المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الأحد مايو 17 2015, 11:21

عد الاجابة على التفاصيل الاستراتيجية خلال الاسبوع الاول من فبراير، و التي حددت طبعة و محاور الهجوم الرئيسية على الكويت و جنوب العراق. حيث تم عمل تمويه بانزال بحري على شواطئ الكويت و ان محور الهجوم الرئيسي سيكون من الجنوب الكويتي نحو مدينة الكويت. و لكن الجهد الرئيسي سيكون من الغرب بالتقدم نحو الكويت و جنوب العراق لمحاولة حصار الجيش العراقي كاملا. و الذي كان تواجده في كل الكويت يخالف ابسط بديهيات التخطيط الدفاعي كما اشارت القيادة العسكرية العراقية مرارا و تكرارا.

نقول بعد ان تم وضع الخطوط العريضة، بدأ السباق مع الزمن في حسم ملايين التفاصيل الصغيرة لتحرك قوات بهذا الحجم و من جيوش مختلفة و تحت تحد لوجستي كبير. اسئلة مثل اين تتمركز القوة الفلانية و جدول التقدم و كيف نؤمنهم. و قد كان هناك جبهتان منفصلتان:

1- التقدم من جنوب الكويت شمالا اسند للمارينز و القوات العربية المشتركة. و كانت مهمة هذه القوات الهجوم الاسنادي، و لم يطلب منهم ان يقهروا حوالي 170 الف جندي عراقي و يجبروهم على الانسحاب. فقط تثبيتهم حتى تأتي القوة الضاربة من الغرب لحصار هذه القوات. و كان عدد قوات هذا المحور حوالي 70 الفا. و كانت نتيجة معركة الخفجي و الرصد الامريكي تشير الى ان الجيش العراقي بدأ يتفكك. و كانت قيادة المارينز (جنرال بومر Boomer) حريصة على اختيار محور هجوم يستغل اضعف نقطة في الدفاع العراقي. و تم تعديل محور الهجوم 5 مرات! و لم يتدخل شوارتزكوف في الموضوع رغم شكوى بعض قيادات الاركان من هذا التردد. و كانت اكبر مشاكل المارينز هي توجيه الفرقتين في الهجوم حتى يتقدمان معا بدون تغيرات و بدون تداخل يعيق الحركة. و تم دراسة اقتراح ان تتقدم فرقة واحدة من خاصرة الكويت نحو الشرق للسيطرة على مرتفعات الجهراء. لكن كثافة الدفاع العراقي في تلك المنطقة لم يكن مشجعا. و في النهاية تم اقرار الهجوم من الجنوب بالفرقتين. و ان يتم تقدم كلا الفرقتين من نفس نقطة الاختراق! و كان هذا خيارا مليء بالتحديات. فأن تقوم الفرقة الاولى بفتح ثغرة في حاجز الالغام العراقي و بعدها حاجز الاسلاك الشائكة و تدع الفرقة الثانية تتقدم قبلها (اي الهجوم ب 5 الاف الية بينما تتوقف بجانبها 5 الاف الية اخرى) قد يؤدي لازمة طرق طولها 50 كم. تحت نيران المدفعية و تخيل لو ان العراق ضرب بالكيماوي على تلك المنطقة. سوف تصبحة الثغرة مقبرة للقوات الامريكية. و بقي هذا مصدر قلق للمارينز حتى اتى اقتراح من العميد كيز keys. حيث وصلت معدات ازالة الغام من اسرائيل للسعودية الامر الذي يسمح بعمل ثغرة اخرى. و كان الاقتراح من ان تكون الثغرة 60 كم غرب الثغرة الاولى. عبر حقل ام غدير النفطي. حيث من المستحيل ان يتوقع العراقيون الهجوم من منشأة صناعية مليئة بالعوائق كلانابين و غير هذا و هو ما سيخفف القوة الضاربة للهجوم بتوزيع القوات. و صدم بومر من الاقتراح. و لكن العميد كان شخصا محل ثقة. و بعد يوم من التردد، وافق بومر على الخطة.  

2- التقدم من الغرب الى الشرق نحو شمال الكويت و جنوب العراق. هناك تدخل شوارتزكوف يكل التفاصيل. و قد كان حجم القوات حوالي 255 الفا. و مرة اخرى تم توزيع الجهد على فيلقين: الفيلق 18 المجوقل يدخل شمال الكويت لقطع اي اسناد من بغداد. و الفيلق السابع - باسطول دباباته الكبير - كانت تعليماته تدمير الحرس الجمهوري و منع اي اسناد من الوصول للكويت حتى لا يتسنى للعراق عمل هجوم مضاد.

كان السؤال الاهم امام الاركان هو: اين يتوقف الهجوم الثاني؟ كان اول اقتراح هو قاعدة الجلبة جنوب الفرات. حيث تشرف على الطريق السريع رقم 8 و تقع حوالي 100 كم غرب البصرة. حيث ان النجاح في قطع هذا الطريق سيعزل العراقيين. و لكن شواتزكوف بقي يقدم نقطة التوقف في كل نسخة من الخطة حتى وجد المساعدين انفسهم يدرسون خريطة السماوة على بعد 150 كم غرب الجلبة. حيث تم عمل خطط لقطع 3 طريق تؤدي للمدينة و كذلك الهجوم على الناصرية القريبة منها. و الحقيقة لم يشرك شواتزكوف اركانه حول اسباب هذا التعديل. و كان الظن انه يريد ان يخيف بغداد بحجم التهديد حتى لا ترسل اي تعزيزات نحو الكويت.

