المنتدى العسكري العربي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحبا بك في المنتدى العسكري العربي

يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالقوانينبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متابعة مستجدات الساحة الليبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4
كاتب الموضوعرسالة

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   السبت يناير 09 2016, 21:12

الدول الغربية تستعد لشن حرب ضد "داعش" في ليبيا

أبلغت فرنسا والولايات المتحدة الجزائر بعمليات عسكرية كبيرة ستشنها دول غربية ضد تنظيم "داعش" في ليبيا.

وقالت صحيفة "الخبر" الجزائرية السبت 9 يناير/ كانون الثاني نقلا عن مصادر مطلعة إن الدول الغربية تحضر في الوقت الراهن لعمليات عسكرية ضد التنظيم.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة وفرنسا طلبتا من الجزائر تعاونا أمنيا بهذا الشأن.

ويشير المصدر إلى أن الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند، قررا عقب الهجمات التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، توجيه ضربات مركزة للتنظيم في ليبيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن أجهزة الاستخبارات الغربية تعمل منذ عدة أشهر على جمع المعلومات عن نشاط "داعش" في ليبيا بهدف التحضير لشن الهجمات.

وتؤكد الصحيفة استنادا إلى مصدر مطلع أن الأشهر القادمة ستشهد هجوما جويا قويا ومركزا من دول غربية ضد "داعش" في ليبيا، وأفادت بأن مسؤولين غربيين أبلغوا الجزائر ودولا قريبة من ليبيا بهذا القرار الذي اتخذ في القمة التي جمعت الرئيسين الأمريكي والفرنسي.

وقال ذات المصدر إن الدول الغربية لن تسمح بوجود معسكرات تدريب تابعة لتنظيم "داعش" في مواقع لا يفصلها عن البر الأوروبي سوى البحر، غير أن المصدر لم يكشف عن هوية الدول المشاركة في العمليات.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة يناير 22 2016, 12:47

انشقاق الناطق باسم الجيش الليبي وأوامر باعتقاله

في حركة مفاجئة شن الناطق باسم القيادة العامة للجيش الليبي الرائد محمد الحجازي ،مساء أمس الخميس هجوما حادا على القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر، متهمًا إياه بالفساد وتحميله مسؤولية تأزم الوضع في مدينة بنغازي.

ووفقا لموقع بوابة أفريقيا الإخبارية الليبي، اتهم الحجازي في كلمة مطولة الفريق خليفة حفتر على قناة «وطن الكرامة» بقضايا اختلاس واستغلال منصبه العسكري، “وسرقة أموال وتحويلها لصالحه وصالح أبنائه”، وبأنه “يطيل عمر المعركة في بنغازي عمدًا ولا يحس بمعاناة الناس وآلامهم”.

كما اتهم الحجازي حفتر بـ”العمالة” وقال إن “ما يسمى بالقائد العام للجيش يستقبل كوبلر وكأنه موظف، مضيفاً أن حفتر وضعنا في موقف مخجل وجعلنا مهزلة، هذا القائد العام مجرد عميل”، كما أكد الحجازي أنه “لا يؤيد حكومة فرضها المبعوث الأممي كوبلر”، على حدّ تعبيره.

ويأتي هذا عقب لقاء جمع الفريق خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، الخميس مع وفد بعثة الأمم المتحدة يترأسه الجنرال باولو سيريرا، مستشار الشؤون الأمنية لبعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، تم الاتفاق خلاله على خطة لوقف إطلاق النار لمدة أسبوعين لإتاحة الفرصة لتوفير ممرات أمنية لإغاثة المناطق المنكوبة في ليبيا، مقابل الإفراج عن بعض الأسرى في سجون الجماعات الإرهابية داخل بنغازي.

فيما قالت مصادر مقربة من حفتر ، إن تعميماً أرسل إلى كل قوات الجيش في المنطقة الشرقية التابعة لحفتر باعتقال حجازي بطلب من قائد الجيش، مشيرة إلى استبعاد حجازي من منصبه، بعد تصريحات إعلامية أكد فيها انشقاقه عن الجيش.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الأربعاء يناير 27 2016, 19:41

الجزائر تعلِّق رحلات الطيران إلى ليبيا

علَّقت الجزائر رحلات الطيران إلى طرابلس بعد بضعة أيام من اعتقالها مئات المغاربة الذين حاولوا السفر إلى ليبيا لدى وصولهم إلى المطار الدولي في الجزائر العاصمة.
وأصبحت ليبيا مبعث قلق إقليمي منذ أن كسب تنظيم "داعش" أرضا هناك، ودعا مجندين أجانب للانضمام إليه، خاصة من دول شمال إفريقيا. والجزائر حليف مهم للولايات المتحدة في جهود مكافحة جماعات مسلحة في المنطقة.
واتخذت هيئة الطيران المدني الجزائرية قرار تعليق رحلات الطيران إلى طرابلس أمس الثلاثاء. ولم تورد سببا لذلك.
وقالت الهيئة في بيان إن القرار يسري اعتبارا من يوم 29 يناير الحالي.
ولم يذكر مسؤولون جزائريون متى ستستأنف رحلات الطيران إلى طرابلس.
ويقول محللون أمنيون إن السلطات تخشى أن يكون المغاربة الذين يدخلون الجزائر ثم يسافرون إلى ليبيا يعتزمون الانضمام لتنظيم "داعش" الذي اتخذ من مدينة سرت الليبية قاعدة له.
وجاء قرار تعليق رحلات الطيران بعد ساعات من سفر رئيس الوزراء الليبي الجديد فايز السراج الذي يقود حكومة وحدة وطنية تدعمها الأمم المتحدة إلى الجزائر، حيث اجتمع مع الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الخميس يناير 28 2016, 22:50

ليبيا ـ كل الطرق تؤدي إلى تدخل عسكري دولي وشيك!

تشعر عدة دوائر غربية بالقلق من أن تتحول ليبيا إلى محور جديد للإرهاب في شمال أفريقيا، إذ أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها تدرس خيارات عسكرية في ليبيا أمام تصاعد قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). وذهبت وزارة الدفاع الإيطالية في نفس الاتجاه، وأكدت أن إيطاليا ستعمل إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على دراسة خيار التدخل العسكري في هذا البلد، الذي يعاني من فوضى سياسية وأمنية منذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي عام 2011.
ولا يزال الغموض يشوب سيناريوهات الخيار العسكري إذا تحقق، وكذالك القوى المحلية والإقليمية التي قد يعتمد عليها، وعما إذا كان الأمر سيقتصر على ضربات جوية أم أنه سيتم اللجوء إلى قوات برية. في حوار مع DW أكد الخبير العسكري الليبي المقيم في طرابلس عدنان كافي أن خيار الضربات الجوية هو الأكثر احتمالا، وأكد أن طائرات استطلاع غربية تجول ليبيا من أجل تشكيل بنك أهداف للقضاء على البنية التحتية لـ "داعش".
وأكد الخبير الليبي أن البلاد تعاني إضافات إلى الانقسامات السياسية والعسكرية، من إشكاليتين أساسيتين، تمدد تنظيم "داعش" من جهة وتدفق غير مسبوق للهجرة غير الشرعية من جهة ثانية. فليبيا، التي انهارت فيها مؤسسات الدولة بشكل كامل، تجد صعوبة في مراقبة حدودها التي تمتد على أربعة آلاف كيلومتر
ترى وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين أن النجاحات، التي حققها المتشددون في ليبيا تمثل تهديدا جديدا لأوروبا وقد تؤدي إلى موجة جديدة من اللاجئين مشيرة إلى أنها لا تستبعد نشر قوات ألمانية في ليبيا.
وقالت الوزيرة لصحيفة "بيلد" الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار ردا على سؤال عما إذا كانت تعتزم نشر قوات في ليبيا: "ألمانيا لا يمكنها أن تتنصل من مسؤوليتها في تقديم إسهام في هذا الأمر".ولم تقدم فون دير لاين تفاصيل أخرى عن طبيعة التدخل لكنها قالت إن فرض القانون والنظام هو الهدف الأهم في ليبيا. ولا يزال نشر قوات ألمانية في الخارج يثير الجدل في ألمانيا التي تحاول منذ نهاية الحرب العالمية الثانية الابتعاد عن التدخلات العسكرية المباشرة في الخارج لكنها ابتعدت عن مسارها السلمي خلال العقدين الماضيين.
ويشارك الجيش الألماني في قتال حركة طالبان في أفغانستان وانضم في نوفمبر/ تشرين الثاني إلى الحملة العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا. وكانت أول مهمة قتالية للجيش الألماني في الخارج بعد الحرب العالمية الثانية، ضمن تدخل لحلف شمال الأطلسي في كوسوفو عام 1999.
وتخشى برلين من ظهور محور للإرهاب يمكنه زعزعة استقرار أجزاء واسعة من أفريقيا، قد يؤدي لموجات جديدة من اللاجئين. أما وزيرة الدفاع الإيطالي روبيرتا بينوتي فأكدت أن القوى الغربية سوف تتدخل فقط في حال طلب السلطات الليبية ذلك. وأوضحت "علينا عدم تقديم ما يفيد الدعاية التي يقوم بها الجهاديون، والتي تسعى لإظهار أي تدخل على أنه غزو غربي" مشيرة إلى أن "حماية" الحكومة الليبية وتدريب قواتها تمثل أولوية قصوى.
ينظر المراقبون بقلق لتعثر المسار السياسي الهادف إلى توحيد السلطات في ليبيا، ما يخلق فراغا يتمدد فيه تنظيم "الدولة الإسلامية". وسبق لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر أن عبر عن قلقه من هذا الوضع ومن بطء العملية السياسية. وقال يوم أمس (الأربعاء 27 يناير/ كانون الثاني 2016) "أعتقد أن المسار السياسي أكثر بطئا من المسار العسكري، رغم أنه من المفترض أن يكون المسار السياسي أسرع من التوسع العسكري لداعش".
وأضاف المسؤول الأممي أن "القوى السياسية تناقش مواد اتفاق السلام الليبي، لكن داعش والقوى الإرهابية الأخرى لا تناقش أي مسائل، بل تتحرك وتقوم بسرقة الأراضي من الشعب الليبي". وذهب الخبير العسكري عدنان كافي في نفس الاتجاه بقوله "علينا أن نكون عمليين وبراغماتيين، وإذا ظل الأمر على حاله وانتظرنا التوصل لتوافق سياسي، فسيستغل تنظيم داعش عامل الوقت ويتمدد ويتوسع".
وتسعى الأمم المتحدة لتوحيد هاتين السلطتين في حكومة وفاق وطني بموجب اتفاق سلام وقعه برلمانيون وشخصيات سياسية وممثلون عن المجتمع المدني في المغرب منتصف كانون الأول/ ديسمبر. ورفض البرلمان المعترف به دوليا في شرق البلاد الاثنين تشكيلة وزارية لحكومة الوفاق تضم 32 حقيبة وزارية، وأمهل فايز السراج، رجل الأعمال الذي اختير بمباركة دولية لتشكيل الحكومة، عشرة أيام لتقديم تشكيلة حكومية جديدة مصغرة.

