المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34   الجمعة سبتمبر 11 2015, 04:37

في نفس توقيت هجوم المارينز تقريبا، و هذه المرة على مسافة 300 كم غربا. اندفع خليط متميز من القوات الفرنسية و الامريكية نحو جنوب غرب العراق. و كان رأس هذا التقدم هو الفرقة السادسة مشاة الفرنسية نحو قاعدة السلمان. على ان تتبعها الفرقة  82 المجوقلة لتستمر بالتقدم نحو السماوة. و كان الترتيب اول الحرب ان تكون الفرقة الفرنسية تحت القيادة السعودية. و لكن مع حلول بداية العام طلب الجنرال الفرنسي من شواتزكوف نقله تحت اي قيادة اخرى (بأسلوب اقرب ل "أبوس ايدك وديني اي حتة تانية") و بكثير من الدبلوماسية اقنع شواتزكوف الفريق سلطان ان سبب النقل هو انه يحتاج الفرنسيين للهجوم الغربي و تم وضعهم تحت امرة الفيلق الثامن عشر.

و قامت امرة الفيلق بتعزيز الفرقة الفرنسية بلواء من الفرقة 82 المجوقلة. على ان تلحق باقي الفرقة الفرنسيين بعد بلوغهم الهدف الاول لتمشيط المنطقة من اي قوات عراقية قبل الاندفاع نحو السماوه و قاعدة الطليل. و اعطي الامريكان الفرنسيين حصة كبيرة من ال 22 كتيبة مدفعية المخصصة للفيلق. و كانت الخطة ان يتم انزال المدفعية جوا على مدى قريب من المدفعية العراقية بدل التقدم طوال المسافة تحت مرمى المدفعية طويلة المدى. و كانت القوات الفرنسية تحمل محاربين مخضرمين شهدوا الوغى في لبنان و تشاد و كانت مطعمة بفوجين من الالوية الاجنبية الشهيرة في الجيش الفرنسي.

لم يكن لدى الامريكان اي شكوك حول قدرة الفرنسيين على القتال. لكن مدى التزامهم بالخطة و الجدول الحافل كان شيئا اخر. و قد حذر قائد الفرقة 82 قائد الفيلق من ان الفرنسيين سيصلون السلمان خلال يومين بدل ساعات كما كان مقررا. و هو ما يعرض قوات الفرقة 101 المجوقلة لهجوم عراقي مضاد من وادي الفرات (كان واجب الفرنسيين صد مثل هكذا تحرك). و حتى ان قائد الفرقة قد عرض ان يقوم هو باحتلال السلمان خلال 24 ساعة. لكن تم رفض المقترح ﻷنه سيترك الفرنسيين بدون "مشاركة".

و بدأت المشاكل... المطر و الاعاصير الرملية و انثقاب اطارات. و كانت التكتيكات الفرنسية تحبذ الحذر على حساب السرعة (مثل الامريكان قبل 30 عام) و كان التقديم يتم بعد قصفة مدفعية و غارة جوية. و قد نجح الرادار الامريكي في تحديد اماكن المدفعية العراقية و تم اسكاتها بسرعة و لم يكن عند العراقيين اي سلاح كيماوي يوجب التوقف و التأمين.

بعد اختراق 10 كم داخل العراق، بدأ طوفان الاسرى يصل. و قد ذكر بعض الجنود ان حصص المؤن وصلت لحد 5 معالق ارز و قليل من الماء كل يوم. و وصل عدد المستسلمين ل 2000 جندي. مما ساهم في تأخير التقدم اكثر.

و اخيرا، وصل الفرنسيون للحدود الجنوبية للسلمان. و رغم بقاء ساعة كاملة من ضوء النهار، صدم الامريكان من الفرنسيين و هم يفرشون خيامهم بدل اقتحام الموقع!

خطط قائد الفيلق الثامن عشر للتقدم نحو الفرات بثلاث وثبات (انظر الخارطة على يسار الخارطة بدءا من المحور المؤشر عليه حلقة 34 فأعلى):
1- انزال لواء من الفرقة 101 المجوقلة 150 كم داخل العراق (30 كم شرق السلمان) عند نقطة انزال تعرف باسم كوبرا في اليوم الاول. و تعلم هذه النقطة كقاعدة اسناد لوجستي للوثبات القادمة.

2- يوم 25 فبراير يتم انزال جوي للواء اخر بالمروحيات بين السماوه و الناصرية لقطع الطريق السريع رقم 8.