و لكن مع كل تقديم لنقطة التوقف، يصبح سؤال التموين اكثر صعوبة. فالقوات تحتاج 15 مليون غالون في اليوم، ترسل عبر صهاريج مسافة 600 كم من ميناء الجبيل السعودي حتى قيادة الفيلق المجوقل و بعدها 200 كم اخرى للسماوة (اكتشف الامريكيون هذا الطريق عبر الصحراء من خلال دراسة كتابات ابن بطوطة! حيث ذكر وجود طريق مباشر بين بغداد و مكة - سمي دب الحج - و تم تأكيد الملاحظة من خلال استجواب بدو المنطقة!). اضافة لهذا فان ادخال الجيش الامريكي حرب شوارع في المدن العراقية و الخسائر المدنية المحتملة كان عاملا سلبيا اخرا. اخيرا تراجع شوارتزكوف و اعاد القوات لنقطة التوقف الاولى. خصوصا و ان القوات الامريكية كانت ستكون بعيدة جدا عن معركة الحرس الجمهوري لو تطلب الامر اسنادا.

كانت حرب الصحراء امرا جديدا على هذا الجيل من القادة الامريكيين، و اصطحب الكثير منهم كتاب "اوراق رومل" و كتاب "جنرالات الصحراء" لدراسة طبيعة المعارك في هذا الظرف. و كانت الصحراء انسب كثيرا لجيش مرن متصل و صاحب سيطرة جوية و عقيدة تشجع على المرونة و المناورة في القتال. و كان التشبيه دائما بان قتال الصحراء هو اشبه بقتال البحار. و لكن كان هناك تحديات مثل الاجناب المكشوفة و كذلك صعوبة تعيين المدفعية. اضافة الا ان الدعم بالطعام و السلاح و الوقود يحسم الحروب الصحراوية. مثلا ابدع الانجليز في شمال افريقيا في هذا المجال عن طريق بناء سكة حديد و انبوب ماء خلف قواتهم. عامل اخر مهم في حرب الصحراء، الهزيمة قد تكون الاولى و الاخيرة. فلا يوجد ملاذ للجيوش المهزومة ان تهرب و تختبئ خلفها.

و لو كانت الحرب الصحراء تشبه حرب البحر، فقد كانت دبابة الابرامز هي خير سفينة للقوات الامريكية. حشد الامريكان حوالي 2000 دبابة على مسرح العمليات. هذا الوحش الذي يزن 67 طن مع مناظر حرارية تكشف فوق 3 كيلومتر و قدرة على الضرب من الحركة و بسرعة 50 كم في الساعة (و اكثر على الارض الصلبة). و كان مجموع الاليات المحشودة من الطرفين حوالي 10 الاف. و قارن هذا بالعلمين (الفين) و بمعركة كيرسك (8 الاف) لنجد ان حرب الخليج حطمت الرقم القياسي باكبر معركة اليات.

افضل الدبابات العراقية - T-72 - كانت تقل عن وزن الابرامز ب 20 طنا. و كانت قذيفتها غير قادرة على اختراق الدرع الامريكي الامامي (سماكة قدمين و زاوية 60 درجة) حتى من مسافة متر واحد!! و لكن مقتل الابرامز كان الوقود = 8 غالون لكل ميل! اي انها تحتاج اعادة تعبئة بعد 8 ساعات من العمل بحوالي 500 غالون! و كان القتال على اسلوب طور في بداية الثمانينات. حيث يجب على قائد القوة معرفة تحركات العدو ضمن عمق 150 كم و احباط اي نوايا هجومية له باستدعاء القوات الجوية و القوات الخاصة عند الضرورة و التركيز على المرونة و السرعة و المفاجأة. و كانت مصادفة ان اول تطبيق حقيقة لهذا الدرس سيكون في الصحراء، حيث الوضع المثالي لهذا الاسلوب.

في المقابل غاب عن القيادة العراقية اي مصدر للمعلومات عن المصيبة التي تنتظرهم. فلم يقم العراقيون باي استطلاع عميق، و لم يكن هناك مجال للكشف الجوي، و روسيا لم تعط اي معلومات عسكرية. ببساطة جلس الجنود و الضباط في ثكناتهم ينتظرون المصيبة القادمة.

R. Atkinson - Crusade


عدل سابقا من قبل منجاوي في الثلاثاء نوفمبر 17 2015, 01:36 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الأحد مايو 17 2015, 11:32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الأحد مايو 17 2015, 20:52

موضوع شيق والامر وصل الى قمه الاثاره 


سأورد تعليقي في نقاط تصنيفيه :