"داعش" يتمدد ويستعد

يبدو أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يستعد من جهته لسيناريو المواجهة العسكرية مع الغرب، إذ ذكرت مصادر من سرت، معقل التنظيم في ليبيا، أنه بدأ دورة تدريبية "إجبارية" لرجال الجيش والشرطة في المدينة خلال الفترة الماضية. وأشار مصدر محلي، لم يتم الكشف عن هويته ، لـ "بوابة الوسط" الإخبارية الليبية إلى أن الدورة يشارك فيها أكثر من 210 ضباط وضباط صف كانوا يعملون مع النظام السابق والحكومات الانتقالية باعتبارهم كانوا قبل الاستتابة من المرتدين.
وذكر المصدر أن الدورة مقامة بمجمع قاعات واغدوغو، وأن عناصر قيادية في التنظيم من البحرين وتونس والعراق وليبيين يلقون المحاضرات التي تتعلق بـ "الجهاد وعقيدة تنظيم داعش". في غضون ذلك، أفادت مصادر مطلعة لبوابة الوسط" بوصول عناصر يرجح أنهم أفارقة إلى سرت لتعزيز صفوف تنظيم "داعش" الذي يسيطر على منطقة سرت ويطمح لمد نفوذه إلى منطقة الهلال النفطي. وما يؤكد ما ذهبت إليه وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين التي أشارت إلى أن الجهاديين الليبيين تربطهم علاقات مع تنظيم "بوكو حرام" في نيجيريا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الخميس فبراير 04 2016, 13:46

التدخل العسكري في ليبيا: من وكيف وأين؟

تكثفت في الأسابيع الماضية التحذيرات من تعاظم قوة تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا الغارقة في الفوضى الأمنية، فيما  ستتطرق الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ودول أخرى مجتمعة في روما جدياً إلى احتمال القيام بتدخل عسكري في ليبيا كما في سوريا والعراق.

لكن مثل هذا التدخل يشكل تحديا كبيرا لهذه الدول.

لماذا التدخل العسكري؟

في غضون ستة أشهر، تحول تنظيم الدولة الإسلامية منذ بروزه في ليبيا في أوائل 2015،، إلى الخطر الجهادي الأكبر فيها، خصوصا مع سيطرته على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) في حزيران/يونيو الماضي وعمله على استقطاب مئات المقاتلين الاجانب إلى "قاعدته الخلفية" المتوسطية هذه.

وبدأ التنظيم الذي يضم نحو خمسة آلاف مقاتل في ليبيا قبل أسابيع التحرك شرقاً في محيط سرت، سعياً لبلوغ منطقة الهلال النفطي القريبة، وكذلك نحو الجنوب المحاذي لدول أفريقية مجاورة.

ودفعت هذه التحركات الاتحاد الأفريقي إلى الإعلان عن تشكيل مجموعة اتصال لمساندة العملية السياسية في ليبيا، وباريس إلى التحذير من أن التنظيم في ليبيا الذي أصبح يبعد نحو 300 كلم فقط عن الساحل الأوروبي، بات "خطراً كبيراً".

ويقول مدير برنامج شمال أفريقيا في "مجموعة الأزمات الدولية" اساندر العمراني لوكالة فرانس برس "الدول المجاورة لليبيا في أفريقيا وأوروبا لن تسمح بأن يتصاعد خطر تنظيم الدولة الإسلامية من دون أن تتحرك لوقفه".

ويرى من جهته الخبير في الشؤون الليبية في معهد المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ماتييا توالدو أن "فشل المسار السياسي والتحركات المتزايدة لتنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا جعلت هذه المسالة (التدخل العسكري) أكثر واقعية خلال الاسابيع الماضية".

أين وكيف؟

تطالب السلطات الليبية المعترف بها دولياً في شرق البلاد بأن يرتكز أي تدخل عسكري مستقبلي إلى حملة قصف جوي تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت ومحطيها، وفي بنغازي (الف كلم شرق طرابلس) أيضاً، وصولاً إلى ضواحي درنة في أقصى الشرق الليبي.

وتقول القوات الموالية لهذه السلطات أنها قادرة على تقديم معلومات حول مواقع التنظيم إلى قوات الدول الراغبة بالتدخل العسكري في ليبيا. إلا أن هذا التحرك قد يشمل أيضاً إرسال جنود.

ويقول العمراني "لا يمكن الجزم حالياً بطبيعة العمل العسكري"، موضحاً أن هذا التدخل "قد يشمل مساندة القوات الليبية المتواجدة على الأرض، خصوصاً من الجو، وصولاً إلى نشر جنود، رغم أن الخيار الثاني يملك حظوظا أقل".

ويرجح توالدو من جهته أن يكون التدخل العسكري مشابها للعمليات الجارية في العراق وسوريا، على أن يقوم على "الغارات الجوية، والضربات بالطائرات من دون طيار، وبعض المهمات الخاصة على الأرض".

ما هي النتائج الممكنة للتدخل؟

أوقف التدخل العسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق تقدم الجهاديين إلى حد كبير في كل من البلدين، ودفع بالعديد من عناصره إلى اللجوء إلى أماكن أخرى، بينها ليبيا، بحسب ما يقول مسؤولون أمنيون ليبيون.

وفي بيان نشرته على صفحتها على فيسبوك، قالت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً أن ليبيا أصبحت "ملاذاً للإرهاب ولجماعاته ووكراً للمجرمين القادمين من مختلف أصقاع الأرض".

وحذرت من أن "الخطر الداهم سيطال الجميع ما لم تتكاتف كافة الجهود الدولية للقضاء على هذا التنظيم".

ويرى العمراني أن تدخلاً عسكرياً في ليبيا مشابها للحملة في العراق وسوريا "قد يكون له تأثير إيجابي على الأرض، على الأقل في ما يتعلق بوقف تصاعد قوة تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، واستنزاف موارده".

ويرى الخبير في الشأن الليبي أن العمل العسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية سيصعب عليه "مواصلة محاولاته المتكررة للسيطرة أو تدمير المنشآت النفطية شرق سرت".

من يمنح التفويض بالتدخل؟

يحتاج العمل العسكري في ليبيا إلى غطاء سياسي داخلي، قد يتمثل خصوصاً في طلب رسمي صادر عن حكومة الوفاق الوطني التي وعدت الدول الكبرى بمساندتها عسكرياً لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية. لكن الحكومة لم تولد بعد.

وفي ظل استمرار رفض السلطات غير المعترف بها في العاصمة لاتفاق الأمم المتحدة الذي ينص على تشكيل حكومة الوفاق الوطني، فإن أي عمل عسكري خارجي قبل التوصل إلى اتفاق سياسي شامل مقبول من كافة الأطراف، سيواجه بالرفض من سلطات العاصمة التي تدير طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

ويقول توالدو إن التدخل العسكري الخارجي "لن يحدث تغييراً إذا لم يقترن بشركاء أقوياء على الأرض".

ما هي العواقب المحتملة؟

إلى جانب احتمال وقوع خسائر في صفوف المدنيين واستقطاب المزيد من المقاتلين الأجانب إلى ليبيا على اعتبار أنها تتعرض إلى حملة عسكرية خارجية، يعتبر توالدو أن العمل العسكري قد "يجمد ما تبقى من المسار السياسي، ويبقي الوضع كما هو عليه".

ويحتمل أن يدفع العمل العسكري في حال انطلاقه قبل التوصل إلى اتفاق سياسي شامل، الجماعات المسلحة في طرابلس والغرب الليبي إلى التشدد، والنظر إلى هذا التدخل العسكري على أنه "غزو اجنبي"، وبالتالي العمل ضده.