3- تتقدم الفرقة 24 نحو وادي الفرات شمالا حتى منتصف المسافة بين الطليل و الجلبة. قبل الانعطاف غربا نحو البصرة.



قبل كل هذا تم ارسال 4 مروحيات (2 اباتشي و 2 بلاك هوك)  الساعة 3 فجر يوم 24 لو ضع علامات ارشادية للمروحيات ال 400 التي ستحمل اللواء الاول للنقطة كوبرا. و قد قاد هذه المهمة المقدم ديك كودي، و هو نفس الطيار الذي قاد الغارة على محطة رادار الانذار المبكر في افتتاح الحرب قبل 5 اسابيع. و كان الظرف الجوي سيئا بسبب الضباب مما ادى لتحطم مروحية بسبب ارتطامها بالارض (نجا الطياران من الحادث). و ادى هذا لتأجيل حركة اللواء لعدة ساعات حتى يتحسن الجو. و هو ما تم تمام السابعة. لك ان تتخيل المنظر عزيزي القاريء. الصفحة الاولى من التنقل كانت 66 مروحية بلاك هوك و 10 طائرات هيز و 30 شينوك (سمتية مزدوجة) تحلق بسرعة 120 عقدة على ارتفاع بضعة امتار عن سطح الارض.

بعيد الوصول فتحت كتيبة عراقية النار على المروحيات من مخابئ حصينة لكن تم الرد بكثافة نارية كبيرة. و سرعان ما استسلم 300 مقاتل من تلك النقطة بعد الساعة 8 صباحا. و تتابعت ارساليات القوات و المؤن للنقطة كوبرا (شاملا مليون غالون وقود) لدرجة ان كمية الغبار المنبعثة منعت الطيارين من الطيران للعودة لمدة ساعة. و بهذا تم تحقيق هدف اليوم الاول للفيلق 101.

الجدير بالذكر انه كان لم يكن هناك ادراك لحجم العمل العسكري على هذا المحور حسب ما عرض على القيادة العراقية (و نقدر اليوم انه منتصف يوم 24 فبراير) حسب التسجيل التالي (مع كل الشكر و التقدير للاخ mi-17 على هذه المادة):



فقد ذكر وجود طائرات سمتية (على الارجح انها الطائرات الاربع الاستكشافية) و تلاه تقرير عن غارات جوية مكثفة على الفرقة 45 و محاولات مستمرة للانزال المروحي هناك (التقرير وصل عن الساعة 10:15 صباحا)



المصدر: R. Atkinson - Crusade


عدل سابقا من قبل منجاوي في الجمعة سبتمبر 11 2015, 12:11 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34   الجمعة سبتمبر 11 2015, 10:37

اقتباس :
و لكن مع حلول بداية العام طلب الجنرال الفرنسي من شواتزكوف نقله تحت اي قيادة اخرى (بأسلوب اقرب ل "أبوس ايدك وديني اي حتة تانية")

لماذا اراد الفرنسيون الخروج من امرة القوات السعوديه ؟
هل لاسباب عسكريه ام لاسباب سياسيه ؟

اقتباس :
الجدير بالذكر انه كان لم يكن هناك ادراك لحجم العمل العسكري على هذا المحور حسب ما عرض على القيادة العراقية 

للاسف حسب سير عمل الاجتماع فقد كانت الاراء والمعلومات توجه حسب قناعة القائد العام " صدام حسين "
معظم من كان موجودا في الاجتماع واستطعت ان اميز فيه كلا من طه ياسين رمضان " كان عريفا في الجيش " و سعدون حمادي " بعثي مخضرم لكنه ليس عسكريا " وحامد يوسف حمادي " ليس عسكريا " وطارق عزيز " ليس عسكريا "


الرأي العسكري الوحيد " ذي المغزى " هو رأي الضابط " الذي لم اعرف هويته " وهو يتحدث عن محور عرعر واهميه الانتباه له وان القياده العسكريه العراقيه تقترح نقل فرقه مدرعه عراقيه كانت شمال بغداد باتجاه تركيا ونقلها جنوبا الى كربلاء 
للاسف كان الاقتراح العسكري بمثابة توسل وليس توصيه رصينه " بسبب طبيعه سير الامور في عراق صدام حسين " 


الغريب هو رد القائد العام " صدام حسين " : المعركه بدأت ونحن لانريد ان نلعب باحتياطياتنا !!
وفي هذا الكلام ضربه قويه لكل اسس العسكريه " القديمه والحديثه " 
والغريب ان القياده العراقيه توقعت ان القوات الامريكيه ستتقدم الى كربلاء وان هنالك معركه ضخمه ستكون هناك " رغم عدم وجود قوات عراقيه نظاميه في هذا القاطع !!" 