- مسرح العمليات ظلم المدافع وانصف المهاجم !!
الصحراء غرب الكويت وجنوب وجنوب غرب العراق تعتبر اماكن لايمكن ابدا الدفاع عنها بجيش نظامي مهما بلغت امكانياته
فالمنطقه واسعه ولاتحتوي طرق او مدن او تضاريس يمكن ان تبني على اساسها خطا دفاعيا او نقط حصينه " الخط الوحيد الدفاعي الذي كان يمكن للعراق عمله هو نهر الفرات وضفته الشرقيه " 
اقصى ماكان يمكن للمدافع ان يعمله هو عمل كمائن على طول خطوط الامداد 
ولم يكن اسلوب عمل الجيش العراقي انذاك يشمل جزئيه عمل الكمائن الخاطفه 
لكن وجدنا اسلوب الكمائن في المناطق المفتوحه في حرب 2003 ولم يقم بها الا وحدات مليشيات فدائيي صدام او بعض القوات الخاصه 
وعلى كل حال فأن اسلوب الكمائن ليس الا سلاح ضعيف لاينفع امام عدو قوي ومتمكن ومصمم على هدفه 


- القدرات اللوجستيه للمهاجم :
يمكنني القول وبكل اريحيه بأن القدرات اللوجستيه العملاقه لجيش الولايات المتحده كان مفتاح النصر للهجوم 
وبدون هذه القدرات , كان ستقوم القوات المهاجمه بهجوم جبهوي على خط دفاعي حصين 
ومهما كان الخصم ضعيفا فأن الهجوم الجبهوي سيؤدي الى خسائر " غير مرغوبه " في طرف القوات المهاجمه 


- تمركز الحرس الجمهوري العراقي في جنوب العراق ؟ لماذا ؟
لانعلم تماما لماذا ارتكزت قوات الحرس الجمهوري في البصره وحواليها اثناء الحرب 
من الناحيه النظريه قد يقول المرء بان العراق ربما توقع حركة الخطاف الكبيره لقوات التحالف 
وبسبب هذا التوقع تم وضع قوات النخبه العراقيه في البصره وحواليها لحماية خطوط الامداد للقوات العراقيه في الكويت 
ويمكن القول انه لو لم تتواجد قوات الحرس الجمهوري في جنوب العراق انذاك لكانت نتائج الحرب اكثر تدميرا للعراق ولسقطت كل القوات العراقيه تحت حصار امريكي ولاصبح الطريق الى بغداد " مسافة السكه !!"


لكنني اعتقد " لكوني مواطن عراقي عاش تلك الفتره العصيبه " ان القياده السياسيه العراقيه هي من امرت قوات الحرس الجمهوري بالعوده الى العراق مباشره بعد اكمال احتلال الكويت في اغسطس 1990 لاسباب اخرى 
السبب في نظري يعود الى ثلاثة اسباب :
1- اسلوب عمل الحرس الجمهوري في الحرب العراقيه - الايرانيه لم يكن الدفاع المباشر على خط الجبهه 
بل كان قوه احتياط وهجوم مقابل 
2- سبب امني : فحرب الكويت لم يتقبلها الجيش العراقي لكون قرار احتلال الكويت حصل ونفذ بغياب وزير الدفاع " عبد الجبار شنشل " ورئيس الاركان " نزار الخزرجي " , ومن معرفه سلوك النظام العراقي انذاك فلايستبعد انه وضع قوات الحرس الجمهوري خلف الجيش العراقي لمنعه من القيام ربما بعمليه انقلاب والزحف على بغداد لاسقاط النظام 
3- سبب امني 
فقوات الحرس الجمهوري العراقيه كانت اقرب قوات نظاميه عراقيه الى العاصمه العراقيه مما يمكن للقياده العسكريه استدعائها بسرعه للعاصمه لفرض النظام فيما لو تدهور الوضع الداخلي في العراق 
وهذا ماحصل فعلا , فبعد وقف اطلاق النار بساعات تم استدعاء اللواء المدرع 12 من الحرس الجمهوري الى بغداد فورا بعد ان طفت على السطح بوادر الغليان الداخلي 


اجدد الشكر على الاخ العزيز منجاوي على المجهود الاستثنائي الذي بذله ويبذله 
كما كان تصوير صفحه الخرائط نقطه رائعه تعبر عن حرص الاخ منجاوي على ايصال الفكره " كتابة وصورا "


تقييم على كل جزء 


تحياتي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 18 2015, 06:25

شكرا اخي العزيز mi-17. من دراسة الخارطة احب ان اشير للامور التالية:
1- كان القرار بالدفاع عن مسرح الكويت كاملا هو قرار سياسي. و بالتالي تم تقييد خيارات الجيش في خوض المعركة. الجيش العراقي كان يفضل ان يبدأ الدفاع من شمال الكويت حيث توجد سلسلة مرتفعات جبلية مطلة. و ربما ان يتم الدفاع داخل مدينة الكويت كونها عائق صناعي مما يعطي المدافع ميزة مهمة. و بالتالي هناك لوم كبير على القيادة السياسية في هذا الاطار.
2- لو وضعنا في الاعتبار هذا، نجد ان توزيع القوات العراقية كان منطقيا جدا بل و ممتازا. مع اعتبار ان الاركان العراقية كانت تقاتل بدون معرفة محور الهجوم الرئيسي. لم يتوقع احد ان يكون الجيش الامريكي قادرا على ارسال فيلق كامل في صحراء جرداء يضيع فيها البدو. و لكن اختراع GPS انقذ الموقف و ساعد الحلفاء على النجاح بالحشد و التقدم. و انا اتكلم عن اقصى غرب ساحة المعركة. و كان من المهم كشف هذه المنطقة بالدوريات العميقة و الجواسيس.
3- توزيع الحرس الجمهوري و نقاط تمركزه كانت مثالية فعلا لاي هجوم امريكي. و هو ما يدل على حسن تخطيط جنرالات الجيش العراقي. فالاسلوب السليم هو في وضع الدروع كخط ثان لغلق اي تغرة يحدثها العدو. و قد امن العراق هذا العمق الدفاعي من قبل الفرق المدرعة الخاصة بالجيش في الكويت. و كان الحرس الجمهوري يعمل كقوة ضاربة سريعة تتصرف حسب تطور سير المعركة. المشكلة في الموضوع ان العراق لم يتمكن حتى من تنفيذ خطته الدفاعية و لكننا لن نستبق الاحداث.
4- اريد ان اشير الى نقطة مهمة. و هي تخصيص تدمير الحرس الجمهوري كهدف للفيلق الامريكي السابع. و سوف نعود لهذه النقطة لاحقا لنعرف مدى نجاح الفيلق في هذا. تحياتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 18 2015, 09:30