ويرى العمراني أن التدخل العسكري يواجه أيضاً "احتمال أن يؤدي إلى ترسيخ الانقسامات السياسية في البلاد، ولهذا فإنه من الضروري أن يحصل على على دعم طرفي" الأزمة المتواصلة منذ أكثر من عام ونصف.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الأحد فبراير 07 2016, 18:31

وزير دفاع تونس: نرفض التدخل العسكري في ليبيا

قال وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني: إن تونس لن تقوم بأي تدخل عسكري في ليبيا؛ لأنها تؤمن بأن فض النزاعات لا يكون إلا بالطرق السلمية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي أمس السبت٬ أعلن خلاله الحرشاني أن بلاده أكملت بناء الجدار الترابي والخندق الممتد على طول الشريط الحدودي مع ليبيا من معبر رأس اجدير حتى الذهيبة.

وأوضح الحرشاني أن الغرض من بناء الجدار الترابي على الحدود مع ليبيا٬ هو حماية تونس من التهريب والإرهاب.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قد قال في كلمة له الخميس الماضي: إن أي تدخل عسكري في ليبيا قد يضر بتونس قبل أن يفيد أي دولة أخرى٬ مضيفاً أنه يجب على من يفكر في التدخل في ليبيا أن يتشاور مع تونس أولاً.

يشار إلى أن السلطات التونسية قد بدأت في يوليو من العام الماضي٬ ببناء جدار ترابي وراءه خندق بطول 200 كيلومتر من حدودها مع ليبيا٬ من رأس جدير شمالاً حتى الذهيبة جنوباً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة فبراير 12 2016, 13:52

تداعيات التدخل العسكري بليبيا على تونس

يرى مراقبون في تونس أن توجيه ضربة عسكرية من قبل حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا ستترتب عليه تداعيات أمنية واقتصادية خطيرة في تونس، التي دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة على الحدود البرية.
وتعززت مخاوف المراقبين مع تزايد تصريحات مسؤولين عسكريين أميركيين وأوروبيين عن احتمال شن هجمات على التنظيم، بعد تأكيدات استخباراتية بشأن توسع نفوذه وتزايد أعداد مقاتليه في سرت، بما يهدد بقيام وضع مماثل لما يشهده العراق وسوريا.

ويرى الخبير العسكري مختار بن نصر أن تلك التصريحات لم تأت من فراغ، وأن احتمال شن ضربة عسكرية ضد تنظيم الدولة في ليبيا أصبح مسألة وقت، موضحا أن التدخل ستكون له آثار سلبية على تونس.
ويقول للجزيرة نت إن التحضير لاستهداف تنظيم الدولة بدأ يتهيأ من خلال قيام طائرات مجهولة بشن غارات محددة على مواقع للتنظيم، وقيام طائرات بطلعات استطلاعية وقدوم بوارج حربية أميركية.
وعلى اعتبار أن هجوما محتملا في ليبيا سيخلف أضرارا، يتوقع أن تتدفق على تونس مجموعات كبيرة من اللاجئين الليبيين، "مما يزيد من خطر اندساس إرهابيين وسط النازحين للعبور إلى تونس"، بحسب بن نصر.
ويحذر الخبير العسكري أيضا من إمكانية استغلال عناصر لها ولاءات لتنظيم الدولة هشاشة الأوضاع الأمنية لتنفيذ هجمات بتونس، رغم أنه يؤكد وجود يقظة أمنية وعسكرية ضيقت الخناق عليها.

من جهته يقول المتحدث باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي إن الجيش التونسي عزز تواجده على الحدود البرية وإنه مستعد لأي سيناريو، مضيفا أنه سيتم قريبا تركيب منظومة مراقبة إلكترونية للحدود.
ويضيف للجزيرة نت أن تونس أخذت بعين الاعتبار إمكانية تصاعد الأوضاع في ليبيا وسرعت بناء ساتر ترابي وخندق على طول الحدود في ظرف أربعة أشهر، بعدما كان بناؤه مجدولا على مدى سنتين.
ورغم أهمية الاستعدادات الأمنية، يقول الخبير الاقتصادي رضا الشكندالي إن خطر تسلل إرهابيين من ليبيا يبقى قائما بعد ضربة محتملة ضد تنظيم الدولة بالنظر إلى إمكانية تدفق عدد كبير من اللاجئين.
ويؤكد للجزيرة نت أن إمكانية تسلل مسلحين سيؤجج "الإرهاب" في تونس وسيزيد من توتر مناخ الأعمال، مما قد يدفع مستثمرين للتفكير في مغادرة البلاد للاستثمار في مناطق تتمتع بمناخات أفضل كالمغرب، بحسب رأيه.
ويرى الشكندالي أن تراجع الاستثمار سيعطل خلق فرص العمل ويزيد من رفع معدل البطالة، خاصة أن الدولة باتت غير قادرة على توظيف العاطلين في القطاع العام.
كما يتوقع أن يؤدي قدوم أعداد كبيرة من اللاجئين الليبيين إلى رفع نسبة التضخم جراء الإقبال المتزايد على إيجار السكن في تونس، وهو ما قد يؤدي إلى احتقان اجتماعي للمطالبة برفع الرواتب.
ويقول الشكندالي إن استقبال وفود ليبية كبيرة في تونس مثلما حصل عام 2011 سيزيد حجم الاستهلاك الداخلي، وسيدفع الحكومة لضخ نفقات إضافية على مستوى دعم السلع.
ويتمثل الإشكال الكبير -بحسب الشكندالي- في إمكانية حدوث احتقان اجتماعي جنوب البلاد الذي يعتمد جزء من سكانه على بيع سلع مهربة من ليبيا كالمحروقات، مبينا أن تضرر مصالحهم بسبب التدخل في ليبيا قد يخلق توترات اجتماعية.
وبحسب دراسة أعدها المعهد الوطني للإحصاء (حكومي)، فإن 75% من فرص الشغل جاءت عن طريق التجارة الموازية. علما بأن المنتفعين من هذه التجارة شباب تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الثلاثاء فبراير 16 2016, 19:31

تعرف على خارطة القوى المتصارعة في ليبيا والأراضي التي يسيطر عليها كل فصيل

بعد 5 سنوات على الثورة التي أطاحت بالراحل معمر القذافي عام 2011، تشهد ليبيا نزاعاً مسلحاً على السلطة بين قوتين رئيسيتين في موازاة محاولات جماعات متطرفة استغلت الفراغ الأمني الناتج عن هذا النزاع للسيطرة على مناطق مختلفة.

وفي ما يأتي القوى المسلحة الرئيسية في ليبيا، البلد الغني بالنفط والغاز في شمال إفريقيا، الذي لا تبعد سواحله عن أوروبا سوى نحو 300 كلم:



قوات "فجر ليبيا"

هو تحالف جماعات مسلحة، بعضها إسلامية، يضم في أساسه مجموعات من مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، الأفضل تسليحاً في البلاد.

نشأ هذا التحالف في يوليو/تموز 2014 خلال عملية عسكرية ضد جماعات الزنتان المسلحة التي نجح في طردها من طرابلس لتعود الى مدينتها الواقعة على بعد 170 كلم جنوب غربي العاصمة.

وانضمت الى تحالف "الثوار" هذا مدن في الغرب الليبي والسكان الأمازيغ وجماعات إسلامية معتدلة، بينها "غرفة عمليات ثوار ليبيا" المتمركزة في طرابلس.

وتسيطر قوات "فجر ليبيا" على كل المدن الساحلية تقريباً من مصراتة الى الحدود التونسية مروراً بالعاصمة وجزء من جبل نفوسة جنوباً، حيث انضمت اليها مدن مثل الغريان ونالوت وجادو.

كما تحظى بوجود في الجنوب مثل سبها، وتقول إنها تسيطر على الجزء الأكبر من البلاد.


الجيش الوطني الليبي

هي قوات خاصة أنشأها الفريق أول المثير للجدل خليفة حفتر وضباط سابقون من شرق البلاد انشقوا في بداية الانتفاضة على نظام معمر القذافي في 2011.

وكان سلاح الجو بما يملكه من عدد قليل من مقاتلات ميغ-23 وميغ-21 ووحدات القوات الخاصة بقيادة ونيس بوخماد القوات الرئيسية التي انضمت الى تحالف حفتر لمكافحة "الإرهاب" بدعم من الحكومة المعترف بها من المجتمع الدولي.

واضطر الجيش الذي طُرد في يوليو/تموز الماضي من بنغازي (1000 كلم شرق طرابلس) الى الانكفاء شرقاً باتجاه مدن موالية مثل المرج والبيضاء وطبرق على الحدود المصرية.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2014، نجحت قوات حفتر في استعادة جزء كبير من بنغازي، ثاني مدن البلاد، لكنه مازال يواجه مقاومة جماعات إسلامية.

وغرباً، يعتمد خليفة حفتر على جماعة الزنتان القوية المناهضة للإسلاميين التي أعلنت انضمامها اليه وعلى قبائل في المنطقة مثل قبائل ورشفانة والرجبان.

ويؤكد الزنتانيون أنهم يشكلون لبّ الجيش الليبي.