الصراحه رأيي ان القياده العراقيه كانت تعد اللحظات انتظارا لتوقف المعركه البريه 


ويبدو ان الفرقه المدرعه العراقيه المقصوده بالحديث هي نفس الفرقه التي شاهدتها بأم عيني يوم 18 يناير 1991 عندما كنت طفلا ونحن راكبين السياره متجهين الى شمال بغداد " مع العائله " هربا من القصف الشديد 


انذاك كان مارأيته هو عشرات الدبابات متناثره على مسافات بعيده قرب تكريت قريبا من الطريق العام " بغداد - الموصل " 


ويبدو ان الرئيس العراقي كان حريصا على ابقاء هذه الفرقه قرب مسقط رأسه ليس خوفا من هجوم تركي من الشمال بل خوفا من ان يقوم الامريكان بانزال جوي على المنطقه او ربما لضرب اي انقلاب عسكري !!


كل الفرضيات قائمه حول رفض الرئيس العراقي نقل هذه الفرقه الى كربلاء 


لكن وحسب سير المعركه لاحقا فان وجود هذه الفرقه لم تكن ستقدم او تاخر اي شئ , فقوات التحالف لم تصل الا الى الناصريه بعيده جنوب كربلاء 


تحياتي وتقييم اخ منجاوي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34   الجمعة سبتمبر 11 2015, 13:02

@mi-17 كتب:
هل لاسباب عسكريه ام لاسباب سياسيه ؟



السبب هو قلة الكفاءة العسكرية للطرف السعودي


@mi-17 كتب:



معظم من كان موجودا في الاجتماع واستطعت ان اميز فيه كلا من طه ياسين رمضان " كان عريفا في الجيش " و سعدون حمادي " بعثي مخضرم لكنه ليس عسكريا " وحامد يوسف حمادي " ليس عسكريا " وطارق عزيز " ليس عسكريا "


الرأي العسكري الوحيد " ذي المغزى " هو رأي الضابط " الذي لم اعرف هويته " وهو يتحدث عن محور عرعر واهميه الانتباه له وان القياده العسكريه العراقيه تقترح نقل فرقه مدرعه عراقيه كانت شمال بغداد باتجاه تركيا ونقلها جنوبا الى كربلاء
للاسف كان الاقتراح العسكري بمثابة توسل وليس توصيه رصينه " بسبب طبيعه سير الامور في عراق صدام حسين "


الغريب هو رد القائد العام " صدام حسين " : المعركه بدأت ونحن لانريد ان نلعب باحتياطياتنا !!
وفي هذا الكلام ضربه قويه لكل اسس العسكريه " القديمه والحديثه "
والغريب ان القياده العراقيه توقعت ان القوات الامريكيه ستتقدم الى كربلاء وان هنالك معركه ضخمه ستكون هناك " رغم عدم وجود قوات عراقيه نظاميه في هذا القاطع !!"


الصراحه رأيي ان القياده العراقيه كانت تعد اللحظات انتظارا لتوقف المعركه البريه


ويبدو ان الفرقه المدرعه العراقيه المقصوده بالحديث هي نفس الفرقه التي شاهدتها بأم عيني يوم 18 يناير 1991 عندما كنت طفلا ونحن راكبين السياره متجهين الى شمال بغداد " مع العائله " هربا من القصف الشديد


انذاك كان مارأيته هو عشرات الدبابات متناثره على مسافات بعيده قرب تكريت قريبا من الطريق العام " بغداد - الموصل "


ويبدو ان الرئيس العراقي كان حريصا على ابقاء هذه الفرقه قرب مسقط رأسه ليس خوفا من هجوم تركي من الشمال بل خوفا من ان يقوم الامريكان بانزال جوي على المنطقه او ربما لضرب اي انقلاب عسكري !!