منجاوي كتب:
شكرا اخي العزيز mi-17. من دراسة الخارطة احب ان اشير للامور التالية:
1- كان القرار بالدفاع عن مسرح الكويت كاملا هو قرار سياسي. و بالتالي تم تقييد خيارات الجيش في خوض المعركة. الجيش العراقي كان يفضل ان يبدأ الدفاع من شمال الكويت حيث توجد سلسلة مرتفعات جبلية مطلة. و ربما ان يتم الدفاع داخل مدينة الكويت كونها عائق صناعي مما يعطي المدافع ميزة مهمة. و بالتالي هناك لوم كبير على القيادة السياسية في هذا الاطار.
2- لو وضعنا في الاعتبار هذا، نجد ان توزيع القوات العراقية كان منطقيا جدا بل و ممتازا. مع اعتبار ان الاركان العراقية كانت تقاتل بدون معرفة محور الهجوم الرئيسي. لم يتوقع احد ان يكون الجيش الامريكي قادرا على ارسال فيلق كامل في صحراء جرداء يضيع فيها البدو. و لكن اختراع GPS انقذ الموقف و ساعد الحلفاء على النجاح بالحشد و التقدم. و انا اتكلم عن اقصى غرب ساحة المعركة. و كان من المهم كشف هذه المنطقة بالدوريات العميقة و الجواسيس.
3- توزيع الحرس الجمهوري و نقاط تمركزه كانت مثالية فعلا لاي هجوم امريكي. و هو ما يدل على حسن تخطيط جنرالات الجيش العراقي. فالاسلوب السليم هو في وضع الدروع كخط ثان لغلق اي تغرة يحدثها العدو. و قد امن العراق هذا العمق الدفاعي من قبل الفرق المدرعة الخاصة بالجيش في الكويت. و كان الحرس الجمهوري يعمل كقوة ضاربة سريعة تتصرف حسب تطور سير المعركة. المشكلة في الموضوع ان العراق لم يتمكن حتى من تنفيذ خطته الدفاعية و لكننا لن نستبق الاحداث.
4- اريد ان اشير الى نقطة مهمة. و هي تخصيص تدمير الحرس الجمهوري كهدف للفيلق الامريكي السابع. و سوف نعود لهذه النقطة لاحقا لنعرف مدى نجاح الفيلق في هذا. تحياتي.

اضافه لماتقدمت به اضيف التالي :


تم تدمير معظم الجسور وطرق الامداد مما جعل حركة القوات العراقيه بطيئه اذا لم نقل مستحيله وخاصه بوجود غطاء جوي معادي كثيف 
كما ان طول فتره القصف الجوي والتي وصلت الى اكثر من خمسه اسابيع جعلت القوات العراقيه في حال لايحسد عليه " انقطاع الامداد , عدم انتظام الاتصالات , انتشار الشائعات , الحرب النفسيه , ندرة الاستطلاع , ضبابيه الوضع العسكري والسياسي "
وبخصوص ضبابيه الوضع السياسي اقول ان القوات العراقيه في الكويت سمعت بالراديو عن زياره مبعوث سوفييتي الى بغداد في فبراير 1991 وتلاها زياره لطارق عزيز الى موسكو , فأعتقد الضباط والجنود العراقيون ان هنالك تسويه سياسيه في الافق قد تسمح بتجنب الحرب البريه " علما انه كان هنالك بالفعل تسويه سياسيه اقترحها السوفييت لكن كانت هنالك عراقيل مختلفه " 


لكن قدر الله وماشاء فعل 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 11:13

ننتقل الان مستوى اخر في القيادة و العمليات. حيث نناقش بعض جوانب حشد و تنظيم الفيلق السابع المدرع. اكبر فيلق شكل في الجيش الامريكي. كانت مهمة الفيلق بدأت تتمحور منذ بداية شهر نوفمبر بأن يقوم بتدمير الحرس الجمهوري، حتى يضمن عدم قدرة العراق على تهديد الخليج مرة اخرى. و لمحبي الحرس الجمهوري ان يشعروا بالفخر ان امريكا حشدت اكبر فيلق في تاريخ العمل العسكري لهذه المهمة: 146 الف مقاتل و 1400 دبابة. تحت قيادة الجنرال فرانكس Franks. و هو قائد هادئ الشخصية لدرجة توحي بالتردد و عدم الحزم احيانا و قد وصف احد المساعدين تردد رئيسه بقوله: لا يستطيع ان يقرر ان يبول في بنطاله لو كان مشتعلا! و قد بترت قدمة في حرب فيتنام. و كان من اشد المعجبين بالعقيدة القتالية الجديدة المعروفة باسم AirLand و التي تستفيد من تطور التقنيات العسكرية للجيش الامريكي.