القوات الأخرى

- تنظيم الدولة الإسلامية: يسيطر على مدينة سرت الساحلية (450 كلم شرق طرابلس)، مسقط رأس القذافي، منذ يونيو/حزيران، ويسعى للتمدد نحو المناطق المحيطة بالمدينة.

كما يتمتع بوجود في بنغازي ودرنة (شرق)، المعقل التاريخي للجهاديين في ليبيا، الى جانب جماعات جهادية أخرى،. ولهذه الجماعة خلايا في طرابلس تبنت تفجيرات وهجمات مسلحة عدة.

- مجلس شورى ثوار بنغازي: تحالف لجماعات إسلامية شكّل للتصدي لهجوم قوات حفتر. علاقاته مع قوات "فجر ليبيا" غير واضحة رغم أن الحكومة التي تدير العاصمة بمساندة قوات "فجر ليبيا" ولا يعترف بها المجتمع الدولي، أعلنت تأييدها له.

ويضم خصوصاً جماعة "درع ليبيا" و"سرايا شهداء 17 فبراير" و"كتيبة راف الله السحاتي" و"جماعة أنصار الشريعة" المعروفة بقربها من تنظيم القاعدة.

- أنصار الشريعة: تعتبر الأمم المتحدة هذه المجموعة "منظمة إرهابية"، ولها فروع في درنة (شرق) وصبراتة (غرب). ويبدو أن عدداً من أعضائها انشقوا عنها ليلتحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية.

- قوة برقة: تحالف مُعادٍ للإسلاميين من قبائل محلية في شرق ليبيا بقيادة إبراهيم الجدران. وتدعو الى الفيدرالية وتطالب بحكم ذاتي للمنطقة. عطلت قواتها خصوصاً المرافئ النفطية في الشرق ومنع التصدير منها.

ولم تعلن هذه القوة بشكل واضح حتى الآن انضمامها الى الفريق أول حفتر، لكنها معادية بشكل واضح لقوات "فجر ليبيا".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة فبراير 19 2016, 18:28

مسؤول لـCNN: طائرات أمريكية نفذت ضربة ضد داعش في ليبيا استهدفت قياديا

كشف مسؤول أمريكي في تصريح لـCNN عن تنفيذ مقاتلات أمريكية لضربة جوية على هدف تابع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ"داعش،" في ليبيا، الجمعة.

وبين المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الغارة استهدفت قياديا في التنظيم يدعى نورالدين شوشان، والذي يعتقد انه مسؤول عن تنفيذ الهجومين الذين شهدتهما تونس العام الماضي والذين استهدفا متحف باردو وشاطئ سياحي في منطقة سوسة.

ويشار إلى أن هذه الأنباء تأتي في الوقت الذي يحذر فيه خبراء في مكافحة الإرهاب من توسع تنظيم داعش في ليبيا بل وذهب بعضهم إلى الإشارة بأن ليبيا قد تكون العاصمة الثانية لتنظيم داعش بعد سوريا، لافتين إلى خطر موقع ليبيا الجغرافي وقربه من أوروبا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة فبراير 19 2016, 19:41

دبلوماسي تونسي: 40 قتيلا من تونس والجزائر بقصف صبراتة

أكد مدير إدارة الإعلام بوزارة الخارجية التونسية، نوفل العبيدي، أنه وبالاستمداد لمعطيات المتوفرة من طرف السلطات الليبية، فإن الغارة الجوية التي استهدفت فجر اليوم الجمعة منزلين في صبراتة الليبية، التي تبعد حوالي100 كلم عن تونس، أسفرت عن جرح 6 تونسيين.
وقال العبيدي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء الرسمية، إن الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل 40 شخصا من تونس والجزائر.
كما أشار إلى أن الخارجية بصدد متابعة الملف والتنسيق مع السلطات الليبية الممثلة في تونس لتحديد ملابسات القصف الجوي.
يشار إلى أن المتحدث باسم القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا مارك تشيدل قال في تصريح تناقلته وكالات الأنباء العالمية إن قوات الجيش الأميركي نفذت ضربات جوية اليوم الجمعة ضد متطرفين مرتبطين بتنظيم داعش في ليبيا من بينهم التونسي نور الدين شوشان .
يذكر أن نور الدين شوشان أصيل ولاية سيدى بوزيد متهم بالضلوع في العملية الإرهابية التي حدثت بنزل في المنطقة السياحية القنطاوي بمدينة سوسة في صيف 2015 والتي أسفرت عن قتل 39 سائحا، وهو أيضا متهم بمحاولة اغتيال عضو مجلس نواب الشعب (البرلمان) رضا شرف الدين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة فبراير 19 2016, 22:15

صبراته بعد القصف 









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

f22 raptor

القيادة العامة
القيادة العامة

avatar









مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الإثنين فبراير 22 2016, 22:55

إيطاليا تسمح لطائرات أمريكية باستخدام قواعدها لشن غارات في ليبيا





ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن إيطاليا بدأت بالسماح لطائرات أمريكية من دون طيار بالانطلاق من قاعدة جوية في إيطاليا للقيام بمهام ضد تنظيم "داعش" في ليبيا وشمال أفريقيا.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أن إيطاليا منحت "في صمت" موافقتها باستخدام تلك الطائرات لأغراض دفاعية فقط، لحماية عمليات القوات الخاصة الأمريكية في ليبيا.

مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الثلاثاء فبراير 23 2016, 21:19

قوات "كوماندوز" فرنسية تصل إلى ليبيا لدعم حفتر في بنغازي

أكدت مصادر أمنية ليبية مطلعة أن قوات فرنسية خاصة "كوماندوز" وصلت إلى بنغازي مؤخراً لمساندة قوات اللواء خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، وتقديم الدعم لها في عملياتها العسكرية في بنغازي.

المصادر أوضحت في تصريح خاص لـ"هافينغتون بوست عربي" أن هذه القوات موجودة حالياً في مكان مخصص لها داخل قاعدة "بنينا الجوية" الواقعة شرق بنغازي، والتي تعتبر القاعدة العسكرية الأهم للقوات الموالية لحفتر، ولا يُعرف حتى الآن عدد أفرادها أو حجم قوتهم.

المصادر ذاتها قالت إنه تم تشكيل غرفة عمليات مشتركة للتنسيق بين القوات الفرنسية وقوات حفتر بقيادة العقيد سالم العبدلي.

وتسارعت الأحداث مؤخراً في ليبيا مع رفض الأطراف السياسية التوصل إلى حالة التوافق لتشكيل حكومة وفاق وطني، إذ أعلن حفتر بعد عودته من الإمارات تصعيد العمليات العسكرية، ووصل ذلك إلى حد الإعلان، الأحد الماضي، عن سيطرته على أجدابيا، شرقي البلاد، وفقاً لتصريحات نُسبت للناطق باسم غرفة عمليات أجدابيا، أكرم بوحليقة، فضلاً عن السيطرة على ميناء المريسة الاستراتيجي، واشتداد الاشتباكات في بنغازي، في ظل تحوّل جديد على المشهد الليبي.

وكانت قوات حفتر قد شنت عملية عسكرية في مدينة بنغازي (1000 كلم شرقي ليبيا) السبت الماضي، قُتل فيها 19 من عناصر هذه القوات في يومين من المعارك.

لكن القوات التي يقودها حفتر أعلنت رغم ذلك، الأحد، أنها تقدمت في محاور القتال في بنغازي، حيث تمكنت من استعادة السيطرة على ميناء المريسة غرب المدينة، وعلى مستشفى الهواري في جنوبها.

وفي تسجيل فيديو وزّعه المكتب الإعلامي للقوات المسلحة الليبية، الاثنين 22 فبراير/شباط 2016، قال حفتر متحدثاً الى عسكريين في بنغازي إن "النصر شيء ثمين، وليس هناك أغلى من النصر، ولذا فعلينا أن نحافظ على هذا النصر".

ويجدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعمه من حين لآخر لقوات حفتر، وقد دعا مؤخراً إلى رفع الحظر المفروض على توريد السلاح للجيش الليبي، وتقديم الدعم اللازم له.

وغير مسموح للحكومة الليبية باستيراد الأسلحة إلا بموافقة لجنة في مجلس الأمن الدولي، تشرف على حظر السلاح الذي فُرض عام 2011.

وكان البرلمان الليبي المعترف به دولياً قد اختتم، الاثنين 22 فبراير/شباط 2016، جلساته التشاورية المخصصة لبحث برنامج حكومة الوفاق الوطني والسير الذاتية لوزرائها، على ان يصوت الثلاثاء (اليوم) على الثقة بهذه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

وقالت النائبة عائشة العقوري لوكالة الصحافة الفرنسية: "جلسة اليوم (الاثنين) كانت ختام المشاورات وللاستماع الى ما قدمه أعضاء المجلس الرئاسي"، مضيفة أن "غداً هو موعد التصويت على حكومة الوفاق".

والمجلس الرئاسي الليبي الذي يقوده السراج أيضاً منبثق عن اتفاق سلام وقّعه أعضاء في البرلمان المعترف به ومقره طبرق شرقي ليبيا، والبرلمان الموازي غير المعترف به ومقره العاصمة طرابلس.

وفي ليبيا سلطتان تتنازعان الحكم منذ أكثر من عام ونصف، وتدفع الأمم المتحدة ومعها الدول الكبرى الى توحيد هاتين السلطتين في حكومة الوفاق الوطني على أن تتركز مهمتها الرئيسية في مواجهة تصاعد الخطر الجهادي المتمثل في تنظيم الدولة الإسلامية.

