المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب الايام السته 1967 .......حسب وجهة النظر الاسرائيليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: حرب الايام السته 1967 .......حسب وجهة النظر الاسرائيليه    الخميس نوفمبر 27 2014, 21:16

حرب الايام السته 1967

حرب خاطفة, شاركت فيها كل من إسرائيل, مصر, سوريا, والأردن. إستمرت من الخامس حتى العاشر من حزيران 1967.


كانت الخلفية للحرب هي: ازدياد التوتر بين إسرائيل والدول العربية بشكل مستمر ابتداء من منتصف الستينات نتيجة لتكاثر عمليات التسلل والتخريب الفلسطينية من داخل مناطق في كل من سوريا, الأردن, قطاع غزة, شبه جزيرة سيناء, والتي تم تنفيذها مع التشجيع الفعال من الدول العربية. وقد رافقت ذلك توترات على خلفية مشاريع لتحويل مصادر المياه في إسرائيل وسوريا وعلى خلفية القصف المدفعي السوري باتجاه المستوطنات اليهودية في سهل الحولة.

وفي السادس من نيسان عام 1967 وقعت حادثة جوية بين إسرائيل وسوريا أسقطت خلالها ست طائرات سورية من طراز ميغ. وقد اشتكت سوريا إلى مصر قائلة لأنها لم تتسارع إلى مساندة حليفتها, بناء على اتفاقية الدفاع التي وقعت بين الدولتين في تشرين الثاني عام 1966.
وأعلنت مصر أنها لن تتحمل عملية إسرائيلية أخرى ضد سوريا. وقد وضع الجيش المصري على أهبة الاستنفار, حيث وضعت تحشدات هائلة من الدبابات وقوات المشاة في سيناء بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

وقد قام حلفاء مصر السوفييت بتشجيعها على هذه الاستعدادات . وحذروها كذلك وكأنها توجد تحشدات للجيش الإسرائيلي, والاستعدادات ضد سوريا : ونفى هذه الأنباء مراقبو هيئة الأمم المتحدة.

اعتبر الروس والعرب التصريحات التي أدلى بها زعماء إسرائيليون في منتصف شهر أيار على أنها تهديدات موجهة لسوريا. وفي السادس عشر من أيار طالبت مصر سحب قوة الطوارىء التابعة للأمم المتحدة حالا من مواقعها على امتداد الحدود المصرية الإسرائيلية ومن مضايق تيران.

وفي الثامن عشر من أيار طالبت مصر سحب قوات هيئة الأمم المتحدة من جميع أراضيها. وقد استجاب الامين العام للأمم المتحدة يوتانت فورا لهذه المطالب.
في الحادي والعشرين و في الثاني والعشرين من أيار فرض الرئيس المصري جمال عبد الناصر الحصار على خليج العقبة بواسطة إغلاق مضايق تيران مانعا مرور السفن إلى إيلات ومنها, وهذا على الرغم من أنه منذ عام 1957 كان الخليج مفتوحا أمام الملاحة الإسرائيلية تحت إشراف قوة الطوارئ التابعة للولايات المتحدة. وقد صرحت إسرائيل مرارا وتكرارا بأنها تعتبر مثل هذا الحصار سببا لإشعال نار الحرب.

وقد أعلنت الولايات المتحدة ودول بحرية أخرى قائلة بأن مضايق تيران هي بمثابة ممر مياه دولي, يجب أن يكون مفتوحا أمام مرور حر وآمن لسفن جميع الدول التي تبحر في المنطقة بنوايا حسنة. ولكن سرعان ما اتضح أن الدول البحرية ليست مستعدة لاتخاذ الإجراءات الفعلية من أجل إرغام ناصر على تغيير قراره. وقد صرحت مصر بأنها تعتبر أي محاولة لاقتحام إعلانا للحرب.

وجه ناصر, الدعوة إلى إسرائيل متعمدا التحرش فيها لشن الحرب ضده, مصرحا بأن مصر قوية وقادرة على الانتصار فيها, كما أسمع تصريحات بشأن إبادة إسرائيل كما أسمع زعماء دول عربية آخرون خطابات حربية. وفي أعقاب توقيع اتفاقية الدفاع المصرية - السورية في تشرين الثاني عام 1966, وقعت مصر على اتفاقية دفاع مشترك مشابهة مع الأردن في الثلاثين من أيار ومع العراق في الرابع من حزيران. وفي الوقت نقسه ازدادات الإمدادات العسكرية السوفييتية إلى الدول العربية.

سير الحرب:


 في ساعات الصباح الباكر من يوم الخامس من حزيران وجهت إسرائيل ضربة قاصمة لسلاح الجو المصري, حيث قامت طائرات سلاح الجو بالإغارة على جميع المطارات العسكرية في مصر وسيناء وشلت في الواقع سلاح الجو المصري عن العمل, مدمرة مئات من الطائرات على سطح الأرض.
وفي نفس الصباح ,بعد أن بدأت قوات أردنية بقصف مدفعي وغارات جوية, من وراء خطوط الهدنة مع إسرائيل, حذرت إسرائيل الملك حسين من الدخول إلى دائرة القتال, لكنه لم يأبه بالتحذير وهاجم الجيش الأردني واحتل مقر الأمم المتحدة ( قصر المندوب السامي البريطاني سابقا) جنوبي القدس.

قام سلاح الجو الإسرائيلي الاَن بعملية ضد سلاح الجو الأردني أيضا. وفي الوقت نفسه , استمرت سوريا بقصف البلدات الإسرائيلية وفي اليوم ذاته هاجم سلاح الجو الإسرائيلي مطارات سورية مدمرا أغلبية سلاح الجو السوري.
لقد خسرت الدول العربية في 16 ساعة من ساعات القتال الأولى ما يزيد عن 400 طائرة, مقابل 19 طائرة إسرائيلية تم إسقاطها في الجو. وقد تمكنت إسرائيل في يوم القتال الأول من إحراز تفوق جوي تام, لكنها عتمت على المعلومات تعتيما تاما.