في شهر ديسيمبر، كان اكبر شاغل للجنرال فرانكس هو نقس قواته من المانيا! نعم عزبزي القارئ، القوة الضاربة الامريكية لم تكن قد وصلت ارض المعركة بعد، و كأننا اما فريق رياضي قادم ليلعب مباراة على ارض الخصم قبل ان يعود. كان من المفروض ان يكتمل الحشد يوم 15 يناير، لكن الحرب بدأت و لا تزال الوف اطنان المعدات مبعثرة بين المانيا و السعودية. و حتى اول فبراير كان هناك بعض المعدات التي على الطريق.


و بينما كان الفيلق الثامن عشر المجوقل على اهبة الاستعداد للذهاب الى اي مكان في العالم بسرعة، لم يكن هذا بين خطط او تنظيم الفيلق السابع. فلم يكن الفيلق مستعدا لنقل اي قوات اكثر من كتيبة. و بدأ الجنرال صراعا مع الزمن لنقل 37000 قطعة معدات. حتى انه تم دراسة نقل المعدات عبر الاتحاد السوفياتي باستخدام القطارات نحو تركيا. و لكن اشار احدهم ان عيار سكك الحديد الروسية مختلف عنه في المانيا. و خلال اسابيع التنقل، استخدم الفيلق 465 قطار و 312 معدية و 578 طائرة و 140 سفينة للوصول للدمام.


امام تحدي نقل هذه الحجم من الاليات، و في المدة المحددة كانت المشاكل اللوجستية لا تنتهي. مثلا تحتاج الدبابات لنوع خاص من الناقلات (lowboy). و كل اوروبا تحتوي على 300 ناقلة فقط! و اضطر الامريكان لارسال سلال الطعام لمشرفي سكك الحديد لابقاء خطوط تحميل القطارات عاملة لما بعد الدوام الرسمي. و بعدها كانت مشكلة المناولة في الموانيء (3000 حاوية). و كان القرار ان يتم تعبئة و شحن الحاوية خلال 72 ساعة، حتى او اضطرت القوات الامريكي لشحن حاوية فارغة. مما يبقى التدفق ثابتا و يسرع العملية. هذا غير تعطل السفن في البحر. و بعدها الوصول للدمام و نقل الحاويات من خلال شاحنات (تم دراسة اقتراح مد سكك حديد و لكن لم يتم الموافقة عليه). و مرة اخرى كانت مشاكل تأمين الناقلات المناسبة و التي تم حلها بالاستئجار من دول مجاورة.


و لكن تم الانجاز، تم نقل قوات الفيلق بعدد دبابات يتجاوز الدبابات المشاركة في العلمين خلال 3 اشهر من المانيا الى السعودية. و جلس الجنرال الامريكي اما 3 خرائط لجنوب العراق، كل واحدة بمقياس رسم مختلف. و كان يمضي الساعات يحدق الخرائط و يمثل بيديه سيناريوهات المعركة المقبلة مع نخبة قوات العراق.غ


كانت توقعات المخابرات الامريكية ان يقوم العراقيون بمد خط الدفاع الاول (الالغام و الخندق) الذي عرف باسم خط صدام طوال حدود الكويت و بعدها غربا ب 150 كم عبر الحدود السعودية العراقية. و بعدها تبدأ الصحراء تشكل عائقا طبيعيا امام حركة الدبابات. و كانت الخطة الاولية هي تقدم الفرقة الاولى غرب وادي الباطن عبير الخط و التقدم مع الانجليز لمواجهة دبابات الجيش العراقي. بينما يكون محور اقتراب باقي الفيلق هو في شمال هذه الفرق داخل العراق و بعدها الدخول شرقا لمواجهة الحرس الجمهوري.



كانت القرارات كالتالي:

1- ارسال الفرقتين المدرعتين الامريكييتين: الاولى و الثالثة شمال شرق حتى منطقة البوسية و الانحراف غربا.

2- التقدم على جبهة ضيقة: 40كم. حيث فضل فرانكس ان يضرب بقبضة بدل ان يضرب بخمس اصابع.

3- توقع فرانكس 3 معارك: مع مشاة الجيش العراقي عند الخط الاول، مع دروع الجيش العراقي القادمة لدعم المشاة، و اخيرا الحرب مع الحرس الجمهوري.

4- رفض فرانكس رفضا قاطعا اي اقتراحات من قيادة اركانه بأن يقوم بوقفة تعبوية بعد 150 كم من التقدم. حيث قال لاركانه: الفيلق هو مثل حاملة الطائرات، من الصعب ايقافه اذا تحرك، و من الصعب تحريكه اذا توقف. حيث اشارت اخر العاب الحرب ان القوات ستحتاج 24 ساعة لتعود لنفس زخمها. و كان موقف الجنرال قويا لدرجة ايقاف اي نقاش حول هذه النقطة. و لكن سيفتح الموضوع مرة اخرة عندما يضطر الجنرال لاتخاذ هذا القرار اثناء المعركة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 15:28

حسنا بدأت الامور تسخن ..........