وتشهد بنغازي منذ نحو عامين معارك يومية بين قوات السلطات المعترف بها دولياً من جهة، وجماعات مسلحة معارضة تضم تنظيمات بينها تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) من جهة ثانية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الأحد فبراير 28 2016, 19:31

وحدة خاصة بريطانية تعمل في ليبيا

أفادت بعض وسائل الإعلام الغربية في 28 شباط/ فبراير بأن مجموعة من الوحدات الخاصة البريطانية تعمل بشكل سري مع الحلفاء الأميركيين في مصراتة الليبية. وأفادت بذلك صحيفة "تلغراف" البريطانية مشيرة إلى أن لندن أرسلت بشكل سري إلى ليبيا مجموعة من المستشارين بهدف إقامة وتدريب وحدات عسكرية ليبية لمكافحة خلايا تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي. وذكرت الصحيفة أن المجموعة البريطانية تعمل بشكل مشترك مع الأمريكيين في مصراته بهدف وقف تمدد "داعش" في الأراضي الليبية.

ونوهت الصحيفة بأنها استقت معلوماتها عن وجود المجموعة البريطانية المذكورة، من مصادر غربية وقالت إن العسكريين الأمريكيين يقومون بإعداد "تكتيكي" للمسلحين المحليين بالتوازي مع المحاولات الدبلوماسية التي تبذلها لندن وواشنطن وبعض العواصم الأوروبية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا.

وتجدر الإشارة أن ليبيا وبعد الإطاحة بالعقيد معمر القذافي وقتله في تشرين الأول/أوكتوبر عام 2011 ، خضعت عمليا لسيطرة مجموعات مسلحة مختلفة وتوجد في ليبيا حاليا سلطة ممثلة ببرلمان طبرق المنتخب خلال الانتخابات البرلمانية العامة وكذلك المؤتمر الوطني العام الموالي للإسلاميين والموجود في طرابلس. وهناك عدة مناطق في ليبيا لا تخضع لأي سلطة مركزية بل لنفوذ المجموعات المسلحة المحلية. كما ينشط في ليبيا في الفترة الأخيرة مسلحو "داعش".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

f22 raptor

القيادة العامة
القيادة العامة

avatar









مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الثلاثاء مارس 01 2016, 16:41

الدول المغاربية تجمع على رفض التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا



أجمعت الدول المغاربية على رفضها لأي تدخل عسكري تقوم به الدول الغربية في ليبيا، خاصة وأن هذه الأخيرة تربطها مع كل من تونس والجزائر حدود برية، وشدد مسؤولون في البلدين على رفضهم القاطع لأي تدخل غير محسوب العواقب، قد تتعدى نتائجه الحدود، ولا يقتصر فقط على ليبيا.

الرباط، وعلى لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، عبّرت عن رفضها لأي تدخل عسكري خارجي، مشددة على ضرورة إعطاء الأولوية للحل السياسي، ودعم الحكومة الليبية التي تم التوصل إلى اتفاق بشأنها في مدينة الصخيرات.

وقال مزوار، خلال مؤتمر صحافي عقده إلى جانب نظيره التونسي، خميس الجهيناوي، إن طلب أي تدخل عسكري ضد التنظيمات الإرهابية يجب أن يأتي من الليبيين أنفسهم، مؤكدا دعم المغرب للحكومة، في مقابل دعوته المجتمع الدولي إلى الاعتراف بها لتكون المخاطب الوحيد.

ويبدو أن تونس استطاعت أن تحصل على إجماع الدول المغاربية، حيث أكد عبد القادر مساهل، وزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، خلال مشاورات قام بها مع خميس الجهيناوي، أن الحل السياسي هو السبيل الأفضل لإنهاء الأزمة الليبية، وأبرز اهتمام دول الجوار باستقرار ليبيا ووحدتها، داعيا المجتمع الدولي إلى العمل على إيجاد حل سياسي.

الرفض التونسي لأي تدخل عسكري تقوم به الدول الغربية في ليبيا عبّر عنه وزراء في الحكومة التونسية من خلال عدد من التصريحات، حيث أكد وزير الدفاع، فرحات حرشاني، أن تونس لن تشارك في أي تدخل عسكري يستهدف ليبيا، كما أنها لن تقدم أي مساعدات عسكرية في إطار التحالف الدولي، وشدد على أن حكومة الوفاق الليبية هي التي يجب أن تطلب التدخل العسكري الأجنبي.

وبدت الدول المغاربية، من خلال هذه الخطوة، حريصة على التأكيد على وحدة الصف في المنطقة، مما قد يساهم في تحريك المياه الراكدة في إتحاد المغرب العربي، الذي احتفل بعيد ميلاده السابع والعشرين، على وقع جمود يكتف أضلاعه الخمسة.

ويرى أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض، إدريس لكريني، أن تطابق مواقف الدول الثلاث يتمتع بنوع من الحكمة واستحضار المصالح الإستراتيجية للمنطقة، والليبية بشكل أساسي، حيث شدد على أن الأوضاع في هذا البلد وصلت إلى حد لا يطاق من الناحية الأمنية والسياسية، والاجتماعية كذلك.

وتابع لكريني، في تصريح لهسبريس، أن الوضعية الحالية في ليبيا تطرح خيارين، كلاهما مر، الأول هو تمدد الجماعات المتطرفة بالمنطقة، مستغلة في ذلك الأوضاع القائمة، خاصة بعد الضغط الذي مورس على هذه الجماعات في كل من العراق وسوريا، أما الخيار الثاني، هو التدخل الأجنبي، "وبغض النظر عن الذرائع التي تغطيه، فهو، في آخر المطاف، يمكن أن يزج بليبيا والمنطقة في متاهات غير محسوبة العواقب".

واستشهد أستاذ العلاقات الدولية على هذه الوضعية، بحالة الصومال والعراق، مؤكدا أن الجماعات الإرهابية تجد في مثل هذه التدخلات مبررا للتمدد واستهداف دول المنطقة، ومبرزا أن عددا من عناصر هذه الشبكات ينتمي إلى دول المنطقة.

أمام هذه الوضعية، يؤكد لكريني، يبقى الخيار الذي يفرض نفسه هو التوافق الليبي الليبي، والسعي إلى إيجاد حل ناجع، يدعم الاستقرار، ويقي المنطقة ويلات الإرهاب، وخطر التدخل الأجنبي، "خصوصا وأن هناك اتفاقا على قدر كبير من الأهمية، وهو اتفاق الصخيرات الذي يشكل أرضية حكيمة يمكن أن تحقق هذا الطموح الذي ينتظره الليبيون ويدعم وحدة الصف الليبي".

مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة مارس 18 2016, 12:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة أبريل 22 2016, 11:31

"طرد" تنظيم الدولة من درنة بشرق ليبيا

طُرد مسلحو تنظيم ما يُعرف باسم "الدولة الإسلامية" من مدينة درنة، شرقي ليبيا، حسبما أعلن مجلس شورى مجاهدي درنة المرتبط بتنظيم القاعدة.
وفي تصريح لبي بي سي، قال حافظ الضبع المتحدث باسم المجلس إن مسلحي تنظيم الدولة "غادروا درنة جميعا، ولم يعد لهم وجود هنا".
ويضم المجلس مجموعة من المسلحين المحليين.
وشهدت درنة نزاعا بين ثلاثة أطراف، هي تنظيم الدولة ومجلس شورى المجاهدين وقوات موالية للحكومة الموجودة في شرق ليبيا.
ومنذ عام 2014، توجد في ليبيا حكومتان متنافستان، إحداهما في العاصمة طرابلس والأخرى في مدينة طبرق، شرقي البلاد.
وتحاول حكومة وحدة وطنية - توسطت منظمة الأمم المتحدة في تشكيلها - إعادة إرساء السلام في البلد الذي تعصف به النزاعات منذ سقوط نظام حكم معمر القذافي في عام 2011.
ولم يكن بالإمكان التحقق من مزاعم مجلس شورى مجاهدي درنة بصفة مستقلة.
ويتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، منذ يوم الأربعاء، صورا تُظهر سكانا بالمدينة الساحلية وهم يحتفلون.
وقال أحد سكان المدينة لبي بي سي "الأمور هادئة اليوم (الخميس)، والحياة تبدو طبيعية. المشكلة الحقيقية الوحيدة هي أنه لا توجد نقود في البنوك".
وأضاف أن الوضع كان متوترا يوم الأربعاء "حيث كان مجلس شورى المجاهدين يقاتل تنظيم الدولة، كما كانت هناك بعض الضربات الجوية في المدينة. اليوم يُمكن رؤية المجلس يدير نقاط تفتيش في أنحاء المدينة".
وكان الساكن يُشير إلى ضربات جوية نفذتها القوات الموالية لحكومة طبرق خلال الليل.
وقال الضبع إن سجن المدينة الذي كان يضم أشخاصا يُشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة تعرض للقصف، وأن بعض النزلاء تمكنوا من الهرب قبل أن يُقبض عليهم لاحقا.
من جهته، قال المتحدث باسم الجيش عبد الكريم صبرة إن الضربات الجوية استهدفت مجلس شورى المجاهدين في حي السيدة خديجة وسجن بشر، حسبما أوردت وكالة رويترز للأنباء.
واتخذ تنظيم الدولة قاعدة له في درنة في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وسيطر بالكامل على المدينة في يونيو/ حزيران من العام نفسه.
وكانت درنة معقلا للمجاهدين في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي أثناء التمرد ضد حكم القذافي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الجمعة مايو 06 2016, 11:00

المجلس الرئاسي يشكل قيادة موحدة لمحاربة الإرهاب في ليبيا

أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المنبثقة عن اتفاق الصخيرات بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، قرارا يقضي بتشكيل غرفة عمليات خاصة لقيادة العمليات العسكرية في المنطقة الواقعة بين مدينتي مصراتة وسرت، غربي ليبيا، في إطار مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح بيان صادر عن المجلس الجمعة، أن القرار تضمن تكليف العميد بشيرمحمد القاضي آمرًا لغرفة العمليات وبعضوية كل من العميد طيار مفتاح عبجة والعقيد ركن سالم جحا والعقيد عمر سعد الأحول والعقيد إبراهيم فلغوش والعقيد محمد رجب عجاج.

