المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحيل مهندس العلاقات السورية - الإيرانية......محمد ناصيف خير بيك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف









مُساهمةموضوع: رحيل مهندس العلاقات السورية - الإيرانية......محمد ناصيف خير بيك    الإثنين يونيو 29 2015, 22:18

فتح رحيل اللواء السوري المتقاعد محمد ناصيف خير بيك، معاون الرئيس السوري بشار الأسد ومستشاره الأمني، أمس، في دمشق، باب الأسئلة عن مستقبل العلاقات السورية - الإيرانية التي كان ناصيف مهندسها، في ظل متغيّرات أخرجت تلك العلاقات من شكلها الذي كان معتمدًا إبان فترة حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد، وصولاً إلى «استعدادات طهران لتسليم مفاصل الأمن والعسكر لضباط تدربهم منذ شهرين، وتضمن ولاءهم»، بحسب ما قال معارض سوري لـ«الشرق الأوسط».

ونعت الرئاسة السورية أمس محمد ناصيف خير بيك، إثر معاناته مع مرض عضال، كما ذكرت وكالة «سانا» الرسمية. وكانت معلومات تحدثت خلال شهر مايو (أيار) الماضي، عن أن صحة ناصيف تدهورت إثر تعرضه لأزمة قلبية.




ورأس الكثير من الأجهزة الأمنية السورية المخابراتية، ويعد من المقربين جدًا من عائلة والد الرئيس حافظ الأسد، فضلاً عن أنه «أسهم في تدريب باسل الأسد ثم بشار الأسد، وبعد وفاة باسل حل بشار رئيسًا برعاية ناصيف»، كما ذكر الصحافي اللبناني علي حمادة أمام شهادته في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

وناصيف، الذي يعرفه اللبنانيون بـ«أبو وائل»، يعتبر آخر الشخصيات الأمنية والعسكرية السورية التي واكبت حافظ الأسد، وأقوى الشخصيات الأمنية إلى جانب ابنه بشار، وأكثرها ولاء لعائلة الأسد.






تسلم أبو وائل، وهو علوي من مواليد قرية اللقبة ريف مصياف التابعة لمحافظة حماه عام 1963، رئاسة فرع الأمن الداخلي (251) التابع لجهاز أمن الدولة (المخابرات العامة)، وكان في الثلاثين من عمره. واستمر في هذا المنصب نحو عقدين من الزمن قبل أن يحتله اللواء بهجت سليمان، وبعد ذلك صار اللواء ناصيف نائبا لمدير إدارة المخابرات العامة حتى عام 2005، وجاء مكانه اللواء حسن خلوف.

وعرف عنه أن مكتبه لم يشغر يومًا من الطامحين للقاء الأسد الأب أو الابن لاحقًا، حيث «سيمرّ الجميع بمكتب أبو وائل»، فضلاً عن أنه كان يبلغ الشخصيات اللبنانية بموقف حافظ الأسد منها، أو «يتوسط لتليين مواقف الرئيس السوري تجاه شخصيات سورية»، في إشارة إلى «توسط نائب الرئيس السوري فاروق الشرق لدى ناصيف، كي لا يغضب منه الأسد أكثر»، كما ورد في إحدى وثائق «ويكيليكس» أخيرًا.

شهد خلال تسلمه الأمن الداخلي في العاصمة دمشق أحداثا كبيره كحرب تشرين عام 1973 وحرب لبنان التي اندلعت 1975، وأحداث حماه الدامية التي أعقبتها محاولة انقلاب رفعت الأسد شقيق الرئيس الراحل حافظ الأسد وما أحاطه من اصطفافات داخل بنية النظام بين علي حيدر وشفيق فياض وعلي دوبا وإبراهيم صافية وحافظ الأسد من جانب، ورفعت الأسد من جانب آخر. وسجل لناصيف نأيه عن تلك الاصطفافات، ليبرز دوره الخفي لاحقا بعد قيام الثورة الخمينية في التأسيس لعلاقات استراتيجية بين النظامين الإيراني والسوري، تسلم خلاله ملف الطوائف، والإثنيات إضافة إلى دوره الأمني مع حزب الله. وغالبًا ما كان يسافر من دمشق إلى بون وسويسرا اللتين كانتا قطبي الشبكات الإيرانية في الغرب.

غير أن أهمية ناصيف لدى الأسد الأب، تكمن في دوره كمهندس للعلاقات الإيرانية السورية من الناحية الأمنية والاستخبارية، منذ حرب الخليج الأولى، بحسب عضو الائتلاف الوطني السوري سمير نشار الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «لم يكن شخصية غامضة، بل هو أحد أركان الحلقة الضيقة بالنظام، وازدادت أهميته بعد اندلاع الثورة السورية، بحكم علاقاته بالإيرانيين، وبحكم تصاعد الدور الإيراني في سوريا».

ويضيف نشار أنه كان «المنسق الحقيقي في تنظيم العلاقة بين سوريا وحزب الله، وستكون لوفاته تداعيات على حزب الله الذي كان في الأساس إحدى ثمار العلاقة بين دمشق وإيران».

وذكرت «وحدة جنيف الإعلامية» التابعة للائتلاف الوطني السوري، أن ناصيف يُعرف عنه قربه من القياديين الإيرانيين صادق قطب زادة وحسين الطبطبائي، ومن الإمام موسى الصدر الذي اختطف في ليبيا في العام 1978.. كما كان يمتلك شبكة علاقات واسعة في الولايات المتحدة، إضافة إلى كونه «واحدًا من أهم مستشاري الأسد في شؤون الطوائف »، بحسب الصحافي البريطاني باتريك سيل في كتابه «سيرة حافظ الأسد».

غير أن موقعه في التنسيق بين طهران ودمشق «لم يعد قائمًا»، بحسب ما يقول مدير مركز «مسارات» السوري المعارض لؤي المقداد، مضيفًا لـ«الشرق الأوسط»: «لم يعد هناك شيء اسمه علاقات سورية - إيرانية، لأن طهران تدير بشكل مباشر الشؤون السورية»، كاشفًا عن «اختيار طهران مجموعة من الضباط السوريين لتدريبهم في أراضيها، وسيعودون خلال الأيام المقبلة إلى سوريا لتسلم المراكز الأمنية والعسكرية حيث ستكون هناك تغييرات جذرية في مواقع القرار وبنية النظام الأمنية».

وأوضح المقداد أن تلك المجموعة، تم اختيارها خلال الشهرين الأخيرين، وخضعت لدورات غير عسكرية، شارحًا: «هي دورات عقائدية تتعلق بربط هؤلاء بطهران بشكل مباشر وضمان ولائهم للنظام الإيراني»، مضيفا أن هؤلاء «سيدارون بشكل مباشر من قبل إيران». وقال: «كل رؤساء الأجهزة الأمنية والميليشيات، سيتم إبدالهم بالشخصيات التي تدربت في إيران»، معتبرًا أن تلك التغييرات التي قد تشمل وزير الدفاع وقادة الوحدات العسكرية أيضا «تبرر تصريحات الإيرانيين بان الفترة المقبلة ستشهد تغيّرًا نوعيًا في العلاقة بين أطياف محور المقاومة»، مشيرًا إلى أن ذلك الكلام «يعني أن إدارة الملف السوري ستكون مركزية من طهران».


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رحيل مهندس العلاقات السورية - الإيرانية......محمد ناصيف خير بيك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى المنوع-