كل الفرضيات قائمه حول رفض الرئيس العراقي نقل هذه الفرقه الى كربلاء


لكن وحسب سير المعركه لاحقا فان وجود هذه الفرقه لم تكن ستقدم او تاخر اي شئ , فقوات التحالف لم تصل الا الى الناصريه بعيده جنوب كربلاء

هذا اجتماع قليل ممن حضره يفهم الف باء العسكرية (او اي شيء اخر). اذا كان احد الحاضرين لم يفهم التوفيت العسكري! اي ان 0945 تعني العاشرة الا ربع صباحا!

انا اتفهم تماما بطء وصول المعلومات للجيش العراقي بسبب القصف الامريكي المستمر. فحتى لو شاهد الجنود انزال فرق من الجو. يجب عليهم ايصال الموضوع للقائد الذي يجب ان يتأكد بنفسه و من ثم يرسل القصة للأركان. و بما ان الصمت اللاسلكي مفروض و على فرض ان الخطوط الارضية قطعت فيجب ارسال ضابط اتصال يقطع مسافة ﻷقرب مدينة مثلا قبل ان يتمكن من الاتصال بالاركان. و عليه من الممكن تفهم تأخر وصولة المعلومات من ناحية غرب العراق.

من ناحية اخرى لقد لفت نظري ايضا الشخص العسكري الذي تكلم في الاجتماع عن تخوف الجيش العراقي من تقدم امريكي للفرقة 101 المجوقلة. و نشاهد من النقاش كيف ان الجيش تحايل على توجيهات الرئيس و وضع فرقة اخرى في الشمال تحسبا من مصيبة ان تكمل هذه الفرقة المحمولة جوا تقدمها داخل العراق دون اي اعاقة! و الرئيس العراقي يظن ان مدينة كربلاء ستحارب الامريكان بدون اي جيش! هذا الكلام يثبت دراية الجيش العراقي و فهمه للموضوع و لكن اهم شخص في هرم السلطة لم يكن يقدر الامر بقدرها. و سيتضح ذلك ان الموقف العراقي في اليوم التالي سيكون من الحراجة انه سيطلب من كل الجيش الانسحاب مخافة التطويق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34   الجمعة سبتمبر 11 2015, 15:20

اقتباس :
فحتى لو شاهد الجنود انزال فرق من الجو. يجب عليهم ايصال الموضوع للقائد الذي يجب ان يتأكد بنفسه و من ثم يرسل القصة للأركان. و بما ان الصمت اللاسلكي مفروض و على فرض ان الخطوط الارضية قطعت فيجب ارسال ضابط اتصال يقطع مسافة ﻷقرب مدينة مثلا قبل ان يتمكن من الاتصال بالاركان. و عليه من الممكن تفهم تأخر وصولة المعلومات من ناحية غرب العراق. 

اليه اتخاذ القرار في الجيش العراقي السابق كانت مركزيه للغايه 
فمثلا في حرب الخليج الاولى مع ايران كانت القياده العامه للقوات المسلحه تتحرك بمعظمها الى قاطع الهجوم وتتخذ مقرا جوالا غالبا يكون في مقر الفيالق لمتابعه الهجوم وتنسيق الدفاع والهجوم المعاكس 
وبالتالي كان قادة الفيالق والفرق العراقيه يتحولون الى اجهزه تنفيذ فقط لخطط لم يشاركوا في رسمها او اعطاء الرأي في رسمها 
ولسخريه الامر كانت عواقب اي فشل تقع على قائد الفيلق او قائد الفرقه او التشكيلات الاقل لو خسر المعركه ولم يكن احد يسأل ان كانت الخطه اصلا جيده ام خطه يستحيل تنفيذها !!


بالنسبه لماتفضلت به اخ منجاوي من ارسال ضابط اتصال الى اقرب مكان من الوحدات العسكريه من اجل تحقيق الاتصال 
هذا الامر لم يكن منطقيا لعدة اسباب :


1- مكان القياده العراقيه السياسيه والعسكريه لم يكن معروفا طيله ايام الحرب بل طوال الفتره من 1990-2003 " لاسباب امنيه "
فالقائد العام ورئيس الدوله لم يكن احد يعرف مكانه او الاتصال به الا حفنة بسيطه من المقربين 
اما باقي القياده العسكريه والسياسيه فكانت جاهله تماما بمكان وجود الرئيس 


2- بعد بغداد عن معظم قواطع العمليات , حيث كانت المسافه تتراوح بين 500-600 كم 


3- انقطاع الكثير من الجسور والطرق بسبب القصف مع انقطاع الاتصالات السلكيه واللاسلكيه 