وتابع البيان "يحظر على أي قوى عسكرية أو شبه عسكرية، ما عدا الجيش الليبي، مباشرة أي عمليات قتالية ضمن حدود المنطقة المذكورة، باستثناء حالات الدفاع عن النفس.

وكان مصدر عسكري ليبي، قال في وقت سابق إن خمسة جنود تابعين لحكومة الوفاق الوطني قتلوا الخميس جراء تفجير انتحاري نفذه تنظيم "داعش" الإرهابي، جنوب مدينة مصراته، واشتباكات مع عناصر من التنظيم تلت التفجير.

وأوضح المصدر أن انتحارياً تابعاً لتنظيم الدولة الإسلامية فجر سيارة مفخخة كان يقودها، ظهر الخميس، عند بوابة مفرق البغلة جنوب منطقة بوقرين، (على بعد أكثر من 100 كم جنوب مصراته) ما أسفر عن مقتل جنديين تابعين لقوات المجلس العسكري لمصراته الذي أعلن مؤخرًا، التزامه بتعليمات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

وأضاف أن التفجير الانتحاري أعقبته اشتباكات بين عناصر من "داعش" وقوات من المجلس العسكري لمصراته أدت إلى مقتل ثلاثة من عناصر المجلس ليرتفع عدد قتلاه إلى خمسة دون أن يوضح خسائر للتنظيم الإرهابي.

كما لفت المصدر ذاته إلى أن اشتباكات بين الطرفين دارت في منطقة تسمى بـ"المحمية البرية"، وتبعد نحو 40 كم غرب مدينة سرت، (شمال وسط)، التي يسيطر عليها التنظيم منذ أكثر من عام.

توجهت قوة عسكرية من "المجلس العسكري لمصراته" باتجاه مدينة سرت، في مسعى لتحريرها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت لاحق لهذه الخطوة، أعلن المجلس الذي كان يتبع رئاسة أركان الجيش المنبثقة عن "المؤتمر الوطني العام" في طرابلس، أنه ملتزم بتعليمات "المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني"، المنبثقة عن اتفاق تم توقيعه في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد حوار ليبي في مدينة الصخيرات المغربية.

وكان تنظيم "داعش" ظهر في ليبيا العام 2015 ويعتبر مراقبون أن مقطع الفيديو الذي بثه التنظيم لعملية إعدام 21 مسيحياً مصرياً في مدينة سرت، في 13 فبراير/شباط من العام ذاته، كان بمثابه إعلان رسمي من التنظيم عن ظهوره في هذا البلد العربي، رغم وجود عمليات نوعية منسوبة له قبل هذه العملية.

ويسيطر التنظيم على سرت منذ مايو/ آيار 2015 بعد انسحاب "الكتيبة 166"، التابعة لقوات "فجر ليبيا"، والتي كانت مكلفة من قبل المؤتمر الوطني العام بتأمين المدينة.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قد أصدر في وقت سابق، بياناً، طالب خلاله من سماهم بـ"القوى العسكرية الليبية"، بانتظار تعليماته بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي وفقاً لما نص عليه اتفاق الصخيرات، الذي اعتمده مجلس النواب في 25 يناير/ كانون الثاني 2016 بتعيين قيادة مشتركة للعمليات العسكرية في مدينة سرت، وتوحيد الجهود تحت قيادة المجلس الرئاسي".

وكان الاتحاد الأوروبي ودول غربية أعلنوا، خلال الفترة الماضية، عبر بيانات وتصريحات متكررة، استعدادهم لدعم ليبيا بكل الإمكانات في حربها ضد تنظيم "داعش"، الذي يسيطر على أجزاء منها، مشترطين أن يتم ذلك بطلب من "حكومة الوفاق" وقيادتها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   السبت يونيو 11 2016, 17:36




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الخميس يونيو 23 2016, 23:45

مبالغة في تقدير عدد مسلحي داعش في ليبيا

ذكر مصدر أمني فرنسي الخميس 23 يونيو/حزيران أن هناك مبالغة في تقدير عدد مقاتلي تنظيم داعش في ليبيا الذي لا يتجاوز 1000 إلى 1500 رجل في معقلهم بمدينة سرت.

وقدرت أجهزة استخبارات أجنبية، أمريكية خصوصا، عدد مقاتلي التنظيم في ليبيا بين 5000 و8000.

وقال المصدر الفرنسي "لا نشعر بانتقال مركز ثقل داعش إلى جنوب ليبيا، ولم نلحظ أي أمر معين، أو أي تهديد مباشر".

وتابع المصدر أن بعض السودانيين بين أعضاء التنظيم يعودون إلى إقليم دارفور السوداني الذي يمزقه العنف وآخرين وبينهم تونسيون يعودون إلى غرب ليبيا.

ودخلت قوات حكومة الوفاق الوطني التي تلقى اعترافا دوليا مدينة سرت في 9 يونيو/حزيران حيث انكفأ المسلحون إلى أحياء المدينة.

واختبا المسلحون في المنازل وزرعوا المتفجرات كما لجأوا إلى الانتحاريين لمواجهة الموالين لحكومة الوفاق الوطني.

ومنذ بدء الهجوم، قتل حوالى 200 عنصر من القوات الموالية للحكومة وأصيب المئات بجروح بحسب مصادر طبية، وما زالت حصيلة قتلى المسلحين الإجمالية مجهولة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mi-17

مشرف
مشرف

avatar








مُساهمةموضوع: رد: متابعة مستجدات الساحة الليبية   الثلاثاء سبتمبر 13 2016, 12:45

إيطاليا تعتزم إرسال مستشفى عسكري إلى ليبيا مع جنود لحمايته

قال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني الاثنين إن الحكومة الإيطالية تستعد لإرسال عسكريين إلى ليبيا لإدارة وحماية مستشفى ميداني في مصراتة. وستعرض تفاصيل العملية الثلاثاء على البرلمان، لكن بحسب صحيفة "لا ريبوبليكا" تنوي إيطاليا إرسال 300 عسكري هم 100 طبيب وممرض و200 مظلي لضمان أمن المستشفى.

وصرح جنتيلوني الذي يقوم بزيارة لقبرص، بحسب وسائل الإعلام الإيطالية "إن حكومتنا قبلت طلب حكومة طرابلس المدعومة من الأمم المتحدة لإرسال مستشفى عسكري سيكون لديه حماية بالطبع". فيما رفض الوزير الإدلاء بأرقام موضحا أن "الأوجه التقنية" ستعرضها الثلاثاء وزيرة الدفاع روبرتا بينوتي.

وسيتطرق جنتيلوني وبينوتي الثلاثاء في الساعة 13,00 (11,00 ت غ) إلى آخر التطورات في ليبيا خلال جلسة مشتركة للجان الدفاع والخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب.

وإيطاليا التي كان تم اختيارها لتولي قيادة عملية عسكرية دولية في ليبيا، تبدي حذرا وتصر على التحرك فقط في إطار قانوني دولي توافق عليه الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأسرة الدولية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ابو كمال المصري

جندي
جندي

avatar


الموقع : http://theeventnow.com/
http://theeventnow.com/

مُساهمةموضوع: مستجدات المشهد السياسي في العاصمة الليبية طرابلس   الأربعاء أكتوبر 26 2016, 18:19