لكي نقرب الصوره للقارئ بخصوص الفيلق السابع الامريكي :


في حرب الخليج الثانيه كان الفيلق السابع الامريكي يتكون من اكثر ثلاث فرق قتاليه + فرق مدفعيه + فرق هندسه + وحدات الاسناد
والفيلق السابع الامريكي هو احد الفيلقين الرئيسيين الامريكيين في اوروبا " مع الفيلق الخامس "
اي انه مخصص بالذات كقوه مقاتله رئيسيه ضد اي هجوم بري من جيش الاتحاد السوفييتي على اوروبا الغربيه 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 16:32

mi-17 كتب:
حسنا بدأت الامور تسخن ..........


لكي نقرب الصوره للقارئ بخصوص الفيلق السابع الامريكي :


في حرب الخليج الثانيه كان الفيلق السابع الامريكي يتكون من اكثر ثلاث فرق قتاليه + فرق مدفعيه + فرق هندسه + وحدات الاسناد
والفيلق السابع الامريكي هو احد الفيلقين الرئيسيين الامريكيين في اوروبا " مع الفيلق الخامس "
اي انه مخصص بالذات كقوه مقاتله رئيسيه ضد اي هجوم بري من جيش الاتحاد السوفييتي على اوروبا الغربيه 

كلامك سليم اخ قتيبة الفيلق كاملا حوى التشكيلات التالية:
1- الفرقة الاولى دروع
2- الفرقة الثالثة دروع
3- الكتيبة الثانية مشاة ميكانيك
4- الفرقة الاولى مشاة
5- اللواء المجوقل الاول
6- اضيف لها فرقة دروع بريطانية..

و امام هذه (المصيبة) كان هناك حوالي 8 فرق مشاة عراقية على الجدود العراقية السعودية و خلفها بحوال 100 كم 4 فرق مدرعة عراقية و فرقة توكلنا على الله و المدينة.

صادف ان تحادثت مع افراد من هذا الفيلق مرة من المرات، و كان اهم ما ذكروه من تفاصيل هو مدى القلق من قدرة دبابة الابرامز على العمل في رمال الصحراء الناعمة. و امضى الهندسون وقتا في عمل مسوحات و دراسات للخرائط لتحديد المقتربات المناسبة. و تبين انه لا بد من العمل في الشتاء فقط حيث تسمح الامطار على قلتها بزيادة صلابة الارض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 18:25

منجاوي كتب:


كلامك سليم اخ قتيبة الفيلق كاملا حوى التشكيلات التالية:
1- الفرقة الاولى دروع
2- الفرقة الثالثة دروع
3- الكتيبة الثانية مشاة ميكانيك
4- الفرقة الاولى مشاة
5- اللواء المجوقل الاول
6- اضيف لها فرقة دروع بريطانية..

و امام هذه (المصيبة) كان هناك حوالي 8 فرق مشاة عراقية على الجدود العراقية السعودية و خلفها بحوال 100 كم 4 فرق مدرعة عراقية و فرقة توكلنا على الله و المدينة.

صادف ان تحادثت مع افراد من هذا الفيلق مرة من المرات، و كان اهم ما ذكروه من تفاصيل هو مدى القلق من قدرة دبابة الابرامز على العمل في رمال الصحراء الناعمة. و امضى الهندسون وقتا في عمل مسوحات و دراسات للخرائط لتحديد المقتربات المناسبة. و تبين انه لا بد من العمل في الشتاء فقط حيث تسمح الامطار على قلتها بزيادة صلابة الارض.

وهذا هو احد اسباب بدء الحرب على العراق عام 2003 قبل ان يأتي الصيف " اي قبل مايو-يونيو "  اضافه لاسباب اخرى 


ولكن اخي منجاوي لدي تساؤل :


بعد اكثر من 5 اسابيع من القصف المكثف على الحرس الجمهوري والجيش العراقي , هل كان الامر يستحق نقل فيلق كامل " يعتبر الاقوى امريكيا بل ربما عالميا " ليحارب الحرس الجمهوري العراقي " المنهك بالقصف وقلة الامدادات "  في معركه بريه لم تتجاوز 4 ايام ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 19:03

mi-17 كتب:


وهذا هو احد اسباب بدء الحرب على العراق عام 2003 قبل ان يأتي الصيف " اي قبل مايو-يونيو "  اضافه لاسباب اخرى 


ولكن اخي منجاوي لدي تساؤل :


بعد اكثر من 5 اسابيع من القصف المكثف على الحرس الجمهوري والجيش العراقي , هل كان الامر يستحق نقل فيلق كامل " يعتبر الاقوى امريكيا بل ربما عالميا " ليحارب الحرس الجمهوري العراقي " المنهك بالقصف وقلة الامدادات "  في معركه بريه لم تتجاوز 4 ايام ؟
سؤالك جوهري اخي قتيبة. و فعلا يمكن كتابة فصل كامل من الكتاب عن هذا، و سوف اتعرض له بالتفصيل لاحقا. سوف اجمل التالي:

حرب الخليج حرب فريدة في التاريخ حقا. فلم نجد في العصر الحديث حربا كلاسيكي بين دولتين بمثل هذا التفاوت، و الاغرب ان الامريكيين بالغوا في الحرص و التخوف من المواجهة بينما بدا الطرف العراقي واثقا بشكل يزرع الشك في اعتى القادة. فعلا كان هناك احترام كبير جدا للجيش العراقي صاحب خبرة 8 سنوات قتال و كان حليفا و تلميذا مجدا في شراء و استيعاب السلاح الغربي.