ولك ان تحسب معي لو ان ضابط اتصال توجه بسياره بسرعه 100 كم / الساعه وبطريق ممهد وغير مقطوع ليصل الى البصره على بعد 600 كم 
فالامر سيستغرق منه 12 ساعه ذهابا وايابا اضافه الى الوقت الذي سيقضيه ضابط الاتصال في مقر التشكيل العسكري
وعندما يعود هذا الضابط الى مراجعه لتقوم بدورها بمحاوله الاتصال بسكرتير الرئيس لتنظيم لقاء معه في احد المقار السريه فسيتطلب الامر ساعات اخرى 


وبالتالي فان تقدير الموقف قد يتاخر الى حدود 24 ساعه 


وللعلم هكذا كانت تقديرات الموقف تنقل للقياده العراقيه في حرب 2003 !! 


" القياده العسكريه العراقيه لم تكن قادره على فتح مقرات جواله في مقرات الفيالق في حربي 1991 و 2003 لاسباب امنيه " 


اضف الى ذلك فان ليس هنالك احد من القاده العراقيين مستعد لنقل موقف سئ للقائد العام لان هذا كفيل بأقل تقدير الى تحويل هذا القائد الميداني الى المحاكمه وربما الاعدام !!


هذه البيروقراطيه الشديده في نقل التقارير للمركز جعلت العراق يقوم واعتبارا من العام 1998 بانتهاج سياسة تقسيم العراق الى 5 مناطق عسكريه 
وهي " الجنوب والشمال والوسط والفرات الاوسط ومنطقه بغداد " 
لكن المشكله لم تحل لانه تم وضع قائد سياسي " جاهل عسكريا " في منصب قائد المنطقه 
وحتى هؤلاء القاده السياسيين كانوا من الناس التابعين والمخلصين للقائد العام والذين لايمتلكون روح المبادره واتخاذ القرار بدون اخذ موافقه المركز !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

emas alsamarai

رقيب
رقيب

avatar


الموقع : EU

مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34   الجمعة سبتمبر 11 2015, 22:09

كنت قد شاهدت تقريرا من قناة MBC عام 1996 عن عملية تحرير مدينة الخفجي .ويظهر في هذا التقرير إصرار الفريق خالد بن سلطان وزير الدفاع

السعودي وهويلح على الجنرال شوارسكوف بأن يتم تحرير الخفجي بواسطة قوات سعوديه . ولكن فشل الهجوم السعودي في إستعادة الخفجي وهنا أصر

شوارسكوف على مسألة تحرير الخفجي يقوات أمريكيه .

وكان مبرر الفريق خالد بأن القطع المدرعه السعوديه فشلت بسبب كونها ليست مسرفه وإنما مدولبه !!!

وكان قبل إحتلال الكويت عام 1990 بشهر واحد أي عندما حشد صدام حسين قوات الحرس الجمهوري على الحدود مع الكويت بأن قوات درع الجزيره

الخليجية قد حشدت قواتها في منطقة حفر الباطن السعودية وعلى مسافة 35كم عن الحدود مع الكويت وقد صرح قائد هذه القوات وكان قطريا على ما أذكر

بأن قوات درع الخزيره متدربة وجاهزة تماما لصد أي هجوم على الأراضي الكويتية .

ولكن عندما حصل الغزو العراقي لم تتحرك قوات درع الجزيرة ولا مترا واحدا !!!

وانا لاأقصد سوى عدم الجدية بالتدريب والجاهزية الحقيقية على خوض المعارك .

وربما ذلك ما لمسه الجنرال الفرنسي من القوات السعودية في حرب 1991 .

وذلك السبب نفسه بإنهيار الجيش العراقي أمام مجاميع داعش عام 2014.

ولكن القيادة العراقية لم تشرك كافة فرق الحرس الجمهوري في معركة عام 1991 !

بل كانت فرقتين من الحرس الجمهوري بالقرب من محافظة كربلاء جنوب بغداد 150كم والفرقة المدرعة الأخرى في جنوب مدينة تكريت شمال بغداد بحدود 180كم.

وكان الغرض من وضع تلك الفرق الثلاث من الحرس الجمهوري هو كأحتياط للقيادة العامة لما بعد حرب 1991 .

تقييم مستحق للمشرف منجاوي مع التقدير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - عمليات اليوم الاول القاطع الغربي داخل العراق - الحلقة 34

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-