ظهرت خلال الأيام الماضية بعض المستجدات  على الساحة الليبية تمثلت في قيام رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في ليبيا والمنبثقة عن المؤتمر الوطني العام – المنتهية ولايته – ” خليفة الغويل ”  بالإضافة إلى عدد من أعضاء المؤتمر الرافضين للاتفاق السياسي  وبدعم من عدد من الجماعات المسلحة التي ينتمي معظمها لجماعة الإخوان المسلمين ، باقتحام مقر المجلس الأعلى للدولة بقصور الضيافة بطرابلس ، وأعلنوا حالة الطوارئ في البلاد ، مما يشير إلى احتمال اندلاع موجه من العنف في تلك المنطقة ، في ظل رفض المجلس الرئاسي لهذا الحادث ، وتكليف وزير داخليته بالقبض على رئيس حكومة الإنقاذ ” خليفة  الغويل ” .. وبالتالي انتهاء أي أمل في إخراج البلاد من حالة عدم الاستقرار التي تعيشها منذ سقوط نظام ” القذافي ” في العام 2011 ، وتشير الأحداث المتصارعة في طرابلس إلى دخول الأزمة الليبية منعطفاً جديداً بعد عودة المؤتمر الوطني العام و حكومته التي يترأسها ” خليفة الغويل ”  إلى ممارسة نشاطهما السياسي ،  مما يعني أن ليبيا تسود حالياً حالة من الانقسام السياسي الخطير  بين أطراف النزاع ، حيث أصبحت في ليبيا (3) حكومات تتنازع على السلطة ( الأولى برئاسة عبد الله الثني في الشرق / الثانية برئاسة خليفة الغويل في الغرب / الثالثة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ) .
كما تشير إلى استمرار محاولة جماعة الإخوان المسلمين متمثلة في المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ التابعة له في إفشال الحل السياسي في ليبيا ، وتحاول فرض سيطرتها على المؤسسات الحكومية في طرابلس والعودة مرة آخرى لممارسة مهامها كحكومة انقاذ وطني ، مستغلة بذلك مجموعة من الجماعات المسلحة المؤيدة لها في ذلك ، كما من الممكن أن يشير إلى احتمال اندلاع موجه من العنف بين القوات التابعة والمؤيدة للمجلس الرئاسي الليبي ، والجماعات المسلحة التابعة للمؤتمر الوطني العام الذي ينتمي معظم عناصره لجماعة الإخوان المسلمين .
هذا بعد الانتصارات التي حققتها قوات الجيش الليبي بقيادة المشير ” حفتر ” في مناطق شرق ليبيا ومنطقة الهلال النفطي ، وتأكيد المجلس الرئاسي على ضرورة إشراك ” حفتر ” في المشهد السياسي الحالي ، شعرت جماعة الإخوان في طرابلس والقوي السياسية التي تدعمها بأنها فقدت نفوذها في ليبيا ، بعد أن كانت مسيطرة تماماً على الوضع في العاصمة طرابلس ، وقامت بما يسمي بالانقلاب على مجلس الدولة ، حيث تسعى جماعة الإخوان  في تنفيذ مخططاتها ومؤامرات خارجية وقوى إقليمية ضد ليبيا لإرباك المشهد السياسي وتعطيل الحركة التنموية فيها ، ومن المحتمل أن تؤدي موجة العنف المتوقع اندلاعها في طرابلس إلى فشل القوات التابعة للمجلس الرئاسي التي تحارب تنظيم داعش في مدينة سرت في السيطرة على المدينة ، بعد أن اقتربت بالفعل من السيطرة عليها والقضاء على تنظيم داعش نهائياً ، حيث ستتجه تلك القوات إلى العاصمة طرابلس ، حيث موجه العنف المتوقع اندلاعها هناك .. كما قامت عدد من الكتائب المسلحة التابعة للمؤتمر الوطني العام باستعراض عسكري أمام قصور الضيافة بطرابلس ، وشاركت في الاستعراض عدد من الكتائب  بينها ( كتيبة المرسى / الكتيبة 315 مشاة ) ،  وضم الاستعراض عدداً من المسلحين وسيارات مجهزة بالرشاشات الثقيلة والقاذفات .
إن التوتر السياسي في طرابلس سيؤثر بالفعل على مستقبل العملية السياسية في ليبيا ، ومستقبل المجلس الرئاسي الليبي برئاسة ” فايز السراج ” والذي يحاول منذ دخوله العاصمة طرابلس في الحصول على شرعيته من خلال البرلمان الليبي في طبرق ، في ظل تأييد عدد من الدول الغربية والاقليمية .
هذا في ضوء الانتصارات المتواصلة التي حققتها قوات الجيش الليبي في مناطق الشرق ، تحاول جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا متمثلة في ” الغويل ” إلى التقرب من برلمان وحكومة طبرق التي تدعم قوات ” حفتر ” للعمل على إقصاء المجلس الرئاسي برئاسة ” فايز السراج ” من المشهد السياسي الحالي ، والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية بينهم.
إن هذه الممارسات التي قامت بها جماعة الإخوان قابلتها ردود فعل رسمية سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي ، فعلى الصعيد الداخلي أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تعليماته لوزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بالتواصل فوراً مع النائب العام ومباشرة إجراءات القبض علي من خطط ونفذ حادثة اقتحام مقر المجلس الأعلى للدولة، كما اعتبر ذلك أن اقتحام مقر مجلس الدولة هو استمرار لمحاولات عرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي ، وعلي الصعيد الخارجي أعرب المبعوث الدولي إلى ليبيا ” مارتن كوبلر ” عن دعمه القوي للمجلس الرئاسي بصفته السلطة الشرعية الوحيدة بموجب الاتفاق السياسي الليبي ، كما عبرت الخارجية الأمريكية عن قلق واشنطن إزاء استخدام القوة للسيطرة على مقر مجلس الدولة .

الاحتمالات المتوقع حدوثها في ظل تلك الأوضـــاع




توقع عدد من المحللين السياسيين عدة احتمالات ممكن حدوثها في ظل تلك الأوضاع ، تتمثل في الآتي :
الاحتمال الأول .. يتمثل في احتمال أن تؤدي تلك الأحداث إلى وقوع اشتباكات مسلحة في ظل إصرار حكومة ” الغويل ” على موقفها من المجلس الرئاسي ، و في ظل وجود أنباء تشير إلى وصول أرتال عسكرية موالية ” للغويل ” والمؤتمر الوطني ، وتتبع ( لكتيبة المرداس ) في مصراته  إلى مقرات عسكرية جنوب وشرق العاصمة ، بالإضافة إلى إمكانية انقلاب العديد من المجموعات المسلحة على المجلس الرئاسي ، الذي فشل في حل الأزمات في طرابلس .. وفي حالة حدوث هذا السيناريو فإن هذا الأمر قد يسمح للقوات الموالية لـ ” حفتر ” و المتواجدة  في منطقة ورشفانة، بأن تستغل الفوضى ، خاصة بعد تلقي حلفاء ” حفتر ” السياسيين في منطقة شرق ليبيا دعوة ” الغويل ” لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالقبول ، ما يعني سهولة سقوط العاصمة ، في ظل انشغال أغلب القوات الموالية للمجلس الرئاسي في حربها ضد تنظيم داعش في سرت .
الاحتمال  الثاني .. فيتمثل في فشل محاولة حكومة ” الغويل ” والمؤتمر الوطني للسيطرة على طرابلس ، خصوصاً أنها واجهت معارضة دولية واسعة ، ولم تلقَ دعوة هذه الحكومة لمؤسسات الدولة للعمل تحت إشرافها قبولاً .
الاحتمال الثالث .. يتمثل في استمرار الغموض والإرباك في المشهد لإظهار عجز المجلس الرئاسي عن حل الأزمات السياسية والمعيشية في البلاد ، وبالتالي إجبار المجتمع الدولي على التواصل مع رافضي اتفاق الصخيرات السياسي من المؤتمر الوطني وبرلمان طبرق لإيجاد صيغة سياسية جديدة تضمن حصة الطرفين في المشهد السياسي .