الحرب من الحروب النادرة التي تكفلت دول كثيرة بنفقاتها. فلم يكن هناك من داع للامريكان للاقتصاد في شيء. فالخليج دفع معظم الفاتورة. و بالتالي اسهل جدا ان تبالغ عندما لا يكون هناك ادارة تحاسب

القادة الذين اداروا الحرب هم من جيل بدأ الخدمة وقت حرب فيتنام. و كانت هذه فرصتهم (الاخيرة) لانقاذ سمعة امريكا العسكرية كدولة قادرة على استعمال العصى الغليظة و حفظ امن العالم لوحدها. و كان هناك حرص شديد على اظهار صدام كنظام متوحش لا يمكن التعايش معه (لجلب التعاطف) و انه عدو شرس (حتى يهتم الناس بالمنازلة على فرض انها ندية - مثل مباريات الرياضة). و عليه كان هناك ضغط كبيرة على ضرورة النجاح و بسرعة حتى لا نعلق في مستنقع رأي عام غير رأيه في الحرب بعد اسبوع.

نقطة اخرى، لم تستطع امريكا الحصول على تقديرات استخبارية دقيقة عن حالة الجيش بعد الضرب الجوي. صور الاستطلاع لا تكفي و كانت هذه عقيدة قتالية تجرب اول مرة. و كان العراقيون حريصين على تقليل ما يمكن التنصت عليه للحد الادنى. و الحقيقة انه لولا حماقات خطط الدفاع لامكن العراق ان يبقى المعركة مشتعلة اكثر من اسبوع على الاقل.

اخيرا. كان الجنرال شوارتزكوف مرعوبا فعلا من احتمال الفشل مهما صغر. و كان الحرص الشديد واضحا و التهيب كبيرا. و كان المفروض ان يضغط عليه من هو فوقه لكن كان اهم درس من حرب فيتنام (لا يجب ان يتدخل السياسي في العسكري) هو المبدأ الذي حرص الجميع عليه - ربما اكثر من اللازم. تذكر كيف ان السادات هو من حدد ساعة الصفر في حرب اكتوبر، و لو ترك الامر للجيش المصري لربما طلب عاما اخر لمزيد من الاستعداد Smile

يضاف لذلك ان حرب الصحراء هامش الخطأ فيها محدود. و لو نجح العراق - بمعجزة - ان يصمد على خط الدفاع الاول و ان يشن اي هجوم مرتد ناجح (مع غبار لمنع تدخل الجو) لرأيت كارثه عسكرية امريكيى تهون مقارنة بها حرب 1967 في سيناء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الإثنين مايو 25 2015, 19:16

منجاوي كتب:

سؤالك جوهري اخي قتيبة. و فعلا يمكن كتابة فصل كامل من الكتاب عن هذا، و سوف اتعرض له بالتفصيل لاحقا. سوف اجمل التالي:

حرب الخليج حرب فريدة في التاريخ حقا. فلم نجد في العصر الحديث حربا كلاسيكي بين دولتين بمثل هذا التفاوت، و الاغرب ان الامريكيين بالغوا في الحرص و التخوف من المواجهة بينما بدا الطرف العراقي واثقا بشكل يزرع الشك في اعتى القادة. فعلا كان هناك احترام كبير جدا للجيش العراقي صاحب خبرة 8 سنوات قتال و كان حليفا و تلميذا مجدا في شراء و استيعاب السلاح الغربي.

الحرب من الحروب النادرة التي تكفلت دول كثيرة بنفقاتها. فلم يكن هناك من داع للامريكان للاقتصاد في شيء. فالخليج دفع معظم الفاتورة. و بالتالي اسهل جدا ان تبالغ عندما لا يكون هناك ادارة تحاسب

القادة الذين اداروا الحرب هم من جيل بدأ الخدمة وقت حرب فيتنام. و كانت هذه فرصتهم (الاخيرة) لانقاذ سمعة امريكا العسكرية كدولة قادرة على استعمال العصى الغليظة و حفظ امن العالم لوحدها. و كان هناك حرص شديد على اظهار صدام كنظام متوحش لا يمكن التعايش معه (لجلب التعاطف) و انه عدو شرس (حتى يهتم الناس بالمنازلة على فرض انها ندية - مثل مباريات الرياضة). و عليه كان هناك ضغط كبيرة على ضرورة النجاح و بسرعة حتى لا نعلق في مستنقع رأي عام غير رأيه في الحرب بعد اسبوع.

نقطة اخرى، لم تستطع امريكا الحصول على تقديرات استخبارية دقيقة عن حالة الجيش بعد الضرب الجوي. صور الاستطلاع لا تكفي و كانت هذه عقيدة قتالية تجرب اول مرة. و كان العراقيون حريصين على تقليل ما يمكن التنصت عليه للحد الادنى. و الحقيقة انه لولا حماقات خطط الدفاع لامكن العراق ان يبقى المعركة مشتعلة اكثر من اسبوع على الاقل.

