المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حرب عام 1991 - اسرائيل تحاول ضرب العراق قبيل بدء العمل البري- الحلقة 24

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - اسرائيل تحاول ضرب العراق قبيل بدء العمل البري- الحلقة 24    الثلاثاء يوليو 21 2015, 04:28

مع مرور شهر على بدء الحرب الجوية. كانت مشكلة ضربات العراق الصاروخية قد تراجعت لمرتبة متأخر من سلم اهتمامات قادة الاركان. قوات الدلتا و القوات الخاصة البريطانية نجحتا في حصر الاطلاق الصاروخي ضمن نطاق ضيق في حول مدينة القائم، و كان هناك بين 75-150 غارة كل يوم على تلك المناطق لاخماد اي جهد عراقي لاطلاق صواريخ الحسين. و حتى الطرف العراقي توقف عن اطلاق الصواريخ باستثناء عندما يكون الجو سيئا، مما يسمح بمزيد من التمويه. و تراجع معدل الاطلاق من 5 كل يوم الى واحد كل يوم. و بدأت مشكلة تناقص احتياط صواريخ الباتريوت تقل بسبب قله الحاجة لاطلاقه.

و قد تم اصلاح الخلل الحاسوبي في نظام الباترويت بالتحديث للنسخة الاحدث من البرمجية (تسمى النسخة 34) و قد وصلت يوم 4 فبراير للسعودية و اسرائيل. كان لدى اسرائيل 6 بطاريات باتريوت. و قد امرت قيادة الدفاع الجوي الاسرائيلي باطلاق الصواريخ بشكل يدوي بدءا من 25 يناير بسبب مشكلة الاسراف في الاطلاق عند التشغيل على النمط الالي.

كان الحكم على فعالية الباتريوت محور نقاش مستمر و خلاف رأي قوي بين الامريكان و الاسرائيليين. فبينما كان شواتزكوف يمدح النظام امام وسائل الاعلام و يصفه بالدقيق بنسبة 100% و انه من 39 مواجهة مع الصاروخ العراقي كان الاسقاط 39. اما في تل ابيب و سفارتها في واشنطن فقد اقترح على تسمية هذا الكلام ب "هراء الباتريوت". و كان للاسرائيليين منطق قوي وراء رأيهم السلبي في المنظومة. حيث لم تمتلك اي من المنظومات ال 21 الموجودة في السعودية نظام تسجيل بيانات ليكون قادرا على تسجيل مسار الصاروخ و معلومات ارتطامه بالصاروخ القادم. حيث كان القادة الميدانيون يخشون ان تتداخل انظمة المراقبة مع الكترونيات الصاروخ نفسه. من جانبهم كان للاسرائيليين 3 انظمة تسجيل و نظام حاسوبي يتتبع كل شظايا السكود، و رغم كون النظام الاسرائيلي بدائيا الا ان بياناته كانت تشير بقوة الى عدم فعالية الباتريوت.

و تردد البنتاغون في كشف اي من هذه التفاصيل او التراجع عن الباتريوت بوصفه بطل حرب. و لم يعترف الا بعد الحرب باكثر من عام ان الاصابة - بنسبة تأكيد عالية - كانت موجودة ب 10 حالات اعتراض فقط حيث تم تدمير الرأس المتفجر. اما في حالات اخرى فكان يتم حرف مسار الرأس المتفجر فقط! و لكن الملحق الاسرائيلي في واشنطن قال لخبراء جيش بلادهم ان يخفوا هذه التفاصيل. "الباتريوت هو افضل سلاح لأنه السلاح الوحيد الموجود، لماذا نتبرع بهذه المعلومات لصدام حسين بأن الباتريوت لا يعمل!".

في المقابل لم يتردد الاسرائيليون في مشاركة الامريكان انطباعاتهم عن نظام الباتريوت في الاجتماعات. يوم 4 فبراير في مقر وزارة الدفاع في تل ابيب قالها الجنرال بن نون صراحة للعقيد جولدبيرغ - قائد خلية ادارة نظام الباتريوت في البنتاغون - "الباتريوت لا يعمل". من اصل 12 اشتباك حللها الاسرائيليون تم تدمير 3 رؤوس فقط من قبل الباتريوت. "ربما يجب ان تتوقفوا عن تصنيع النظام قبل اصلاحه". فكان رد العقيد " سيدي، هل تفضل ان لا يكون عندك شيء حتى نستطيع انتاج نظام كامل؟". و قد نقل العقيد هذه الانطباعات للبنتاغون بعد يومين.

و من بين عديد الاسرائيليين الغاضبين من الباتريوت، كان من اخطرهم وزير الدفاع موشيه ارين. حيث كان الجيش الاسرائيلي ان صدام سوف يلجأ للكيماوي في اخر الامر. و كان وزير الدفاع قلقا من ان قدرة الباتريوت على اعترض الهجوم الكيماوي قليلة. و قد بدأ يظن ان الفرصة قد تكون قريبة للطيران الاسرائيلي ان يضرب العراق المنهك من الحرب الجوية في هذه المرحلة.