تصريحات المسئوليين في ليبيا
أعلنت حكومة الانقاذ الوطني أنها تراقب الأوضاع السياسية والحالة المعيشية للمواطن الليبي بقلق شديد ،  وأضافت حكومة الانقاذ في بيان صدر عنها عقب دخول رئيسها ” خليفة الغويل ” إلى قصور الضيافة ،  أن ما نراه اليوم ما هو الا نتيجة الأجندات والمؤامرات على الوطن ، مؤكدة أن أمراء الحرب الليبيين هم من أوصلونا الى ما نحن فيه ، وهم من يسيطرون على مجلس الصخيرات المدعوم لضرب الوطن في مقتل ، وقال البيان أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني شق هذا صف الوطن وأصبح يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الوطني ، ودعت حكومة الانقاذ الحكومة المؤقتة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية  كنتيجة للحوارات السابقة ومطالب الشعب الليبي ، طالباً من كافة الكتائب المسلحة المنضوية تحت رئاسة العامة التأهب لردع أعداء الوطن واعتبار الأوضاع الحالية إعلان حالة الطوارئ .. كما أكد ” الغويل ” أن العاصمة مؤمنة ، مضيفاً أنه على تواصل مع حكومة ” عبد الله الثني ” منذ استشعار فشل اتفاق الصخيرات ، مؤكداً أن التعاون بين الحكومتين لم ينقطع لتوفير الخدمات للمواطنين في كل ليبيا ، وشدد ” الغويل ” على أن الحوار ( الليبي – الليبي ) داخل ليبيا هو الحل الوحيد ، و أن حكومته متواجدة في طرابلس منذ دخول الرئاسي إلا أنهم فضلوا أن يفسحوا المجال له كي يعمل وقد أثبت فشله .
أعلن المؤتمر الوطني العام – المنتهية ولايته – عن العودة إلى مقارّه الإدارية الرسمية ، ودعا حكومة الإنقاذ الوطني إلى مباشرة أعمالها من داخل مقارها الرسمية ، مؤكداً أن ثورة فبراير باقية ، وأهدافها غير قابلة للمساومة ، وهي الآن أكثر قوة مما مضى ،  وأضاف المؤتمر أنه بذل الكثير للمحافظة على الأمن ، وبالرغم من أن هذا هو دور الحكومات المتعاقبة  ، مقدراً حجم المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد الليبيين لتمزيق نسيجهم ، وإشعال الحروب الأهلية بينهم ، وإفشال ثورتهم وأهدافهم ، وأكد المؤتمر أنه لن يكون في المشهد السياسي مستقبلاً بمجرد أن يلتحم الشعب الليبي بإرادته حول أي مبادرة شعبية ، سواء بقبوله أحد المبادرات المقدمة ، أو الشروع في انتخابات تفرز جسماً تنفيذياً أو تشريعياً ، أو ملاءمته مع جسم تشريعي مهمته رقابية فقط وإنجاز الدستور ، داعياً الأطراف الداخلية والخارجية إلى المساهمة بصدق وواقعية في حل الأزمة السياسية في ليبيا ، ومؤكداً أن ثورة فبراير ستنهض بواجباتها وستتحمل مسؤولياتها بكل قوة واقتدار  .
أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تعليماته لوزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بالتواصل فوراً مع النائب العام ومباشرة إجراءات القبض علي من خطط ونفذ حادثة اقتحام مقر المجلس الأعلى للدولة ، واعتبر المجلس الرئاسي أن الاستيلاء على مقر المجلس الأعلى للدولة هو استمرار لمحاولة عرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي تقوم به مجموعة رافضة للاتفاق بعد أن ثبت عجزها عن إدارة شئون البلاد ، وأكد المجلس الرئاسي أن المجموعة الرافضة للاتفاق السياسي تسعى الآن لتأزيم الوضع وانشاء أجهزة ومؤسسات موازية لا تستند على أي مبرر قانوني أو توافقي لوجودها ، وحذر المجلس أي مجموعة خارجة عن شرعيته من التعدي علي مؤسسات الدولة ، مؤكداً أنه سيتعامل معها بكل قوة وحزم لضمان حماية المقار وسلامة العاملين بها ، وأشار المجلس الرئاسي إلى أن حادثة استيلاء مجموعة مسلحة على مقر المجلس الأعلى للدولة تكرس الفوضى وتجعل الباب مشرعاً للتطاول على مؤسسات الدولة والتعدي على مبانيها .
طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة مدير إدارة الأمن والحماية بحصر أسماء العناصر المنتسبة لقوى أمن وحماية المجلس و المتورطة  في حادثة الاعتداء على مقره ، وسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاقبتهم .. يشار إلى أن  الأمن الرئاسي الخاص أعلن استعادته لما وصفها بالشرعية الدستورية و انشقاقه عن مجلس الدولة بكامل عدته و أفراده  .
أصدر رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام أوامره بالقبض على ”  خليفة الغويل ” ونائب رئيس المؤتمر الوطني العام ”  سليمان عبد الصادق ”  وأفراد من الأمن الرئاسي ،  وذلك بتهمة اقتحام قصور الضيافة والاعتداء على مقر مجلس الدولة، كما طالب جهاز البحث الجنائي بإخلاء مقر مجلس الدولة من مقتحميه .
أصدرت الحكومة الموقتة في طبرق بياناً رسمياً للتعليق على الأحداث التي جرت بالعاصمة طرابلس وتبعاتها ، مشيرة إلى أنها تابعت باهتمام بالغ الأحداث التي جرت بالعاصمة طرابلس ، وكذلك البيان الصادر عن حكومة الإنقاذ الوطني ،  وأضافت الحكومة الموقتة في بيانها أن التطورات السابقة تفصح عن الفوضى العارمة التي طالت كل مناحي الحياة ، وذلك بارتفاع معدل الجريمة وترويع الآمنين والاستيلاء على الوزارات والمؤسسات العامة من خلال اغتصاب السلطة التنفيذية بطريقة غير شرعية وما نجم عنه من سوء لاستعمال السلطة وهدر للمال العام بإدارتها من خارج الوطن ،  وأشارت إلى أن الأحداث السابقة ألقت بظلالها على الأوضاع السياسية والحياة المعيشية للمواطن ،  مما أدى إلى شلل كامل للدولة ومؤسساتها ، داعية في الوقت نفسه مجلس النواب ، بصفته السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد ، للنظر في الدعوة الموجهة بخصوص تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل تطلعات الشعب الليبي بجميع أطيافه .

أبرز ردود الفعل



أعرب المبعوث الدولي إلى ليبيا ” مارتن كوبلر “ عن دعمه القوي للمجلس الرئاسي بصفته السلطة الشرعية الوحيدة بموجب الاتفاق السياسي الليبي ، مضيفاً أن مثل هذه الأفعال التي تهدف إلى إنشاء مؤسسات موازية وعرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي سوف تؤدي إلى المزيد من الاضطرابات وانعدام الأمن ويجب أن تنتهي من أجل الشعب الليبي .
أكد وزير الخارجية القطري ” محمد بن عبد الرحمن آل ثاني “ دعم بلاده للاتفاق السياسي الليبي ، مضيفاً أن بلاده تدعم الاتفاق السياسي الليبي ومخرجاته وعلى رأسها الحكومة المقترحة ، مؤكداً ضرورة انخراط الأطراف الليبية في هذا الإطار .
عبر بيان صدر عن الخارجية الأمريكية عن قلق واشنطن إزاء تقارير عن أعمال عنف في طرابلس ، واستخدام القوة للسيطرة على مقر مجلس الدولة ، وأكدت الخارجية أنه ينبغي إعادة المباني الحكومية بالعاصمة طرابلس إلى سيطرة حكومة الوفاق الوطني ، مؤكدة في الوقت نفسه ضرورة تحلي جميع الأطراف بضبط النفس ، كما دعت الوزارة جميع الأطراف المعنية إلى العمل سوياً من أجل خلق ليبيا آمنة ومزدهرة وحرة تفي بجميع احتياجات شعبها بناء على الاتفاق السياسي الليبي الذي جرى التوصل اليه برعاية الأمم المتحدة .. كما أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا ” جوناثان واينر”  رفض الإدارة الولايات المتحدة لواقعة اقتحام مقر المجلس الأعلى للدولة من قبل مجموعة صغيرة مُعرقلة للاتفاق السياسي الليبي ،  وأعرب عن استعداد بلاده لمساعدة ودعم المؤسسات المنبثقة عن الاتفاق في القيام بأعمالها والمضي قدماً لإنهاء معاناة الليبي .
أعلنت  وزيرة الدفاع الإيطالية ” روبرتا بينوتي  “ أن بلادها لن تتدخل عسكرياً في النزاع القائم حالياً في ليبيا ،  وأوضحت ” بينوتي ” أنه لن يكون هناك تدخلاً عسكرياً إيطالياً في ليبيا لا الآن ولا في المستقبل لفض النزاع ، وهذا ما اتفقت عليه مع جميع الأطراف الليبية التي تحاورت معها حتى الآن ،  وشددت ” بينوتي ” على أن الشعب الليبي منقسم على نفسه ، لكنه فخور جداً بقدراته ، ويؤمن أن إدارة الأمن على أراضيه يجب أن تتم عن طريق أجهزته وعسكريه .
حذر الاتحاد الأوروبي من أن استخدام القوة للاستيلاء على السلطة في ليبيا لن يؤدي سوى إلى مزيد من الفوضى والوقوع في دوامة من العنف يكون الشعب الليبي أول ضحاياها ،  وذكرت متحدثة باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي ” فيديريكا موجيريني ” أنه من الضرورة أن يعمل جميع الأطراف معاً لدعم تنفيذ الاتفاق السياسي في ليبيا لتحقيق عملية ديمقراطية تضم جميع مكونات الشعب الليبي .

المصدر : موقع الحدث الآن الإخباري ..theeventnow.com..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

solomon kane

القيادة العامة
القيادة العامة

avatar


http://www.arabic-army.com

مُساهمةموضوع: هل للإمارات قاعدة جوية بشرق ليبيا؟   الجمعة أكتوبر 28 2016, 09:59





قال موقع "IHS Jane" المتخصص في الشؤون العسكرية والفضائية إن دولة الإمارات أقامت قاعدة جوية قرب مدينة المرج شرق ليبيا، تعمل بها طائرات هجوم خفيفة وأخرى من دون طيار.

وأعلن الموقع البريطاني المختص الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول أن صورا بالأقمار الاصطناعية حصل عليها من شركة إيرباص للدفاع والفضاء التقطت بتاريخ 23 يوليو/تموز 2016 كشفت عن نشاطات لدولة الإمارات في مطار "الكاظم" في ليبيا، لافتا إلى أن الإمارات تدعم بهذه الطائرات قوات الجيش الليبي الذي يقاتل المتشددين شرق البلاد.

وأوضح موقع " IHS Jane" أن قاعدة "الكاظم" كان بها بنية تحتية متواضعة جدا بداية العام الجاري، إلا أن الوضع هناك تغير منذ شهر مارس حيث رصدت مباني جديدة وإنشاءات جارية في حظيرة للطائرات، مضيفا أن العمل بهذه القاعدة بدأ بين شهري مارس ويونيو من العام الجاري.

بالمقابل، نفت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي مقربة من الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وجود قاعدة إماراتية بالمنطقة، مشيرة إلى أن الموقع المذكور هو عبارة عن مطار زراعي.

وقد يكون الحديث يدور حول مطار المرج الزراعي الواقع بمنطقة الصليعاية إلى الجنوب من المدينة.

المصدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

متابعة مستجدات الساحة الليبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العسكري العربي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة -Military News-