اخيرا. كان الجنرال شوارتزكوف مرعوبا فعلا من احتمال الفشل مهما صغر. و كان الحرص الشديد واضحا و التهيب كبيرا. و كان المفروض ان يضغط عليه من هو فوقه لكن كان اهم درس من حرب فيتنام (لا يجب ان يتدخل السياسي في العسكري) هو المبدأ الذي حرص الجميع عليه - ربما اكثر من اللازم. تذكر كيف ان السادات هو من حدد ساعة الصفر في حرب اكتوبر، و لو ترك الامر للجيش المصري لربما طلب عاما اخر لمزيد من الاستعداد Smile

يضاف لذلك ان حرب الصحراء هامش الخطأ فيها محدود. و لو نجح العراق - بمعجزة - ان يصمد على خط الدفاع الاول و ان يشن اي هجوم مرتد ناجح (مع غبار لمنع تدخل الجو) لرأيت كارثه عسكرية امريكيى تهون مقارنة بها حرب 1967 في سيناء.

السبب في تساؤلي يعود الى انني وجدت فرقا كبيرا في اسلوب الحرب الامريكيه على العراق بين حرب 1991 وحرب 2003 
ففي حرب 1991 وكان هدفها العام هو اخراج الجيش العراقي من الكويت , شن التحالف هجمات مكثفه بالصواريخ والمقاتلات على مدى اكثر من 5 اسابيع وبعدها بدات المعركه البريه 
اضف الى ذلك ان حجم القوات الامريكيه والحليفه كان يصل الى 700 الف عسكري " بضمنهم 540 الف امريكي "


اما في حرب 2003 وكان هدفها احتلال العراق برمته , شن التحالف هجماته الجويه بالتزامن مع الهجوم البري 
وكان حجم القوات المهاجمه قرابه ثلث القوات المهاجمه عام 1991 
" حجم القوات الامريكيه كان  148 الف عسكري " 


فهل نجد ان العسكريه الامريكيه اكتسبت ثقه من حرب عاصفة الصحراء عام 1991 وهذا الامر جعلها تشرك قوات اقل واسلوب هجوم مختلف في حرب 2003 ؟
ام ان الامر يتعلق بأعتبارات سياسيه امريكيه ؟ وخاصه ان القوات الامريكيه كانت منخرطه قبل حرب 2003 في حرب في افغانستان ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منجاوي

مشرف
مشرف











مُساهمةموضوع: رد: حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20   الثلاثاء مايو 26 2015, 06:06

mi-17 كتب:


السبب في تساؤلي يعود الى انني وجدت فرقا كبيرا في اسلوب الحرب الامريكيه على العراق بين حرب 1991 وحرب 2003 
ففي حرب 1991 وكان هدفها العام هو اخراج الجيش العراقي من الكويت , شن التحالف هجمات مكثفه بالصواريخ والمقاتلات على مدى اكثر من 5 اسابيع وبعدها بدات المعركه البريه 
اضف الى ذلك ان حجم القوات الامريكيه والحليفه كان يصل الى 700 الف عسكري " بضمنهم 540 الف امريكي "


اما في حرب 2003 وكان هدفها احتلال العراق برمته , شن التحالف هجماته الجويه بالتزامن مع الهجوم البري 
وكان حجم القوات المهاجمه قرابه ثلث القوات المهاجمه عام 1991 
" حجم القوات الامريكيه كان  148 الف عسكري " 


فهل نجد ان العسكريه الامريكيه اكتسبت ثقه من حرب عاصفة الصحراء عام 1991 وهذا الامر جعلها تشرك قوات اقل واسلوب هجوم مختلف في حرب 2003 ؟
ام ان الامر يتعلق بأعتبارات سياسيه امريكيه ؟ وخاصه ان القوات الامريكيه كانت منخرطه قبل حرب 2003 في حرب في افغانستان ؟

ما حصل انه كان هناك خلاف في الرأي حول قدرات العراق عام 1990 - خصوصا بعد ما رأوا الجيش العراقي على حقيقته في الخفجي - و انتصر الرأي الذي كان اكثر في جانب الاحتياط و الحذر. و لكن تقديرات امريكا للجيش العراقي اصبحت دقيقة بعد الحرب و تحليل احداثها. و بالتالي كان الفريق الذي اراد الاحتياط في الاستعداد في موقف الدفاع عن تقديراته المبالغة. و قد غمز البعض من قدرات شوارتزكوف في تقدير الخصم و مدى قوته. و بالتالي عند حصول الحرب عام 2003 كان هناك تقدير منخفض لقدرة الجيش العراقي على الحرب النظامية، و اشتهر محللون مثل كينيث بولاك في دراساتهم عن مشاكل الجيوش العربية - مهما كانت معداتها و قد صار نجما عندما صدق توقعه بنصر سهل عام 2003، قبل ان تخونه التقديرات حول المقاومة العراقية. و لا ننسى ان امريكا حارب حطام جيش عام 1990 المنهك بالحصار و تقادم المعدات عام 2003. و فعلا من الناحية العددية كان الجيش الامريكي اقل عددا من الجيش العراقي، لكن اصبحت المدرسة التي تؤمن بقدرات الجيش الامريكي مقارنة بخصم من هذا المستوى هي السائدة. فكانت مرات قليلة جدا التي اشار الامريكان فيها الى ان الرتب الصغرى في الجيش العراقي قامت باقل المطلوب في تنفيذ مهامها و الخطط الموضوعة لها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب عام 1991 - ملامح خطة الهجوم البري - الحلقة 20

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الخليج الثانية-