداخل كرفان وليبلغهما بما فعل.

ويدعي الخزرجي بانه قد اخبر صداما ب سنخسر الحرب!!!

ويدعي ايضا بان تلك الكلمه كلفته منصبه وتم عزله من الخدمه!!!

والسؤال هنا انه فيما اذا كان الخزرجي متعقلا وصريحا وصادقا فيما ذهب اليه ...

فكيف يطرح على صدام حسين احتلال ما هو اكبر من الكويت؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معركة توكلنا على الله الرابعه في 22 تموز/يوليو 1988

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» وفيات سنة 1988
» البوم قديم لمدحت صالح تحت اسم كوكب تاني
» تعويض الاضرار الجسمانية المترتبة عن حوادث المرورفى الجزائر
» لابتوب ملكة بريطانيا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الأولى-