و كان القلق الاكبر لوزير الدفاع ان حصانة اسرائيل قد تراجعت بعد ضرب العراق لها. فمنذ اربعين عاما كانت سياسة اسرائيل في الردع تحتم الرد السريع و القاسي على ادنى تحرش عربي بها. و قد بدأ الاسرائيليون يظنون ان التحالف لن يتفكك الان - بعد 4 اسابيع من الحرب - بفعل ضربة اسرائيلية. و مع مرور الايام بدأ ارين يظن ان شامير قد اقتنع. و لكنه رفض قطعا اعطاء ضوء اخضر دون اذن من واشنطن. و سافر ارين الى واشنطن لهذا الغرض ليضغط على الحليف بالسماح بضربة ردع و انتقام اسرائيلية.

صباح يوم 11 فبراير بدأ اجتماع ارين الرئيس بوش، وزير الخارجية بيكر، مستشار الرئيس ديك تشينيو غيرهم. و بسرعة استعرض الوزير الاسرائيلي الاضرار من السكود العراقي في الايام الاخيرة و اردف (نحن قريبون جدا من اتخاذ اجراء).

كان الرئيس بوش يجهل انطباعات الاسرائيليين عن فشل الباتريوت، و كان رده انه يوجد انخفاض كبير في الصواريخ العراقية المطلقة، لماذا هذا الانزعاج و الاصرار على الرد؟

رد ارين ان كل صاروخ يطلق يسبب الرعب في اسرائيل. نحن نشهد دمارا لم تشهد مثله اي دوله اوروبية منذ الحرب العالمية الثانية!

و كان رد بوش ان اخرج بطاقة من جيبه تحمل ارقام استطلاعات الرأي التي تشير الى ان غالبية الاسرائيليين يؤيدون سياسة شامير في ضبط النفس وواجه ارين بها. و كان الرد ان هذا الدعم سيختفي مع نزول اول صاروخ يحمل رأي كيماوي على اسرائيل.

كان رد بوش: "ماذا تستطيع ان تفعل اكثر منا؟"

و لم يكن يعلم ارين بموضوع قوات الدلتا على الارض التي تطارد فرق الصواريخ العراقية. و اقترح بالتالي ارسال قوات اسرائيلية بالمروحيات لغرب العراق. و بعدها عاد الوزير لموضوع الباتريوت: في رأي ان نسبة نجاح الباتريوت لا تتجاوز العشرين في المئة.

استغرب الرئيس و سأل بيكر الضيف ان يوضح.

"من اصل 10 سكود اردنا الاعتراض، تم اسقاط فقط اثنان".

ضغط تشيني على نفسه و بدل ان يتهم الضيف بنكران الجميل رد "هناك خلاف اساسي حول تقدير فعالية الباتريوت بيننا و بين الاسرائيليين سيادة الرئيس". و انقلب جو الاجتماع الى متوتر بعد ان تفاجأ الامريكيون من الضيف الغاضب، على عكس ما توقعوا من مشاعر الشكر و العرفان.

في اجتماعات لاحقة رفض تشيني منح الاسرائيليين ممرا امنا عبر السعودية لضرب العراق. و رفض ان يعلق اذا ما كان قد ارسل قوات امريكية خاصة لغرب العراق. كل ما وافق عليه هو اعلام الاسرائيين بموعد الهجوم البري. و وافق بيكر على مساعدات بمبلغ مليار دولار. ساعد على هذه الموافق حقيقة ان صاروخ سكود نزل على تل ابيب قبيل الاجتماع بساعات و انه سقط على بعد 500 متر من بيت ارين!

المصدر:
R. Atkinson - Crusade

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - اسرائيل تحاول ضرب العراق قبيل بدء العمل البري- الحلقة 24    الثلاثاء يوليو 21 2015, 12:19

اقتباس :
و تردد البنتاغون في كشف اي من هذه التفاصيل او التراجع عن الباتريوت بوصفه بطل حرب. و لم يعترف الا بعد الحرب باكثر من عام ان الاصابة - بنسبة تأكيد عالية - كانت موجودة ب 10 حالات اعتراض فقط حيث تم تدمير الرأس المتفجر. اما في حالات اخرى فكان يتم حرف مسار الرأس المتفجر فقط! و لكن الملحق الاسرائيلي في واشنطن قال لخبراء جيش بلادهم ان يخفوا هذه التفاصيل. "الباتريوت هو افضل سلاح لأنه السلاح الوحيد الموجود، لماذا نتبرع بهذه المعلومات لصدام حسين بأن الباتريوت لا يعمل!".