وفي أثناء ذلك بدأ جيش الدفاع الإسرائيلي بالتقدم إلى داخل شبه الجزيرة سيناء, باتجاه رفح والعريش في الشمال, أبو عجيلة وبير جفجفة في المركز, والقصيمة في الجنوب. وقد دارت معركة واسعة النطاق داخل وحول تحصينات أبو عجيلة, حيث قامت قوة كبيرة مستركة من المظليين (الذين تم إنزالهم خلف مواقع الطليعة المصرية) وسلاح المشاة وسلاح الهندسة والدبابات , مع التغطية الجوية, قامت باحتلال أبو عجيلة.




في الليلة ما بين الخامس والسادس من حزيران دارت معركة مريرة على مشارف غزة. لقد تقدمات الدبابات الإسرائيلية إلى الأمام بلا توقف ,.يساندها سلاح الجو
في عشية السادس من حزيران تحول الانسحاب المصري إلى هزيمة
 في السادس من حزيران احتلت القوات الإسرائيلية من جهة البحر شرم الشيخ - وهو الموقع المصري الذي نفذ منه المصريون الحصار على مضايق تيران, وقد هبط المظليون في المكان من دون أي معارضة.

وبالإضافة إلى الهجمات على سلاح الجو الأردني أسرع جيش الدفاع الإسرائيلي بإرسال الإمدادات إلى القدس, والتي سبق لها في الخامس من حزيران من إعادة احتلال مقر الأمم المتحدة والاتصال بالموقع المعزول على جبل سكوبس شمالي المدينة, والذي كان منذ ‎1949 جيبا إسرائيليا وراء الخطوط الأردنية, احتراما للأماكن المقدسة فقد أصدرت أوامر مشددة بمحاولة تقليل الدمار المادي في البلدة القديمة. وقد تمكنت إسرائيل بعد ‎36 ساعه من المعارك المكثفة من قطع جميع الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة وإلى شرقي القدس وقد أنهت احتلال القدس القديمة في السابع من حزيران. لقد دارت معارك عنيفة في منطقة جنين وشمال السامرة, وداخل قلقيلية وحولها, والتي قصفت منها المدفعية طويلة المدى مدينة تل أبيب.

في نهاية يوم المعارك الثالث استكملت القوات الإسرائيلية احتلال شبه جزيرة سيناء حتى قناة السويس واحتلال معظم الضفة الغربية. وعندما وجه مجلس الأمن للأمم المتحدة, بعد عدة أيام من المفاوضات دعوته إلى وقف إطلاق النار كانت إسرائيل أول دولة استجابت له. وفي الثامن من حزيران انضمت لبنان رسميا إلى الحرب, ولكن, ما عدا إرسال طائرة واحدة أو طائرتين, لم تشارك بصورة عملية في المعارك. إستمرت سوريا في قصف البلدات الإسرائيلية وقامت بمحاولة فاشلة أيضا لاحتلال كيبوتس دان. وبعد أن رفضت سوريا الموافقة على وقف إطلاق النار, ركز جيش الدفاع الإسرائيلي قوات كثيرة في المنطقة وبدأ بمهاجمة المواقع السورية في المرتفعات الجبلية باتجاه هضبة الجولان.

وفي غضون 20 ساعة من القتال العنيف تم فتح ثغرة في الطرف الشمالي من خط البقاع السوري بالقرب من كيبوتس دان, واحتل جيش الدفاع الإسرائيلي قطاعا واسعا من هضبة الجولان بما يشتمل على مدينة القنطرة, وذلك قبل دخول وقف إطلاق النار حيزالتنفيذ في الحدود السورية أيضا, يوم السبت, العاشر من حزيران.




وقد تم خلال الحرب, والتي انتهت بانتصار إسرائيلي ساحق, تدمير ما يزيد عن 400 طائرة عربية - 60 منها في الجو, وأكثر من 500 دبابة مصرية دمرت أو غنمت. حوالي - 70% من العتاد الثقيل في مصر وسوريا والأردن, بقيمة أكثر من مليار دولار, تعطل عن العمل. قتل أكثر من 15,000 مصري و -5,600 أسروا.

كانت مجمل خسائر الأردن, حسب أقوال الملك حسين, حوالي 6,000 قتيل (هناك تقديرات أخرى تتحدث عن عدد أقل بكثير), وتكبدت سوريا 1,000 ضحية. وقد قتل أكثر من 700 إسرائيلي وجرح 2,500.

ولقد مكنت الحرب إسرائيل من السيطرة على مناطق تبلغ ثلاثة أضعاف مساحتها قبل 1967, مع سكان عرب يبلغ عددهم مليون نسمة تقريبا (بالإضافة إلى 300,000 مواطن عربي في إسرائيل).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب الايام السته 1967 .......حسب وجهة النظر الاسرائيليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

مواضيع مماثلة

مواضيع مماثلة

صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» شهداء عائلة العرجا منذ عام 1967
» الجزر السعودية التي تحتلها اسرائيل منذ عام 1967...وما تزال!
» مشروع ترميم قبور شهداء الجيش الاردني عام 1967
» اللهم فك اسر الاسيرات فى فلسطين 12000اسيرة منذ 1967
» حرب اكتوبر من اول الناكسة لحد الحرب بالتفصيل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History :: الشرق الأوسط :: حرب الأيام الستة 1967-