هذا مثال على مدى كون الدعايه للسلاح " سواءا غربي ام شرقي " لاتكون بالضروره صحيحه او لربما تكون مخادعه 
الباتريوت جرب بشكل مكثف في هذه الحرب وكان ادائه اقل من التوقعات بكثير 
لكن الاصرار على القول بنجاحه لايعود فقط الى عدم الرغبه باعطاء العراق معلومه مجانيه صحيحه  بل تدخل في الامر حسابات سياسية داخليه امريكيه واسرائيليه وحسابات ماديه كون الباتريوت سيصدر لدول حليفة للولايات المتحده 

اقتباس :
 لكنه رفض قطعا اعطاء ضوء اخضر دون اذن من واشنطن

هذا دليل قاطع على ان اي عمل اسرائيلي عدواني كبير على جيرانها لايتم الا بضوء اخضر امريكي بل وحتى تقييم امريكي لمدى قدرة الاسرائيليين على تنفيذ المهمه
فمن حرب حزيران 1967 الى غزو لبنان الاول عام 1978 مرورا بالغاره على المفاعل العراقي عام 1981 و غزو لبنان الثاني عام 1982
كل هذه العمليات احتاجت فيها اسرائيل ضوءا اخضرا امريكيا لتكوين غطاء سياسي للعمل بالاضافه الى حصولها على تقييم امريكي عسكري على قدرتها على القيام بالمهمه او توفير مستلزمات النجاح من خطط ومعلومات استخباريه واسلحه وذخائر 


وهذا يعود بنا الى التهديدات الاسرائيليه بضرب ايران بعمل عسكري منفرد , مثل هذه النيه لن تكون واقعيه لان الولايات المتحده لن تعطي الضوء الاخضر لهكذا عمليه وخصوصا بعد الاتفاق النووي مع ايران 


------------


لدي سؤال اخي منجاوي ......هل اشار الكتاب الذي تترجم منه الى وجود ضباط ارتباط اسرائيليين في قياده التحالف الدولي انذاك ؟


طبعا تقييم للجهد المتميز والمثابره 


تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - اسرائيل تحاول ضرب العراق قبيل بدء العمل البري- الحلقة 24    الثلاثاء يوليو 21 2015, 14:07

شكرا اخي قتيبة و كل عام و انت بخير. بخصوص ادخال ضباط ارتباط اسرائيليين فقد تم رفض ذلك جملة و تفصيلا. لعدة اسباب. منها ان العلاقات بين واشنطن و تل ابيب كانت فعلا سيئة. و ايضا شواتزكوف كان يتحسس للغاية من جنرالات جيشه، فما بالك بضباط ليس لهم جيوش في الميدان! و اخيرا شخصية تشيني مستشار الامن القومي وقتها التي تميل لكتم المعلومات ﻷبعد حد لدرجة ان الاسرائيليين لم يكونوا يعرفوا عن مهام القوات الخاصة الامريكية غرب العراق. اضافة لذلك فالسعودية سيكون لها مليون تحفظ متوقع. و بالتالي كانت اسرائيل تسمع التقارير من واشنطن عن طريق الملحق العسكري و عن طريق السفير هناك و عن طريق المبعوثين. الاستثناء الوحيد كان الخط الساخن بين البنتاغون و وزارة الدفاع الاسرائيلية لتنبيه الاسرائيليين بحصول اطلاق عراقي مما كان يعطيهم 6 دقائق للتصرف.

طبعا مثل هذه الاحاديث تكشف من هو الكبير و من هو الصغير في هذا التحالف. اسرائيل دولة قوية و عنيدة و لها جيش اصدقاء في واشنطن. لكن لو كان امام السياسي الامريكي مصلحة امريكا و مصلحة اسرائيل، فسوف يختار مصلحة امريكا بسهولة. الذكاء هو ان تقنع المسؤول الامريكي اين هي مصلحته. مثال بسيط هو مؤتمر مدريد للسلام. عندما ارعد شامير و ازبد انه لن يذهب للمفاوضات و في النهاية سمع الكلام.

رغم ان هذه الحلقة توسعت في النقاش السياسي، فقد تعمد ذلك ﻷعطي فكرة عن كيفية النقاش بين الحلفاء في الغرب. تخيل ان الرئيس الامريكي يأتي باستطلاع رأي من اسرائيل ليحاول ان يقنع اسرائيل لا تضرب امريكا. تجد ندية واضحة في التعامل و لكن كل واحد في النهاية يعرف مركزه. طلب الاسرائيليون ممرا جويا و كان الرد ببساطة لا. و سألوا ان كان هناك عمليات غرب العراق و كان الجواب: فكرة مثيرة للاهتمام فعلا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - اسرائيل تحاول ضرب العراق قبيل بدء العمل البري- الحلقة 24

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-